نبيل - القدس
الا ان مجرد القراءة والمتعة الفكرية لن يكون له اي تاثير في من يتابع هذه المواضيع الا اذا تم التفكر والتدبر بها وفهم واقعها بدقة

نبيل - القدس

البوابةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
ابرز المواضيع - اضغط على الكتابة

شجرة العشاق وثمرة الأشواق - نبيل القدس

اعذب الكلام قسم الشعر

قضايا للمناقشة

اعلام وشخصيات

براعم المنتدى - اطفالنا

إبداعات الأعضاء - أشعار وخواطر
معرض الصور

غناء عراقي
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث


 

المواضيع الأخيرة
» رحلة الضوء والظل - نضال الشوفي
أمس في 10:30 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» انهيار منبر للمحافظين الجدد وصعود مؤقت لتيار شعبوي ديماغوجي
أمس في 8:51 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» المطاردون قصة قصيرة: رشاد أبوشاور
أمس في 8:48 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» انتصار متواضع ودلالاته انهزامية! - عبداللطيف مهنا
أمس في 8:46 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» كره المرأة - ما لم يتخيله فرانز فانون - عادل سمارة
أمس في 8:45 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» عن الأختين: الإنجليكانية والوهابية؟ - عادل سمارة
أمس في 8:43 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الماكرونية ومخاطر انتكاسة الديمقراطية الفرنسية - الدكتور خطار أبو دياب
أمس في 5:46 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» لماذا استقبلت الدول الأوروبية آلاف الشبيحة السوريين كلاجئين؟ - د. فيصل القاسم
أمس في 5:45 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» سلسلة الآبقين : صادق جلال العظم - بقلم د. أحمد محمد كنعان
أمس في 5:38 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

»  لماذا زالـت الثقة في العراق؟ - عزيز الخزرجي
أمس في 5:30 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» مصير الأفكار الكبرى في التاريخ - محمد بدر الدين زايد
أمس في 5:27 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» فرنسا - الأسبوع الرابع لاحتجاجات "السّترات الصّفراء" الطاهر المعز
2018-12-09, 10:13 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» غزوة بدر.. دروس وعبر – معمر حبار
2018-12-09, 10:08 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» اغتيال أشهر داعية إسلامي في الفلبين
2018-12-08, 8:46 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» اختصّت شركة "يونيليفر" (شركة بريطانية-هولندية، عابرة للقارات) في اصطياد الشركات الصغيرة
2018-12-07, 9:22 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» يتسبب تدخين السجائر في وفاة أكثر من سبعة ملايين شخص سنويًّا
2018-12-07, 9:20 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

»  رأس المال ضد المُحيط السّليم وضد الحياة
2018-12-07, 9:18 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

»  مخاطر تلوث الهواء على الرئتين
2018-12-07, 9:17 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» تلوث الهواء يُهدّدُ الصحة العامة
2018-12-07, 9:15 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» موجز عن النزعة التدميرية للنظام القائم - مايكل باباس - تعريب وإعداد: عروة درويش
2018-12-07, 9:14 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» سوانح وبوارح .. حول بدعة المولد النبوي .. الجزء الثالث
2018-12-07, 5:42 pm من طرف د/موفق مصطفى السباعي

» حتى لا يكون العرب كالعبيد في خدمة اسيادهم! - صبحي غندور
2018-12-07, 10:13 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» تجارة الالهة والمقدسات
2018-12-07, 12:20 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» اهم اسباب شقاء المرأة الغربية
2018-12-06, 9:58 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» تذكرة لذي حجر
2018-12-06, 10:46 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» غاب الاحبة ووارهم التراب
2018-12-05, 11:20 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» الى رحمة الله باذن الله - علي بن محمد بن يوسف الزيادي
2018-12-05, 11:17 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» المساهمة في الكفاح المسلّج إبّان الثورة الجزائرية – معمر حبار
2018-12-05, 5:46 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» هل الموت مصيبة؟!
2018-12-05, 1:45 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» أيها القلب - جود الزمان
2018-12-04, 10:14 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

المواضيع الأكثر شعبية
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
حكم شعراء وكتاب وفلاسفة في الحياة -ومن الحياة-حكمة اعجبتني/سعيد الاعور
نبذة عن حياة الشاعر وليد محمد الكيلاني - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
اجمل دعاء-التقرب الى الله -ادعية مختارة تفرح القلوب وتريحها-اذكار الصباح -اذكار المساء /سعيد الاعور
بمناسبة يوم ميلاد بنتي - زهرة اللوتس المقدسية
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 15 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 15 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 720 بتاريخ 2011-02-21, 11:09 pm
تصويت
المواضيع الأكثر نشاطاً
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مقهى المنتدى
تعالو نسجل الحضور اليومي بكلمة في حب الله عز وجل
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مدينة القدس زهرة المدائن وبلداتها وقراها بالصور فقط /المهندس سعيد الاعور
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
نبيل القدس ابو اسماعيل - 34299
 
زهرة اللوتس المقدسية - 15405
 
معتصم - 12434
 
sa3idiman - 3588
 
لينا محمود - 2667
 
محمد بن يوسف الزيادي - 2318
 
هيام الاعور - 2145
 
بسام السيوري - 1764
 
محمد القدس - 1219
 
العرين - 1193
 
أفضل 10 فاتحي مواضيع
نبيل القدس ابو اسماعيل
 
محمد بن يوسف الزيادي
 
زهره النرجس
 
زهرة اللوتس المقدسية
 
معتصم
 
معمر حبار
 
هيام الاعور
 
sa3idiman
 
لينا محمود
 
محمود تركي
 
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 951 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو samia chbat فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 58670 مساهمة في هذا المنتدى في 14813 موضوع
عداد الزوار

شاطر | 
 

 وصلوا حتى غانا.. اللاجئون السوريون يجدون في جنوب إفريقيا ملاذاً آمناً

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نبيل القدس ابو اسماعيل
المدير العام
المدير العام
avatar

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 34299
تاريخ التسجيل : 18/03/2009

مُساهمةموضوع: وصلوا حتى غانا.. اللاجئون السوريون يجدون في جنوب إفريقيا ملاذاً آمناً   2017-03-20, 9:25 pm

وصلوا حتى غانا.. اللاجئون السوريون يجدون في جنوب إفريقيا ملاذاً آمناً

الأحد 19 مارس / آذار 2017

كانت أول زيارة لأحد أئمة مدينة حلب السورية، وهو عبد الغني بادنجكي، إلى غانا عام 2006 بعد أن تمت دعوته لإمامة الصلاة خلال شهر رمضان المعظم.

وعندما اندلع القتال في سوريا بعد خمس سنوات من تلك الزيارة، قرر بادنجكي العودة إلى هذه الدولة الواقعة غربي أفريقيا والتي تبعد عن بلاده أكثر من 4825 كيلومتراً.

الآن يقوم الإمام بادنجكي البالغ من العمر 42 عاماً بتدريس القرآن الكريم للطلبة خارج العاصمة أكرا. وما كان يوماً حلاً مؤقتاً لعائلته بدأ اليوم يبدو وكأنه حلاً دائماً، على الرغم من أن التكيف مع المكان لم يكن سهلاً.

قال بادنجكي: "نحن فقط نريد للحرب أن تنتهي حتى نتمكن يوماً من العودة إلى وطننا". ومع فرار الملايين من سوريا، غادر أشقاء بادنجكي وشقيقاته إلى تركيا ولبنان المجاورتين. وتبعثر أفراد الأسرة الآخرين في أنحاء أوروبا.

غير أن والده رفض المغادرة، فيما قال بادنجكي إن والدته توفيت جراء الحزن بعد ثلاثة أيام من تدمير قنبلة لمنزل العائلة.

رحلة بادنجكي وزوجته وأبنائهما الأربعة كانت الأطول. وقد أبقى على اتصالاته مع أقاربه الذين لا يزالون على قيد الحياة قدر ما يستطيع.

ومع وصول المزيد من أبناء وطنه إلى غانا، طلب منه أن يصبح وسيط الاتصال بين مجتمع اللاجئين السوريين وبين الحكومة المحلية.

ويقول بادنجكي إنه لا توجد إحصاءات مؤكدة حول عدد السوريين المتواجدين في غانا، لكنه يعتقد أن الرقم يقترب من الألف سوري.

ولا يقتصر الأمر على غانا، فقد وجد الهاربون من سوريا ملجأ لهم في مناطق صغيرة أخرى جنوب الصحراء الأفريقية، وامتد تواجدهم حتى جنوب أفريقيا.

وتشير أحد التقديرات إلى وجود حوالي 300 منهم في الإقليم الانفصالي الواقع شمال الصومال الهادئ نسبياً والمسمى أرض الصومال.

وعلى النقيض من ملايين السوريين الذين يعيشون في مخيمات في البلدان المجاورة لسوريا المكتظة باللاجئين، وجد السوريون هنا أنفسهم أحرار نسبياً.

وقال "تيتيه بادي"، منسق برنامج مجلس شؤون اللاجئين في غانا: "أعتقد أن ما يجعل غانا مختلفة هو حقيقة أن لدينا سياسة لجوء متسامحة جداً".

وأضاف "إنهم أحرار في التنقل. يمكنهم الخروج والبحث عن عمل. في الحقيقة أنا أعرف أن هذا ليس هو الحال في بلدان أخرى. في بعض البلدان، غير مسموح للاجئين حتى بمغادرة المخيمات".

وأوضح "بادي" أن أكثر من 130 سورياً منحوا حق اللجوء حتى الآن، مشيراً إلى أنه جاري النظر في الطلبات الأخرى للحصول على اللجوء.

ولا تقدم الحكومة الغانية مواد غذائية أو مساعدات السكن حتى الآن، لكنها تقدم المساعدة بقدر استطاعتها، بحسب "بادي".

وأضاف: "الدولة توفر لهم الأمن، وتحميهم. ونحن نصدر لهم الوثائق، وهي شيء حيوي جداً".

وحالياً يشعر بادنجكي وكأنه في بلده الثاني، ويطلق على غانا لقب "غانا الجميلة". ويتمنى أن يتم بذل المزيد من أجل مساعدة الآخرين الفارين من الدمار في سوريا.

ويقول إن العديد من اللاجئين يمرون بظروف مالية أسوأ من التي يمر بها هو نفسه.

ويدفع الافتقار إلى فرص الدعم والعمل في غانا، بالإضافة إلى ارتفاع تكاليف المعيشة، بالعديد من السوريين إلى مواصلة السعي نحو البلدان المتقدمة في أمريكا الشمالية أو أوروبا.

ويقول بادنجكي: "غانا ليست مستعدة في الواقع لاستضافة اللاجئين".

لكن نجله محمد البالغ من العمر 17 عاماً تكيف بسرعة على الحياة هنا ويدرس بجدية في المدرسة. فقد تمكن من تعلم اللغة الإنجليزية في حوالي خمسة أشهر، حسبما يقول الفتى المراهق.

وفي ما يتعلق بمصير عائلته، يقول بادنجكي ببساطة: "صابرون إلى أن يجد الله عز وجل لنا حلاً".
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alhoob-alsdagh.ba7r.org
 
وصلوا حتى غانا.. اللاجئون السوريون يجدون في جنوب إفريقيا ملاذاً آمناً
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نبيل - القدس :: اخبار - مقالات سياسية - :: اهم احداث اليوم - اخبار فلسطين - اخبار القدس - اخبار عالمية-
انتقل الى: