نبيل - القدس
الا ان مجرد القراءة والمتعة الفكرية لن يكون له اي تاثير في من يتابع هذه المواضيع الا اذا تم التفكر والتدبر بها وفهم واقعها بدقة

نبيل - القدس

البوابةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
ابرز المواضيع - اضغط على الكتابة

شجرة العشاق وثمرة الأشواق - نبيل القدس

اعذب الكلام قسم الشعر

قضايا للمناقشة

اعلام وشخصيات

براعم المنتدى - اطفالنا

إبداعات الأعضاء - أشعار وخواطر
معرض الصور

غناء عراقي
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث


 

المواضيع الأخيرة
» هل الايمان ينقص ويزيد؟؟
أمس في 11:32 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» الامن من الخوف والهم والحزن
أمس في 5:45 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» جواب اسكت امير المومنين
أمس في 5:42 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» احياء سنة الحبيب سلام الله عليه
أمس في 5:41 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» خواطر من ذاكرة التاريخ والكتاب المبين
أمس في 5:37 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» صالون نون الأدبي والدكتور معاذ الحنفي من أقبية السجن إلى مرافئ النقد الأدبي
2017-10-15, 10:53 pm من طرف فتحية إبراهيم صرصور

» الشيخ عادل الكلباني: الغناء حلال كله حتى مع المعازف ولا دليل يحرمه
2017-10-14, 9:55 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» فصاحة ابن باديس وعامية الشعراوي - معمر حبار
2017-10-14, 9:07 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» هل كان الوقف معروفا للصحابة زمن النبي..؟
2017-10-14, 3:04 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» درّة البلدان - هيام الاحمد
2017-10-13, 10:34 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» خواطر المساء==صائعون وضائعون
2017-10-13, 10:12 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» ما الفرق بين الولادة الطبيعية لدولة الخلافة والعملية القيصرية سؤال مفتوح للناقد الفكري
2017-10-13, 9:54 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» اسئلة الى الاخ احمد عطيات ابو المنذر
2017-10-13, 9:50 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» تصحيح مفاهيم - الضرورات
2017-10-13, 8:02 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» هذه الحرية! فأين حدود الله؟!- بقلم الصادق الغرياني
2017-10-13, 8:00 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» وجه امريكا الكالح في قلب الانظمة وسحق الحركات قتلت واشطن ذات الوجه العلماني ملايين البشر
2017-10-13, 7:54 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» راي احمد عيد عطيات ابو المنذر في المظاهرات
2017-10-13, 7:02 pm من طرف اجمد العطيات ابو المنذر

» (هل معنى الحديث لو صح يدل على تحريم المعازف ؟)
2017-10-13, 12:07 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» حديث المساء--حضارة الايمان وحضارة الضلال
2017-10-12, 10:48 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» ديوان ابدا لم يكن حلم - نور محمد سعد
2017-10-12, 8:30 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» مفهوم مصطلح التخميس
2017-10-11, 3:42 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» في معركة الافكار
2017-10-10, 3:19 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» آمنت بالعشق - د. ريم سليمان الخش
2017-10-09, 11:29 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» بين عالمين - نور سعد
2017-10-09, 10:26 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

»  ╧ أستراليا { Sydney } عصابة أروبا ╧ فريق الشواطئ ╧ 10 ص
2017-10-09, 8:41 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الهجرة إلى أستراليا – الأشخاص الذين يعتبرون أستراليا وطنهم
2017-10-09, 8:39 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الهجرة إلى أستراليا – الإزدهار والتغيير
2017-10-09, 8:38 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الهجرة إلى أستراليا – أثر الحرب
2017-10-09, 6:57 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الهجرة إلى أستراليا – مولد وطن
2017-10-09, 6:55 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الهجرة إلى أستراليا – الأوروبيون الأوائل
2017-10-09, 6:52 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

المواضيع الأكثر شعبية
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
حكم شعراء وكتاب وفلاسفة في الحياة -ومن الحياة-حكمة اعجبتني/سعيد الاعور
نبذة عن حياة الشاعر وليد محمد الكيلاني - زهرة اللوتس المقدسية
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
اجمل دعاء-التقرب الى الله -ادعية مختارة تفرح القلوب وتريحها-اذكار الصباح -اذكار المساء /سعيد الاعور
بمناسبة يوم ميلاد بنتي - زهرة اللوتس المقدسية
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 10 عُضو متصل حالياً :: 1 أعضاء, 0 عُضو مُختفي و 9 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

محمد بن يوسف الزيادي

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 720 بتاريخ 2011-02-21, 11:09 pm
تصويت
المواضيع الأكثر نشاطاً
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مقهى المنتدى
تعالو نسجل الحضور اليومي بكلمة في حب الله عز وجل
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مدينة القدس زهرة المدائن وبلداتها وقراها بالصور فقط /المهندس سعيد الاعور
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
نبيل القدس ابو اسماعيل - 33338
 
زهرة اللوتس المقدسية - 15405
 
معتصم - 12431
 
sa3idiman - 3588
 
لينا محمود - 2667
 
هيام الاعور - 2145
 
محمد بن يوسف الزيادي - 1966
 
بسام السيوري - 1764
 
محمد القدس - 1207
 
العرين - 1193
 
أفضل 10 فاتحي مواضيع
نبيل القدس ابو اسماعيل
 
محمد بن يوسف الزيادي
 
زهره النرجس
 
زهرة اللوتس المقدسية
 
معتصم
 
معمر حبار
 
هيام الاعور
 
sa3idiman
 
لينا محمود
 
محمود تركي
 
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 938 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو RAGAB66 فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 57265 مساهمة في هذا المنتدى في 13589 موضوع
عداد الزوار

شاطر | 
 

 بين الإفراط في الإحتفال بالمولد النبوي الشريف - والجفاء - د. موفق مصطفى السباعي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
د/موفق مصطفى السباعي

avatar

المزاج : رايق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 39
تاريخ التسجيل : 30/05/2013
العمر : 70

مُساهمةموضوع: بين الإفراط في الإحتفال بالمولد النبوي الشريف - والجفاء - د. موفق مصطفى السباعي   2016-12-11, 7:20 am

بين الإفراط في الإحتفال بالمولد النبوي الشريف.. والجفاء

تمر في هذه الأيام.. الذكرى العطرة.. التسعون وأربعمائة وألف.. لمولد خير الورى طراً.. وأفضل البشرية قطعاً.. وأعظم ولد آدم يقيناً.. في الوقت الذي يتعرض أبناء أمته.. إلى أشد.. وأشنع.. وأبشع.. وأوحش هجمة شرسة.. ضارية.. عرفتها البشرية.. في القرنين السابقين.. من التقتيل.. والتعذيب.. وسفك الدماء وتهديم البيوت.. على رؤوس أصحابها..
مما يجعل هذه الذكرى الطيبة.. باعثاً.. ودافعاً للثوار الأحرار.. لبذل المزيد من العطاء.. والتضحية.. والفداء.. والصبر.. والمصابرة.. اقتداء بسيرة خير الأنام..
إلا أنه:
مما يفجع الإنسان.. ويفتت الكبد.. ويمزق نياط القلب..
أن كثيراً من ذرية الرسول الأعظم صلى الله عليه وسلم.. يتعاملون مع ذكرى مولده الطاهرة.. بطرق مشينة.. وغريبة.. وسيئة للغاية.. إلا من رحم الله..
فقسم يستخدم هذه المناسبة.. للتعبير عن فرحه.. وابتهاجه بها.. بالرقص.. والغناء والدبكة.. في المساجد والتمايل.. بحركات دورانية.. تسمى ( المولوية ) نسبة إلى جلال الدين الرومي.. الذي أضاف في بداية إسمه.. لقب مولانا. ..
وهو الذي ابتدع هذه الرقصات.. اعتقادا منه.. أنها تعمل على الصفاء الروحي.. وتؤدي في النهاية.. إلى انحلال الذات الإلهية – تعالى الله عن ذلك علوا كبيراً – في جسده!!!
فهو من الذين يؤمنون بالحلول.. والإتحاد!!!
وقسم ينظم مهرجانات.. ويبني سرادقاً كبيراً.. وتعلق فيه الزينات المتنوعة.. برفقة الأعلام الوطنية.. ويضاء المكان بالأنوار.. والشموع.. وتعقد جلسات الطرب.. والموشحات الموسيقية.. والغناء الشعبي.. والغناء البلدي.. وتلقى فيه القصائد الشعرية.. التي تغالي في تمجيد.. وتعظيم الرسول صلى الله عليه وسلم.. حتى تصل.. إلى حد الشرك.. مع الله تعالى..
علماً بأنه نهى.. نهياً قاطعاً.. باتاً.. عن إطرائه:
( عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ سَمِعَ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ يَقُولُ عَلَى الْمِنْبَرِ سَمِعْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ لَا تُطْرُونِي كَمَا أَطْرَتْ النَّصَارَى ابْنَ مَرْيَمَ فَإِنَّمَا أَنَا عَبْدُهُ فَقُولُوا عَبْدُ اللَّهِ وَرَسُولُهُ )... صحيح البخاري.
وفي بلدان عديدة.. يتم تعطيل الدوام.. في المدارس.. والجامعات.. والدوائر الحكومية.. فيتوقف الإنتاج.. والعطاء.. ويخلد الناس إلى النوم.. أو التسكع في الأسواق.. التي هي الأخرى.. تحتفل بنشر الرذيلة.. وتشيع الشهوات.. والمفاسد الخلقية.. وتسهل الحصول على المتعة الحرام.. في هذه الذكرى المجيدة.. المقدسة!!!
كما تقام في المسجد الرئيسي.. لتلك البلدان.. احتفالات رسمية.. يحضرها الحاكم بأمره.. وتُلقى الكلمات التمجيدية للرسول صلى الله عليه وسلم.. وللحاكم معاً.. ويقدم الناس.. شارات الطاعة.. والولاء للحاكم الهمام.. بالإنحناء له.. وتقبيل يديه في بعض البلدان!!!
إن جميع هذه المظاهر..
عبارة عن بدع.. وضلالات.. ما أنزل الله بها من سلطان.. وفيها من الآثام.. والمعاصي.. ولوثات الشرك.. الشيء الكثير!!!
وهي دلالة:
على تهافت الأمة.. وانحلالها.. وهبوطها إلى أدنى دركات الإنحطاط.. والجاهلية.. وإلى أدنى درجات.. التخلف العقلي.. والفكري.. والإنسلاخ من عقيدة التوحيد.. التي إذا حصل فيها أي اهتزاز.. أو اضطراب.. تؤدي بالمسلم.. إلى أن يصبح خارج.. دائرة الإيمان!!!
هذا ليس مبالغة.. أو تهويل.. أو تطرف..
إنها:
عقيدة التوحيد الكاملة.. الصافية.. الخالصة من أي شائبة.. مهما كانت صغيرة..
هي الأساس لقبول الإنسان عند الله..
وقد أكد الله تعالى.. هذه الحقيقة.. في كتابه العزيز.. مرات عديدة.. وكثيرة..
أنه سبحانه.. لا يقبل أن يُشرك معه.. أي شيء.. على الإطلاق..
ولذلك كانت وصية لقمان الأساسية.. لابنه:
( وَإِذۡ قَالَ لُقۡمَٰنُ لِٱبۡنِهِۦ وَهُوَ يَعِظُهُۥ يَٰبُنَيَّ لَا تُشۡرِكۡ بِٱللَّهِۖ إِنَّ ٱلشِّرۡكَ لَظُلۡمٌ عَظِيمٞ ).
وأنه تعالى.. يمكن أن يغفر جميع الذنوب.. ما عدا الشرك..
(إِنَّ ٱللَّهَ لَا يَغۡفِرُ أَن يُشۡرَكَ بِهِۦ وَيَغۡفِرُ مَا دُونَ ذَٰلِكَ لِمَن يَشَآءُۚ وَمَن يُشۡرِكۡ بِٱللَّهِ فَقَدِ ٱفۡتَرَىٰٓ إِثۡمًا عَظِيمًا ).
فالذي يضفي على الرسول – بسبب محبته الكبيرة له – أي صفة.. من صفات الألوهية.. الخاصة به تعالى:
مثل:
الرزق.. الهداية.. الشفاء.. النصر.. الحياة.. الموت.. النفع والضر..
فإنه يجعله شريكا لله .. وهذا مرفوض عند الله.. رفضاً قاطعاً.. باتاً..
ولذلك كان تحذير الرسول صلى الله عليه وسلم.. لأصحابه.. بالنهي الشديد.. عن إشراكه مع الله تعالى..
(عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ قَالَ : جَاءَ رَجُلٌ إلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَحَدَّثَهُ بِبَعْضِ الْكَلَامِ فَقَالَ : مَا شَاءَ اللَّهُ وَشِئْت ، فَقَالَ : جَعَلْتَنِي لِلَّهِ عَدِيلًا ، لَا بَلْ مَا شَاءَ اللَّهُ وَحْدَهُ ) .
مجرد مثال واحد على مظاهر جعل النبي شريكاً لله..
أحدهم أرسل لي قصيدة.. فيها مديح للنبي المصطفى..
خليلي سيرا نحو طيبة واقصدا          منازل عز بينها ومغانيا
رسولا شفى جرح الشعوب وكلما      تبدى الأسى كان الطبيب المداويا
فالبيت الثاني.. فيه شرك صريح.. وواضح مع الله تعالى..
إذ الشفاء.. من اختصاص الله وحده..
فإبراهيم أبو الأنبياء يقول:
( وإذا مرضت فهو يشفين )..
وأمثال هذه القصائد الشركية.. كثيرة.. ومتداولة على نطاق واسع.. في سورية.. ومصر.. وغيرها.. وبشكل أخص عند الصوفية!!!
فهذا أمر خطير جداً.. يهدد عقيدة المسلم..
يظن أنه على الإسلام.. وإذا به غارق في الشرك.. سواء كان يدري.. أو لا يدري..
على الطرف الآخر..
يوجد صنف من الناس.. يتعاملون مع النبي.. وكأنه شخص عادي.. ليس له في نفوسهم.. تلك الهيبة.. وذلك الإجلال.. والإحترام.. فيخاطبونه كما يخاطبون أصحابهم!!!
هؤلاء هم الأعراب.. الجفاة.. الغلاظ.. الذين تأثروا بأقوال ابن الصحراء.. صحراء نجد القاحلة.. الصلبة القاسية ( محمد عبد الوهاب ).. ذي الأفكار البئيسة.. التعيسة.. المغالية في نظرتها للتوحيد.. بحيث أنها لأجل التوحيد المزعوم.. استهانت بقيمة الأنبياء.. وقيمة الإنسان.. بحيث أصبح لا شيء.. يمكن قتله لأتفه الأسباب.. متجاوزين الآيات القرآنية.. التي تدعو إلى احترام الرسول.. وتقديره.. ومعاملته معاملة خاصة.. لائقة بمنزلته العالية..
(يَٰٓأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءَامَنُواْ لَا تَرۡفَعُوٓاْ أَصۡوَٰتَكُمۡ فَوۡقَ صَوۡتِ ٱلنَّبِيِّ وَلَا تَجۡهَرُواْ لَهُۥ بِٱلۡقَوۡلِ كَجَهۡرِ بَعۡضِكُمۡ لِبَعۡضٍ أَن تَحۡبَطَ أَعۡمَٰلُكُمۡ وَأَنتُمۡ لَا تَشۡعُرُونَ ).
ومتجاوزين الأحاديث الشريفة.. التي تحرم قتل المسلم..
عَنْ عَبْدِ اللَّهِ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لَا يَحِلُّ دَمُ امْرِئٍ مُسْلِمٍ يَشْهَدُ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَأَنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَّا بِإِحْدَى ثَلَاثٍ الثَّيِّبُ الزَّانِي [ص: 1303] وَالنَّفْسُ بِالنَّفْسِ وَالتَّارِكُ لِدِينِهِ الْمُفَارِقُ لِلْجَمَاعَةِ .
هذا الصنف من الناس..
يعترضون أشد الإعتراض.. حتى على مجرد ذكرالرسول.. والإهتمام به.. في يوم مولده!!!
ويعتبرونها بدعة.. محدثة.. ضالة.. محتجين بحجة ظاهرها الحق.. وباطنها الجفاء.. والخشونة.. والإستهتار بمقام النبي!!!
بأن الرسول صلى الله عليه وسلم.. لم يحتفل بيوم مولده.. في حياته.. ولم يوليه أي اهتمام.. وأي اعتبار..
وهذا صحيح..
لأنه كان يركز همه.. على بناء أمة.. بالعقيدة.. وليس بالميلاد..
وكذلك الصحابة.. والتابعون.. لم يحتفلوا بيوم مولده..
لأنهم.. كانوا يعيشون يومياً يوم مولده.. بأخلاقه.. وسيرته.. التي كانوا يطبقونها في حياتهم.. وكانوا مشغولين.. بأمر نشر الإسلام.. وفتح البلدان..
فلم يكن لديهم.. مبرر.. لأن يخصصوا يوماً.. للإحتفال بميلاد النبي ..
ولكن الأمة الآن:
في وضع مأساوي.. تحتاج إلى محطات تغذية.. وإنعاش.. وتقوية.. وتنشيط.. باستغلال مثل هذه الذكرى العظيمة..
أولاً: للحد من انتشار المفاسد.. المرافقة للإحتفال.. وتوعية الناس.. بأخطارها.. وتحذيرهم من ممارستها..
ثانياً: تحفيز الناس.. لاتباع الهدي النبوي.. وتحريضهم.. على السير في طريقه..
لأنه هو النجاة للأمة.. من الذل.. والمهانة التي تعيشه..
السبت 11 ربيع أول 1438
10 ك1 2016
د. موفق مصطفى السباعي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نبيل القدس ابو اسماعيل
المدير العام
المدير العام
avatar

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 33338
تاريخ التسجيل : 18/03/2009

مُساهمةموضوع: رد: بين الإفراط في الإحتفال بالمولد النبوي الشريف - والجفاء - د. موفق مصطفى السباعي   2016-12-11, 6:01 pm

اسعدتنا بعودتكم الكريمة اخي الدكتور موفق
اسعد الله اوقاتكم
وصل اللهم على سيدنا محمد وعلى ال سيدنا محمد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alhoob-alsdagh.ba7r.org
 
بين الإفراط في الإحتفال بالمولد النبوي الشريف - والجفاء - د. موفق مصطفى السباعي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نبيل - القدس :: اخبار - مقالات سياسية - :: د/ موفق مصطفى السباعي-
انتقل الى: