نبيل - القدس
الا ان مجرد القراءة والمتعة الفكرية لن يكون له اي تاثير في من يتابع هذه المواضيع الا اذا تم التفكر والتدبر بها وفهم واقعها بدقة

نبيل - القدس

البوابةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
ابرز المواضيع - اضغط على الكتابة

شجرة العشاق وثمرة الأشواق - نبيل القدس

اعذب الكلام قسم الشعر

قضايا للمناقشة

اعلام وشخصيات

براعم المنتدى - اطفالنا

إبداعات الأعضاء - أشعار وخواطر
معرض الصور

غناء عراقي
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث


 

المواضيع الأخيرة
» كيف نقرب مفهوم القدر !!؟
اليوم في 5:15 pm من طرف محمد القدس

» العقل اللاواعي ونظرية التطور - نبيل القدس
اليوم في 5:00 pm من طرف محمد القدس

» السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اليوم في 4:57 pm من طرف محمد القدس

» جوانب العجز في نظرية التطور
أمس في 7:26 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» هل كان تشارلز داروين غبيا؟ - فزاز معاذ
أمس في 7:11 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الله واجب الوجود
أمس في 4:55 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» استعباد الإيرلنديين في أمريكا، وهي من دراسة أجراها الباحث الكندي جون مارتن
2018-02-22, 9:35 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» ثمار الحرية الاقتصادية ليست دائما حلوة المذاق
2018-02-22, 9:23 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» المكارثية هي نزعة سياسية أميركية تتسم باصطناع العنف في مقاومة العناصر التي تعتبرها الدولة هدامة
2018-02-22, 9:22 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الحكم الشرعي في البيتكوين - العالم الجليل عطاء بن خليل أبو الرشتة
2018-02-22, 7:10 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

»  من عبودية العلمانية إلى حرية الإسلام - بقلم: يوسف قابلان
2018-02-21, 10:20 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» كوسوفا جرح المسلمين النازف دليل عنصرية ووحشية العلمانية الغربية
2018-02-21, 10:14 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» سقطةُ العلمانيين العرب وإفلاسُهم الفكري - أشرف أبو خديجة – الجزائر
2018-02-21, 10:04 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» نعم.. العلمانية انتشرت بالسيف - نبيل غزال
2018-02-21, 9:41 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» ولم تكتف جنود الغرب وآلته الحربية بالبطش واستعمال السيف والبارود للتبشير بالعقيدة العلمانية الجديدة
2018-02-21, 9:38 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» لا تراهنوا على صراع إيراني إسرائيلي! - د. فيصل القاسم
2018-02-18, 1:09 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» قصة عيد الحب أو ((الفالنتاين)) ايزابيل بنيامين
2018-02-17, 6:22 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

»  رؤية المحافظين الجدد واليمين الأمريكي للإسلام المعاصر
2018-02-17, 10:57 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» النَّفْعِيَّة مقياس العلمانية
2018-02-16, 6:11 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» صالون نون الأدبي ونبوءة الشيطان
2018-02-16, 4:26 pm من طرف فتحية إبراهيم صرصور

» شركة نقل عفش بالخبر | 0566147227 | شركة الايمان
2018-02-11, 8:38 pm من طرف الايمان

» منع الفقر عالميا
2018-02-11, 12:15 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» تلك المصابيح لكن لا أرى مدنا - ياسين بوذراع نوري
2018-02-10, 8:29 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» السلطان السوداني تاج الدين اسماعيل
2018-02-10, 8:13 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» العلمانية الساقطة و تفنن الغرب في جر النساء إلى أعمال مخزية ومهينة
2018-02-09, 7:07 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» العلمانية والدعارة - حوالي 50 ألف امرأة وطفلة يتم تهريبهن إلى الولايات المتحدة سنوياً لاسترقاقهن وإجبارهن على ممارسة الدعارة
2018-02-09, 7:03 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» ثمار العلمانية - انتشرت في أمريكا (وأوروبا) مطاعم تقدم الطعام على أجساد النساء العاريات
2018-02-09, 6:59 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» فساد العلمانية - أرقام صادمة ومذهلة تلك التي تكشف عنها دراسات حول زواج القصر في الولايات المتحدة
2018-02-09, 6:53 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» فساد العلمانية - الأطفال غير الشرعيين في أوروبا!
2018-02-09, 6:48 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» من ثمار الفساد لعقيدة العلمانية - في فرنسا وحدها أكثر من أربعة مليون من البشر مجهولي النسب
2018-02-09, 6:39 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

المواضيع الأكثر شعبية
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
حكم شعراء وكتاب وفلاسفة في الحياة -ومن الحياة-حكمة اعجبتني/سعيد الاعور
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
نبذة عن حياة الشاعر وليد محمد الكيلاني - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
اجمل دعاء-التقرب الى الله -ادعية مختارة تفرح القلوب وتريحها-اذكار الصباح -اذكار المساء /سعيد الاعور
بمناسبة يوم ميلاد بنتي - زهرة اللوتس المقدسية
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 17 عُضو متصل حالياً :: 1 أعضاء, 0 عُضو مُختفي و 16 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

نبيل القدس ابو اسماعيل

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 720 بتاريخ 2011-02-21, 11:09 pm
تصويت
المواضيع الأكثر نشاطاً
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مقهى المنتدى
تعالو نسجل الحضور اليومي بكلمة في حب الله عز وجل
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مدينة القدس زهرة المدائن وبلداتها وقراها بالصور فقط /المهندس سعيد الاعور
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
نبيل القدس ابو اسماعيل - 33463
 
زهرة اللوتس المقدسية - 15405
 
معتصم - 12431
 
sa3idiman - 3588
 
لينا محمود - 2667
 
هيام الاعور - 2145
 
محمد بن يوسف الزيادي - 2027
 
بسام السيوري - 1764
 
محمد القدس - 1210
 
العرين - 1193
 
أفضل 10 فاتحي مواضيع
نبيل القدس ابو اسماعيل
 
محمد بن يوسف الزيادي
 
زهره النرجس
 
زهرة اللوتس المقدسية
 
معتصم
 
معمر حبار
 
هيام الاعور
 
sa3idiman
 
لينا محمود
 
محمود تركي
 
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 944 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو أم علي فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 57473 مساهمة في هذا المنتدى في 13776 موضوع
عداد الزوار

شاطر | 
 

 تصحيح مفاهيم - الضرورات

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد بن يوسف الزيادي



الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 2027
تاريخ التسجيل : 03/05/2010
العمر : 59

مُساهمةموضوع: تصحيح مفاهيم - الضرورات   2016-12-28, 8:37 am

تصحيح مفاهيم
قاعدة الضرورات تبيح المحظورات
اساءة الفهم لها اتى من خلال اطلاقها على عمومها وعدم تخصيصها في موضوعها حتى استباحوا بها كل محرم.
في حين انها خاصة في موضوع الطعام والشراب الذي يقوم به اود الانسان ويبلغه النجاة من الهلاك في حال الاضطرار وقيد قيدها السابقون بقيود تجاهل ذكرها المحدثون وهي ان الضرورة تقدر بقدرها اي إن الشيء الذي يجوز بناءً على الضرورة، يجوز مباشرته بالقدر اللازم لإزالة تلك الضرورة، ولا يجوز استباحته أكثر مما تزول به الضرورة.
واستدلوا لها بالادلة التاليه:- 1- قوله تعالى: ﴿ وَقَدْ فَصَّلَ لَكُمْ مَا حَرَّمَ عَلَيْكُمْ إِلَّا مَا اضْطُرِرْتُمْ إِلَيْهِ ﴾ [الأنعام: 119].
2- قوله تعالى: ﴿ فَمَنِ اضْطُرَّ غَيْرَ بَاغٍ وَلَا عَادٍ فَلَا إِثْمَ عَلَيْهِ ﴾ [البقرة: 173].
3- قوله تعالى:﴿فَمَنِ اضْطُرَّ فِي مَخْمَصَةٍ غَيْرَ مُتَجَانِفٍ لِإِثْمٍ فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ﴾[المائدة:3].
4- قوله تعالى: ﴿ فَمَنِ اضْطُرَّ غَيْرَ بَاغٍ وَلَا عَادٍ فَإِنَّ رَبَّكَ غَفُورٌ رَحِيمٌ ﴾ [الأنعام: 145].
5- قوله تعالى: ﴿ فَمَنِ اضْطُرَّ غَيْرَ بَاغٍ وَلَا عَادٍ فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ ﴾ [النحل: 115].
فنلاحظ ان الاضطرار مقيد بالنص -في مخمصة - وهو الجوع المهلك
ونلاحظ انه مقيد بعدم البغي ولا محبة ارتكاب الاثم ولا الاعتداء على حرمات الله تعالى
ونلاحظ ان كل ادلة هذه القاعدة نصوصا قرانية جائت في معرض تحريم مطعومات ومشروبات وجاء الاذن للمطر من خلال بيان ذلك فالنصوص اذا جاءت خادمة لمعنى تحريم بعض المطعومات والمشروبات فلا ينزع اللفظ من نصه ولا يسار به الى غير سياقه الذي جاء فيه خادما لمعناه... فالصحيح تقييد هذه القاعدة وتخصيصها بالمطعومات والمشروبات وليس تعميمها في غيرها فهي في الاشياء الماكولة والمشروبة وليس في الافعال ولا المعاملات.
ومفهوم الاضطرار هو الالجاء بالحاجة الملحة التي يحصل بها الموت او الاشراف عليه
وهو غير مفهوم الاكراه وان اشترك معه في بعض نواحيه حيث الاكراه اجبار على القيام بعمل او قول وهذا له احوال:-
فان كان الاكراه على القول بمسبة او نطق بالكفر كما حصل مع عمار بن ياسر رضي الله عنه حين عذبه المشركون وطلبوا منه ان ينطق الكفر ويسب النبي سلام الله عليه وفعل فذلك من باب الاكراه فله ان يترخص فيه لقوله تعالى" مَنْ كَفَرَ بِاللَّهِ مِنْ بَعْدِ إِيمَانِهِ إِلَّا مَنْ أُكْرِهَ وَقَلْبُهُ مُطْمَئِنٌّ بِالْإِيمَانِ وَلَكِنْ مَنْ شَرَحَ بِالْكُفْرِ صَدْرًا فَعَلَيْهِمْ غَضَبٌ مِنَ اللَّهِ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ "النحل(106) . واما ان كان الاكراه من باب اعطاء معلومات عن مواقع المسلمين والاخبار عن اسرارهم ونقاط ضعفهم وقوتهم فله ان يكذب لاجازته العامة للكذب على العدو.. او ان يعرض بالحديث لقوله عليه السلام -ان في المعاريض لمندوحة عن الكذب -. وكفعله سلام الله عليه في مسيره لبدر يوم ساله الاعرابي ممن القوم فقال له من ماء.
واما الاكراه على الفعل فينظر فيه فان اكره على طعام او شراب محرم رخص له فيه لحظة الاكراه..وان اكره على الزنا او القتل امتنع او ما من شانه قتل المسلمين كان يضع لهم السم في طعام او شراب فلا يفعله ولو قتل فيكون مأجورًا.ولا يجوز بحال، ولا يرخص فيها أصلاً، لا بالإكراه التام ولا بغيره.
واما ان فعل فعلا لا يضر به غيره وينجي به نفسه وغيره كما فعل الصحابي الجليل عبدالله بن حذافة السهمي رضي الله عنه عندما قبل راس هرقل ليفك نفسه ومن بقي حيا معه من اسرى المسلمين فقام سيدنا عمر رضي الله عنه وقبل راسه امام مشهد وحضور الصحابة الكرام مادحا فعله ومكرما له ولم يعارضه احد من الصحابة فثبت مشروعية ذلك باجماع الصحابة رضوان الله عليهم وهم الذين لا يجمعون على ضلالة ولا يسكتون على باطل.
اعز الله الاسلام واهله واذل الكفر واهله والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نبيل القدس ابو اسماعيل
المدير العام
المدير العام
avatar

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 33463
تاريخ التسجيل : 18/03/2009

مُساهمةموضوع: رد: تصحيح مفاهيم - الضرورات   2017-01-06, 10:45 pm

تصحيح مفاهيم
قاعدة الضرورات تبيح المحظورات
اساءة الفهم لها اتى من خلال اطلاقها على عمومها وعدم تخصيصها في موضوعها حتى استباحوا بها كل محرم.
في حين انها خاصة في موضوع الطعام والشراب الذي يقوم به اود الانسان ويبلغه النجاة من الهلاك في حال الاضطرار وقيد قيدها السابقون بقيود تجاهل ذكرها المحدثون وهي ان الضرورة تقدر بقدرها اي إن الشيء الذي يجوز بناءً على الضرورة، يجوز مباشرته بالقدر اللازم لإزالة تلك الضرورة، ولا يجوز استباحته أكثر مما تزول به الضرورة.
واستدلوا لها بالادلة التاليه:- 1- قوله تعالى: ﴿ وَقَدْ فَصَّلَ لَكُمْ مَا حَرَّمَ عَلَيْكُمْ إِلَّا مَا اضْطُرِرْتُمْ إِلَيْهِ ﴾ [الأنعام: 119].
2- قوله تعالى: ﴿ فَمَنِ اضْطُرَّ غَيْرَ بَاغٍ وَلَا عَادٍ فَلَا إِثْمَ عَلَيْهِ ﴾ [البقرة: 173].
3- قوله تعالى:﴿فَمَنِ اضْطُرَّ فِي مَخْمَصَةٍ غَيْرَ مُتَجَانِفٍ لِإِثْمٍ فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ﴾[المائدة:3].
4- قوله تعالى: ﴿ فَمَنِ اضْطُرَّ غَيْرَ بَاغٍ وَلَا عَادٍ فَإِنَّ رَبَّكَ غَفُورٌ رَحِيمٌ ﴾ [الأنعام: 145].
5- قوله تعالى: ﴿ فَمَنِ اضْطُرَّ غَيْرَ بَاغٍ وَلَا عَادٍ فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ ﴾ [النحل: 115].
فنلاحظ ان الاضطرار مقيد بالنص -في مخمصة - وهو الجوع المهلك
ونلاحظ انه مقيد بعدم البغي ولا محبة ارتكاب الاثم ولا الاعتداء على حرمات الله تعالى
ونلاحظ ان كل ادلة هذه القاعدة نصوصا قرانية جائت في معرض تحريم مطعومات ومشروبات وجاء الاذن للمطر من خلال بيان ذلك فالنصوص اذا جاءت خادمة لمعنى تحريم بعض المطعومات والمشروبات فلا ينزع اللفظ من نصه ولا يسار به الى غير سياقه الذي جاء فيه خادما لمعناه... فالصحيح تقييد هذه القاعدة وتخصيصها بالمطعومات والمشروبات وليس تعميمها في غيرها فهي في الاشياء الماكولة والمشروبة وليس في الافعال ولا المعاملات.
ومفهوم الاضطرار هو الالجاء بالحاجة الملحة التي يحصل بها الموت او الاشراف عليه
وهو غير مفهوم الاكراه وان اشترك معه في بعض نواحيه حيث الاكراه اجبار على القيام بعمل او قول وهذا له احوال:-
فان كان الاكراه على القول بمسبة او نطق بالكفر كما حصل مع عمار بن ياسر رضي الله عنه حين عذبه المشركون وطلبوا منه ان ينطق الكفر ويسب النبي سلام الله عليه وفعل فذلك من باب الاكراه فله ان يترخص فيه لقوله تعالى" مَنْ كَفَرَ بِاللَّهِ مِنْ بَعْدِ إِيمَانِهِ إِلَّا مَنْ أُكْرِهَ وَقَلْبُهُ مُطْمَئِنٌّ بِالْإِيمَانِ وَلَكِنْ مَنْ شَرَحَ بِالْكُفْرِ صَدْرًا فَعَلَيْهِمْ غَضَبٌ مِنَ اللَّهِ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ "النحل(106) . واما ان كان الاكراه من باب اعطاء معلومات عن مواقع المسلمين والاخبار عن اسرارهم ونقاط ضعفهم وقوتهم فله ان يكذب لاجازته العامة للكذب على العدو.. او ان يعرض بالحديث لقوله عليه السلام -ان في المعاريض لمندوحة عن الكذب -. وكفعله سلام الله عليه في مسيره لبدر يوم ساله الاعرابي ممن القوم فقال له من ماء.
واما الاكراه على الفعل فينظر فيه فان اكره على طعام او شراب محرم رخص له فيه لحظة الاكراه..وان اكره على الزنا او القتل امتنع او ما من شانه قتل المسلمين كان يضع لهم السم في طعام او شراب فلا يفعله ولو قتل فيكون مأجورًا.ولا يجوز بحال، ولا يرخص فيها أصلاً، لا بالإكراه التام ولا بغيره.
واما ان فعل فعلا لا يضر به غيره وينجي به نفسه وغيره كما فعل الصحابي الجليل عبدالله بن حذافة السهمي رضي الله عنه عندما قبل راس هرقل ليفك نفسه ومن بقي حيا معه من اسرى المسلمين فقام سيدنا عمر رضي الله عنه وقبل راسه امام مشهد وحضور الصحابة الكرام مادحا فعله ومكرما له ولم يعارضه احد من الصحابة فثبت مشروعية ذلك باجماع الصحابة رضوان الله عليهم وهم الذين لا يجمعون على ضلالة ولا يسكتون على باطل.
اعز الله الاسلام واهله واذل الكفر واهله والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alhoob-alsdagh.ba7r.org متصل
نبيل القدس ابو اسماعيل
المدير العام
المدير العام
avatar

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 33463
تاريخ التسجيل : 18/03/2009

مُساهمةموضوع: رد: تصحيح مفاهيم - الضرورات   2017-10-13, 8:02 pm

محمد بن يوسف الزيادي كتب:
تصحيح مفاهيم
قاعدة الضرورات تبيح المحظورات
اساءة الفهم لها اتى من خلال اطلاقها على عمومها وعدم تخصيصها في موضوعها حتى استباحوا بها كل محرم.
في حين انها خاصة في موضوع الطعام والشراب الذي يقوم به اود الانسان ويبلغه النجاة من الهلاك في حال الاضطرار وقيد قيدها السابقون بقيود تجاهل ذكرها المحدثون وهي ان الضرورة تقدر بقدرها اي إن الشيء الذي يجوز بناءً على الضرورة، يجوز مباشرته بالقدر اللازم لإزالة تلك الضرورة، ولا يجوز استباحته أكثر مما تزول به الضرورة.
واستدلوا لها بالادلة التاليه:- 1- قوله تعالى: ﴿ وَقَدْ فَصَّلَ لَكُمْ مَا حَرَّمَ عَلَيْكُمْ إِلَّا مَا اضْطُرِرْتُمْ إِلَيْهِ ﴾ [الأنعام: 119].
2- قوله تعالى: ﴿ فَمَنِ اضْطُرَّ غَيْرَ بَاغٍ وَلَا عَادٍ فَلَا إِثْمَ عَلَيْهِ ﴾ [البقرة: 173].
3- قوله تعالى:﴿فَمَنِ اضْطُرَّ فِي مَخْمَصَةٍ غَيْرَ مُتَجَانِفٍ لِإِثْمٍ فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ﴾[المائدة:3].
4- قوله تعالى: ﴿ فَمَنِ اضْطُرَّ غَيْرَ بَاغٍ وَلَا عَادٍ فَإِنَّ رَبَّكَ غَفُورٌ رَحِيمٌ ﴾ [الأنعام: 145].
5- قوله تعالى: ﴿ فَمَنِ اضْطُرَّ غَيْرَ بَاغٍ وَلَا عَادٍ فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ ﴾ [النحل: 115].
فنلاحظ ان الاضطرار مقيد بالنص -في مخمصة - وهو الجوع المهلك
ونلاحظ انه مقيد بعدم البغي ولا محبة ارتكاب الاثم ولا الاعتداء على حرمات الله تعالى
ونلاحظ ان كل ادلة هذه القاعدة نصوصا قرانية جائت في معرض تحريم مطعومات ومشروبات وجاء الاذن للمطر من خلال بيان ذلك فالنصوص اذا جاءت خادمة لمعنى تحريم بعض المطعومات والمشروبات فلا ينزع اللفظ من نصه ولا يسار به الى غير سياقه الذي جاء فيه خادما لمعناه... فالصحيح تقييد هذه القاعدة وتخصيصها بالمطعومات والمشروبات وليس تعميمها في غيرها فهي في الاشياء الماكولة والمشروبة وليس في الافعال ولا المعاملات.
ومفهوم الاضطرار هو الالجاء بالحاجة الملحة التي يحصل بها الموت او الاشراف عليه
وهو غير مفهوم الاكراه وان اشترك معه في بعض نواحيه حيث الاكراه اجبار على القيام بعمل او قول وهذا له احوال:-
فان كان الاكراه على القول بمسبة او نطق بالكفر كما حصل مع عمار بن ياسر رضي الله عنه حين عذبه المشركون وطلبوا منه ان ينطق الكفر ويسب النبي سلام الله عليه وفعل فذلك من باب الاكراه فله ان يترخص فيه لقوله تعالى" مَنْ كَفَرَ بِاللَّهِ مِنْ بَعْدِ إِيمَانِهِ إِلَّا مَنْ أُكْرِهَ وَقَلْبُهُ مُطْمَئِنٌّ بِالْإِيمَانِ وَلَكِنْ مَنْ شَرَحَ بِالْكُفْرِ صَدْرًا فَعَلَيْهِمْ غَضَبٌ مِنَ اللَّهِ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ "النحل(106) . واما ان كان الاكراه من باب اعطاء معلومات عن مواقع المسلمين والاخبار عن اسرارهم ونقاط ضعفهم وقوتهم فله ان يكذب لاجازته العامة للكذب على العدو.. او ان يعرض بالحديث لقوله عليه السلام -ان في المعاريض لمندوحة عن الكذب -. وكفعله سلام الله عليه في مسيره لبدر يوم ساله الاعرابي ممن القوم فقال له من ماء.
واما الاكراه على الفعل فينظر فيه فان اكره على طعام او شراب محرم رخص له فيه لحظة الاكراه..وان اكره على الزنا او القتل امتنع او ما من شانه قتل المسلمين كان يضع لهم السم في طعام او شراب فلا يفعله ولو قتل فيكون مأجورًا.ولا يجوز بحال، ولا يرخص فيها أصلاً، لا بالإكراه التام ولا بغيره.
واما ان فعل فعلا لا يضر به غيره وينجي به نفسه وغيره كما فعل الصحابي الجليل عبدالله بن حذافة السهمي رضي الله عنه عندما قبل راس هرقل ليفك نفسه ومن بقي حيا معه من اسرى المسلمين فقام سيدنا عمر رضي الله عنه وقبل راسه امام مشهد وحضور الصحابة الكرام مادحا فعله ومكرما له ولم يعارضه احد من الصحابة فثبت مشروعية ذلك باجماع الصحابة رضوان الله عليهم وهم الذين لا يجمعون على ضلالة ولا يسكتون على باطل.
اعز الله الاسلام واهله واذل الكفر واهله والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alhoob-alsdagh.ba7r.org متصل
 
تصحيح مفاهيم - الضرورات
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نبيل - القدس :: اخبار - مقالات سياسية - :: قسم خاص - محمد بن يوسف الزيادي-
انتقل الى: