نبيل - القدس
الا ان مجرد القراءة والمتعة الفكرية لن يكون له اي تاثير في من يتابع هذه المواضيع الا اذا تم التفكر والتدبر بها وفهم واقعها بدقة

نبيل - القدس

البوابةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
ابرز المواضيع - اضغط على الكتابة

شجرة العشاق وثمرة الأشواق - نبيل القدس

اعذب الكلام قسم الشعر

قضايا للمناقشة

اعلام وشخصيات

براعم المنتدى - اطفالنا

إبداعات الأعضاء - أشعار وخواطر
معرض الصور

غناء عراقي
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث


 

المواضيع الأخيرة
»  المشروبات التي يتم تناولها يومياً تتمتع بقدرة غير متوقعة على الحماية من الكثير من الأمراض.
أمس في 9:17 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» تصحيح وجه استدلال باية
أمس في 7:44 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» النجاة لا تكون الا بالقلب السليم
أمس في 7:20 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلًا مِّمَّن دَعَا إِلَى اللَّهِ...
أمس في 6:55 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» شرع الله او الكوارث الكونية..
2017-10-19, 11:23 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» وقفه بيانية مع ايتي المائده 62+63=فانتبهوا يا علماء الامة
2017-10-18, 1:29 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» هل الايمان ينقص ويزيد؟؟
2017-10-17, 11:32 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» الامن من الخوف والهم والحزن
2017-10-17, 5:45 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» جواب اسكت امير المومنين
2017-10-17, 5:42 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» احياء سنة الحبيب سلام الله عليه
2017-10-17, 5:41 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» خواطر من ذاكرة التاريخ والكتاب المبين
2017-10-17, 5:37 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» صالون نون الأدبي والدكتور معاذ الحنفي من أقبية السجن إلى مرافئ النقد الأدبي
2017-10-15, 10:53 pm من طرف فتحية إبراهيم صرصور

» الشيخ عادل الكلباني: الغناء حلال كله حتى مع المعازف ولا دليل يحرمه
2017-10-14, 9:55 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» فصاحة ابن باديس وعامية الشعراوي - معمر حبار
2017-10-14, 9:07 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» هل كان الوقف معروفا للصحابة زمن النبي..؟
2017-10-14, 3:04 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» درّة البلدان - هيام الاحمد
2017-10-13, 10:34 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» خواطر المساء==صائعون وضائعون
2017-10-13, 10:12 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» ما الفرق بين الولادة الطبيعية لدولة الخلافة والعملية القيصرية سؤال مفتوح للناقد الفكري
2017-10-13, 9:54 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» اسئلة الى الاخ احمد عطيات ابو المنذر
2017-10-13, 9:50 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» تصحيح مفاهيم - الضرورات
2017-10-13, 8:02 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» هذه الحرية! فأين حدود الله؟!- بقلم الصادق الغرياني
2017-10-13, 8:00 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» وجه امريكا الكالح في قلب الانظمة وسحق الحركات قتلت واشطن ذات الوجه العلماني ملايين البشر
2017-10-13, 7:54 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» راي احمد عيد عطيات ابو المنذر في المظاهرات
2017-10-13, 7:02 pm من طرف اجمد العطيات ابو المنذر

» (هل معنى الحديث لو صح يدل على تحريم المعازف ؟)
2017-10-13, 12:07 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» حديث المساء--حضارة الايمان وحضارة الضلال
2017-10-12, 10:48 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» ديوان ابدا لم يكن حلم - نور محمد سعد
2017-10-12, 8:30 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» مفهوم مصطلح التخميس
2017-10-11, 3:42 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» في معركة الافكار
2017-10-10, 3:19 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» آمنت بالعشق - د. ريم سليمان الخش
2017-10-09, 11:29 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» بين عالمين - نور سعد
2017-10-09, 10:26 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

المواضيع الأكثر شعبية
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
حكم شعراء وكتاب وفلاسفة في الحياة -ومن الحياة-حكمة اعجبتني/سعيد الاعور
نبذة عن حياة الشاعر وليد محمد الكيلاني - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
اجمل دعاء-التقرب الى الله -ادعية مختارة تفرح القلوب وتريحها-اذكار الصباح -اذكار المساء /سعيد الاعور
بمناسبة يوم ميلاد بنتي - زهرة اللوتس المقدسية
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 20 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 20 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 720 بتاريخ 2011-02-21, 11:09 pm
تصويت
المواضيع الأكثر نشاطاً
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مقهى المنتدى
تعالو نسجل الحضور اليومي بكلمة في حب الله عز وجل
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مدينة القدس زهرة المدائن وبلداتها وقراها بالصور فقط /المهندس سعيد الاعور
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
نبيل القدس ابو اسماعيل - 33339
 
زهرة اللوتس المقدسية - 15405
 
معتصم - 12431
 
sa3idiman - 3588
 
لينا محمود - 2667
 
هيام الاعور - 2145
 
محمد بن يوسف الزيادي - 1971
 
بسام السيوري - 1764
 
محمد القدس - 1207
 
العرين - 1193
 
أفضل 10 فاتحي مواضيع
نبيل القدس ابو اسماعيل
 
محمد بن يوسف الزيادي
 
زهره النرجس
 
زهرة اللوتس المقدسية
 
معتصم
 
معمر حبار
 
هيام الاعور
 
sa3idiman
 
لينا محمود
 
محمود تركي
 
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 938 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو RAGAB66 فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 57271 مساهمة في هذا المنتدى في 13595 موضوع
عداد الزوار

شاطر | 
 

 الوحدة العربية والحرب على مصر في السياسات والوثائق الصهيونية - ساسين عساف

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نبيل القدس ابو اسماعيل
المدير العام
المدير العام
avatar

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 33339
تاريخ التسجيل : 18/03/2009

مُساهمةموضوع: الوحدة العربية والحرب على مصر في السياسات والوثائق الصهيونية - ساسين عساف   2017-01-20, 9:04 pm

الوحدة العربية والحرب على مصر في السياسات والوثائق الصهيونية

ساسين عساف

وجود الأقباط في مصر وجود كنسي لاهوتي مستقلّ مكّنهم من المحافظة على وحدتهم الإجتماعية والثقافية رغم انتشارهم في أقاليم جغرافية متنوّعة من أرض الكنانة. وجودهم ما زال حيّاً ولو بأحجام أقل انتشاراً.
هذا الوجود الكنسي اللاهوتي الإجتماعي الثقافي لم يتهيّأ له يوماً لظروف موضوعية وذاتية أن يتحوّل إلى واقع سياسي منفصل عن الدولة المصرية.
تمسّك الأقباط بحريتهم الدينية ولم يشرطوها يوماً بالتكيّن السياسي بداعي العوامل السوسيو/ثقافية. تجمعهم الهوية العربية بإخوانهم المصريين.
الكنيسة القبطية التي عاداها واضطهدها الحكم البزنطي مهّدت الطريق للفتح العربي في القرن السابع فالأقباط كانوا يشكّلون الشعب المصري بأكثريته الساحقة قبل الإسلام شأنهم في هذا شأن إخوانهم في بلاد الشام الذين توسّموا الخير والخلاص على يد الفاتحين العرب من الإضطهاد الديني ومن ظلم الضرائب. لم يروا في العرب غزاة بل محرّرين.
الأقباط هم شهود عدل، عبر التاريخ، على إنسانية الإسلام العربي.
• الصهيوني عاموس يادلين الرئيس السابق للإستخبارات الحربية الإسرائيلية قال:
إنّ "مصر هى الملعب الأكبر لنشاطات جهاز المخابرات الحربية الإسرائيلي حسب الخطط المرسومة منذ عام ١٩٧٩" وإنّهم قد نجحوا فى تحقيق "الاختراقات السياسية والأمنية والاقتصادية والعسكرية فى أكثر من موقع، و فى تصعيد التوتر والاحتقان الطائفى والاجتماعى، لتوليد بيئة متصارعة متوترة دائماً، ومنقسمة إلى أكثر من شطر فى سبيل تعميق حالة الإهتراء داخل البنية والمجتمع والدولة المصرية، لكى يعجز أي نظام يأتي بعد حسنى مبارك فى معالجة الإنقسام والتخلف والوهن المتفشى فى مصر."
ما يجري في الوطن العربي منتظر ومقروء منذ سنوات فمنذ ثمانينيات القرن الماضي والأحداث في المنطقة تجري وفق المخططات الصهيونية/الأميركية ومنها مخطّط التجزئة والتقسيم الذي اكتسب أهمية خاصة بعد قيام دولة الجنوب في السودان. قيادات الكيان الصهيوني أعلنت أبوّتها لهذه الدولة واعتبرت قيامها إنجازاً تاريخياً وهي لا تخفي تتطلّعها الى إنجاز تاريخي آخر.
• الأخطار التي تتعرّض لها مصر واردة بالتفصيل في الوثيقة الصهيونية التي نشرتها فى العام 1982 مجلة كيفونيم لسان حال المنظمة الصهيونية العالمية بعنوان إستراتيجية إسرائيل في الثمانينيات. من هذه الوثيقة ما يلي:

- إنً مصر لا تشكّل خطراً عسكرياً استراتيجياً على المدى البعيد بسبب تفككها الداخلى.
- إنّ أسطورة مصر القوية والزعيمة للدول العربية قد تبدّدت في العام 1956 وتأكّد زوالها في العام 1967
- إنّ مصر بطبيعتها وبتركيبتها... هى بمثابة جثة هامدة... وذلك بسبب التفرقة بين المسلمين والمسيحيين والتى سوف تزداد حدتها فى المستقبل.
- إنّ تفتيت مصر إلى أقاليم جغرافية منفصلة هو هدف إسرائيل السياسى.
- إنّ مصر المفككة والمقسمة الى عناصر سيادية متعددة سوف لا تشكل أيّ تهديد لاسرائيل.
- فإذا ما تفكّكت مصر فستتفكّك سائر الدول الأخرى..
- إنّ فكرة إنشاء دولة قبطية في مصر العليا إلى جانب عدد من الدويلات الضعيفة هي وسيلتنا لإحداث هذا التطوّر التاريخي.
• من مشروع برنارد لويس لتقسيم الدول العربية تقسيم مصر إلى أربع دويلات:
- سيناء وشرق الدلتا تحت النفوذ اليهودي ليتحقّق حلم اليهود من النيل إلى الفرات.
- الدولة القبطية وعاصمتها الإسكندرية وهي ممتدّة من جنوب بني سويف حتى جنوب أسيوط وتتّسع غرباً لتضمّ الفيوم وتمتدّ في خطّ صحراوي عبر وادي النطرون ليربط هذه المنطقة بالإسكندرية وتتّسع لتضمّ أيضاً جزءاً من المنطقة الساحلية الممتدّة حتى مرس مطروح.
- دولة النوبة المتكاملة مع الأراضي الشمالية السودانية وعاصمتها أسوان وهي تربط الجزء الجنوبي الممتدّ من صعيد مصر حتى شمال السودان باسم بلاد النوبة بمنطقة الصحراء الكبرى لتلتحم معدولة البربر التي سوف تمتدّ من جنوب المغرب حتى البحر الأحمر.
- مصر الإسلامية وعاصمتها القاهرة تضمّ الجزء المتبقّي من مصر. يراد لها أن تكون أيضاً تحت النفوذ الإسرائيلي حيث تدخل في نطاق إسرائيل الكبرى التي يطمح اليهود إلى إنشائها.
• نشرت صحيفة "الشروق" أنّ عدداً من قيادات القوات المسلحة إلتقى "ائتلاف مجلس قيادة الثورة المصرية" حيث أطلع ممثلي الائتلاف على وثائق تؤكد تعرّض البلاد لمؤامرة من أطراف داخلية وخارجية.
هذه الوثائق " تكشف أهدافاً مختلفة منها الوقيعة بين الأقباط والمسلمين لزعزعة استقرار البلاد، وإظهار مصر فى صورة سيئة توحي للعالم بوجود فتنة طائفية."
وتهدف أيضاً "المؤامرة إلى الإيقاع بين الشعب والجيش لمعاقبة القوات المسلحة على وقوفها إلى جانب الثورة وحمايتها، والتأثير على القوة العسكرية للدولة وإضعافها".

وذكرت قيادات القوات المسلّحة ان الغاية مما سبق هي تفتيت مصر دويلات صغيرة (دويلة نوبية فى الجنوب، وأخرى مسيحية فى الصعيد، وثالثة إسلامية فى شرق البلاد)، على أن يُطرد الفلسطينيون من قطاع غزة إلى سيناء. وتحدث حرب ثلاثية، أطرافها مصر وفلسطين وإسرائيل، في إطار خطة أوسع لتقسيم الدول العربية مثلما حدث مع السودان والمحاولات التى جرت فى العراق وتجرى حالياً فى ليبيا، وبهدف إضعاف مصر أمام إسرائيل، وبقاء الكيان الصهيوني "مخلب القط" فى الشرق الأوسط الجديد، كما هو مخطط له."
• ناظم روايا، وهو عالم إجتماع مقيم في كندا، وباحث مشارك في المسائل الإستراتيجية والجيو-سياسية في "مركز الأبحاث حول العولمة" نشر في موقع "فولتير نت" www.voltairenet، التابع لمنظمة إعلامية غير منحازة مقالته الأخيرة، في فبراير الماضي، بعنوان "تقسيم مصر: أخطار تدخّل الولايات المتحدة وإسرائيل والناتو" وفيها يحذّر ناظم روايا من وجود أجندة خفية للولايات المتحدة وإسرائيل بسبب عجزهما عن ضبط الأوضاع. ويذهب إلى القول بأنّهما يعملان بموجبها على زعزعة مصر وتقسيهما، بهدف إحباط أي تهديد إستراتيجي محتمل، والتعجيل في تحقيق غايتهما لتقسيم الوطن العربي..
• مركز ديان في جامعة تل أبيب لأبحاث الشرق الأوسط وشمال إفريقيا الذي تندرج أعماله ضمن إستراتيجية إسرائيل التفتيتية للوطن العربي عمل ويعمل على تدريب قيادات من جماعات إثنية لتكون مؤهلة لتطبيق إستراتيجية التجزئة. فاستراتيجية إسرائيل التي نجحت في تقسيم السودان والعراق موجهة حالياً إلى مصر التي هيأت لإسرائيل فرصة الإختراق المجتمعي.
وهذه الإستراتيجية التفتيتية التي تعتمدها إسرائيل لن تتوقف عند العراق و لا السودان وإنما ستستهدف دولاً عربية أخرى بخاصة مصر التي تتجه الأنظار إليها حالياً ، وهذه الإستراتيجية تعتمد بالدرجة الأولى على التفتيت الجغرافي والديموغرافي لإضعاف الدول العربية بالتوجّه إلى الأقليات والجماعات الإثنية وإقامة صلات تحرّضها على التمرد.
سفير إسرائيل في القاهرة أدارعملية التفتيت في مصر، حيث عمل على التحريض من خلال الإجتماع بقيادات من الأقباط والإسلاميين، وهذا ما تسبّب في الكثير من النزاعات إلى جانب أن هناك سفيراً آخر مرتبطاً بالموساد هوإسحاق ليفانون الذي كان في منصبه بالسفارة الإسرائيلية عندما وقع الهجوم عليها، والذي واصل عملية تفجير الصراع وعملية تعميق الإستقطاب داخل مصر بين الأقباط والمسلمين.. حتى الحوادث التي حصلت في الإسكندرية كان قنصل إسرائيل وراءها..
• ويبقى الأهمّ من كلّ ذلك المقال الذي نشرته في شهر يونيه عام 2006 مجلة القوات المسلحة الأمريكية بعنوان حدود الدم Blood Borders يتحدث فيه كاتب المقال (رالف بيتر)عن خرائط أعدّتها وزارة الدفاع الأمريكية. يقول إن حدود الشرق الأوسط الحالية كانت سبباً لنزاعات مذهبية وعرقية ضمن الدولة الواحدة، أو بين دول المنطقة حيث نتج عن ذلك ممارسات لا أخلاقية ضد الأقليات القومية والدينية، لذلك يقترح فصل المذاهب أو القوميات التي لا يمكنها التعايش مع بعضها وتأسيس دولة خاصة بكل منها. ويضيف: بما أن تصحيح الحدود يتطلب في العادة توافقاً في الإرادات بين الشعوب المعنية، وبما أنّ هذا التوافق غير متوافر لذلك إن إعادة التصحيح هذه تحتاج إلى حدود فاصلة بالدماء.(تفجير الكنيسة البطرسية في العباسية هو المثال عليها)
ما يعني ان الشعوب تتقاتل إلي أن تصل إلي التفكيك، وهي الفكرة نفسها التي أعلنتها كوندوليسا رايس في حديث أدلت به إلى صحيفة الواشنطن بوست في شهر إبريل 2005 أن الدماء بين الشعوب لا بدّ منه لأنّه يهيّئ لولادة شرق أوسط جديد.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alhoob-alsdagh.ba7r.org
 
الوحدة العربية والحرب على مصر في السياسات والوثائق الصهيونية - ساسين عساف
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نبيل - القدس :: اخبار - مقالات سياسية - :: مقالات سياسية-
انتقل الى: