نبيل - القدس
الا ان مجرد القراءة والمتعة الفكرية لن يكون له اي تاثير في من يتابع هذه المواضيع الا اذا تم التفكر والتدبر بها وفهم واقعها بدقة

نبيل - القدس

البوابةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
ابرز المواضيع - اضغط على الكتابة

شجرة العشاق وثمرة الأشواق - نبيل القدس

اعذب الكلام قسم الشعر

قضايا للمناقشة

اعلام وشخصيات

براعم المنتدى - اطفالنا

إبداعات الأعضاء - أشعار وخواطر
معرض الصور

غناء عراقي
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث


 

المواضيع الأخيرة
» دلال المرأة
اليوم في 3:40 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» خواطر من ذاكرة التاريخ والكتاب المبين
أمس في 11:53 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» استراتيجيات التكييف و التكيف - محمد دريدي
أمس في 11:47 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» النظام وداعش في سورية - سلامة كيلة
2017-10-21, 11:04 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» كوبا - دروس من إعصار "إيرما"
2017-10-21, 10:59 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» جرائم لهجات المسلسلات والرسوم المتحركة - معمر حبار
2017-10-21, 6:13 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

»  المشروبات التي يتم تناولها يومياً تتمتع بقدرة غير متوقعة على الحماية من الكثير من الأمراض.
2017-10-20, 9:17 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» تصحيح وجه استدلال باية
2017-10-20, 7:44 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» النجاة لا تكون الا بالقلب السليم
2017-10-20, 7:20 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلًا مِّمَّن دَعَا إِلَى اللَّهِ...
2017-10-20, 6:55 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» شرع الله او الكوارث الكونية..
2017-10-19, 11:23 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» وقفه بيانية مع ايتي المائده 62+63=فانتبهوا يا علماء الامة
2017-10-18, 1:29 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» هل الايمان ينقص ويزيد؟؟
2017-10-17, 11:32 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» الامن من الخوف والهم والحزن
2017-10-17, 5:45 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» جواب اسكت امير المومنين
2017-10-17, 5:42 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» احياء سنة الحبيب سلام الله عليه
2017-10-17, 5:41 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» صالون نون الأدبي والدكتور معاذ الحنفي من أقبية السجن إلى مرافئ النقد الأدبي
2017-10-15, 10:53 pm من طرف فتحية إبراهيم صرصور

» الشيخ عادل الكلباني: الغناء حلال كله حتى مع المعازف ولا دليل يحرمه
2017-10-14, 9:55 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» فصاحة ابن باديس وعامية الشعراوي - معمر حبار
2017-10-14, 9:07 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» هل كان الوقف معروفا للصحابة زمن النبي..؟
2017-10-14, 3:04 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» درّة البلدان - هيام الاحمد
2017-10-13, 10:34 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» خواطر المساء==صائعون وضائعون
2017-10-13, 10:12 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» ما الفرق بين الولادة الطبيعية لدولة الخلافة والعملية القيصرية سؤال مفتوح للناقد الفكري
2017-10-13, 9:54 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» اسئلة الى الاخ احمد عطيات ابو المنذر
2017-10-13, 9:50 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» تصحيح مفاهيم - الضرورات
2017-10-13, 8:02 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» هذه الحرية! فأين حدود الله؟!- بقلم الصادق الغرياني
2017-10-13, 8:00 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» وجه امريكا الكالح في قلب الانظمة وسحق الحركات قتلت واشطن ذات الوجه العلماني ملايين البشر
2017-10-13, 7:54 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» راي احمد عيد عطيات ابو المنذر في المظاهرات
2017-10-13, 7:02 pm من طرف اجمد العطيات ابو المنذر

» (هل معنى الحديث لو صح يدل على تحريم المعازف ؟)
2017-10-13, 12:07 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» حديث المساء--حضارة الايمان وحضارة الضلال
2017-10-12, 10:48 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

المواضيع الأكثر شعبية
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
حكم شعراء وكتاب وفلاسفة في الحياة -ومن الحياة-حكمة اعجبتني/سعيد الاعور
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
نبذة عن حياة الشاعر وليد محمد الكيلاني - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
اجمل دعاء-التقرب الى الله -ادعية مختارة تفرح القلوب وتريحها-اذكار الصباح -اذكار المساء /سعيد الاعور
بمناسبة يوم ميلاد بنتي - زهرة اللوتس المقدسية
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 9 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 9 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 720 بتاريخ 2011-02-21, 11:09 pm
تصويت
المواضيع الأكثر نشاطاً
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مقهى المنتدى
تعالو نسجل الحضور اليومي بكلمة في حب الله عز وجل
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مدينة القدس زهرة المدائن وبلداتها وقراها بالصور فقط /المهندس سعيد الاعور
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
نبيل القدس ابو اسماعيل - 33344
 
زهرة اللوتس المقدسية - 15405
 
معتصم - 12431
 
sa3idiman - 3588
 
لينا محمود - 2667
 
هيام الاعور - 2145
 
محمد بن يوسف الزيادي - 1972
 
بسام السيوري - 1764
 
محمد القدس - 1207
 
العرين - 1193
 
أفضل 10 فاتحي مواضيع
نبيل القدس ابو اسماعيل
 
محمد بن يوسف الزيادي
 
زهره النرجس
 
زهرة اللوتس المقدسية
 
معتصم
 
معمر حبار
 
هيام الاعور
 
sa3idiman
 
لينا محمود
 
محمود تركي
 
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 938 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو RAGAB66 فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 57277 مساهمة في هذا المنتدى في 13600 موضوع
عداد الزوار

شاطر | 
 

 لملموا حقائبكم وعودوا لمصر - سميح خلف

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نبيل القدس ابو اسماعيل
المدير العام
المدير العام
avatar

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 33344
تاريخ التسجيل : 18/03/2009

مُساهمةموضوع: لملموا حقائبكم وعودوا لمصر - سميح خلف    2017-01-23, 10:18 pm



لملموا حقائبكم وعودوا لمصر
سميح خلف
العالم قد تتغير خطوط العرض والطول السياسية وكذلك الامنية وما يتبعها من متغير اقتصادي ، فالبطالة والفقر وتدني مستوى المعيشة قد اصاب كثير من الشعوب ، وامريكا الامبراطورية التي تقود العالم مصابة باكبر مديونية داخلية وشبه انهيار من حلقات فساد داخلي تقوده شركات ومراكز قوى احتكارية ، ولذلك اختار الشعب الامريكي رجل متمرد على معادلة السياسيين التقليديين في كلا الحزبين وهي تلك معادلة الشعوب ، كيري وزير خارجية امريكا السابق خرج في مظاهرة معترضا على نتائج الصندوق الانتخابي متمردا على القانون الامريكي الذي اتى بترامب ، ولكن الحقيقة تبقى بأن خيارات الشعب الامريكي والتي تجاوبت مع الخطوط العريضة المعلنة للاتي للبيت الابيض من ثورة داخلية وحكم الشعب وعودة السلطة للشعب وثورة على الامم المتحدة وثورة على الاحلاف العسكرية واعادة صياغة التحالفات الاقليمية والدولية وخطوط عريضة تمثلها مراكز اعتبارية بشخوصها في ادارة ترامب والتي تتعلق بالسياسة الخارجية وبالتحديد في ملف الصراع الفلسطيني الاسرائيلي ومركزية الصراع في المشروع السياسي الفلسطيني والمشروع السياسي الاسرائيلي وبؤرته ""القدس والاستيطان"" ونقل السفارة الامريكية للقدس واجازة الاستيطان وتشريعه يعني ذلك تدمير للمشروع الوطني الفلسطيني ولمقومات السلطة ومنظمة التحرير ، وان مازال ولاخر تصريح لنتياهو يتحدث عن حل دولتين بدون القدس وبتفاوض مباشر ويهودية الدولة يعني ذلك ااننا ندخل بالمنظور الاسرائيلي المدعوم من الادارة الامريكية الجديدة "" الى مشروع راوبط مدن على شكل دولة وبعملية تكييف سياسي وامني واداري لشكل تلك الدولة """ ومن هنا يتم اجهاظ كل القرارات الدولية المتعلقة بالصراع واخرها قرار2334 والقرار لعام 2012م .

اسرائيل التي تفكر ليلا نهارا بمستقبل الشعب الفلسطيني الانساني والسياسي في نطاق تصورها ، في حين ان الموقف الفلسطيني ما زال جامدا ومتلحفا بخطوط سياسية وامنية لمراحل سابقة واثبحت غير صالحة او مواكبة للمتغيرات الحالية والقادمة ، فاسرائيل تفكر ومن خلال الكابينت الامني بوضع التصورات لما سيكون عليه حال الفلسطينيين من ميناء ومحطات تحلية في غزة وكهرباء وخط سكه حديد داخلي واقليمي وهذا كله يدعم ويجسد فكرة المنظور الاسرائيلي "" لروابط المدن " ومن اهم القضايا التي ستهمل في تفجير هذا المتغير السياسي والامني هو اهمال بل محاولة اندثار لحق العودة واللاجئين وهو في السابق صلب المشكلة والصراع وتحول القضية تعدريجيا الى مشكلة القدس والاستيطان.

لاتتخيل القيادة الفلسطينية في الضفة وغزة او تتخيل وعاجزة عن فعل اي شيء امام المأساة والمخاطر التي تتعرض لها القضية والحقوق الفلسطينية ، فما زالت تلك القيادات تتمطوح حول ذاتها ومصالحها في ملف الانقسام حتى ذهبت به الى اصقاع الارض مشارقها ومغاربها تاركة العواصم العربية بل كان من الاستحقاق الوطني ان تحل مشاكل الانقسام وتعقيداته على طاولة واحدة في غزة مثلا او الضفة مع التأكيد بان الضفة غير ملائمة المناخات لاي حوار وطني لظروف ذاتية وموضوعية ، وان كان عقد الحزبية والمصلحية التي افشلت حوار واتفاق الشاطيء في غزة وتدخل محاور اقليمية ، فان ذلك يعني لكل فلسطيني تعليق الجرس وضرب جدار الخزان .

كل ما يحدث من انقسام وتشتت وتوهان وعجز في الواقع الفلسطيني يؤثر تأثيرا مباشرا على دولتي الجوار مصر والاردن ويمس امنهما القومي على النطاق الاستراتيجي فمصر وبالتاكيد تنام وتصحو في قلق من حالة الانهيار الوطني للفلسطينيين كما هي الاردن ، ولذلك قامت مصر بطليعتها في الرباعية العربية وعن ادراك كامل بحدوث متغير دولي يعطي انعكاسات مباشرة لحدوث متغيرات اقليمية قد تأخذ اتجاهاتها لتعزيز نظرية "" الامن الاسرائيلي "" وهذا ما ركز عليه الرئيس الامريكي ترامب ولذلك وبشكل مبكر طرحت مصر مبادرتها لانهاء الانقسام الداخلي في فتح والحركة الوطنية ومصالحة بين فتح وحماس وتجديد الشرعيات والانفتحاح نحو غزة المحاصرة ومن خلال لقاءات مع فئات مختلفة في المجتمع الغزي في عين السخنة ومراكز ابحاث واقتصاديين ورجال اعمال واعلاميين ومنطقة تجارية وفتح المعبر امام حركة الافراد والتجارة ، في حين ان اسرائيل تعي خطورة التحرك المصري على منظورها الامني فهي جاهدة الان ومن خلال وسيط اقليمي لعمل ميناء وغيره مما يعني مناطحة التفكير المصري لرسم خطوط استراتيجية للحركة الوطنية الفلسطينية ، فالتفكير الاسرائيلي وهو المعاكس للخيارات المصرية في التعامل مع غزة والواقع الفلسطيني سواء المرحلي او الاستراتيجي ويمثل نوعا من التهديد للامن القومي المصري .

التجاذبات الاقليمية التي كرست الانقسام وغذته وما رافق ذلك من دعوات "" لقرار فلسطيني مستقل " قد اتاح الفرصة لان تتغوط اسرائيل في وضع تصوراتها لمستقبل الفلسطينيين ، اطراف الانقسام الذين ذهبوا بعيدا عن القاهرة ومركزيتها في الملف الفلسطيني حتى اقاموا بملفاتهم في جبال الجليد والتي تعني ان تجمد تلك الملفات بدرجة حرارة المكان الذي اجتمعوا فيه ، قد يصيبهم حم السكين بل سيطالهم جميعا ، ولذلك ان المعادلات السابقة والاحلاف الاقليمية التي عمل عليها الطرفين ستصبح تالفة امام تقارب روسي امريكي وعادلات يرسمها ترامب جديدة قد لا يسمح لقطر او تركيا او ايران والسعودية اللعب كثيرا في ملف القضية الفلسطينية والصراع ، ولذلك الرجوع للحاضنة مصر والتي ستكون في المنظور الجديد هي ركيزة معادلات ناشئة جديدة في عالم جديد وبخطوط وعرض وطول سياسية وامنية واقتصادية ، ولكي يكون لنا مكان يحترم في تلك المعادلات الناشئة احملوا ملفاتكم وعودوا لمصر لكي لا يخسر الفلسطينيين كل شيء ، فلا مجال الان لمظور حزبي ضيق او مصالح مغلقة في داخل مربع الحزب ، بل المهم الان ان يلتقي الفرقاء في مصر قاذفين ملفاتهم العفنة في نهر النيل ولصفحة جديدة قد تحميكم مصر وتاريخها وقيادتها ووطنيتها منن متغيرات قد تهلككم جميعا بل تهلك الشعب الفلسطيني كله .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alhoob-alsdagh.ba7r.org
 
لملموا حقائبكم وعودوا لمصر - سميح خلف
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نبيل - القدس :: اخبار - مقالات سياسية - :: مقالات سياسية-
انتقل الى: