نبيل - القدس
الا ان مجرد القراءة والمتعة الفكرية لن يكون له اي تاثير في من يتابع هذه المواضيع الا اذا تم التفكر والتدبر بها وفهم واقعها بدقة

نبيل - القدس

البوابةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
ابرز المواضيع - اضغط على الكتابة

شجرة العشاق وثمرة الأشواق - نبيل القدس

اعذب الكلام قسم الشعر

قضايا للمناقشة

اعلام وشخصيات

براعم المنتدى - اطفالنا

إبداعات الأعضاء - أشعار وخواطر
معرض الصور

غناء عراقي
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث


 

المواضيع الأخيرة
»  المشروبات التي يتم تناولها يومياً تتمتع بقدرة غير متوقعة على الحماية من الكثير من الأمراض.
أمس في 9:17 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» تصحيح وجه استدلال باية
أمس في 7:44 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» النجاة لا تكون الا بالقلب السليم
أمس في 7:20 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلًا مِّمَّن دَعَا إِلَى اللَّهِ...
أمس في 6:55 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» شرع الله او الكوارث الكونية..
2017-10-19, 11:23 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» وقفه بيانية مع ايتي المائده 62+63=فانتبهوا يا علماء الامة
2017-10-18, 1:29 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» هل الايمان ينقص ويزيد؟؟
2017-10-17, 11:32 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» الامن من الخوف والهم والحزن
2017-10-17, 5:45 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» جواب اسكت امير المومنين
2017-10-17, 5:42 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» احياء سنة الحبيب سلام الله عليه
2017-10-17, 5:41 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» خواطر من ذاكرة التاريخ والكتاب المبين
2017-10-17, 5:37 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» صالون نون الأدبي والدكتور معاذ الحنفي من أقبية السجن إلى مرافئ النقد الأدبي
2017-10-15, 10:53 pm من طرف فتحية إبراهيم صرصور

» الشيخ عادل الكلباني: الغناء حلال كله حتى مع المعازف ولا دليل يحرمه
2017-10-14, 9:55 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» فصاحة ابن باديس وعامية الشعراوي - معمر حبار
2017-10-14, 9:07 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» هل كان الوقف معروفا للصحابة زمن النبي..؟
2017-10-14, 3:04 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» درّة البلدان - هيام الاحمد
2017-10-13, 10:34 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» خواطر المساء==صائعون وضائعون
2017-10-13, 10:12 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» ما الفرق بين الولادة الطبيعية لدولة الخلافة والعملية القيصرية سؤال مفتوح للناقد الفكري
2017-10-13, 9:54 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» اسئلة الى الاخ احمد عطيات ابو المنذر
2017-10-13, 9:50 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» تصحيح مفاهيم - الضرورات
2017-10-13, 8:02 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» هذه الحرية! فأين حدود الله؟!- بقلم الصادق الغرياني
2017-10-13, 8:00 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» وجه امريكا الكالح في قلب الانظمة وسحق الحركات قتلت واشطن ذات الوجه العلماني ملايين البشر
2017-10-13, 7:54 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» راي احمد عيد عطيات ابو المنذر في المظاهرات
2017-10-13, 7:02 pm من طرف اجمد العطيات ابو المنذر

» (هل معنى الحديث لو صح يدل على تحريم المعازف ؟)
2017-10-13, 12:07 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» حديث المساء--حضارة الايمان وحضارة الضلال
2017-10-12, 10:48 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» ديوان ابدا لم يكن حلم - نور محمد سعد
2017-10-12, 8:30 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» مفهوم مصطلح التخميس
2017-10-11, 3:42 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» في معركة الافكار
2017-10-10, 3:19 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» آمنت بالعشق - د. ريم سليمان الخش
2017-10-09, 11:29 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» بين عالمين - نور سعد
2017-10-09, 10:26 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

المواضيع الأكثر شعبية
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
حكم شعراء وكتاب وفلاسفة في الحياة -ومن الحياة-حكمة اعجبتني/سعيد الاعور
نبذة عن حياة الشاعر وليد محمد الكيلاني - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
اجمل دعاء-التقرب الى الله -ادعية مختارة تفرح القلوب وتريحها-اذكار الصباح -اذكار المساء /سعيد الاعور
بمناسبة يوم ميلاد بنتي - زهرة اللوتس المقدسية
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 20 عُضو متصل حالياً :: 1 أعضاء, 0 عُضو مُختفي و 19 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

محمد بن يوسف الزيادي

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 720 بتاريخ 2011-02-21, 11:09 pm
تصويت
المواضيع الأكثر نشاطاً
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مقهى المنتدى
تعالو نسجل الحضور اليومي بكلمة في حب الله عز وجل
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مدينة القدس زهرة المدائن وبلداتها وقراها بالصور فقط /المهندس سعيد الاعور
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
نبيل القدس ابو اسماعيل - 33339
 
زهرة اللوتس المقدسية - 15405
 
معتصم - 12431
 
sa3idiman - 3588
 
لينا محمود - 2667
 
هيام الاعور - 2145
 
محمد بن يوسف الزيادي - 1971
 
بسام السيوري - 1764
 
محمد القدس - 1207
 
العرين - 1193
 
أفضل 10 فاتحي مواضيع
نبيل القدس ابو اسماعيل
 
محمد بن يوسف الزيادي
 
زهره النرجس
 
زهرة اللوتس المقدسية
 
معتصم
 
معمر حبار
 
هيام الاعور
 
sa3idiman
 
لينا محمود
 
محمود تركي
 
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 938 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو RAGAB66 فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 57271 مساهمة في هذا المنتدى في 13595 موضوع
عداد الزوار

شاطر | 
 

 كيف صنع النظام المصري حيتان الفساد ؟ صلاح دياب نموذجا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نبيل القدس ابو اسماعيل
المدير العام
المدير العام
avatar

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 33339
تاريخ التسجيل : 18/03/2009

مُساهمةموضوع: كيف صنع النظام المصري حيتان الفساد ؟ صلاح دياب نموذجا   2017-02-19, 7:03 pm

أخطر حوار عن نهب بترول مصر: د.إبراهيم زهران يكشف جرائم(صلاح دياب)
وردتني الراسالة التالية من الدكتور رفعت سيد أحمد و هي دليل علي صلابة و قوة القوي الوطنية و القومية في مصر العروبة و نضالها ضد عملاء الموساد كما تدل علي ضعف و قلة حيلة القضاء المصري و هاهو بلاغ للنائب العام
ينام في أدراج مكتبه

-بمناسبة ردكم على المدعو صلاح دياب – اهديكم واهدى كل مثقفى وسياسى وصحفى مصر والعرب ،هذا الحوار الخطير الذى اجراه الزميل والصديق الصحفى مرسى الادهم مع الخبير البترولى المصرى المعروف ابراهيم زهران المشارك للسفير ابراهيم ييسرى فى قضية وقف تصدير الغاز لاسرائيل – هذا الحوار رفضت اغلب الصحف المصرية نشره (لانها صديقة للمصرى اليوم )،حقائق خطيرة عن دور صلاح دياب فى نهب البترول المصرى فى عهد حليفه وولى نعمته حسنى مبارك ..انه جانب اخر سرى وخفى فى حياة ونشاط صلاح دياب اما علاقاته بالاسرائيلين فارجو الاطلاع على موسوعتنا عن((التطبيع والمطبعون فى مصر 1979-2011) والتى بها معلومات مهمة عن علاقات شركة بيكو ( وهى شركة صلاح دياب) بالخبراء والشركات الصهيونية منذ نهاية الثمانينات وحتى اليوم(2014) ونتمنى من النخبة المصرية المخدوعة فى امثال صلاح دياب وغيره من ناهبى المال العام واصدقاء اسرائيل ، بعد ان يقرأوا هذا الحوار وتلك الموسوعة ،ان ينتبهوا ويبتعدوا عن تلك المستنقعات الصحفية والسياسية – اللهم قد بلغنا اللهم فاشهد -د- رفعت سيداحمدد

أخطر حوار عن نهب بترول مصر :
الخبير البترولى العالمى .. الدكتور إبراهيم زهران صاحب حكم وقف تصدير الغاز لإسرائيل لكشف جرائم (صلاح دياب) صاحب جريدة المصرى اليوم فى نهب البترول المصرى
* د. زهران يكشف الحقيقة فى بلاغ رقم 112 فى 16/2/2011 لرئيس نيابة الأموال العامة وبلاغ رقم 264 فى 22/2/2011 قدمه للنائب العام ويحقق فيه المستشار (هشام المهدى) بجهاز الكشف غير المشروع
* البلاغات تكشف جريمة (صلاح دياب) صاحب (المصرى اليوم) .. وهى أخطر وأكبر من جريمة تصدير الغاز لإسرائيل
* تحت حماية النيران الكثيفة (للمصرى اليوم) :
* دياب اشترى (حقل الأمل) للبترول والغاز بـ (6.5 مليون دولار) ! وحصل على (1.5 تريليون قدم مكعب غاز قيمتها أكثر من 40 مليار دولار)
* واشترى حقل جيسوم للبترول بـ 303 مليون دولار وبه احتياطى 50 مليون برميل قيمتها وقت الشراء (5 مليار دولار !!)
* ويأخذ فوق هذا قروضاً بمليارات الدولارات ينفقها على مشروعاته الخاصة ومصر تعانى أزمة بترولية طاحنة !! وتستجدى أمريكا والسعودية وقطر للحصول على (مليار دولار فقط) !!
* الدكتور زهران ينجح فى استصدار حكم بوقف تصدير الغاز لإسرائيل ولا يتقدم خطوة فى البلاغ المقدم عن ضريبة حقلى (جيسوم والأمل) لصلاح دياب صاحب المصرى اليوم ، فهل صلاح دياب أقوى من إسرائيل ؟!
* نحن نكشف مخطط إسرائيل لنهب ثروة مصر البترولية من ضابط الموساد الإسرائيلى (موشيه ميمون) إلى سامح فهمى .. أو صلاح دياب .
حوار وتحقيق / مرسى الأدهم (الكاتب الصحفى المصرى)
***
الخبير البترولى العالمى الدكتور (إبراهيم زهران) مناضل وطنى نادر المثال .. هو أول من كشف بالمستندات وتصدى لسنوات لجريمة تصدير الغاز لإسرائيل ومعه صديقه العظيم السفير (إبراهيم يسرى) مساعد وزير الخارجية الأسبق (والذى يعالج فى أمريكا الآن ندعوا له بالشفاء العاجل) ، إلا أن الدكتور إبراهيم زهران توارى عن الأضواء حينها بينما تقدم للأضواء وللتكريم من لا يستحقونه !! .
* (زهران) هذا المناضل الوطنى كان رئيساً لشركة (خالدة للبترول) إحدى أكبر شركات البترول المصرى ، وعضو مجلس إدارة الهيئة العامة للبترول لمدة عشر سنوات من عام 1992 حتى 2003 ، هو حالياً رئيس (حزب التحرير المصرى) الذى أسسه مع صديقه السيد علاء أبو العزايم .
* واليوم .. يفجر الدكتور (زهران) فى حوار ننفرد به جريمة أخطر من جريمة تصدير الغاز لإسرائيل .. بل هى حلقة خطيرة من حلقات الاستيلاء على البترول والغاز المصرى ونهب مصر .
* يؤكد الدكتور (زهران) أن نهب ثروة مصر البترولية تزيد قيمتها على (مائتى مليار دولار) خلال سنوات معدودة ، وقد تم ذلك النهب (بالقانون) وتحديداً القانون رقم (93 لسنة 2007) الذى تم تفصيله على مقاس (صلاح دياب) صاحب جريدة (المصرى اليوم) .
* وفى هذا الحوار المطول والموثق عن نهب ثروة مصر من البترول والغاز يتحدث الخبير العالمى الدكتور (زهران) عن نهب ثروة مصر البترولية على يد (صلاح دياب) صاحب المصرى اليوم ، والذى تقدم بوقائعها ببلاغ للنائب العام قرر النائب العام المستشار عبد المجيد محمود تحويله للتحقيق فى جهاز الكسب غير المشروع ، وحيث يحقق فيه حالياً المستشار (هشام المهدى) بجهاز الكسب غير المشروع .
* الغريب هو أن (صلاح دياب) صاحب (المصرى اليوم) سلك نفس مسلك الصهيونية العالمية فى استخدام الإعلام والصحافة لتحقيق مخططاتهم .. فاليهود سخروا تماماً الإعلام العالمى وكان من أباطرتهم (ماكسويل وروبرت مردوخ وتيد تيرنر) لنهب ثروات العالم واغتصاب فلسطين .. وامتلكوا محطات البث الرئيسية للبرامج التليفزيونية وتحكموا فيما تذيعه وامتلكوا كبريات وكالات الأنباء العالمية وتحكموا فيما تنشره وتحكموا تماماً فى وسائل الترفيه العالمية وعلى رأسها (هوليود) .
و(صلاح دياب) امتلك هو وأسرته (صحيفة المصرى اليوم) واستخدم نيرانها الكثيقة لتحقيق مصالحه غير المشروعة لنهب ثروة مصر البترولية .
* إن بداية نهب ثروة مصر البترولية كان وفق تحليلنا مع بدايات تأسيس (شركة ميدور) لتكرير البترول بالاسكندرية عام 1995 والتى تكونت بمشاركة إسرائيلية مع هيئة البترول المصرية حيث كان ضابط الموساد الإسرائيلى (موشيه ميمون) ممثلاً لإسرائيل وكان (سامح فهمى) هو ممثل هيئة البترول المصرية فى (ميدور) وكان مديراً عاماً لها (وكان هناك أدوار لمستثمر من جزر كيمن سنكشف عنه لاحقاً وكذلك دور خطير لفاروق العقدة محافظ البنك المركزى فى ضياع ونهب أموال مصر) .
* نعم .. من (ميدور) بدأت رحلة صعود (سامح فهمى) وبدأت فى نفس التوقيت (أزمة مصر البترولية) مع رحلة هبوط ونهب واغتصاب ثروة مصر البترولية ، وسنعود لقصة (ميدور) لاحقاً .
* نعم .. من (ميدور) بدأ التخطيط والتآمر الإسرائيلى على البترول على يد سامح فهمى وصلاح دياب وإسرائيل ، لنهب بترول وغاز مصر .. وهو السبب الأول فى كل ما نعانيه الآن من أزمات وكوارث بترولية كما يؤكد لنا الدكتور (زهران) .
* وحين نرصد مع الخبير البترولى العالمى الدكتور (زهران) الموقف البترولى قبل (سامح فهمى – ميدور) ، والموقف فى عهد وزارة سامح فهمى تتأكد لنا تماماً حقيقة المؤامرة الإسرائيلية لنهب ثروة مصر البترولية . لقد كانت وزارة البترول – كما يقول الدكتور زهران – قبل تولى سامح فهمى الوزارة تدفع للخزانة العامة من فائض عائدات البترول (6.5 مليون دولار) .
وفجأة .. وبعد مسلسل نهب ثروة مصر البترولية على يد (موشيه ميمون – ميدور – ضابط الموساد الإسرائيلى – وسامح فهمى – وصلاح دياب – وغيرهم ممن سيأتى دورهم لاحقاً، وفى أول سنة لتولى سامح فهمى وزارة البترول هبط الرقم (بالسكتة القلبية البترولية) ، كما يسميها دكتور زهران، إلى (150 مليون دولار) ثم (25 مليون دولار) ثانى سنة ، ثم صفر فى ثالث ورابع سنة !! ، أما فى السنة الخامسة فقد أخذت وزارة البترول من الخزانة (20 مليار جنيه) .
* الغريب هو أنه صدر حكم قضائى بوقف تصدير الغاز لإسرائيل على يد دكتور زهران وصديقه السفير إبراهيم يسرى لكنه !! وحتى الآن !! لم يتم التحقيق فى البلاغ المقدم من الدكتور زهران للنائب العام ضد بيع حقلى (جيسوم والأمل) لصلاح دياب صاحب المصرى اليوم رغم القرار العادل للنائب العام المستشار عبد المجيد محمود والمستشار عادل السعيد رئيس المكتب الفنى بالتحقيق فى البلاغ فى الكسب غير المشروع .
* وبعد .. فإذا كان الفرنسيون قد وضعوا كتاب (وصف مصر) وأتى نابليون بمئات العلماء لوضعه ، فقد جاء مبارك بمئات من نهبوا مصر ووضعوا كتاب (نهب مصر) وهذا هو حوارنا المطول عن (نهب مصر) فى قطاع البترول .. والتى يؤكد الدكتور زهران أنها تزيد على (200 مليار دولار) !!.
س : بداية دكتور زهران الخبير البترولى العالمى . ما هى قصة الجريمة التى تمت فى حقل الأمل للبترول والغاز لصالح صلاح دياب صاحب المصرى اليوم والتى تقدمت بسببها ببلاغك للنائب العام ؟
دكتور زهران : حقل الأمل من أوائل الحقول البحرية التى تم اكتشافها فى خليج السويس وهو حقل غاز أساساً وقد قامت شركة (جابكو) بإنشاء محطة معالجة غاز رقم (102) أمام الحقل خصيصاً لمعالجة الغاز الذى سينتج منه ، ثم باعت شركة (أمكو) الأمريكية وهى الشريك الأجنبى لشركة (جابكو) باعت حق الامتياز لاستخراج البترول فقط إلى شركة (توتال الفرنسية) وقد قامت الأخيرة بالعمل لفترة حتى تم الانتاج فى عام 1981 ، وحينذاك كان حقل الأمل ينتج (11000 برميل زيت يومياً) .
* ثم هبط إنتاج الحقل فى عام 1991 إلى (1000 برميل فقط يومياً) ويومياً يخرج مع المنتج البترولى (20 مليون قدم مكعب غاز) لا يقل ثمنها حالياً عن (40 مليار دولار) ، وإمكانيات الحقل أن ينتج يومياً (60 مليون قدم مكعب غاز) . وإذا علمنا أن الألف قدم مكعب غاز سعرها (14 دولار) ، فإن سعر إنتاج حقل الأمل يومياً يساوى (8.5 مليون دولار) ويحقق بذلك عائداً سنوياً قيمته (3 مليار دولار) ، وتتأكد الجريمة حين تعلم أن (صلاح دياب) صاحب المصرى اليوم حصل على كامل إنتاج حقل الأمل (بدولار واحد) للألف قدم مكعب غاز !!.
* وتتضح الأهمية الاستراتيجية للغاز فى حقل الأمل حين تعرف أن احتياطى مصر من الغاز (23 تريليون قدم مكعب فقط) ، وهذا الغاز الموجود فى حقل الأمل طبقاً للتعاقد والاتفاقية هو ملك كامل لهيئة البترول المصرية ، وبالتالى فإن أى شريك كان لا يقوم بعمل أى تنمية فى الغاز لأنه لا يكسب منه .
* ثم قامت شركة (توتال الفرنسية) ببيع حصتها فى حقل الأمل والبالغة (50%) إلى شركة (كوفيك الكويتية) ولم تقم (كوفيك) بأى مصروفات لتنمية الحقل أو صيانته منذ دخولها شريكاً عام 1992 إلى 1996 .
س : وما هى وقائع دخول (صلاح دياب) صاحب جريدة المصرى اليوم لشراء حقل الأمل للبترول ، لاسيما أنكم ذكرتم انخفاض إنتاج الحقل اليومى من البترول من (11 ألف برميل) إلى ألف برميل يومياً فقط ؟! .
دكتور زهران : البداية غريبة وتطرح علامات استفهام كثيرة ومشكوكة مرعبة حول علاقات صلاح دياب وقصة دخوله مجال البترول فقد ظهرت بعض المشاكل مع (الكويتيين) الذين أرادوا الحصول على (غاز حقل الأمل) ، وهذا ليس من حقهم طبقاً للاتفاقية الخاصة بالحقل مع الشركاء ، وحقهم فقط هو البترول .
ثم فجأة .. وفى عام 1996 ظهر (يحيى الكومى وصلاح دياب) فى وقت واحد معاً !! لشراء حصة شركة كوفيك الكويتية والتى تمثل 50% من الحقل ، ووصل العرض إلى 6.5 مليون دولار ، والغريب أن (الكومى) عرض دقع هذا المبلغ البسيط (بالتقسيط) !! وعرض (دياب) دفع المبلغ (كاش) ، وكسب صلاح دياب الصفقة ، ودخل دياب شريكاً مع الهيئة المصرية العامة للبترول ، كيف تدفع 6.5 مليون دولار ونحصل على قروض 150 مليون دولار من بنك القاهرة و40 مليار دولار قيمة الغاز بحقل الأمل ؟! .
س : ولكن دكتور زهران .. وحتى الآن فإن الظاهر أن صلاح دياب لم يخطىء فقد اشترى حصته الشريك الكويتى والتزم بالتعاقد .
دكتور زهران : فور أن دفع (دياب) مبلغ الـ 6.5 مليون دولار قام بعمل ما سماه دراسة وتقدم بها لهيئة البترول وقال أنه سيجعل (حقل الأمل) أحسن حقل فى الدنيا ، وكل الدراسة كلام خيالى غير علمى ، ولا يوجد بها أى حقيقة ولا أى دليل يثبت كلامه .
س : من أعد له هذه الدراسة ؟
دكتور زهران .. مهندس بترول مصرى .
س .. وما موقف الهيئة المصرية العامة للبترول التى بها أكبر الخبرات والكفاءات المصرية فى مجال البترول على الدراسة ؟
دكتور زهران .. لقد أخذت دراسة (دياب) الخيالية للهيئة ووافقت عليها !! وهنا توجد علامات الاستفهام ؟! ثم أخذ (صلاح دياب) هذه الدراسة الوهمية وذهب بها إلى بنك القاهرة وأخذ منه (140 مليون دولار)!! ثم صرف هذا المبلغ على شركاته الأخرى ، وظل حقل الأمل كما هو حيث كان إنتاجه (1000 برميل يومياً) وظل انتاجه بنفس الرقم حتى الآن .
س : وما حقيقة ما نشرته الصحف حينها عن (خناقة شرم الشيخ) مع صلاح دياب وأحمد البرعى رئيس مجلس إدارة بنك القاهرة ؟! .
دكتور زهران : لقد عرف المصرفى المتميز أحمد البرعى أن الدراسة التى قدمها صلاح دياب لبنك القاهرة ووافقت عليها هيئة البترول وهمية ، وتأكد أن دياب أخذ أموالاً لا يستحقها من البنك وحدث أن تقابل البرعى مع دياب فى شرم الشيخ فقال له كيف تأخذ أموالاً من البنك بدون وجه حق ؟! ففوجىء البردعى بصلاح دياب يضربه بالبوكس فى وجهه !! وقد نشر ذلك عام 1998 فى الصحف ، ونتيجة هذه الخناقة أغلقت كل حسابات صلاح دياب فى بنك القاهرة وكان لابد أن يبحث له عن بنك آخر .
س : دكتور زهران ما ذكرته سيادتكم حتى الآن هو وقائع فساد ونهب فى حقل الأمل للبترول .. وقلتم سيادتكم إن حقل الأمل هو أساساً (حقل غاز) كبير جداً وأن هيئة البترول المصرية كانت قد رفضت عروضاً عديدة من شركة (كوفيك) الكويتية (وهى شركة حكومية كويتية بالمشاركة مع القطاع الخاص) لاستغلال الغاز ، فهل حاول (دياب) السيطرة على (الغاز) بعد فشل الشركة الحكومية الكويتية ؟! .
دكتور زهران : ما حدث بعد ذلك لا يمكن السكوت عليه قانوناً ، فالغاز الموجود فى حقل الأمل يبلغ 1.5 تريليون قدم مكعب ، وثمن هذا الغاز الموجود فى حقل الأمل حالياً لا يقل عن (40 مليار دولار) كما أن أهمية هذا الحقل تزيد إذا علمنا أن الاحتياطى المصرى من الغاز (23 تريليون قدم مكعب) ، وقد تقدم (صلاح دياب) بعدة طلبات فى خطابات رسمية للحصول على الغاز فرفض طلبه كما رفضنا من قبل كل عروض وطلبات الشركة الحكومية الكويتية . لأنه ببساطة قانونية لو أخذ الغاز فيجب تعديل الاتفاقية الخاصة بحقل الأمل التى لا تشمل سوى البترول فقط .
* بداية الكارثة .. السكتة البترولية المصرية على يد سامح فهمى فى (ميدور) مع ضابط الموساد موشيه ميمون ثم .. تصدير الغاز لإسرائيل 2008 بخسائر 50 مليار دولار ثم .. لصلاح دياب 2009 بخسائر 45 مليار دولار .
يقول الخبير الوطنى دكتور زهران : وكما فوجئنا عقب تأسيس ميدور ، وما فعله ضابط الموساد الإسرائيلى موشيه ميمون ، بتصدير الغاز لإسرائيل عام 2008 عن طريق شركة (غاز شرق المتوسط) بين حسين سالم وإسرائيل فوجئنا بعد ذلك مباشرة .. أن (صلاح دياب) صاحب المصرى اليوم قال فى عروض لهيئة البترول المصرية (أخذ غاز حقل الأمل مقابل دولار واحد على كل مليون وحدة حرارية بريطانية وسأذهب به لمصانع السماد) .
والغريب الذى لا يمكن تصور حدوثه عقلاً وقانوناً هو أن (صلاح دياب) وقع هذه الاتفاقية مع سامح فهمى منذ سبع سنوات تحت حماية النيران الكثيفة لصحيفة المصرى اليوم .
س : دكتور زهران : حين وقع صلاح دياب هذه الاتفاقية الكارثة لنهب غاز مصر كنت أحد كبار مسئولى وزارة البترول المصرية .. فلماذا لم تعترض حينها لاسيما وتاريخك يشهد بمواقفك الوطنية مع الدكتور حلمى مراد رحمه الله والمهندس محمد طالب زارع رحمه الله ؟
دكتور زهران : لا من فضلك ، فى نفس اليوم الذى اتفق فيه صلاح دياب لاغتصاب حقل غاز الأمل نشرت مقالاً بالصحف كان استغاثة وصرخة تحدثت فيه عن هذه الجريمة وقلت توجد جريمة إلحقونا ، وقد اتصل بى محامى (صلاح دياب) وأنكر ! وقال لم يحدث شىء وكلامه هذا غير حقيقى بالمرة ، فالاتفاقية وقعت ولم يتحرك النظام السابق الذى نهب مصر . حتى خلصنا الله منه فتقدمت أخيراً ببلاغ للنائب العام الذى قرر إحالة صلاح دياب للكسب غير المشروع .. لكن .. وحتى الآن لم يتم فيه أى شىء !! .
وقد كتبت مقالاً حول هذه الجرائم كان عنوانه (ألغاز الغاز) وقد رفضت جريدة المصرى اليوم نشره عام 2007 وقد كلمت (مجدى الجلاد) رئيس تحرير المصرى اليوم تليفونياً من اليمن حين كنت رئيساً لشركة النفط والغاز والتعدين اليمنية ، وهى أكبر شركة باليمن ، ولم ينشر (الجلاد) المقال !! .
* ولعلمك..هذا المقال تم توزيعه عن طريق بعض الأصدقاء الذين صوروه ووزعوه فى نوادى الجزيرة وهليوبوليس والصيد،وقد قال لى عنه د.يحيى الجمل فى غذاء بالنادى الدبلوماسى عام 2008 أمام الحضور Sadإن ما كتبه فى مقال ألغاز الغاز يشكل جناية خيانة عظمى) لكن مشاغله حين أصبح نائباً لرئيس الوزراء فى ظل الظروف الحالية أنسته كل هذا .
دور صحيفة المصرى اليوم فى صفقات صلاح دياب
س : أليس غريباً أن تنجح سيادة الخبير البترولى العالمى والثائر الوطنى المناضل فى الحصول مع صديقك العظيم إبراهيم يسرى على حكم بوقف تصدير الغاز لإسرائيل فى ظل هيمنة وجبروت النظام الفاسد السابق ، وتتعثر خطواتك القضائية ، بعد قرار النائب العام بالتحقيق مع دياب فى الكسب غير المشروع قد بيع حقلى الأمل وجيسوم لصالح دياب فى عهد الثورة المجيدة ؟ وكيف نفسر هذا ؟! .
دكتور زهران : كلامك حقيقى وأضيف إليه أن (صلاح دياب) حين كان يتعثر فى أى خطوة مع وزارة البترول تقوم جريدة (المصرى اليوم) بمهاجمة وزير البترول السابق (سامح فهمى).. وآخر حملة قامت بها المصرى اليوم استدعى سامح فهمى صلاح دياب وقال له .. (ما هى مشاكلك كلها عشان نحلها ونخلص) .
وفى نفس الجلسة أنهى سامح فهمى كافة المشاكل لصالح دياب ، لقد كان صلاح دياب يستخدم (المصرى اليوم) عصا يضرب بها سامح فهمى ويغتصب أموال الدولة !! وآخر حملة كانت قبل الثورة ببضعة شهور وتحت حماية النيران الكثيفة للمصرى اليوم صلاح دياب قام بجريمة أخرى خطيرة هى نهب 5 مليار دولار فى حقل جيسوم للبترول .
س : ما هى تحديداً قصة هذا النهب .. قصة شراء (صلاح دياب) لحقل (جيسوم للبترول) ؟!
دكتور زهران : لقد تم بيع حقل جيسوم للبترول بالقانون رقم 93 لسنة 2007 إلى شركة (بيكو المصرية) ملك صلاح دياب وأسرته ، وسيتأكد لكم من الوقائع التالية أن من كانوا يقومون بتفصيل الدستور (للتوريث) ونهب مصر ، فصلوا القانون 93 لسنة 2007 على مقاس صلاح دياب لنهب (5 مليار دولار) من ثروة مصر البترولية ، وشركة كوفيك الكويتية التى خرجت من حقل الأمل ، وذلك مقابل (303 مليون دولار) مع الالتزام بإنفاق (80 مليون دولار) خلال 4 سنوات ، وهذه المصروفات تسترد من الانتاج أى لم يدفعوا شيئاً) .
وهذا الحقل فى ذاك التوقيت كان متبقى به إحتياطى بترولى قابل للاسترجاع (50 مليون برميل) ، وكان سعر البرميل حينها عام 2007 حوالى (100 دولار) أى ما يعادل (5 مليار دولار) بأسعار وقتها ؛ وأقل سعر فى العالم لشراء هذا الحقل حينذاك لا يقل عن (2 مليار دولار) ، ولكن صلاح دياب تحت حماية النيران الكثيفة لصحيفة المصرى اليوم اشتراه بـ (303 مليون دولار) ، وأول عام لشراؤه الحقل استرد صلاح دياب (60%) من المبلغ الذى وقعه !! . هذا بالإضافة إلى أنه دخل بهذا العقد لبنوك أخرى وحصل على قروض تتجاوز (المليار دولار) ليستثمرها فى المصرى اليوم وفى الشركات الأخرى الخاصة به .
س : تتحدثون دائماً عن أزمات مصر البترولية وتعيش مصر كلها كارثة العجز البترولى والأزمات اليومية التى تحدث فى مصر بسبب هذا العجز فكيف يعقل بيع هذه الأصول ؟! وكيف يتم هذا قانوناً وهو كارثة وجريمة ؟!
دكتور زهران : نعم إن بيع أى أصل من أصول هيئة البترول فى ظل العجز والأزمات والأزمات البترولية التى تعيشها ، وفى ظل الاستيراد (يعتبر جناية) .
س : معروف أنه قبل أن يتولى سامح فهمى وزارة البترول وهو القادم من (شركة ميدور) لتكرير البترول بالأسكندرية ، والتى كان يشارك فيها الإسرائيليون وكان يمثلها ضابط الموساد الإسرائيلى (موشيه ميمون) ، كانت وزارة البترول تدفع لخزانة الدولة مليارات الدولارات سنوياً .. فما الذى حدث ؟
دكتور زهران : لقد كان قطاع البترول يدفع دعماً للمنتجات البترولية ولا يعلن عن ذلك لأن الموارد البترولية ملك للشعب والفرق (الدعم) للشعب ، بل كان عندنا فائض بترولى للتصدير وكنا ندفع للخزانة كل عام (6.5 مليار دولار) من عائدات البترول ، والدعم حينها كان فى حدود (10 مليار جنيه) ، وحين جاء سامح فهمى كما قلت من (ميدور الإسرائيلية) !! لينفذ جريمة خيانة عظمى ضد مصر بدأ فى تنفيذ هذه الجريمة .. المؤامرة .
فحين تولى سامح فهمى وزارة البترول كان ما آل للخزانة العامة فى أول عام من ولايته (150 مليون دولار) ، وثانى سنة (25 مليون دولار) ، وثالث سنة (صفر) ، ورابع سنة (صفر) ، أما خامس سنة فقد أخذ (سامح فهمى القادم من ميدور ومن موشيه ميمون) (عشرين مليار جنيه) ليوازن بها الأسعار والدعم ، وهنا تتأكد (السياسة المجرمة) ، فبدلاً من أننا كنا كوزارة بترول ندفع للخزانة سنوياً (6.5 مليار دولار) أصبحنا نأخذ من ميزانية الدولة . والسبب الأول فى ذلك هو جرائم بيع الغاز بأسعار متدنية وبيع أصول وحقول البترول وعلى رأسها (الأمل وجيسوم) التى أخذها (صلاح دياب) .
بل لقد تسبب هذا فى جرائم أخرى .. فحين بدأ سامح فهمى فى تصدير الغاز عام 2004 – 2005 ارتفع استهلاك المازوت فى مصر من مليون طن / سنة إلى 4.5 مليون طن / سنة . وفى هذا التوقيت كانت مصر تستهلك (مليون طن مازوت) سنوياً ، وتصدر (2 مليون طن مازوت) قيمتها تتجاوز (2 مليار دولار) ، وبسبب ارتفاع استهلاك المازوت من مليون طن فى السنة إلى 4.5 مليون طن فى السنة بالتالى كان لازم تأخذ وزارة البترول من وزارة المالية (20 مليار جنيه) حتى تكمل الأسعار .
* والأشد فداحة هو أن محطات الكهرباء كانت تعمل بالغاز بنسبة 98% أخذ منها سامح فهمى الغاز للتصدير ووصلت نسبة استهلاكها للغاز إلى 28% فقط مما أدى لأعطال كثيرة فى المحطات ، وأدى لزيادة تلوث البيئة نتيجة لغازات الانبعاث الحرارى الناتجة عن احتراق المازوت وأخطرها غاز ثانى أكسيد الكربون والرصاص والتى تسبب العديد من الأمراض الصدرية المزمنة للإنسان وتدمر البيئة ، وتؤدى للارتفاع الرهيب فى درجات الحرارة الذى نعانى منه جميعاً ، كما أنها تتعارض مع اتفاقية (كيوتو) التى وقعتها مصر عام 2005 وصدق عليها مجلس الشعب للحد من الغازات السامة للاحتباس الحرارى .
* ومع بداية هذا الارتباك المالى تناقص الانتاج البترولى بصورة مخيفة ، وأصبح حتمياً لأن من استيراد بترول خام إلى جانب المنتجات البترولية ، فكان سامح فهمى يشترى من الشريك الأجنبى (190 مليون برميل فى السنة) ويستورد من الكويت (20 مليون برميل سنوياً) . وتراكمت المديونية للشركاء الأجانب ثمناً للزيت الخام وثمن الغاز الذى نأخذه منهم ، لأن مصر تأخذ كامل إنتاج الغاز (الشريك الأجنبى له 50% من الغاز ومصر 50% أما البترول فللشريك الأجنبى 27% فقط) .
س : وما هو حجم المديونية الحالية للشركاء الأجانب ؟
دكتور زهران : المديونية للشركاء الأجانب حالياً (7.5 مليار دولار) وهذا الرقم ثابت تقريباً منذ عام 2005 .
*****
انتهى الحوار وبقى التعليق
* مرات عديدة . أقذف بالقلم من يدى .. وأرفع يدى محتجاً وأكاد أصرخ فى الوجه الجميل للثائر الوديع دكتور زهران فهو يقول كل ما سبق (بهدوء العالم) . إنه الثائر الوديع ولكننى بطبعى (ثائر عنيف) .. لم أتحمل ما يقوله الدكتور زهران وأقول لسيادته .. من يحل لنا هذا اللغز .. من يحل (ألغاز الغاز) كما سماها فى مقاله الذى لم تنشره (المصرى اليوم) ؟! . يجيب بهدوءه الحكيم ” الثائر الوديع ” الوطنى المخلص دكتور زهران ويقول : فى ظل الأزمة التى تعانيها مصر والتى زادت حدتها الآن من نقص حاد فى منتجات البترول ، وفى ظل الاحتياج المصرى الشديد للبترول .. وفى ظل ارتفاع تكلفة استيراد البترول الخام وكافة المنتجات البترولية (بوتاجاز – بنزين – سولار – مازوت) .. فى ظل كل هذا أقام الوزير سامح فهمى ببيع شركة (جيسوم) لصلاح دياب صاحب المصرى اليوم عام 2007 فى ظل حماية ودعم (النيران الكثيفة) التى أطلقها صلاح دياب من صحيفة المصرى اليوم ضد سامح فهمى ، وأدى كل هذا إلى نقص البترول المنتج فى مصر من (مليون برميل يومياً) إلى (نصف مليون برميل يومياً) خلال ثلاث سنوات !! .
* إن ما حدث من تصدير الغاز لإسرائيل وبيع أصول وحقول الهيئة المصرية العامة للبترول ومنها (حقل الأمل وحقل جيسوم لصلاح دياب) وبقية العقود مع بقية الدول الأخرى هو السبب الرئيسى فى العجز المالى والعجز البترولى نتيجة (التصدير بسعر بخس) ثم استيراد المنتجات البترولية (بالسعر العالمى) عالى التكلفة .. إضافة إلى ارتفاع مديونية الشريك الأجنبى . لذلك .. فنحن نتمنى إلغاء هذه التعاقدات ، وعودة حقلى (الأمل وجيسوم) للشعب المصرى وكفى نهباً لثروات مصر لأن هذا سيحقق لمصر ما لا يقل عن (20 مليار دولار) بدلاً من أن تتسول مصر الثورة من هذا أو ذاك .
* أتذكر الآن كلمات قالها لى علم الوطنية المصرية السفير (إبراهيم يسرى) فى شهر مارس من العام الماضى (شفاه الله وعافاه) أنه طلب مراراً من أصدقائه الكتاب والمفكرين الذين يكتبون فى (المصرى اليوم) أن يتوقفوا عن الكتابة على صفحاتها .. وأعود للتفكير فى تلك النيران الكثيفة التى أطلقتها (المصرى اليوم) لصالح صلاح دياب وتحقيق أطماعه وجرائمه لنهب واغتصاب ثروة مصر البترولية .. وأتذكر أحد أصدقائى الأعزاء من الصحفيين بالمصرى اليوم وهو يقول فى فى شهر (رمضان الماضى) حين تفضل مشكوراً بدعوتى للإفطار فى نقابة الصحفيين .. إذا به يبادرنى بعد حديث عن (الصحافة وآلامها) .. هل الصحافة حرام ؟ وتوقفت عن الأكل – والسؤال مرعب فى ظل ما يحدث فى الصحافة والإعلام ، وكان ردى على سؤاله ، لقد أقسم الحق سبحانه بالكلمة فى القرآن الكريم . وبما كتبه القلم فى قوله تعالى (نون والقلم وما يسطرون) ، وكما جاء فى الإنجيل (فى البدء كانت الكلمة) فعلينا جميعاً أن نتقى الله ونسعى إلى الحق والعدل والجمال ومكارم الأخلاق فى الكلمة فى كل ما نكتبه .
والآن بعد أن انتهيت من هذا الجزء من الحوار الموسع عن (نهب مصر) ويوم الخميس الماضى وأنا خارج من دار القضاء العالى ، أكاد أطير فرحاً لإحقاق الحق (أخيراً) وبداية خطوات التحقيق القضائى مع الرسام مصطفى حسين لاتهامى إياه بالتزوير والنصب فى 5 مليون جنيه والتدبير لسجنى وحصارى عامين لا يعرف عنى أحد أى شىء ، بل وأخذ مقابلاً لذلك ثروة طائلة من أحد كبار رجال الأعمال السعوديين الشركاء لأسرة بوش لينفذ مصطفى حسين مخطط أمريكى إسرائيلى لسجنى بسبب دراساتى وأبحاثى ومشروعاتى مع إيران . وبينما أنا أكاد أطير فرحاً بعد مقابلة أحد أكبر وأهم أعمدة الحق والعدل فى مصر .. هرعت إلى مشاجرة حيث مجموعة تجمعت حول رجل حسن الملبس هادىء .. مستسلم وهم يوسعونه ضرباً .. كان (المسكين) قد سرق (قفلاً) نعم (قفل) من بائع على الرصيف أمام الشهر العقارى . ونجحت مع آخرين فى وقف ضربه وتخليصه من يدهم .. وهو مستسلم للضرب لا يتحرك !! ، ولم تتحمل عيناى منظره المؤلم وهو يرتجف بقوة كزلزال هز جسده النحيل .. المؤكد أنه نحيل من الجوع ، ويضع وجهه بين يديه خجلاً وألماً !! وبينما أقوم مع آخرين من المصريين النبلاء بإبعاد الضرب المبرح عنه وإقناعهم بعدم إقتياده للشرطة .. تداعت أمام ناظرى آلام الرجل المرعبة ..كحال مصر،ترى..هل هو ضحية من ضحايا المعاش المبكر ؟؟ أما تراه.. هول هو ضحية الفقر وعدم القدرة على الحياة مثله مثل 40 مليون مصرى يعيشون تحت خط الفقر لا يجدون قوت أبنائهم ؟! أم تراه خرج يبحث عن عمل فلم يجده مع ارتفاع نسبة البطالة لأكثر من 15 مليون عاطل ؟! أم ترى أن لديه طفلاً مريضاً ينتظر الدواء فى ظل نظام علاج فاشل ومنح ؟! .المؤكد أنه ضحية من ضحايا نهب مصر فى عهد مبارك .
إنه من ضحايا من نهبوا مصر مثل (صلاح دياب) ومن على شاكلته .. الذين نهبوا مصر بترولاً .. وأرضاً .. وبنوكاً .. الذين لا يحاسبهم أحد ؟! وامتلأت السماء أمام ناظرى بقول الرسول الصادق الأمين صلى الله عليه وسلم (إنما هلك الذين كانوا قبلكم أنهم كانوا إذا سرق فيهم الشريف تركوه وإذا سرق فيهم الضعيف أقاموا عليه الحد ، وأيم الله لو أن فاطمة بنت محمد سرقت لقطعت يدها) .
وبينما أهم لوضع يدى فى جيبى لأخرج بعضاً من المال (بعد أن سرق رسام الكاريكاتير مصطفى حسين كل مالى وهو يتحدث عن مصر .. وعن الجمال .. وعن الشرف !!) لأعطيه لهذا الرجل الذى (جعلوه لصاً) ، غاب الرجل فى الزحام !! كما غاب ذلك الجيب الذى تتغنى عنه الرائعة (ماجدة الرومى) !! .
وشق سكون الكون صافرة قطار مازالت فى أذنى من عام 1984 وأنا نائم فى سيارة أجرة تقلنى لبلدى حين توقفت السيارة أمام مزلقان قطار ميت غمر ففزعت من نومى وصورة النبيلة الرائعة (أنا كارنينا) فى رواية العبقرى (ليو تولستوى) وهى تقذف بنفسها وتتخلص من حياتها تحت عجلات قطار موسكو .. لقد حكمت (أنا كارنينا) على نفسها بالموت تحت عجلات قطار موسكو عقاباً لنفسها على جريمتها فى حق نفسها وتدنيس شرفها (لمرة واحدة) .. وتصرخ صفحات (المصرى اليوم) للجنزورى .. وعود العرب والغرب لم تتحقق لدعم مصر ، وإعادة النظر فى مواردنا ، ووزير المالية (الحكومة تواجه أزمة سيولة) .. والمصرى اليوم تكشف : واشنطن تضغط على العرب لمنع تقديم مساعدات لمصر ونحن بدورنا وفى الحوار السابق نكشف اغتصاب 45 مليار دولار من بترول مصر فى خزينة صلاح دياب تحت النيران الكثيفة للمصرى اليوم ، فمن يعيدها ؟ ومن لديه العزة والكرامة والجرأة ليعيدها من براثن هذا اللص وكتيبته الإعلامية الضالة ؟! من ؟!
مرسى الأدهم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alhoob-alsdagh.ba7r.org
 
كيف صنع النظام المصري حيتان الفساد ؟ صلاح دياب نموذجا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نبيل - القدس :: اخبار - مقالات سياسية - :: مقالات سياسية-
انتقل الى: