نبيل - القدس
الا ان مجرد القراءة والمتعة الفكرية لن يكون له اي تاثير في من يتابع هذه المواضيع الا اذا تم التفكر والتدبر بها وفهم واقعها بدقة

نبيل - القدس

البوابةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
ابرز المواضيع - اضغط على الكتابة

شجرة العشاق وثمرة الأشواق - نبيل القدس

اعذب الكلام قسم الشعر

قضايا للمناقشة

اعلام وشخصيات

براعم المنتدى - اطفالنا

إبداعات الأعضاء - أشعار وخواطر
معرض الصور

غناء عراقي
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث


 

المواضيع الأخيرة
» اعادة نشر وقفة مع سورة الاخلاص
اليوم في 3:33 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» اخي التاجر..انتبه..فانت في خطر!!
اليوم في 11:36 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» ماذا فعلت بقلبي - نبيل القدس
اليوم في 11:32 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» شغف قاتل - نهلة ابو العز
2017-11-18, 9:04 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» قد جار محتلٌّ --وجار! - غالية ابوستة
2017-11-18, 8:28 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» صورة في اية
2017-11-18, 6:14 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» مسيرة اعلام الاجرام واحدة عبر الزمن
2017-11-18, 12:50 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» زمن الصمت - لطيفة علي
2017-11-17, 8:00 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» هل يجب طاعة الحاكم.. ومتى؟
2017-11-16, 10:22 pm من طرف د/موفق مصطفى السباعي

» القضية المصيرية
2017-11-16, 12:00 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» وليد البخاري: الوجه البشع لـ«الدبلوماسي المثقف»
2017-11-13, 6:46 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» ثامر السبهان: الوصي «الوقح»
2017-11-13, 6:43 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» 6-بعض البيوع الممنوعة شرعا:- حكم شراء المسروق والمغصوب
2017-11-12, 12:43 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» 5- بعض البيوع الممنوعة شرعا: بيــع المُــحرَّم والنجــس :-
2017-11-12, 11:57 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» 4-بعض البيوع الممنوعة شرعا:- النجش
2017-11-11, 9:58 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» 3- بعض البيوع الممنوعة شرعا
2017-11-11, 12:11 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» إلــى متى - كلمات هبة الفقي
2017-11-10, 6:48 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» 2- بعض البيوع الممنوعة شرعا
2017-11-10, 12:27 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» انواع من بعض البيوع المحرمة
2017-11-09, 12:09 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» 1-بعض البيوع الممنوعة شرعا 1-تحريم بيع الغرر
2017-11-09, 1:26 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» تجريد الياف الموز
2017-11-06, 7:30 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» صناعة الورق من الياف الموز
2017-11-06, 7:25 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» Banana Fibre Non Woven Fabric Machine
2017-11-06, 7:21 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الياف نبات الموز
2017-11-06, 7:18 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» ملخص خارطة عمالة آل سعود وولاءاتهم السياسية - بقلم: د.ماهر الجعبري
2017-11-06, 5:44 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» البطر سبب الدمار وبالشكر تدوم النعم
2017-11-05, 6:50 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» حقيقة العلمانية secularism
2017-11-04, 8:31 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» دعوى ضد جورج بوش وتوني بلير بتهمة ارتكاب جرائم حرب
2017-11-04, 5:18 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» في فقه اللغة..سمي البهيم بهيما...
2017-11-01, 12:58 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» بعد الف ليلة وليلة انتظار - نبيل القدس
2017-10-30, 9:55 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

المواضيع الأكثر شعبية
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
حكم شعراء وكتاب وفلاسفة في الحياة -ومن الحياة-حكمة اعجبتني/سعيد الاعور
نبذة عن حياة الشاعر وليد محمد الكيلاني - زهرة اللوتس المقدسية
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
اجمل دعاء-التقرب الى الله -ادعية مختارة تفرح القلوب وتريحها-اذكار الصباح -اذكار المساء /سعيد الاعور
بمناسبة يوم ميلاد بنتي - زهرة اللوتس المقدسية
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 24 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 24 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 720 بتاريخ 2011-02-21, 11:09 pm
تصويت
المواضيع الأكثر نشاطاً
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مقهى المنتدى
تعالو نسجل الحضور اليومي بكلمة في حب الله عز وجل
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مدينة القدس زهرة المدائن وبلداتها وقراها بالصور فقط /المهندس سعيد الاعور
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
نبيل القدس ابو اسماعيل - 33370
 
زهرة اللوتس المقدسية - 15405
 
معتصم - 12431
 
sa3idiman - 3588
 
لينا محمود - 2667
 
هيام الاعور - 2145
 
محمد بن يوسف الزيادي - 1997
 
بسام السيوري - 1764
 
محمد القدس - 1207
 
العرين - 1193
 
أفضل 10 فاتحي مواضيع
نبيل القدس ابو اسماعيل
 
محمد بن يوسف الزيادي
 
زهره النرجس
 
زهرة اللوتس المقدسية
 
معتصم
 
معمر حبار
 
هيام الاعور
 
sa3idiman
 
لينا محمود
 
محمود تركي
 
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 940 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو Salem فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 57331 مساهمة في هذا المنتدى في 13648 موضوع
عداد الزوار

شاطر | 
 

 حقيقة ما يجري في سيناء (4) – بقلم: أشرف أيوب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نبيل القدس ابو اسماعيل
المدير العام
المدير العام
avatar

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 33370
تاريخ التسجيل : 18/03/2009

مُساهمةموضوع: حقيقة ما يجري في سيناء (4) – بقلم: أشرف أيوب   2017-05-28, 8:50 pm

و في 20 إبريل 2017, بثت قناة مكملين فيديو “تسريب سيناء” ليفضح أحد حالات القتل خارج إطار القانون وفي حماية قوات الجيش المصري بعملية إعدام ميداني في قرية “التومة” جنوب الشيخ زويد، وهي التي هجرها أغلب سكانها بسبب جولتي حربهم على الإرهاب، نفذها ـ “إبراهيم حماد إبراهيم حماد” حسب مكملين في اليوم التالي للبث ـ أحد أفراد فرقة الموت “الكتيبة 103 ” الذي استجوبهم، و هي من حالات القتل خارج إطار القانون التي يعلمها جميع سكان مثلث الرعب حال وقوعها، أتى بث هذا الفيديو ليكشف عن كذب بيانات المتحدث العسكري وخاصة عن هذه الواقعة حيث أن صور الجثث التي نشرها في وقت سابق على بث الفيديو علي صفحته الرسمية “فيسبوك” بتاريخ 6 ديسمبر 2016 بعنوان: “مقتل 8 من التكفيرين خلال القضاء على أهم البؤر الارهابية في سيناء”، والفضيحة هنا والتي كانت تحتاج للستر، هو كيف لمؤسسة مهمتها حماية الحدود والمواطنين ومحاربة الإرهاب أن تكون غطاء سياسي وحامي لجريمة من جرائم الحرب يقترفها الغير وهو المٌصدر للآمر.. حتى صدرت التعليمات أن تكون حرب “سجاير الرويال” حرب وطنية، الحرب التي نشبت بين المهربين ومانعيه والتي تقف قوات انفاذ القانون منها موقف قوات حفظ السلام التي لا تشتبك بل تنسحب حال نشوب حرب، من منطلق بص العصفورة لامتصاص الإدانات الدولية والشعبية للواقعة، وحتى تكون حرب وطنية ومقدسة يدخلها المكتب بكل عناصره..

حتى وصل لأسماعنا لحن نغماته نشاذ، وتكرار لنكتة لا تثير الضحك في واقع وزمان تغير، لكن كان لابد من عزف اللحن بنغماته الشاذة وإطلاق النكتة المكررة، حتى تحصل الحرب على وسم الوطنية، فأصدرت رابطة أهل السنة والجماعة بسيناء (وهي الجماعة الوهابية الأقرب لبرهامي وحزب النور وآل سعود حلفاء السيسي، والتي تدخلت بنفس الطريقة وقت مرسي/السيسي، فتم قبول وساطتها عبر كلمة مرسي المشهورة الحفاظ على الخاطفين والمخطوفين) بياناً في يوم 22 إبريل، 2017، للتوسط بين “الترابين” و “ولاية سيناء الداعشية” كالآتي: 1. دعوة كل الأطراف المتقاتلة (الدعوة تحتمل ضم قوات إنفاذ القانون) إلى وقف الاقتتال وكخطوة عاجلة سحب كل مظاهر السلاح من المناطق والطرقات وإزالة الحواجز والكمائن، 2. دعوة لحل المشكلة بين الطرفين عبر النزول للقضاء الشرعي (الحل خارج إطار الدولة وتحت مظلة قوانينهم الخاصة البالية وبالمزج بين العرف وما يعتقدون أنه الشرع، يعيدون الكَرّة من جديد) الذي يرتضيه الطرفين والالتزام بمخرجاته، 3. تهيئة كافة الأطراف الأجواء المناسبة والتعهد بعدم استخدام السلاح في حل المشاكل.

وجاء رفض الوساطة في 25 إبريل، 2017، بِرّد الدواعش على خطف عناصرها من سوق البرث بالهجوم على تجمع لشباب قبيلة الترابين حيث وقعت اشتباكات عنيفة بين الطرفين أسفرت عن مقتل 4 أفراد (ترابين) من جماعات التهريب وإصابة 6، وهو ما دفعهم إلى الانتقام بإشعال النيران في جسد أحد الرهائن الدواعش المقبوض عليه من سوق البرث، فلم تتوانى جماعات التهريب عن ارتكاب فعل إجرامي مشين محاكاة لطريقة الدواعش الإجرامية وبث مقطع فيديو عبر مواقع التواصل الاجتماعي عن عملية الحرق. و في 26 أبريل رداً على فيديو الحرق بث الدواعش رسالة تهديد على “فيسبوك وتويتر”: “إلى قبيلة الترابين.. إن الحرب لم تبدأ بعد ولسترون أكثر من ذلك والباقي أدهى وأمر، لقد فتحتم على أنفسكم باباً لن تستطيعوا أن تغلقوه، إن ما ترونه الآن ليس إلا البداية”.

و في 3 مايو 2017 تل أبيب كانت حاضرة، ودخلت على الخط، حيث كتب الصهيوني المقرب من الموساد يوني بن مناحم في موقع نيوز1 العبري: “داعش يتورط في سيناء”، كاشفاً عن فك الارتباط بين الدواعش وجماعات التهريب الذي بدأ قبيل الإعلان عن السيطرة على جبل الحلال، مشيراً إلى أن التنظيم الإرهابي على وشك الهزيمة، بعدما زادت فرص الجيش المصري في الانتصار، بعد مَدْه بمعلومات استخبارية دقيقة من القبائل ولاسيما قبيلة الترابين، حيث أن مشكلة الجيش المصري كانت عدم دقتها عن أماكن عناصر التنظيم، بعدما رفض البدو التعاون معه خلال السنوات الثلاثة الماضية ضد داعش في شمال سيناء لكنها عادت وغيرت رأيها بعدما ضاقت ذرعاً بممارسات التنظيم ضدهم، على خلفية صراع السيطرة على المنطقة، ملفتاً إلى أن الخلاف الأساسي هو أنشطة التهريب لقطاع غزة، وأن قبيلة “الترابين” مسيطرة على المنطقة بين جنوب رفح وصولاً إلى وسط سيناء على طرق التهريب، وبإمكانها منع التهريب لأية جهة تريدها، فضلاً عن امتلاكها قوة عسكرية كبيرة وكميات سلاح هائلة لا يمتلكها تنظيم داعش نفسه.

ولكن لم يتأخر كثيراً الرد على تل أبيب، جاء في اليوم التالي 4 مايو 2017 من غزة، عبر كلمة صوتيه لترباني دواعش يُدعى “أبو هاشم الترباني” داعمة لأقرانه في رفح، ويوجهها لقبيلة الترابين، تداولتها مواقع التواصل الاجتماعي، ملخصها: إن مَن يواجهون “ولاية سيناء” ليسوا صحوات الترابين، بل أدوات للطغاة ومجموعة من المأجورين، ونحن ترابين غزة لسنا حلفاء لأحد، ولكن سنحارب بجانبكم من يحارب تطبيق حدود الله حتى لو كانوا أباءنا، ولن تصدق القبيلة في غزة المحاصرة مَن أحرق مسلماً أو راية لا إلاه إلا الله أنه يمثل قبيلة “الترابين”.

وكان يوم 10 مايو 2017 حافل بالأحداث، حيث هاجم مسلحون يستقلون سيارة عسكرية كمين لشباب “ترابين” في منطقة البواطي جنوب قرية البرث جنوب رفح، يقال أنهم دواعش ـ حسب مواقع التواصل الاجتماعي ـ كانوا قد استولوا في وقت سابق على السيارة من الجيش، وظن الواقفين بالكمين أن العربة العسكرية تابعه للجيش، فلم يتعاملوا معها، وفوجئوا بالهجوم عليهم من مسافة صفر، بعدها جاء دعم من شباب القبيلة، للمنطقة واشتبكوا بشكل عنيف مع مسلحي التنظيم، وأسفر عن مقتل 13 وفقدان اثنين آخرين، مما جعل الجيش يدفع بعدد كبير من السيارات العسكرية لمنطقة البرث جنوب رفح وطائرات حربية تحلق بكثافة فوقها عقب الاشتباك، وتحليق مكثف لزنانات العدو الصهيوني طائرات بدون طيار.

وكان من بين الـ 13 “سالم أبو لافي الترباني” الذي نعتته صفحة اتحاد قبائل سيناء مع صورة له ووصفته كأحد رموز قبيلة الترابين، ومن أغرب التعليقات على النعي من داعمي الخرب على الدواعش: “بغض النظر عن دوركم في جميع الأزمان لمصر، مَن قتل النقيب/ أحمد أسامه معاون مباحث بئر العبد واثنين من المجندين أثناء عمليه ترحيل الشهيد البطل سالم، وذلك لتهريبه بمعاونة أصدقاء له، مَن الصديق الذي قدم الشيك في البنك في ذلك الوقت ورفع قضيه ضده، مَن هم الأصدقاء الذين هاجموا “الكول الأمني” الذي استشهد فيه الأبطال حقاً (رجال الشرطة)، وأسئلة كثيره عليكم إجابتها أولاً، ولكن هذا لا يمنع التوبة“، كما جاء ذكره في دراسة نشرها محمد العجاتي له عام 2010 في مدونة “شباك” حيث وصفه مصدر أمني عقب هجوم نُفذ ضد 7 شاحنات للبضائع كانت على منفذ العوجة أسفر عن إصابة سائق ومساعد له، أن وراء هذا الحادث شخص يدعى سالم لافي، وهو “العدو الأول” أو “المطلوب رقم واحد” للشرطة.. سالم كان محكوم عليه بمؤبد غيابي أسقط عنه بعفو رئاسي.. في هذه الحرب كان لابد من تخليق رمز فكان أبو لافي الذي أصبح شهيد وله كتائب على غرار كتائب المقاومة الفلسطينية، فكان هناك تعمد لتغيب صورته عندما تحدث عنه مصطفى بكري واستبدلها بصورة المتحدث باسم قبيلة الترابين طوال الحديث.

و في عصر يوم 11 مايو، 2017 وفي خبر مقتضب ـ حسب صفحة اتحاد قبائل سيناء ـ عثر نساء بقرية الماسورة على 6 جثث للتكفيريين ملقاة بين اشجار الخوخ في شرقها، انتهى الخبر، ولم يعرف سبب قتلهم، هل هم رهائن قتلتهم جماعات التهريب؟!، هل هم مختفين قسرياً قتلوا في اشتباكات؟!، هل كانوا أهداف للطائرات المحلقة وقت الاشتباك؟!، في انتظار البيانات الرسمية.

وفي 15 مايو 2015 أصدر مَن أطلقوا على أنفسهم أحرار قبيلة السواركة بياناً مطول نشره الصحفي عبد القادر مبارك على صفحته الشخصية على “فيسبوك” مسجلاً في نهايته “ملزم فقط لمصدريه” انتهوا فيه إلي: “… وحرصاً منا على مصلحة القبيلة وأهدافها الوطنية النبيلة، وبعد تقديرنا للموقف تقديراً دقيقاً وواعياً ومسئولاً أمام الله وأمام عشائرنا الصابرة والمرابطة فقد اتفق رأينا على: “إن المواجهة العسكرية المباشرة مع عصابات الإرهاب التكفيري في سيناء والتي ملأت الأرض فساداً وخراباً، واسترخصت الأرواح البريئة من الأطفال والنساء، والعزل من الرجال والشيوخ هي واجب شرعي وضرورة وطنية يجب الوفاء به تحت مظلة الدولة وبالتنسيق مع القوات المسلحة الباسلة، وبالشراكة الوطنية مع أشقائنا من أبناء القبائل الأُخرى، ونحن حاضرون وجاهزون إذا ما توافرت لنا الضمانات التالية:

أولاً: أن تكون مواجهة الإرهاب شاملة وممتدة حتى القضاء النهائي على الإرهاب وإعلان سيناء منطقة خالية من الإرهاب.

ثانياً: تشكيل قيادة مشتركة مركزية للقبائل تعمل بالتنسيق مع القوات المسلحة.

ثالثاً: تغيير قواعد الاشتباك العسكري مع العصابات الإرهابية بالتعاون مع تشكيلات القوات المسلحة العاملة على مسرح العمليات.

رابعاً: تعبئة إعلامية منظمة ومدروسة يديرها خبراء من أبناء القبائل.

خامسا ً: تكوين مؤسسة رسمية لرعاية أسر الشهداء والجرحى من أبناء القبائل تعتمد على مصادر ثابته ومستقلة للتمويل..



والمرجح أن أحرار السواركة هم أتباع الشيخ الصوفي سليمان أبو حراز (في نهاية العقد التاسع من عمره)، الذي أعدمه الدواعش بجز رأسه وفصلها عن جسده، بعد اختطافه من أمام منزله بحي المزرعة جنوب مدينة العريش على مرأى من أبنائه وتحت تهديد السلاح، بدعوى ممارسته السحر والدجل، وهو شيخ مسن وضرير، ومن كبار مشايخ الطريقة الصوفية في سيناء.

و في نفس يوم بيان “أحرار السواركة: نشرت صفحة “اتحاد القبائل تحذير: “الرجاء من جميع الاخوة على خط المواجهة أخذ الحذر والحيطة الشديدة وعدم التجمع في أعداد كبيرة والاكتفاء بنشر قناصة بالملابس المموهة (دكرن) على الأماكن المرتفعة والتركيز على مراقبة الطرق فقد تم رصد إشارات للدواعش عن سيارة مفخخة قد تقصد تجمعات لقبيلة الترابين أو رتل سيارات اليوم فكونوا على حذر”. مَن يا تري مَد مَن بالمعلومات الدقيقة؟!

وفي يوم 17 مايو 2017 أصدرت اللجنة الشعبية للعريش بياناً أكدت فيه أن اللجنة شعبية وسلمية وانتهي البيان بموقفها من حرب “سجاير الرويال الوطنية”: 1″. إننا نرفض حرف قضية سيناء عن كونها وطنية وعن كونها قضية حرية وسلامة وأمان المواطن بمكانه دون تهجير، ودون ترحيل، ودون قتل بلا مسؤولية، من هنا أو هناك في ظل دولة تنسحب من مهامها كدولة، 2. إننا نحذر من تفاقم تلك المظاهر المسلحة من أن تمتد إلينا بل يجب إنهائها على حدودنا حتى لا نفقدها كما فقد المواطن أمانه وأرضه.

رغم استدعاء البعض من التاريخ أجواء الحرب بين الترابين والسواركة، نؤكد من واقع اليوم أنه: لا توجد قبيلة منحازة بالكامل لهذا الطرف أو ذلك، ولكنها جماعات مصالح، فالضرر واقع على كل السكان، أما الانحيازات لهذا أو مع ذاك، تحددها المصالح في ظل نظام يعتمد برنامج الرأسمالية المتوحشة في اقتصاد السوق كوكيل حصري لها، ولا يرى الوطن إلا سلعة ومَن يخوض معاركه الوطنية المهربين.

الهدف من توتير الأوضاع في المنطقة (ج) في شمال شرق سيناء وغرب العريش بمحاذاة فلسطين (قطاع غزة 14كم) جعلها حدود مرنة يتحدد شكلها الثابت حسب التفاوض والنجاحات التي تحددها حرب مصنوعة مَن يخوضها لتحقيق مصالحهم التي هي ضد مصالح الوطن، وتفريغ تلك المنطقة من السكان تحت وطأة أصوات الحرب المقدسة، وراعيها “ترامب” يعقد الأيام القادمة قمة مع آل سعود، لتدشين حلف طائفي صهيو-أمريكي وهابي، لعقد صفقة القرن من خلال كامب ديفيد الثانية.

الحيرة المتسائلة

هناك سؤال مركب يحير الكثيرين حسب السائل: لماذا تركيز الضربات في العريش بالذات؟!

وهل هذا يرجع للمزاعم التي تقول: بأن الإرهابيين يركزون ضرباتهم فيها لأن أهلها ليسوا سيناويه بل وافدين وبالتالي لا دية لهم حيث لا توجد مظلة حماية قبلية؟

إجابتي على الحيرة المتسائلة:

قبل أن تكون العريش عاصمة محافظة شمال سيناء كان يحكمها النظام البدوي والنظام القروي وهو نظام العُمدة الذي استقر حتى هزيمة 1967، لأن سكانها حضر وأطرافها وقراها بدو، كما المدن الساحلية بئر العبد والشيخ زويد ورفح التي يحكمها النظام البدوي في القضايا الاجتماعية. وسيناء لم يستقر فيها سكان منذ الفراعنة إلا بعد رحلة العائلة المقدسة إلي مصر، واستقر سكانها في البداية بالطور وجبل سانت كاترين والقنطرة شرق والعريش، ناهيك عن الهجرات العربية (البدو) قبل الإسلام وبعده.. من هنا أرى أن الاجابة:

أولاً: أغلب العمليات تركيزها في رفح والشيخ زويد ومنطقة جبل الحلال بوسط سيناء، لكن الإعلام عنها كان ضعيف بسبب التعتيم الإعلامي واحتكار المتحدث العسكري الحديث عن كل ما يدور في المنطقة المحظورة بعد جولة يوليو 2015 من حربهم على الإرهاب، أما في العريش وجودنا كمفردة من مفردات الثورة المصرية وضع الأحداث فيها تحت الضوء في التو واللحظة.

ثانياً: طبيعة المدن سكانها غير مسلحين خاصة العريش العاصمة، بخلاف باقي سيناء، والصراع على مدار التاريخ في سيناء بين الحضر والبدو ثقافي، وقد عبر عنه الرفيق أشرف قويدر في تساؤلاته على صفحته الشخصية على “فيسبوك”: “تم منع البعض من فتح الدواوين لمناقشة أمورهم أو أمتنع البعض نتيجة الخوف من كل الأطراف، بعد إعلان الدولة إنه تم القضاء علي الإرهاب، تأتي حادثه وحيدة بعدها أعلن الترابين الحرب علي التكفيريين و في خلال أقل من شهر واحد فقط.

أين الدولة منذ ثلاث سنوات؟!، أين المعلومات التي سهلت هذا الانجاز بكل يسر؟!، أين دم الشهداء من المدنيين والجنود والضباط، وضحايا الإرهاب، وضحايا القنص العشوائي والاعتقال الغير مبرر من قِبّل الشرطة؟!، أين عودة الناس لبيوتهم؟!، ولماذا سمح لقبيله واحده بمكان واحد بالعودة لديارهم منذ ستة اشهر؟!، وهل سيُقر القانون بسيناء أم سنعود لشريعة الغاب التي أقرها ووافق عليها نظام مبارك ومَن بعده عقب ثورة يناير، من توثيق سيارات وخطف وجلسات عرفيه؟!، ماذا تنوي الدولة بسيناء في ظل غياب النيابات والقضاة والقانون عامة، هل سنفرض علي سيناء قانون العرف والبقاء للأقوى وعوده للقرون الوسطي”.

ثالثاً: هكذا هي العريش دوماً، فهي مدينة مقاومة، فهي أخر مدينة سقطت في هزيمة 1967، وبعد أن سقطت كل سيناء في 6 أيام، وظلت تقاوم بأهلها وجنودنا الذين رفضوا قرار الانسحاب لمدة شهر، وهي المدينة المشتبكة مع كل قضايانا الوطنية والأحداث في المنطقة، عبر أشكال ولجان شعبية وتحركات جماهيرية منذ الانتفاضة الفلسطينية الأولى والحركات الاحتجاجية، مما شكل وعي متراكم كان فاعل في ثورة يناير حتى 30 يونيو، وأخرها الحراك الشعبي الذي تبلور في اللجنة الشعبية للعريش التي انبثقت من مؤتمر العريش الشعبي بديوان آل أيوب وبقيادة يثق فيها الناس عند أي تحرك جماهيري.. وكعاصمة فيها كل المكونات الفكرية وتنظيماتها.

هل الحضر والبدو معاً أصولهم قبلية، ولكل قبيلة جناح حضري في المدن وقبلي خارجها؟!

نعم ولكن الحضر يطلق عليهم عائلات لأنهم تجميع لمكونات السلطة على مدار التاريخ في العصر الحديث خاصة بعد 23 يوليو، حيث مجانية التعليم والزاميته التي أدخلت جزء ليس بالهين من البدو للمدينية من قبائل وسط وشرق سيناء، أما غربها خاصة بئر العبد تكاد الأميه تتلاشي ونسبة التعليم الجامعي فيها 75% تقريباً، ويتركز فيها نفوذ الإخوان المتأسلمين، أما الشرق رفح والشيخ يتركز فيها الصوفيين والمتسلفة الوهابيين.

تمثل المساحة المأهولة في محافظة شمال سيناء 10% من المساحة الكلية، منها 15% أراضي الاستعمالات العمرانية، و42.4% أراضي زراعية داخل وخارج الزمام، وباقي المساحة بور، ويعيش 86.5% من السكان على الشريط الساحلي الذي يمثل نسبة 21.4 % من مساحة المحافظة الكلية و هي مساحة المراكز الساحلية الأربعة (رفح، الشيخ زويد، العريش، بئر العبد).

عدد سكان محافظة شمال سيناء التقديري لعام (2016)[8] حسب بوابة المحافظ الإلكترونية بلغ

455 ألفا و512 نسمة، موزعين على المراكز الست كالآتي: العريش: 179.981 ألف نسمة بنسبة 39.5%، الشيخ زويد: 60.038 ألف نسمة بنسبة 13.2%، رفح: 81.617 ألف نسمه بنسبة 17.8%، بئر العبد: 91.876 ألف نسمة بنسبة 20.16%، الحسنة: 29.759 ألف نسمة بنسبة 6.5%، نِخِّل: 12.241 ألف نسمة بنسبة 2.84%.

هذا تعداد غير حقيقي أو تعداد سياسي، حيث استخدمت البوابة كلمة (تقديري) لذر الرماد في العيون، وأرجح أن هذا التعداد هو عملية احصائية ورقية من السجل المدني بعد الحذف والإضافة للوفيات والمواليد، فالواقع يقول أن هناك بنية تشريعية استقرت قوانين وقرارات، وحرب معلنة وعدم استقرار لا تساعد على النمو السكاني، بل يدفع لتفريغ المنطقة من السكان أو تقليص عددهم فمثلاً: قرار السيسي 444 لسنة 2014 بإخلاء المناطق المتاخمة للحدود بمسافة 5 كم على طول الحدود مما يعني عملياً رفع مدينة رفح (رافيا) التاريخية وقراها من على الخرطة لأنها تقع ضمن تلك المساحة، وأن 11 قرية من 14 تقع على الطريق الدولي السريع بين رفح والشيخ زويد أصبحت مهجورة تماماً، وأيضاً إخلاء مسافة 1.7 كم بطول 14 كم تماماً من السكان وتعويضهم عن الزراعات والمباني، وخلوها من الأغنياء وقمة الطبقة الوسطى الذين غادروها بل رجعة حيث استقروا خارج المحافظة أو العريش وبئر العبد، ناهيك عن المطارد والمعتقل والمغدور، والإرهابين الذين تم تصفيتهم في المنطقة وعددهم الذي كاد أن يصل لنسبة 10% من تعداد سكان المدينة حسب بيانات المتحدث العسكري، وباقي مسافة الـ 5 كم مؤجلة بسبب مقاومة الناس، والنسبة الأكبر من سكان المدينة موظفي الدولة، ولعدم وجود خطة واضحة لإخلائها.

أترك لكم استنتاج العدد الحقيقي لسكان رفح الذي جاء بالتعداد التقديري 81.617 ألف نسمه بنسبة 17.8% من العدد الكلي لسكان المحافظ والترتيب الثالث بين مراكزها.

لابد أن أشارككم من خلال الجغرافيا والسكان قراءتي للتوظيف السياسي للنظام القبلي وتضخيمه كميراث استعماري يستخدمه النظام ويفضله عن المدنية التي أساسها المواطنة كمسئولية متبادلة بين الفرد والدولة، فالدولة لا تستند على مسئولية الفرد القانونية، بل المسئولية التضامنية بين أفراد القبلية (فمثلاً لو تعدى فرد من قبيلة ما على فرد من قبيلة أخرى، فإن التعامل في هذه الحالة يتم مع قبيلة المعتدى وليس مع الفرد الذي قام بالاعتداء)، وذلك لاتساع المساحات التي تعيش فيها القبائل. وهذا جزء من الفلسفة الأمنية للنظام المصري المتبع بقوة في الصعيد والمحافظات الحدودية وعلى استحياء في الدلتا، فلسفة العقاب الجماعي واتخاذ الأهل كرهائن.

فالقبيلة إحدى وحدات البادية السياسية والاجتماعية التي تخاصم المدنية والتحضر من خلال وعاء ثقافي مغاير يشغل حيزه مجموعة من النظم والسلوكيات والعادات والتقاليد القيمية “العرف أو القانون العربي القديم”، تحكمها فقهاً وقضاءً وتشريعاً واقتصاداً، لبعدها عن المدينة حيث توجد السلطة والنظم والقوانين، مما دفع الاحتلال العثماني بسم الخلافة الإسلامية لتحييد تلك القبائل وضمان ولائها، بأن جعل لكل قبيلة نطاق جغرافي[9] (حسب الخريطة) وحدود من الأرض ـ لا تعتد إلا تقسيمات أمنية ـ تم وضعها باتفاق مع تلك القبائل، و هي زمامات مسئولية أفراد القبيلة عليهم تأمين طرق التجارة وطريق الحج القديم ومنشآت الدولة القائمة والتبعية لسلطتها السياسية، مقابل

ممارسة حياتهم الخاصة بحرية انطلاقاً من مكونهم الثقافي والاجتماعي واحتفاظهم بسلاحهم، وهذا الاتفاق توارثته الأجهزة الأمنية منذ محمد علي حتى السيسي مروراً بالاحتلال الانجليزي، وهذا التضخيم بدأ مع فكرة إقامة وطن قومي لليهود وكانت سيناء أحد تلك الخيارات لهذا الوطن أو الحبشة (أثيوبيا حالياً)، بالتزامن مع تصاعد الحركة الوهابية والثورة العربية، ودور لورانس العرب في قيادتها وضم عدد من قبائل سيناء لتلك الثورة المزعومة، والتي أدت لإضعاف الرجل المريض في اسطنبول، وتمهيد الأرض لتقسيم بلاد خلافته عبر اتفاق سايكس بيكو بعد الحرب العالمية الأولى، لهذا كلفت المخابرات البريطانية رجلها نعوم شقير بمسح للحبشة وسيناء جغرافياً وديمغرافياً وطبوغرافيا و انثروبولوجياً، فكتب كتاب تاريخ الحبشة (مفقود)، وتاريخ سينا، القديم والحديث وجغرافيتها. فبعد أن تناول الجزء الأول منه طبيعة سيناء الجغرافية والإدارية، أنتهي في جزئه الثاني ببداوة سيناء اعتماداً على الاتساع الجغرافي وأهمية اكتساب ولائهم للسيطرة على سيناء، ولم يجد سكان العريش الحضر إلا 3 صفحات للحديث عنهم في كتاب تجاوز 800 صفحة، وهذا لا ينفي الدور الوطني والمشرف الذي يتباهى به كل السيناوية لعواقل ومشايخ ورموز قبائل سيناء كجزء عضوي من مكتب شئون القبائل في الزود عن مصر من أي خطر يهددها من الشرق، وإن ساءت تلك العلاقة بعد هزيمة 1967 بعد أن علقوا في رقابهم جرس الخيانة للتغطية على قرار انسحاب الجيش من سيناء، وأيضا عقب تفجيرات طابا عام 2004، حيث العقاب الجماعي طبقاً للمسئولية التضامنية لأفراد القبلية، ولكن الداخلية تجاوزت نصف الاتفاق حيث اختصمت المكون الثقافي باعتقال النساء والمشايخ والأطفال كرهائن حتى تسليم المطلوبين أمنياً، فكان التطرف القبلي الممزوج بالتطرف الديني لأبناء بيئة متطرفة تضاريساً ومناخاً وجفافاً، منشأه مع غياب التنمية فقراً مدقعاَ.

وتسكن العريش قبيلة الملالحه وبطون من قبائل السواركة والترابين والتياها في قرى العريش الأربعة وأطراف المدينة الشرقية والغربية والجنوبية و في حي الصفا يعيش فيه أعداد كبيرة من التياها والسواركة والجرارات (سواركة) في حي الفواخيرية.

وهناك مكونات أخرى في المجتمع بالعريش تمثل الأغلبية و هم بقايا الطبقات المسيطرة على الحكم منذ أن استقر سكان في سيناء، وجهازها البيروقراطي والحرفيين وبقايا الحاميات العسكرية العثمانية ((والقلاع في سيناء كانت مقراً للحاميات العسكرية العثمانية، كانت لها أهمية لمصر من الناحية العسكرية والاستراتيجية منذ حكم صلاح الدين والحروب الصليبية، كما بقايا حامية قلعة قايتباي في الإسكندرية، وقلعة صلاح الدين في القاهرة والتي كانت مقر للحكم حتى محمد علي، بعد انتهاء أهميتها، امتصهم الشعب المصري وأصبحوا مكون أصيل منه، ولم يتبقى لهم من أثر إلا أسطر في كتب التاريخ، هكذا كانت بقايا حاميات قلعة العريش، وقلعة قطية، وقلعة الطينة، وقلعة نخل))، وهذه الأغلبية الحضر أو سكان العريش أو العرايشية، يطلق عليهم عائلات وليس قبائل مثل عائلات أولاد سليمان منهم عثمان أحمد عثمان، وأبناء عمومتهم الأغوات بأصهارهم المماليك منهم الفريق بحري فؤاد ذكري قائد القوات البحرية إبان حرب أكتوبر، من بقايا حامية قلعة العريش من الجنود والضباط والموظفين (الشرفا وحجاب)، و في وقت سابق على إلغاء محمد علي قلعة العريش، انضم لهم بقايا حاميات (قطية عائلة الكاشف منهم أسعد أفندي عرفات ضابط بقسم رفح إبان حادثة طابا عام 1906 وشارك في لحنة ترسم الحدود، وقويدر، والحجاوي منهم زكريا الحجاوي)، والطينة (عائلة الشوربجي (الشرابجه))، وبقايا حامية قلعة نخل من الجنود والضباط والموظفين (النخالوه)، وطباعهم تميل إلي البداوة لالتصاقهم ببدو وسط سيناء خصوصاً قبيلة الملالحه العوامر والتياها، وأيضاً مَن يعود نسبهم إلى أصول من وادي النيل مثل عائلات (المطري والقصاص والرضوين، و11 مسيحياً وغيرهم)، ومَن يعود بنسبهم إلي قبائل بدوية مثل عائلة العيادي ويعودون لقبيلة العيايدة وعائلة الترباني الذين يعودون إلي قبيلة الترابين من البقوم، وعائلات الفواخيرية وحلفائهم وحسب اجماع معظم المصادر أنهم ينحدرون من المنطقة بين جنوب سوريا وشمال فلسطين وكانوا يشكلوا مع الصقلية (سكان أبو صقل قرية الصيادين) بروليتاريا العريش (توصيف مجازي) حتى هزيمة 1967، وتميزت بروليتاريا العريش حينها أن كان لها حي مستقل وقرية خاص بها، هؤلاء هم مَن يطلق عليهم العرايشية، وعقب ثورة 23 يوليو زاد عليهم عائلات عمال السكة الحديد وموظفي الدولة والحكم المحلي وهي بداية لتوطن مسيحي سيناء في العريش (أغلبهم سيناويه من القنطرة شرق) وأبناء الصعيد سكان العريش، وبعد عام 1979 أصبحت العريش أكثر مدنية كعاصمة للمحافظة ومدينة ساحلية وجدت على خريطة السياحة الداخلية لفترة، مما أحدث توازن ديمغرافي حتي وصل أهلها من غير العرايشية لنسبة 30% تقريباً.

انطلاقاً من الاستخدام الصحفي لاسم التفضيل أكبر قبيلة الذي يرجع لأسلوب التفاخر عند العرب وحسب المصدر المتحدث، غير دقيق، فلو استحسنا استخدام اسم تفضيل فيكون أوسع انتشاراً اتساقاً مع الجغرافيا وتجاوزها حدود سايكس بيكو والحدود الإدارية للمحافظات، وليس التعداد (في شمال سيناء)، فلو عملنا بالأحجام حسب تعداد 2016 التقديري لو افترضنا صحته، فقبائل الحيوات والتياها والترابين ومعهم المئات من العزازمة 9.34% من عدد سكان المحافظة بمركزي الحسنة ونِخِل بإجمالي 42 ألف نسمة، ضف لهم 8 آلاف سكان العريش، و10 آلاف ترابين في الشيخ زويد ورفح، يصبح تعدادهم 60 ألف نسمة، و60 ألف نسمة مثلهم سواركة ورميلات، و 70 ألف نسمة قبائل بئر العبد (بياضيه وأخارسه ودواغره وسماعنه وعقايلة وعبابده)، يعني 190 ألف نسمة تقريباً مقابل 265 ألف نسمة حضر (165 ألف نسمة في العريش، 35 ألف نسمة في الشيخ زويد، 20 ألف نسمة بئر العبد، 45 ألف نسمة في رفح).

فعل ورد فعل

يقوم النظام بفعلات كانت محل اتهام مدونة في تحقيق الشخصية لكل مواطن مصري سيناوي مقرونة بالجغرافيا، الخيانة بالعمالة التي ارتسمت كصورة ذهنية عند الشعب المصري ملتصقة في حد ذاتها بمتوطني سيناء و هم منها براء، خلقت صورة ذهنية مقاومة وعقل جمعي مقابل عند السيناوية يستخدم المؤامرة كأرضية انطلاق، فاستقر الآتي: الجيش يتأمر على الشرطة ولا يحميها، الشرطة تدعم الجماعات الداعشية لتوريط الجيش، رواية أصبحت محل تأكيد من رواتها: “أن ضباط إما جيش أو شرطة يؤكدوا أن عندهم الاستعداد والقدرة بالقضاء على الإرهابيين خلال أيام وربما أسابيع، لكن ليس هناك قرار بهذا أو قول أخر إحنا مش عاوزين”، القبض على ملثمين من مواطنين اتضح أنهم أمناء شرطة أو ضباط وأفراد جيش تابعين للكتيبة 101، داخل الكتيبة 101 يا مختفي قسرياً يا إما مقتول، كمائن الدواعش صناعة مخابراتية.

الخلاصة

الخلاصة أن حربهم الفعلية على الإرهاب (اكتوبر 2014/ يوليو2015) واسقاط الطائرة الروسية انتهت برضوخ جنرالات_كامب_ديفيد والقبول بفض الاشتباك والجلوس على طاولة المفاوضات، وقد حققت غرضها بترويض جنوحهم وشططهم وضبط بوصلتهم على الطريق الذي انحرفوا عنه طريق التبعية، ولكن هذه المرة طريق التبعية اللانهائي، وأن تُعلن بالشكل السافر والذي لا يحتمل التأويل، تبعية كاملة كأحد تروس الرأسمالية المتوحشة التي تدور بتوجهها نحو تسليع كل شيء، حتى تم تسليع الوطن بمقولة السيسي الاستباقية” “والله أنا لو ينفع أتباع لبعت نفسي”.

الانتصار الحقيقي على الإرهاب ليس بالبيع والتفريط، بل عن طريق: “الالتزام بحكم المحكمة الإدارية العليا الذي أكد مصرية جزيرتي تيران وصنافير، إلغاء تعديل اللائحة التنفيذية للقانون 14 لسنة 2012 رقم 215 لسنة 2017، الإعلان عن خطة زمنية لتوطين 5 مليون مصري في سيناء خاصة المناطق المتاخمة للحدود، وليس تفريغها وإخلائها، بعد الاعتداد بأملاك سكان سيناء الحاليين، وذلك عن طريق تشريع قانون خاص يعتبر كل أراضي سيناء ملكية عامة للدولة وليس ملكية خاصة لها، وليس عن طريق قرارات تنفيذية يجُبَّها قرار آخر”.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alhoob-alsdagh.ba7r.org
 
حقيقة ما يجري في سيناء (4) – بقلم: أشرف أيوب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نبيل - القدس :: اخبار - مقالات سياسية - :: مقالات سياسية-
انتقل الى: