نبيل - القدس
الا ان مجرد القراءة والمتعة الفكرية لن يكون له اي تاثير في من يتابع هذه المواضيع الا اذا تم التفكر والتدبر بها وفهم واقعها بدقة

نبيل - القدس

البوابةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
ابرز المواضيع - اضغط على الكتابة

شجرة العشاق وثمرة الأشواق - نبيل القدس

اعذب الكلام قسم الشعر

قضايا للمناقشة

اعلام وشخصيات

براعم المنتدى - اطفالنا

إبداعات الأعضاء - أشعار وخواطر
معرض الصور

غناء عراقي
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث


 

المواضيع الأخيرة
» وقفة من اجل القدس والمقدسات
اليوم في 6:06 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» ابتكر فريق المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا نظام جديد لمراقبة سائق المركبة
اليوم في 5:50 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» شركة نقل عفش بالخبر | 0566147227 | شركة الايمان
اليوم في 5:49 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» أين الغضبة الكبرى للقدس؟
أمس في 11:24 am من طرف د/موفق مصطفى السباعي

» في صالون نون الأدبي، جمعية الثقافة والفكر الحرّ، يوبيل فضي ورحلة عطاء
2017-12-06, 3:34 pm من طرف فتحية إبراهيم صرصور

» لي ما يفسّر هذه العتماتِ - ياسين بوذراع نوري
2017-12-03, 8:40 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الاحتفال بالمولد النبوي.. حب متعدّد وفرح متنوع - معمر حبار
2017-12-02, 8:21 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» نحن امة نحتفي بنبينا على مدار الساعة
2017-12-01, 1:43 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» 12 ربيع الأول يوم وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم.. وليس مولده
2017-12-01, 4:08 am من طرف د/موفق مصطفى السباعي

» امراض النفس الانسانية
2017-11-30, 6:37 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» أمريكا تهندس انسجام الوهابية والماركسية الثقافوية، عادل سمارة
2017-11-30, 5:30 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» التطبيع العربي مع "إسرائيل": الطريق إلى تصفية القضية الفلسطينية وتشريع الاحتلال
2017-11-30, 5:26 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» السعودية رائدة التّطْبِيع
2017-11-29, 5:54 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» آداب سيّدنا الحسن البصري بعيون سيّدنا الحافظ ابن الجوزي - معمر حبار
2017-11-28, 8:45 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الاستدمار الفرنسي للجزائر.. جعل النفيس رخيصا - معمر حبار
2017-11-28, 8:44 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» عٙرْف التّعْرِيفْ بِالموْلِدِ الشّرِيف - معمر حبار
2017-11-28, 8:41 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» ست نساء من الحائزات على نوبل يطالبن بإنهاء الحصار على اليمن والتحرك العاجل لحماية المدنيين وتقديم مرتكبي الجرائم والانتهاكات للمحاكمة
2017-11-28, 8:38 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» نبذة عن كتاب "الفصول والغايات" لأبي العلاء المعري
2017-11-27, 11:08 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» ملخص كتاب "تاريخ الجنون في العصر الكلاسيكي" لميشيل فوكو
2017-11-27, 11:03 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الحروب الصليبية الجديدة - المهندس هشام نجار
2017-11-27, 10:25 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» حقيقة عصرنا: الرأسمالية طريق للتطور والديموقراطية
2017-11-27, 12:31 pm من طرف نبيل عودة

» هزات كونيّة تستهدف أوطاننا - عزيز الخزرجي
2017-11-26, 5:24 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» سويسرا أو "حِيَاد" الرأسمالية
2017-11-25, 10:38 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» أفريكوم، برنامج عسكري أمريكي للهيمنة على إفريقيا
2017-11-25, 10:33 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» أمريكا ومجازر إندونيسيا 1965:
2017-11-25, 10:30 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» أمريكا مصنع الإرهاب:ووضع حد لخدمات تنظيم "داعش"
2017-11-25, 10:29 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» أمريكا، علاقات غير مُتكافِئة:احتكار زراعات استوردت تقنياتها من الخارج
2017-11-25, 10:26 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» أمريكا وحُروبُها وضحاياها: بدأت الإمبريالية العدوان على أفغانستان قبل نهاية سنة 2001
2017-11-25, 10:22 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» تناقض رأس المال والعمل: تُرَوِّجُ الرأسمالية أن الأثرياء جمعوا ثرواتهم بفضل الكَدِّ والإجتهاد
2017-11-25, 10:20 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» صحّة: بلغ تلوث الهواء بغاز ثاني أُكْسِيد الكربون حدا قياسيا سنة 2016
2017-11-25, 10:18 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

المواضيع الأكثر شعبية
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
حكم شعراء وكتاب وفلاسفة في الحياة -ومن الحياة-حكمة اعجبتني/سعيد الاعور
نبذة عن حياة الشاعر وليد محمد الكيلاني - زهرة اللوتس المقدسية
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
اجمل دعاء-التقرب الى الله -ادعية مختارة تفرح القلوب وتريحها-اذكار الصباح -اذكار المساء /سعيد الاعور
بمناسبة يوم ميلاد بنتي - زهرة اللوتس المقدسية
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 23 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 23 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 720 بتاريخ 2011-02-21, 11:09 pm
تصويت
المواضيع الأكثر نشاطاً
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مقهى المنتدى
تعالو نسجل الحضور اليومي بكلمة في حب الله عز وجل
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مدينة القدس زهرة المدائن وبلداتها وقراها بالصور فقط /المهندس سعيد الاعور
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
نبيل القدس ابو اسماعيل - 33401
 
زهرة اللوتس المقدسية - 15405
 
معتصم - 12431
 
sa3idiman - 3588
 
لينا محمود - 2667
 
هيام الاعور - 2145
 
محمد بن يوسف الزيادي - 2003
 
بسام السيوري - 1764
 
محمد القدس - 1207
 
العرين - 1193
 
أفضل 10 فاتحي مواضيع
نبيل القدس ابو اسماعيل
 
محمد بن يوسف الزيادي
 
زهره النرجس
 
زهرة اللوتس المقدسية
 
معتصم
 
معمر حبار
 
هيام الاعور
 
sa3idiman
 
لينا محمود
 
محمود تركي
 
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 943 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو الايمان فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 57374 مساهمة في هذا المنتدى في 13686 موضوع
عداد الزوار

شاطر | 
 

 ايهما نصدق؟ العبادي أم الجنرال تاوسند

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نبيل القدس ابو اسماعيل
المدير العام
المدير العام
avatar

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 33401
تاريخ التسجيل : 18/03/2009

مُساهمةموضوع: ايهما نصدق؟ العبادي أم الجنرال تاوسند   2017-01-17, 9:41 pm

ايهما نصدق؟ العبادي أم الجنرال تاوسند


عَرَض الهذيان ضرب اثنين في يوم : اردوغان , المنكوب بهزيمة تكتيكية موصوفة على أبواب الباب .. والحثالي اللي ما يتسماش , وهو​ يعلن مسبقاً انتصاره اّخر اّذار المقبل

يصح في الأول قول "رمتني بدائها وانسلّت" باتهامه واشنجتن بتسليح داعش والنصرة - ناهيك بوحش - وهو ذات الاتهام الذي رمته هي به منذ عامين .. والصحيح أنهما معاً - وخلفهما الخليج و14 بالشهر وعبر الأردن - من أشاح بوجهه عن انصبباب سيل الجهادية بعموم على سوريا , بل وتبرع الخليج بتمويلها , وهم من سلح وجهز ومول جحافل الكونترا - غير الجهادية , وإنْ كثيرها "إسلامي" - ومن ثم فهم كلهم رعوا ، بالمباشر وغيره ، ما يصيبهم الآن بكوابيس

رجب أفندي وقع في فخ نصبه لنفسه أو أغوته به واشنجتن - لا فرق - بأن حشر نفسه في زاوية أن الباب لي ، دون أن يقدر مدى عسرة ذلك على كونتراه - وهي نكتة أمام داعش - بل حتى أمام لوائي جيشه المدرعين وكتيبة الكوماندوس .. وعوضاً عن أن يقصر خطوطه ويعقلها ويتوكل نراه يدوبل قواته ، والتي اعتذر قائدها عن الاستمرار في قيادتها ، ويدفع بها الى مهلكة

والحال انه طالما هدفه الرئيس وأد وحش وكيانه فلا لزوم للباب ، وهي في يد عدو وحش الألد ، وكل اللزوم في منبج عوضاً .. لكنه اشتهر بخطايا الحسابات ويخشى على سمعة المحل

حديث تسليح المعارضة أمريكياً يقصد به وحش تحديداً ، والتي أضحت القوة الأرضية الوحيدة المعول عليها بنتاغونياً ، وليست مجاميع الكونترا .. لسبب بسيط هو ان الأخيرة في التحليل الأخير تركية المرجعية ، حتى منها الذي تعامل مباشرة مع لانغلي وتمول من ربعه السلفي في الخليج ؛؛ فلولا تركيا لا حياة لكل هؤلاء ، سيما وبتوع الجنوب لا ينفعون بل يضرون

ذهول رجب من لطمة الباب قادته لدب الصوت والصراخ اللاطم : أين التحالف والحليف ، لم تركتم رجب وحيداً أمام الغول ؟

ويزيد غيظه ان وحش تباهت أمس بتقدمها الى جوار الطبقة ، فيما لن يكون حالها على أبوابها أفضل من حال الترك وكونتراهم عند الباب (الإعلان تحدث عن تقدم غير متوقع ،،، يعني حيكون منيل بستين نيلة) ، ويصل غيظه من "الحليف" الى منتهاه عندما يسمع بتسليح الأخير المستجد لوحش

أما حثالي بغداد فيصعب وصف حالته سريرياً : أهي ذهان خالص أم نفاس مالاخولي ؟! وأستغرب ألا يقوم ضابط من الفرقة الذهبية (التنكية) بإلقائه من الطابق الخامس وهو الذي ، بصحبة الفاشل تاونسند ، دمر نصفها وتسبب بقتل ٥٠٠٠ جندي - حتى أمس - في شرق شرق الموصل (حوالي 15% من مساحتها الكلية) ... وما إن قيل ان موجة هجوم جديدة ، تشترك فيها مفارز كوماندوس أمريكي ، قد بدأت أمس إلا ووجدناها قد تكسرت اليوم

معضلة الموصل الأمريكية قد تأخذ مسببيها الى قرار تدمير شامل لحي من الأحياء حتى يتعظ به الباقون (درس حماة) ، والظن عندي أن ذلك بذاته لن يفيد في قطع نفس داعش ،،، والسبب هو كراهية المواطنين الماحقة للقادمين (وليس حبهم لداعش)

سيعلن أبو عمامة "النصر" كيفما اتفق في غضون أسبوعين تحت يافطة انه استنزف داعش وأوهنها وأخذ منها منصة محترمة
​هي​

قرابة خمس المدينة وأنها شبه محاصرة ،، و
​سلّملي عالبيتنجان​
د.كمال خلف الطويل


DECEMBER 27, 2016

​عبدالباري عطوان


ايهما نصدق؟ العبادي الذي يقول ان القضاء على “الدولة الاسلامية” في الموصل سيتم في غضون ثلاثة اشهر.. ام الجنرال الامريكي تاوسند الذي يطالب بعامين؟ ولماذا هذا التباين في التقديرات؟ ومن هو الاكثر دقة؟
هناك روايتان حول المدة الزمنية التي تحتاجها القوات العسكرية للقضاء على “الدولة الاسلامية” في كل من الموصل والرقة: الاولى للسيد حيدر العبادي رئيس الوزراء العراقي الذي اعلن في مؤتمر صحافي عقده اليوم ان قواته تحتاج الى ثلاثة اشهر، وانها تخوض حاليا حرب استنزاف شرسة، اما الثانية فجاءت على لسان الفريق ستيفن تاوسند، قائد التحالف الدولي لمحاربة “الدولة الاسلامية” في تصريحات لموقع “ديلي بيست” الاخباري “ان عملية تطهير الموصل العراقية، والرقة السورية قد تستغرق عامين”.
لا نعرف ايهما اكثر دقة في توقعاته، السيد العبادي الذي يتحدث عن ثلاثة اشهر كسقف زمني لتحرير الموصل فقط، ام الفريق تاوسند الذي قال ان القضاء على “الدولة الاسلامية” في الموصل والرقة يحتاج الى عامين، ولكننا نميل الى ترجيح رواية الفريق الامريكي، بالنظر الى الصعوبات التي يواجهها الجيش العراقي في انجاز مهمته، ونجاح قوات تابعة لتنظيم “الدولة” في شن هجمات مضادة.
اذا بدأنا بالموصل يمكن القول ان الهجوم الذي شنته قوات مكافحة الارهاب العراقية، مدعومة بقوات الحشد الشعبي والبشمرغة الكردية، وغطاء جوي وامريكي بدأ في 17 تشرين الاول (اكتوبر) العام الحالي، ونجح فعلا في اقتحام احياء سكنية في اطراف المدينة، ولكنه توقف بفعل المقاومة الشرسة، وصعوبة الحرب لقوات نظامية واخرى شبه نظامية في المدن.
صحيح ان الهجوم اعيد استئنافه هذا الاسبوع، بعد توقف لبضعة ايام لادخال تعديلات على تكتيكاته جرى اخذها بعين الاعتبار بعد تجربة شهرين من القتال لعدو متمرس في حرب المدن والعصابات، ولكن فرص تقدمه تبدو بطيئة، ان لم تكن محدودة، لوجود شبكة انفاق تحت الارض يتحرك خلالها المدافعين، وكثافة سكانية تقارب المليون نسمة تشكل درعا بشريا لا يستهان به.
اما اذا انتقلنا الى مدينة الرقة عاصمة “الدولة الاسلامية” ومقرها الرسمي، فان الحرب فيها لم تبدأ بعد، بسبب وجود خلافات قوية بين الامريكان وحلفائهم في سورية حول هوية القوات التي يجب ان تقوم بعملية التحرير، فالاتراك يعارضون قيام قوات سورية الديمقراطية المدعومة امريكيا بهذه المهمة، لان هذا يشكل اعترافا رسميا بهم، وسيطرتهم بالتالي على المدينة في حال نجحت المهمة، مما يشكل تعزيزا لطموحات الاكراد في اقامة كيان كردي مستقل في الشريط الحدودي الممتد شمال سورية ومحاذيا للحدود التركية.
التحالف السوري الروسي غسل يديه من مسألة تحرير الرقة، واخراج تنظيم “الدولة الاسلامية”، معتبرا ان هذه مهمة امريكا التي تدعي الحرب على الارهاب، مثلما ترك مسألة اخراج “الدولة الاسلامية” من مدينة الباب في ريف حلب مسؤولية تركية ولو مؤقتا، هذا التحالف يستعد لخوض هجوم في تدمر لاستعادتها من “الدولة الاسلامية” وبعد ذلك على ادلب، وهاتان المهمتان تحتاجان الى وقت طويل يصعب وضع سقف زمني له.
ما يجعل معركة الموصل اكثر تعقيدا من نظيرتها في حلب، ان من يدافع عن المدينة تنظيم واحد، اي “الدولة الاسلامية” يبدو متماسكا داخليا، ولا توجد صراعات اجنحة داخلية على غرار الفصائل المتواجدة سابقا في حلب الشرقية وادلب حاليا، التي يزيد تعدادها عن 50 تنظيما، وتتقاتل فيما بينها على الزعامة والنفوذ، وفشلت محاولات عديدة لتوحيدها او انهاء الخلافات فيما بينها الامر الذي عجل بهزيمتها في حلب، مضافا الى ذلك ان تنظيم “الدولة الاسلامية” لا يتلقى اي دعم في الوقت الحالي من الدول العربية الخليجية، وبالذات السعودية وقطر، وبات يقف في الخندق المعادي لتركيا التي قيل اكثر من مرة انها سهلت مرور المساعدات والمقاتلين اليه في بداية الازمة السورية، واليوم كسر اردوغان كل التوقعات والنظريات السابقة وفاجأ الجميع عندما اتهم امريكا بعدم محاربة “الدولة الاسلامية”.
يصعب علينا ان نصدق رواية العبادي او الجنرال تاوسند حول تحرير الرقة والموصل، والسقف الزمني الذي حدداه، لان العدو شرس وظهره الى الحائط، والخلافات بين اعدائه تتفاقم، وكلفة الحرب ضده ستكون عالية جدا، وهذا لا يعني ان هزيمته مستحيلة بالنظر الى حجم القوى المنخرطة خلف هدف ازالته من خريطة الشرق الاوسط، لانه في نظرهم، التنظيم الارهابي الاخطر الذي يهدد العالم بأسره.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alhoob-alsdagh.ba7r.org
 
ايهما نصدق؟ العبادي أم الجنرال تاوسند
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نبيل - القدس :: اخبار - مقالات سياسية - :: مقالات سياسية-
انتقل الى: