نبيل - القدس
الا ان مجرد القراءة والمتعة الفكرية لن يكون له اي تاثير في من يتابع هذه المواضيع الا اذا تم التفكر والتدبر بها وفهم واقعها بدقة

نبيل - القدس

البوابةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
ابرز المواضيع - اضغط على الكتابة

شجرة العشاق وثمرة الأشواق - نبيل القدس

اعذب الكلام قسم الشعر

قضايا للمناقشة

اعلام وشخصيات

براعم المنتدى - اطفالنا

إبداعات الأعضاء - أشعار وخواطر
معرض الصور

غناء عراقي
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث


 

المواضيع الأخيرة
» جواب سؤال حول التلفظ بالنية
أمس في 10:04 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» قهوة الصباح مع بشائر النبوة
أمس في 9:22 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» حديث الصيام والحاجة للناحية الروحية
2017-06-26, 11:17 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» كلمة السحر بين يدي السحور
2017-06-26, 11:12 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» من ذكريات العظمة في ظلال العيد
2017-06-26, 11:09 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» وهج الهوى قتّال - سما خوري
2017-06-26, 9:44 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» ياأنت تعبث بالوقت فتشعله - لطيفة علي
2017-06-26, 9:36 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» مجرد ذكريات
2017-06-26, 9:35 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

»  أن الرجال عنيفة اطباعهم - همس البللور
2017-06-26, 9:08 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» فلسفة العيد..وكل عام وانتم بخير
2017-06-25, 11:28 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» سلوا الله العفو والعافية
2017-06-25, 5:04 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» حديث السحر بعنوان الورع والورع الكاذب
2017-06-24, 3:59 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» حديث الصيام واعيادنا
2017-06-24, 1:45 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» صدقة الصباح
2017-06-23, 3:47 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» حديث الصيام والحاجة للناحية الروحية
2017-06-22, 10:44 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» ** حلم **فاطمة هاشم الآغا../ سوريّة
2017-06-22, 10:42 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الاستمتاع بالشباب يا شباب
2017-06-22, 3:43 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» حديث السحر :تزكية النفس في الاسلام
2017-06-22, 1:39 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» حملة “صيد الرؤوس”..حملة قطع فيها الصليبيون رؤوس 60 ألف مسلم
2017-06-22, 12:21 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» لحوم العلماء ليست مسمومة - معمر حبار
2017-06-21, 11:20 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» حديث الصيام..زكاة النفوس
2017-06-21, 10:53 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» ضبط الأسواق والسيطرة علي الأسعار - الدكتور عادل عامر
2017-06-20, 8:26 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» مركز العودة يخاطب مجلس حقوق الإنسان حول الأوضاع في الأراضي المحتلة
2017-06-20, 7:42 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الرجال قليل رغم كثرة الذكور
2017-06-20, 10:13 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» سهرة رمضانية مع سليمان بن عبد الملك
2017-06-19, 4:57 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» 4- ومضات مشعة من تاريخ خير امة اخرجت للناس-4
2017-06-19, 2:40 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» ومضات مشعة من تاريخ خير امة اخرجت للناس(2)
2017-06-19, 2:14 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» تراويح المغفرة وقراءات المغفرة - معمر حبار
2017-06-19, 12:00 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الجزا ئر من خلال الحصار السعودي على قطر - معمر حبار
2017-06-18, 11:58 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» ﴿أَوَلَمْ يَرَوْاْ أَنَّا نَأْتِي الأَرْضَ نَنقُصُهَا مِنْ أَطْرَافِهَا﴾ إعداد: قسطاس إبراهيم النعيمي
2017-06-18, 3:29 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

المواضيع الأكثر شعبية
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
حكم شعراء وكتاب وفلاسفة في الحياة -ومن الحياة-حكمة اعجبتني/سعيد الاعور
نبذة عن حياة الشاعر وليد محمد الكيلاني - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
اجمل دعاء-التقرب الى الله -ادعية مختارة تفرح القلوب وتريحها-اذكار الصباح -اذكار المساء /سعيد الاعور
بمناسبة يوم ميلاد بنتي - زهرة اللوتس المقدسية
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 17 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 17 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 720 بتاريخ 2011-02-21, 11:09 pm
تصويت
المواضيع الأكثر نشاطاً
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مقهى المنتدى
تعالو نسجل الحضور اليومي بكلمة في حب الله عز وجل
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مدينة القدس زهرة المدائن وبلداتها وقراها بالصور فقط /المهندس سعيد الاعور
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
نبيل القدس ابو اسماعيل - 33170
 
زهرة اللوتس المقدسية - 15405
 
معتصم - 12431
 
sa3idiman - 3588
 
لينا محمود - 2667
 
هيام الاعور - 2145
 
محمد بن يوسف الزيادي - 1830
 
بسام السيوري - 1764
 
محمد القدس - 1207
 
العرين - 1193
 
أفضل 10 فاتحي مواضيع
نبيل القدس ابو اسماعيل
 
محمد بن يوسف الزيادي
 
زهره النرجس
 
زهرة اللوتس المقدسية
 
معتصم
 
معمر حبار
 
هيام الاعور
 
sa3idiman
 
لينا محمود
 
محمود تركي
 
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 933 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو syamsuddin فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 56941 مساهمة في هذا المنتدى في 13315 موضوع
عداد الزوار

شاطر | 
 

 الحلقة الرابعة =4=من سلسلة كيف نعقل؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد بن يوسف الزيادي



الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 1830
تاريخ التسجيل : 03/05/2010
العمر : 58

مُساهمةموضوع: الحلقة الرابعة =4=من سلسلة كيف نعقل؟   2016-12-25, 4:58 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
الحلقة الرابعة =4= من سلسلة كيف نعقل ؟
رأينا فيما سبق كيف تاه العقل البشري باستعماله قياس الغائب على الحاضر، واتخاذه للواقع مقياسا للفكر، والحكم على ما هو فوق الواقع من خلال الواقع ، فأنتج اوهاما وضلالات سبح فيها الخيال ، وانتكس العقل لمرحلة الوثنية .
فالقياس حقيقة لا يكون الا بين متماثلين ومتشابهين يحملان نفس الصفات ، او توجد بينهما اوجه شبه متقاربة ، فيقاس الجنس بجنسه ، والنوع بنوعه ، والشبيه بشبيهه ، فكان من الخطأ الفظيع قياس الخالق على المخلوق ، فالخالق المبدع قطعا لا يقاس بالمخلوق العاجز الناقص المحدود ، لانه لا جنس له ولا نوع ( قل هو الله احد ) وبالتالي ( لم يكن له كفوا احد ) اي ( ليس كمثله شئ ) ، فصفات الخالق كمالية ، وصفات المخلوق عجزية ناقصة نسبية ( عجزية محدودة ) .
فالبحث في امر الوجود الاعظم واجب الوجود ، والاستدلال على وجوب وجوده -نعم يتم بالعقل ليصل العقل الى هذه الحقيقة العظمى ، وهي وجوب وجود الخالق المدبر من خلال آثاره في الوجود ، التي هي واقع مدرك محسوس ، فان وصل العقل الى هذه الحقيقة وجب عليه التوقف عندها ، منتظراً الاجابة عن صاحب الذات العلية منه تعالى ، فلا يتألى عليه بقول ولا بفعل ، فمنه نعرف عن ذاته ، ومنه ننتظر الخبر عن صفاته ، ومنه ننتظر الخبر عن مراده منا ، لماذا خلقنا ؟ وماذا هو فاعل بنا ؟ .
ومن هنا كان ضرورة الوحي وارسال الرسل والانبياء ، الذين يتلقون الوحي من الله عز وجل ، مبينا للعقل هداه ولصاحبه مساره ومنهاجه ، فلما كانت البشرية متمثلة في ابي البشر ءادم عليه السلام ، كان هو بذاته نبيا ورسولا لنفسه ولذريته ، ولما تكاثرت البشرية واختلفت وتنوعت وتعددت ألسنتها واماكن تواجدها ، كان من سنة الله عز وجل ان يرسل لكل قوم رسولا بلسانهم ..﴿ يَا بَنِي آدَمَ إِمَّا يَأْتِيَنَّكُمْ رُسُلٌ مِّنكُمْ ﴾ .(وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ رَسُول إِلَّا بِلِسَانِ قَوْمه لِيُبَيِّن لَهُمْ )
ولما نضجت البشرية ، وتقارب الزمان والمكان ، واصبح بالامكان تناقل الاخبار والمعارف بين البشر اختتم الله لهم الرسالات والنبوات بنبي ورسول آخر الزمان محمد صلى الله عليه وسلم ﴿ما كَانَ مُحَمَّدٌ أبا أحَد مِنْ رِجالِكُم وَلكِنْ رَسُولَ اللهِ وَخاتَمَ النَّبِيينَ﴾(الاحزاب:40) .
وكان من سنة الله عز وجل ان يأييد انبيائه ورسله بآيات معجزات وبراهين بينات ، تقنع العقل بصدق نبوة النبي ورسالة الرسول ، وكانت كل آيات الرسل وبيناتهم المعجزة حسيةً ، تبهر من يراها وتولد عنده القطع واليقين بخرقها للعادة ، فتثبت نبوة الانبياء والمرسلين، ولما كان النبي الخاتم محمد صلى الله عليه وسلم -آخر الانبياء والرسل وخاتمهم ، وهو نبي آخر الزمان ، كانت معجزته وآية اثبات نبوته ورسالته معجزة عقلية ، تحمل معنى الديمومة لتبقى خالدة الى قيام الساعة ، فكان القرءان الكريم المعجز في نظمه ولفظه وبيانه ، المتكفل بحفظه من قبل رب العزة (إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ ) ، يعجز الفكر ويحار العقل امام تأليف كلماته وقوة بلاغتها واعجاز بيانها (الر ۚ كِتَابٌ أُحْكِمَتْ آيَاتُهُ ثُمَّ فُصِّلَتْ مِن لَّدُنْ حَكِيمٍ خَبِيرٍ (1) ، وحكمة تشريعاته ، فعجز اهل البلاغة والبيان عن معارضته والاتيان ولو بشئ منه على مدار الزمن ، مع تحديه للبشر ان يأتوا ولو بسورة من مثله ( أَمْ يَقُولُونَ افْتَرَاهُ ۖ قُلْ فَأْتُوا بِسُورَةٍ مِّثْلِهِ وَادْعُوا مَنِ اسْتَطَعْتُم مِّن دُونِ اللَّهِ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ ) ، وما زال التحدي قائماً ، وما زال يسقط كل من نهض لمجاراته ومحاكاته .
فثبت بذلك نبوة النبي محمد صلى الله عليه وسلم - وقامت به الحجة على البشرية جمعاء ، فيكون ثبوت اعجازه وبالتالي الشهادة له انه من عند الله ثبت بالعقل ، حيث عجز العقل عن النهوض للاتيان بمثله من ناحية ، مع قدرته على ادراك فهمه ومعانيه ، فكان من الاعجاز ان تدرك فهمه وتدرك معانيه ولكن تقف عاجزاً امام نظمه ( وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرْآنَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِن مُّدَّكِرٍ) .
وبناءً على ما سبق فان العقل اثبت وما زال يثبت ليس حجية القرءان فحسب ، بل ووجوب مرجعيته للعقل - كونه كلام الله تعالى الموحى به الى رسوله صلى الله عليه وسلم ، خطاباً هادياً للبشرية بأكملها بين يدي الساعة ، بشيراً بالسعادة لمن تبعه واهتدى بهداه ، ونذيراً بالشقاء والتعاسة لمن خالفه وانتهج نهجاً سواه (وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا كَافَّةً لِّلنَّاسِ بَشِيرًا وَنَذِيرًا وَلَٰكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ ) .
هنا يقف دور العقل امام هذا الاعجاز المعجز الباهر، فينتقل في نقطة تحول في تاريخ البشرية والحياة الانسانية ..اسمها الاسلام ، فاذا ما سلم العقل بهذا الاعجاز العظيم ، اصبح دوره الفهم والانقياد والاذعان والاستسلام لمراد الله المبين في هذا الوحي العظيم ، ويترتب على ذلك ان يتخذ الانسان القرءان وعقيدته اساساً ومنطلقاً للتفكير ، فبعقيدته يبنى العقل ، ومنها ينبثق التشريع والاحكام التي واجب العقل ادراكها وفهمها وفقهها فهما صحيحاً لتكون مقياس السلوك ومنطلقه ، كونها احكام الله المتعلقة بالواقع ومعالجته ، فشريعة الله المنبثقة من عقيدة الاسلام - القاعدة الفكرية الربانية الصانعة للعقل البشري المسلم ، هي منهاج الله الذي ارتضاه لاقامة حياة اهل الارض على اساسه (إِنَّ الدِّينَ عِندَ اللَّهِ الْإِسْلَامُ ۗ وَمَا اخْتَلَفَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ إِلَّا مِن بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْعِلْمُ بَغْيًا بَيْنَهُمْ ۗ وَمَن يَكْفُرْ بِآيَاتِ اللَّهِ فَإِنَّ اللَّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ ) .
فلاسلام عقيدة النهضة الانسانية وشريعتها ومنهاجها ، ولن يكون للبشرية منهاج تسعد به غير الاسلام مهما حاولت ..قال تعالى (وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكاً وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى ) . فلن تجد البشرية طريقاً ومنهجاً للنهضة سوى هذا الدين العظيم الذي تكفل الله عز وجل بظهوره واظهاره على الدين كله ، والمستند في منظومته الفكرية الى الكتاب المحفوظ الذي انزله الله ليكون مهيمنا على الكتاب كله .
ونتوقف هنا في هذه الحلقة ولنا لقاء آخر بعون الله .
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الحلقة الرابعة =4=من سلسلة كيف نعقل؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نبيل - القدس :: اخبار - مقالات سياسية - :: قسم خاص - محمد بن يوسف الزيادي-
انتقل الى: