نبيل - القدس
الا ان مجرد القراءة والمتعة الفكرية لن يكون له اي تاثير في من يتابع هذه المواضيع الا اذا تم التفكر والتدبر بها وفهم واقعها بدقة

نبيل - القدس

البوابةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
ابرز المواضيع - اضغط على الكتابة

شجرة العشاق وثمرة الأشواق - نبيل القدس

اعذب الكلام قسم الشعر

قضايا للمناقشة

اعلام وشخصيات

براعم المنتدى - اطفالنا

إبداعات الأعضاء - أشعار وخواطر
معرض الصور

غناء عراقي
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث


 

المواضيع الأخيرة
» حديث الصيام---وقفات فقهية
اليوم في 3:15 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» يا خزي قومي - عبد الحق العاني
أمس في 10:53 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» جنرالات نهب الأراضي يهددون الدولة والجماهير… تبحث عن العدل ولا أحد يجرؤ على الهمس
أمس في 10:49 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» برج القاهرة أكبر وأطول «لا» في التاريخ – بقلم: مها النجار
أمس في 10:46 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» المرتزقة : من “عرب لورانس” الى”عرضة بوش” وحتى “عرب ترامب”؟!
أمس في 10:44 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» ردا على السيسى – بقلم : عبد الحليم قنديل
أمس في 10:42 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» ذات يوم 11مايو 1948..«مائير» تتنكر فى عباءة سوداء وحجاب للقاء «عبدالله» سراً فى قصر أحد مساعديه
أمس في 10:40 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» مراحل ثلاث للمسألة الإسلامية والعربية في الغرب – بقلم : صبحي غندور*
أمس في 10:37 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» يوسف زيدان احد قناصة كامب ديفيد - محمد سيف الدولة
أمس في 10:35 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» قناة السويس – قصة كفاح شعب مصر على مر العصور – بقلم: محمد غازي
أمس في 10:33 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» “الأمن” و”البيزنس” في زيارة ترامب للسعودية - محمد عصمت
أمس في 10:30 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الكامور والثروات التونسية بين النهب و التحيل بقلم سيف سالم
أمس في 10:28 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» قراءة شاكر مصطفى لـ«صلاح الدين وإسرائيل» بقلم : سعيد الشحات
أمس في 10:25 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» ]ذات يوم.. 26 مايو 1965 .. رؤساء الحكومات العربية يرفضون طرد تونس من الجامعة العربية بسبب بورقيبة
أمس في 10:24 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» مانشستر أرينا» وإرهاب مستمر لا يجد من يلجمه!ه!» بقلم :محمد عبد الحكم دياب
أمس في 10:22 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» هآرتس: مصر ستؤجر جزءا من سيناء لفلسطين برعاية ترامب
أمس في 10:19 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» النيران تلتهم مزرعة زكريا عزمي و الكسب غير المشروع يتسلم حيثيات براءته !!!
أمس في 10:17 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» بانتظار تحرير العقل العربي وتفعيله!صبحي غندور*
أمس في 10:15 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» لفحات من عبقرية السادات …كيف نشأ دواعش مصر - بقلم : عمرو صابح
أمس في 10:11 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» احفظوا خريطة فلسطين فى قلوبكم - بقلم: سعيد الشحات
أمس في 9:57 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» فضائح .. عبور قناة السويس .. اليوم !! امين وهب
أمس في 9:54 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» قراءه نقدية لمذهب الافريقانيه – بقلم : د. صبري محمد خليل
أمس في 9:51 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» العراق : دعارة في “خضراء بغداد” وحرب دمار شامل في الموصل؟!د.شكري الهزَيل
أمس في 9:48 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» يُحكى ان :حامي الفاتيكان وحامي الحَرمين ؟!!د.شكري الهزَيل
أمس في 8:54 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» إطلاق حملة للتسامح.. والمحبة.
أمس في 8:10 pm من طرف د/موفق مصطفى السباعي

» فاتح القدس الصلاح للشاعر زيد الطهراوي
2017-05-24, 11:29 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» هذا بيان للناس. . عن رجل القرآن.
2017-05-24, 9:51 pm من طرف د/موفق مصطفى السباعي

» انت الوطن - ريما الدغرة
2017-05-21, 7:40 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» اظلنا شهر كريم
2017-05-21, 9:33 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» يوسف زيدان يعرف.. من أين تؤتى "نوبل"؟
2017-05-19, 4:53 pm من طرف نادية كيلاني

المواضيع الأكثر شعبية
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
حكم شعراء وكتاب وفلاسفة في الحياة -ومن الحياة-حكمة اعجبتني/سعيد الاعور
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
نبذة عن حياة الشاعر وليد محمد الكيلاني - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
اجمل دعاء-التقرب الى الله -ادعية مختارة تفرح القلوب وتريحها-اذكار الصباح -اذكار المساء /سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
بمناسبة يوم ميلاد بنتي - زهرة اللوتس المقدسية
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 16 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 16 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 720 بتاريخ 2011-02-21, 11:09 pm
تصويت
المواضيع الأكثر نشاطاً
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مقهى المنتدى
تعالو نسجل الحضور اليومي بكلمة في حب الله عز وجل
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مدينة القدس زهرة المدائن وبلداتها وقراها بالصور فقط /المهندس سعيد الاعور
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
نبيل القدس ابو اسماعيل - 33099
 
زهرة اللوتس المقدسية - 15405
 
معتصم - 12431
 
sa3idiman - 3588
 
لينا محمود - 2667
 
هيام الاعور - 2145
 
محمد بن يوسف الزيادي - 1776
 
بسام السيوري - 1764
 
محمد القدس - 1207
 
العرين - 1193
 
أفضل 10 فاتحي مواضيع
نبيل القدس ابو اسماعيل
 
محمد بن يوسف الزيادي
 
زهره النرجس
 
زهرة اللوتس المقدسية
 
معتصم
 
معمر حبار
 
هيام الاعور
 
sa3idiman
 
لينا محمود
 
محمود تركي
 
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 932 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو Moma karoma فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 56812 مساهمة في هذا المنتدى في 13202 موضوع
عداد الزوار

شاطر | 
 

 الى من سبتني بالأمس - هكذا يزورن التاريخ يا عزيزتي! آيات_عرابي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نبيل القدس ابو اسماعيل
المدير العام
المدير العام
avatar

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 33099
تاريخ التسجيل : 18/03/2009

مُساهمةموضوع: الى من سبتني بالأمس - هكذا يزورن التاريخ يا عزيزتي! آيات_عرابي   2017-01-26, 9:49 pm

الى من سبتني بالأمس .. هكذا يزورن التاريخ يا عزيزتي!
Posted on يناير 12, 2017 by المحرر
12
يناير


إلى من سبتني بالأمس .. هكذا يزورون التاريخ يا عزيزتي !

بالأمس سبتني إحداهن على مقال لي على #الجورنال بعنوان (خنفس افندي الاصطفافي) لاعنة الزمن الذي سمح لأمثالي بوصف سعد زغلول وعبد الناصر بالنفايات !

وانا هنا يا عزيزتي اعطيكِ مثالاً على كيفية تزوير التاريخ واوضح لكِ أنك أنتِ من تعيشين في فقاعة تحيطها الأكاذيب وأن ما ترينه معكوس, وما تسمعينه كذب وأن زعماءك عملاء .. الخ
ولابد هنا من التنويه أن جريدة الشعب خاضت معاركة شرسة ضد عبد العظيم رمضان وقت نشر مذكرات سعد زغلول وهو ما لفت انتباهي إلى أننا اصبحنا بحاجة فعلية إلى جريدة مماثلة وإلى قنوات تستطيع الوصول للجميع بدلاً من تلك القنوات التي تحسب نفسها على الثورة وتقدم رسالة إعلامية مشوشة لا تغني ولا تثمن من جوع

في صفحة 95 من الكتاب يا عزيزتي ستجدين الكلمات التالية :

“واذا كان من الثابت من كل تلك الأدلة أن تعيين سعد زغلول ناظراً للمعارف, التي اصبحت نظارة مستقلة, كان بغرض إرضاء المشاعر الوطنية, واستجابة للمطالب الوطنية في حقل التعليم, الذي اصبح في ذلك الحين ((أرض المعركة)) – كما يقول إلجود- فإن هذا يوضح أن سعد زغلول كان قد اصبح في ذلك الحين وجها وطنياً شعبياً يرضى وصوله إلى الحكم الجماهير, وأنه وصل إلى المكانة الشعبية التي لا تختلف القوى الوطنية فيه من ناحية وطنيته ومقدرته واستنارته, حتى اصبح الإحتلال يتوسل بتعيينه لإرضاء هذه القوى, واصبح اختياره لنظارة المعارف علامة على رغبة الاحتلال في ((اصلاح سياسته)) و((الاستجابة لمطالب المصريين)).”
انظر إلى كم المغالطات والأكاذيب التي احتشدت في هذا المقطع وحده

الرجل دس كما من الأكاذيب وغرسها في عقل القاريء غير المنتبه محتمياً بلقب ((دكتور)) الذي يطالعك كالدرع في بداية الكتاب ليحجب عنك سبل التفكير المنطقي.

فما شاء الله اصبحت هناك مشاعر ((وطنية)) واصبح كرومر ممثل الاحتلال البريطاني في مصر يستجيب لها.

وقبل أن أكمل فلابد هنا من تعريف كلمة ((وطني)) و((وطنية))

فكلمة ((وطني)) التي يقصدها كرومر غير تلك التي تفهمها من النص, فالكلمة هي ترجمة لكلمة National أو Native وتعني أهل البلد أو المحليين ويقصد بها كرومر وغيره من ممثلي الاحتلال ومنظريه حين يقولونها, العنصر المحلي أو (الفلاحين) وهو ما اشار إليه عبد العظيم رمضان نفسه في الصفحة التالية.

والمقصود من الكلمة هنا هي أهل البلد في مقابل موظفي الإدارة التقليديين من غير المصريين والذين كانوا عادة ما يكونون أتراك أو شراكسة أو البان أو غيرها من العناصر غير المصرية والتي كانت تمثل نفسياً عند المصريين سلطة الخليفة العثماني وكانت تشكل الجهاز الإداري للدولة في مصر وغيرها.

والكلمة هنا في عبارات كرومر تشير إلى فصل الرابطة بين مصر كإقليم وبين الخلافة العثمانية عن طريق الاعتماد على العنصر المصري بدلاً من العناصر الإدارية التقليدية واللفظ يحتمل في معناه الأعمق عملية ((تمصير)) الإدارة والتي كان الاحتلال البريطاني يتجه إليها لفصل مصر وعزلها نفسياً عن محيطها الإسلامي وإثارة النعرات القومية.
وهو تفكير خبيث يكشف لك العدو الحقيقي للاحتلال الذي يسعى لمحاربته.

ولكن عند هؤلاء القوميين والشيوعيين من معتنقي الفكر (الذي شجع المحتل البريطاني على اعتناقه) يتحول مفهوم (السكان المحليين) إلى مفهوم أكثر فخامة ويتعهدونه بالتضخيم والإضافة والتزيين.

ليصبح (وطنية) ولتتخذ الكلمة مفاهيم مختلفة تماماً عن تلك التي كان يقصدها المحتل وإن كانت تسير في نفس الاتجاه.

بالإضافة إلى أن طريقة التفكير البريطانية توقظ الحساسيات العرقية وتخلق صراعاً بين العناصر العرقية لم يكن موجوداً في السابق.

فالمصري حارب البريطانين والفرنسيين وغيرهم تحت قيادة المماليك الشراكسة والأتراك وغيرها من العناصر دونما حساسية ولم ينزعج طيلة قرون حين حكم مصر غير مصريين, طالما كانوا مسلمين.
وبعد ان رسخ في ذهن القاريء مفهوم (الوطنية) المكذوب, انطلق ليحدثك عن بريطانيين يحرصون على إرضاء المشاعر (الوطنية) وليحدثك عن الانتصار في معركة (وطنية) وليوحي لك بوجود جماهير غاضبة من أجل تلك (الوطنية) المزعومة.

والحقيقة الخالصة تجدها بعد عدة كلمات في نفس الكتاب حين يضطر عبد العظيم رمضان لنقل كلام كرومر عن سعد زغلول ومحمد عبده وقاسم أمين ومجموعته التي تربت في صالون نازلي فاضل الماسوني (وهذه قصة أخرى) ليصفهم بأنهم (مجموعة قليلة العدد).

فلا سعد زغلول جماهيري ولا شعبوي لا سمح الله ولا هو من اجمع عليه الجميع بل كان مصطفى كامل رحمه الله لا يتوانى عن فضحه وفضح علاقته بالاحتلال البريطاني.

ولا كان اتجاه الموالي للاحتلال يلقى قبولاً لدى الناس بل كان كانوا كما يقول كرومر (فئة صغيرة كان المفتي السابق الشيخ محمد عبده المبرز فيها.) وقال عن ضرورات تعيين سعد زغلول ((لقد ذكرت أنه يجب أن نجتذب إلى جانبنا خير عناصر الحركة الوطنية في شكلها السليم, كعامل مضاد لأنصار الجامعة الإسلامية الذين أعتقد أنه لا يمكن إرضاءهم-))

أي أن كرومر يرى اجتذاب تلك المجموعة من السكان المحليين (الوطنيين بالمعنى الحرفي ودون رتوش الاكاديميين أعداء الاسلام) كعامل مضاد لأنصار الجامعة الاسلامية
وهم من كان يمثلهم مصطفى كامل رحمة الله عليه.
وهكذا ولأن رغبة عبد العظيم رمضان هي أن ينتصر لاتجاهه القومي (وهو بالاضافة إلى ذلك شيوعي) حول سعد زغلول من موالِ للاحتلال إلى وأداة في يد كرومر إلى (وطني) ترغب الجماهير في انتصاره وترى تعيين البريطانيين له في وزارة التعليم (نظارة المعارف) انتصاراً وطنياً وهو يحول معنى كلمة وطني من معناها الأصلي الذي قصده كرومر (كسكان محليين) إلى معنى ضخم مجنح يكتسب أبعاداً أخرى ويصبح كالمضغة على ألسنة البسطاء دون أن يفهموا معناه.
ثم هو بعد أن يلوي التاريخ ويضع بين طيات كلماته أحداثاً لم تقع أصلاً ويصور الجماهير التي كانت تقرأ جريدة اللواء لصاحبها مصطفى كامل رحمه الله على انها كانت ترى في سعد زغلول رجلاً مستنيراً (ولا اعلم ما مرجعه ولكن في مصر التي لا صاحب لها يستطيع كل من حصل على لقب دكتور أن يكتب ما يشاء ليصدقه البسطاء طالما كان معادياً للاسلام وعلى هوى العسكر)

ويأتيك بتفسير لما قاله كرومر عن حقيقة عداوة سعد زغلول ومحمد علي وتلك (الشلة) للاسلام
ليقول :

مع أن هذا الصراع لم يكن أساسياً وانما كان الخلاف على أسلوب العمل الوطني وهل يكون بالاعتماد على القوى الوطنية !!

فيصور أن الصراع بين الاسلاميين ويمثلهم مصطفى كامل رحمه الله وبين المتغربين المتفرنجين خريجي صالون نازلي فاضل هو صراع حول أسلوب العمل الوطني (عمل السكان المحليين) !! لا صراع بين عقيدة وبين ولاء للمحتل وانصياع لثقافة غربية معادية بالكامل للإسلام.

وهو ما يفترض أن عبد العظيم رمضان يقرأ الكف ويعلم نوايا مصطفى كامل مثلاً والجملة نفسها تحمل تسطيحاً متعمداً من الكاتب لا لشيء إلا لأنه يرى الإسلام مسألة هامشية وتدور الأمور كلها عنده في فلك ما يسميه بالوطنية وهو يريد ان يقدم رواية مزورة يقنع بها قارءه ولا مشكلة عنده في (كام كذبة بيضا) من أجل تمرير طرحه (الوطني).

والهدف الحقيقي الذي من أجله تم تعيين سعد زغلول في منصب (ناظر المعارف) يشرحه كرومر نفسه فيما ينقله عبد العظيم رمضان في صفحة تالية :

“إن التغيير الذي حصل في شخص ناظر المعارف, لم يكن القصد منه تغيير طريقة التعليم التي تقررت بالتفاقي مع دانلوب, وغنما الغرض منه ان يشترك الوطني (من السكان المحليين) بالتربية الإسلامية المصرية على إدخال الإصلاح”

أي أن الهدف ببساطة هو إتمام عملية التغريب وفصل الدين ومحوه من التعليم بصورة يرتضيها السكان المحليون ودون أن تثير حفيظتهم وبحسب خطة دانلوب وكرومر ولا يوجد أفضل من (أحد السكان المحليين) ليقوم بهذا لمعرفته بعادات (السكان المحليين) وطبيعتهم وكيف يمكن تمرير هذا بينهم دونما مشاكل تؤثر على الاحتلال أو تزعجه.

والعامل الأساسي والأهم في اختيار أمثال سعد زغلول وهو العامل الذي عادة ما يتغافل عنه المؤرخون التقليديون هو ماسونيته, فالمحافل الماسونية هي الأرضية المشتركية التي ذوبت الفوارق بين الاحتلال وبين السكان المحليين كما يقول كريم ويصا في ورقة بحثية له بعنوان (الماسونية المصرية من 1799 إلى 1921) والمحافل الماسونية هي الورشة التي يتم فيها صناعة أمثال سعد زغلول وما صالون نازلي فاضل وخريجيه من أمثال محمد عبده وقاسم أمين وسعد زغلول إلا مثال على تأثير الماسونية في صناعة الأحداث.

وهو مع نقله لهذه الكلمات يحيطها بالكثير من التفاصيل عن انعكاس علاقات القوى ويدخل القاريء في حالة من (الرغي) الحقيقي بهدف التعمية وتثبيت مفاهيمه بشكل أرسخ ودون التطرق لتفسير تلك الجملة أصلاً.

بعد ذلك وبسبب توقيع (دكتور على تلك الرواية المكذوبة) تتسلمها لجنة أخرى في وزراة التعليم فتنزع منها العبارات الظنية وتحولها إلى مجموعة من العبارات التقريرية.

ويتم تكرار كلمة (وطني) كل سطرين, ويُخلع على سعد زغلول لقب زعيم.

وعن طريق التلقين يحفظ مئات الآلاف من الطلبة أكذوبة الزعيم (الوطني)

هكذا يا عزيزتي يتم تزوير التاريخ في المستعمرات التي تعيش في فقاقيع زمنية محاطة بأسوار من التضليل.

اتمى أن تكوني قد فهمتِ

عذراً على الإطالة عزيزتي وعلى سبيل الألش استعملي صابون النابلسي سعد زغلول وعطر الشبراويشي صفية زغلول لتكوني ساحرة =D

*مذكرات سعد زغلول الجزء الأول تقديم عبد العظيم رمضان

*FREEMASONRY IN EGYPT 1798-1921: A STUDY IN CULTURAL AND POLITICAL ENCOUNTERS

14 ربيع الثاني 1438هـ

#آيات_عرابي

#معركة_الوعي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alhoob-alsdagh.ba7r.org
 
الى من سبتني بالأمس - هكذا يزورن التاريخ يا عزيزتي! آيات_عرابي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نبيل - القدس :: اخبار - مقالات سياسية - :: مقالات سياسية-
انتقل الى: