نبيل - القدس
الا ان مجرد القراءة والمتعة الفكرية لن يكون له اي تاثير في من يتابع هذه المواضيع الا اذا تم التفكر والتدبر بها وفهم واقعها بدقة

نبيل - القدس

البوابةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
ابرز المواضيع - اضغط على الكتابة

شجرة العشاق وثمرة الأشواق - نبيل القدس

اعذب الكلام قسم الشعر

قضايا للمناقشة

اعلام وشخصيات

براعم المنتدى - اطفالنا

إبداعات الأعضاء - أشعار وخواطر
معرض الصور

غناء عراقي
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث


 

المواضيع الأخيرة
» سؤال جديد للاخ محمد بن يوسف الزيادي حفظه الله
أمس في 9:39 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» دور الهيئة القومية لمكافحة الارهاب والتطرف - الدكتور عادل عامر
أمس في 9:34 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» تعويم هيثم مناع أم تعويم الثورة المضادة!عادل سمارة
أمس في 9:33 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» إضراب الأسرى وانتفاضة الوطن الأسير* محمد العبد الله
أمس في 9:32 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» خطة العدوان لاقتطاع الجنوب السوري - كيف ستواجه؟ خطة العدوان لاقتطاع الجنوب السوري ...كيف ستواجه؟
أمس في 9:29 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» مهزلة الإحتفال بالإسراء والمعراج.. المجهول التاريخ!
أمس في 4:25 pm من طرف د/موفق مصطفى السباعي

» جريمة قتل في الساعة الرابعة
أمس في 12:14 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» تولند مان :افضل المومياوات في العالم
2017-04-22, 11:34 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» فيثاغورسية توازن الرعب والشرق الاوسط والسلام العالمي - سميح خلف
2017-04-22, 11:02 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» أعراس جزائرية - معمر حبار
2017-04-22, 10:59 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» ابن باديس.. إبن الزوايا الجزائرية - معمر حبار
2017-04-22, 10:56 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» جريمة النصيرات : هل هي انذار مبكر ام متأخر .؟؟سميح خلف
2017-04-21, 7:44 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» إضراب الأسرى خيار الصعب ومركب المضطر - بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي
2017-04-21, 7:43 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» رؤيتنا حول دعوي تعديل الدستور- الدكتور عادل عامر
2017-04-21, 7:42 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» صدور كتاب جديد عن مؤسسة الدراسات الفلسطينية، بعنوان: "الرؤية الإسرائيلية للصراعات في الشرق الأوسط"
2017-04-21, 7:39 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الأعلام “العربي” و كوريا الشمالية - السيد شبل
2017-04-21, 7:34 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» سؤال العدالة والحرية – بقلم : سامى شرف
2017-04-21, 7:31 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» محور الشرّ الثلاثي المهدّد للعرب - حاضر السياسة الأميركية لا ينفصل عن تاريخها
2017-04-20, 10:47 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» جمعية الأقصى تختتم الفوج ال 3 لدورة عيون البراق لتأهيل المرشدين في الأقصى
2017-04-20, 10:45 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» مصادر تمويل الارهاب في مصر - الدكتور عادل عامر
2017-04-20, 10:44 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» هدم الاوطان لعبة الامريكان - الدكتور عادل عامر
2017-04-20, 10:43 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» فبركة مخرج أمريكي - ميسرة بكور
2017-04-19, 10:17 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» أفيقوا أيها الغافون والمغفلون والغافلون :يحيى حاج يحيى
2017-04-19, 9:47 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» قنبلة غزة ""واربعينية عباس التجريدية "" سميح خلف
2017-04-19, 9:44 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» عشر وصايا لقلب مطمئن - #خالد_حمدى
2017-04-19, 9:42 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» جدلية تعريف الأسير الفلسطيني في المفهوم الدولي - بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي
2017-04-19, 9:40 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الحوادث الإرهابية الأخيرة والتوصيف الخاطئ المغرض - كتبه/ يونس مخيون
2017-04-19, 9:39 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» هدم الاوطان لعبة الامريكان - الدكتور عادل عامر
2017-04-19, 9:38 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» خمسة مليار فاتورة انفاق المصريين في شم النسيم - الدكتور عادل عامر
2017-04-19, 9:37 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» فيلم الفريسة مترجم
2017-04-18, 11:07 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

المواضيع الأكثر شعبية
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
حكم شعراء وكتاب وفلاسفة في الحياة -ومن الحياة-حكمة اعجبتني/سعيد الاعور
نبذة عن حياة الشاعر وليد محمد الكيلاني - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
اجمل دعاء-التقرب الى الله -ادعية مختارة تفرح القلوب وتريحها-اذكار الصباح -اذكار المساء /سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
بمناسبة يوم ميلاد بنتي - زهرة اللوتس المقدسية
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 21 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 21 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 720 بتاريخ 2011-02-21, 11:09 pm
تصويت
المواضيع الأكثر نشاطاً
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مقهى المنتدى
تعالو نسجل الحضور اليومي بكلمة في حب الله عز وجل
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مدينة القدس زهرة المدائن وبلداتها وقراها بالصور فقط /المهندس سعيد الاعور
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
نبيل القدس ابو اسماعيل - 33024
 
زهرة اللوتس المقدسية - 15405
 
معتصم - 12431
 
sa3idiman - 3588
 
لينا محمود - 2667
 
هيام الاعور - 2145
 
محمد بن يوسف الزيادي - 1767
 
بسام السيوري - 1764
 
محمد القدس - 1207
 
العرين - 1193
 
أفضل 10 فاتحي مواضيع
نبيل القدس ابو اسماعيل
 
محمد بن يوسف الزيادي
 
زهره النرجس
 
زهرة اللوتس المقدسية
 
معتصم
 
معمر حبار
 
هيام الاعور
 
sa3idiman
 
لينا محمود
 
محمود تركي
 
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 932 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو Moma karoma فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 56721 مساهمة في هذا المنتدى في 13130 موضوع
عداد الزوار

شاطر | 
 

 "الرياح الدافئة المصرية تعزز ربيع دمشق وطهران ... ماذا عن الخريف السعودي !؟" قلم :هشام الهبيشان.

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نبيل القدس ابو اسماعيل
المدير العام
المدير العام
avatar

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 33024
تاريخ التسجيل : 18/03/2009

مُساهمةموضوع: "الرياح الدافئة المصرية تعزز ربيع دمشق وطهران ... ماذا عن الخريف السعودي !؟" قلم :هشام الهبيشان.   2017-01-05, 8:17 pm

قلم :هشام الهبيشان.

"الرياح الدافئة المصرية تعزز ربيع دمشق وطهران ... ماذا عن الخريف السعودي !؟"

" ما يدور هذه الأيّام من حديث وتكهنات حول طبيعة العلاقة المستقبلية للتقارب بين دمشق -القاهرة –طهران ..ودور السعوديين بنسف هذا التقارب، ما زال يدور في إطار التحليلات والتكهنات، فالمرحلة المقبلة ستشهد على الاغلب تطورات كبيرة ستعيشها المنطقة ككل. هنا وفي هذه المرحلة وفي ظل التطورات “الخطيرة” والمتلاحقة التي تعيشها المنطقة ككل وفي ظل واقع سياسي وأمني ساخن يفرض وجوده بقوّة في المنطقة ومن منطلق أنّ السياسة هي من تحرك مصالح قوى الاقليم وبما أنّ السياسة الاحتوائية هي لغة المصالح التي تحرك اغلب قوى الاقليم اليوم، وفي ظل غياب شبه كامل لبلورة حلف عربي ومشروع عربي متكامل والسبب هو حالة الفوضى بالاقليم،

وبديلها هنا هو السياسة الاحتوائية لهذه الفوضى التي تدفع الان وبقوّة كل دول المنطقة للبحث عن حلول “مرحلية” تقيها من أتون نار متسارعة، ومخططات صهيو –أمريكية، قذرة، وهدفها هو أغراق المنطقة ككل بجحيم الفوضى، لهذا من الطبيعي أن نسمع عن نشوء تقارب بالرؤى والآراء بين بعض القوى الفاعلة بالاقليم، والهدف هذه المرّة هو تفادي السقوط العميق بجحيم هذه الأزمات التي تمر بها المنطقة بشكل عام،

والهروب من بعض الازمات الاقتصادية والسياسية والاجتماعية الداخلية التي تمر بها بعض الدول في المنطقة، وهذه العوامل بدورها هي من أسست لـ تبلور معالم تقارب جديد بين كل من دمشق –القاهرة –طهران. ومع هذا التقارب “المرحلي” الذي بدأت تتضح بعض معالمه حاليآ بين القاهرة و ودمشق وطهران، فمن الطبيعي أن نرى كنتيجة أولية لهذا التقارب بين الحين والاخر بعض التقارب بالآراء بين هذه العواصم الثلاث، وخصوصآ بالمجالات الامنية والسياسية،وتزامنآ مع هذا التقارب بين العواصم الثلاث ،نلاحظ حجم الخلافات التي طفت على السطح مؤخرآ وتضارب الرؤية المصرية مع السعودية بخصوص الملف السوري بالتحديد ،وهذا ما يؤكد أن هناك تناقض بالمصالح بين الاستراتيجية الإقليمية للنظام المصري والنظام السعودي الذي يسعى الى الصعود بقوة الى مصاف القوى الفاعلة بالاقليم. وبالطبع هنا تجدر الاشاره الى أنّ هذا التقارب بين القاهرة – دمشق – طهران إن تم فعلآ وتحول إلى حلف متماسك فسيكون هذا التقارب عنوانًا لمرحلة جديدة لكل أحداث المنطقة وسيخلط أوراق الاقليم ككل من جديد، وسيؤثر بشكل بناء على مسار وضع الحلول لفوضى الاقليم بشكل عام، ولكن هناك محددات لشكل هذا التقارب وطبيعته، فمع الحديث عن تبلور نقاط التقاء سورية- مصرية-إيرانية، برز الدور السعودي المعارض من الاساس لفكرة التقارب هذه ،ومع زيادة الضغط السعودي على النظام المصري بخصوص منع فكرة التقارب مع طهران –دمشق، ومع زيادة حجم الفوضى والارهاب بالدولة المصرية والمنطقة بشكل عام، ومع تكرار حديث بعض صناع القرارالمصريين، عن وجوب تخلي مصر عن المرجعية السعودية،
والتوجه السريع نحو طهران ودمشق، وحديثهم عن وجوب وجود دور سوري – إيراني – مصري بالمنطقة ككل للمساعدة بإخماد نار الحروب الطائفية والمذهبية بالمنطقة، تبرز الى الواجهة هنا حقيقة أن النظام المصري “المقيد خليجيآ” قرر تدريجيآ الخروج من تحت عباءة الخليج والسعودية تحديدآ، والتوسع بتحالفاته مع دول الاقليم الفاعلة. وتتزامن كل هذه التطورات اليوم القادمة من القاهرة مع حقائق جديده وخفايا بدأت تظهر على ارض الواقع وهذه الحقائق والخفايا تقول ان كلا الدولتين المصرية والسورية اصبحتا الان تعيشان بواقع مشترك ونموذج واحد ساخن امنيآ وسياسيآ واقتصاديآ، وهذا ما افرز بدوره نوعًا من التقارب بالآراء نوعآ ما بخصوص الملفات الساخنة في الإقليم ككل بين دمشق والقاهرة فهذه الملفات بشكل خاص وضعتا “كلا الدولتين”
في خانة التناقض بالفترة الماضية ولكن المرحلة الحالية ونظرًا لصعوبتها وتغير نهج وطريقة وطبيعة ورموز نظام الحكم في مصر وتطور وتلاحق الاحداث بالمنطقة هي من جمعت كلا “البلدين” بأن يكون هناك حالة من التقارب بالآراء والرؤى بين البلدين، ولو “مرحليآ”، لحين اكتمال معالم المشهد الإقليمي والدولي. ختامآ، هناك اليوم حقيقة لا يمكن انكارها وهي أن دمشق –القاهرة قد دفعن الثمن الأكبر أكثر من غيرهن بسبب فوضى الخريف العربي، على اعتبار أنهن، قد خسرتا الكثير من أوراق القوة لهما بالاقليم، ومع أن المراقبون يعتبرون أن دمشق –القاهرة يملكن من الأوراق ما يجعلهما قادرتين على أنقاذ المنطقة ككل من جحيم الفوضى، الا أن مطمح النظام والدولة السعودية في أن تكون دولة محورية في المنطقة العربية، قد يحد نوعآ ما من التقارب المصري –السوري-الإيراني، الا أنّ مسار الحرب على الدولة السورية المستمرة الى الآن، ودور مصر الاقليمي المستقبلي بالمنطقة ،وهو من سيرسم شكل التحالفات المقبلة بالمنطقة بمجموعها.
*كاتب وناشط سياسي – الأردن. hesham.habeshan@yahoo.com
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alhoob-alsdagh.ba7r.org
 
"الرياح الدافئة المصرية تعزز ربيع دمشق وطهران ... ماذا عن الخريف السعودي !؟" قلم :هشام الهبيشان.
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نبيل - القدس :: اخبار - مقالات سياسية - :: مقالات سياسية-
انتقل الى: