نبيل - القدس
الا ان مجرد القراءة والمتعة الفكرية لن يكون له اي تاثير في من يتابع هذه المواضيع الا اذا تم التفكر والتدبر بها وفهم واقعها بدقة

نبيل - القدس

البوابةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
ابرز المواضيع - اضغط على الكتابة

شجرة العشاق وثمرة الأشواق - نبيل القدس

اعذب الكلام قسم الشعر

قضايا للمناقشة

اعلام وشخصيات

براعم المنتدى - اطفالنا

إبداعات الأعضاء - أشعار وخواطر
معرض الصور

غناء عراقي
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث


 

المواضيع الأخيرة
» *الحب في زمن الكوليرا* وصال محمد
أمس في 11:27 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

»  حوار مع النفس - كلمات الناصر
أمس في 11:22 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» بين المعالمِ بين الكهوف - وصال محمد
أمس في 11:18 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» وفي الأشواق أني فيه أذوي - هيام جبر
أمس في 11:03 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» شرح حديث ان الله قد اذهب عنكم عبية الجاهلية
أمس في 11:01 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» 6=حديث ليالي الصيام=6=
أمس في 9:30 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» =5= حديث ليالي الصيام
أمس في 2:12 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» سروالُ إيفانكا - شعر الحارث بن الفضل الشميري
2018-05-20, 11:03 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» وفاة أشهر متسول في العالم " دوبري دوبريف "
2018-05-20, 4:28 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» دوبري دوبريف @ نبيل القدس
2018-05-20, 4:26 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» وقفة تدبر مع اية كريمة
2018-05-20, 1:36 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» =4= حديث ليالي الصيام..اطعام الطعام
2018-05-20, 1:37 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» استمطار - ابتهال معراوي
2018-05-19, 11:23 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» أشتاق - زهرة خصخوصي/ حنين
2018-05-19, 11:20 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الطّريق إلى السّياج - فتحية قصاب
2018-05-19, 10:48 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» أنا عايش سنين بهتان - منى ابوبكر
2018-05-19, 10:45 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» كل ما في الأمر - هيام جبر
2018-05-19, 10:42 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» فداك روحي - بقلم الدكتورة الجزائرية سمر بومعراف
2018-05-19, 10:39 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» عليك بالوراء - هيام جبر
2018-05-19, 10:37 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» قلادةٌ على جيدِ الذّكريات - لازورد ميساء شاهين
2018-05-19, 10:33 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» وهبوب عطرك - ماتيلدا العبدالله
2018-05-19, 10:31 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» لعلنا نكتب حكايات - هيام جبر
2018-05-19, 10:27 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» حتى متى؟!- مليحة مرعي السيد
2018-05-19, 10:21 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» حديث ليالي الصيام=3=
2018-05-19, 1:20 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» ما هو البال ؟ - رائدة ابوصوي
2018-05-18, 10:03 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» وقفة مع اية لن تنالوا البر حتى -- كيف فسرها الصحابة والتابعون؟
2018-05-18, 10:02 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» اياك ان تُفطر على لحم اخيك!!
2018-05-18, 4:31 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» حديث ليالي الصيام=2=
2018-05-18, 3:20 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» روح الصيام وثمراته
2018-05-17, 11:17 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» حديث ليالي الصيام=1=
2018-05-17, 12:01 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

المواضيع الأكثر شعبية
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
حكم شعراء وكتاب وفلاسفة في الحياة -ومن الحياة-حكمة اعجبتني/سعيد الاعور
نبذة عن حياة الشاعر وليد محمد الكيلاني - زهرة اللوتس المقدسية
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
اجمل دعاء-التقرب الى الله -ادعية مختارة تفرح القلوب وتريحها-اذكار الصباح -اذكار المساء /سعيد الاعور
بمناسبة يوم ميلاد بنتي - زهرة اللوتس المقدسية
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 6 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 6 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 720 بتاريخ 2011-02-21, 11:09 pm
تصويت
المواضيع الأكثر نشاطاً
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مقهى المنتدى
تعالو نسجل الحضور اليومي بكلمة في حب الله عز وجل
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مدينة القدس زهرة المدائن وبلداتها وقراها بالصور فقط /المهندس سعيد الاعور
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
نبيل القدس ابو اسماعيل - 33689
 
زهرة اللوتس المقدسية - 15405
 
معتصم - 12431
 
sa3idiman - 3588
 
لينا محمود - 2667
 
هيام الاعور - 2145
 
محمد بن يوسف الزيادي - 2099
 
بسام السيوري - 1764
 
محمد القدس - 1219
 
العرين - 1193
 
أفضل 10 فاتحي مواضيع
نبيل القدس ابو اسماعيل
 
محمد بن يوسف الزيادي
 
زهره النرجس
 
زهرة اللوتس المقدسية
 
معتصم
 
معمر حبار
 
هيام الاعور
 
sa3idiman
 
لينا محمود
 
محمود تركي
 
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 944 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو 2Grand_net فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 57799 مساهمة في هذا المنتدى في 14060 موضوع
عداد الزوار

شاطر | 
 

 أين أصبح الشارع العربي؟!صبحي غندور*

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نبيل القدس ابو اسماعيل
المدير العام
المدير العام
avatar

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 33689
تاريخ التسجيل : 18/03/2009

مُساهمةموضوع: أين أصبح الشارع العربي؟!صبحي غندور*   2017-06-09, 9:30 pm

أين أصبح الشارع العربي؟!

صبحي غندور*



كان العام 2011 بلا شكّ عامَ "الشارع العربي"، عام التحوّلات الهامة في كثير من أوطان الأمَّة العربية. لكن من الإجحاف وصفه بعام "الثورة العربية". فالثورة تعني تغييراً جذرياً في الأوضاع السياسية والاقتصادية والاجتماعية، وليست عملية تغيير أشخاص وحكومات فحسب. أيضاً، تعبير "الثورة العربية" يوحي وكأنّ ما حدث في المنطقة العربية كان ثورة موحّدة في الأساليب والقيادات والأهداف والظروف، وعلى أرضٍ واحدة وفي كيانٍ واحد، وهذا كلّه غير صحيح. فالمنطقة العربية هي أمَّة واحدة، لكنّها تقوم على 22 دولة وكيان وأنظمة حكم مختلفة. فوحدة "الشارع العربي"، من الناحتين السياسية والعملية، هي غير متوفّرة بسبب هذا الواقع الانقسامي السائد لقرنٍ من الزمن تقريباً.

أمّا الآن، فهناك شبه إجماع عربي، عند الحاكمين والمحكومين.. عند "المسؤولين" وعند الممنوعين من السؤال.. عند المثقّفين وعند الأمّيين في العلم أو المعرفة... شبه إجماع على أنّ الوضع العربي سيّئ، بل هو في أسوأ أحواله. لكن الاختلاف والتباين يحصل عند محاولة تحديد أسباب السوء ثمّ عند محاولة تصوّر الحلول.

المنطقة العربية تتآكل من الداخل بينما هي تؤكل من الخارج. العرب الآن يعيشون صراعات بينية ولا تجمعهم قضية واحدة، ولا قيادة جامعة. والشعب الذي لا تجمعه قضية وطنية واحدة أو رؤية مستقبلية مشتركة، يعيش أسير صراعات الداخل التي تساعد على تسهيل هيمنة القوى الإقليمية والدولية الكبرى.

وأكثر ما يلفت الانتباه عند الحديث عن "الشارع العربي" هو سؤال: "أين الشارع العربي"؟ وكأنَّ هذا "الشارع" هو فعلاً جسم قائم بذاته، وهو الآن في عداد المفقودين!

"الشارع العربي" بالمعنى السياسي هو حالة تحرّك جماهيري عربي تتّصف بالشمولية الحركية، وبالوقوف خلف قضيةٍ واحدة، وبوضوح الهدف المطلوب إنجازه. فهل تتوفّر الآن هذه العناصر في المنطقة العربية لكي تحدث حركة جماهيرية عربية واحدة؟. الجماهير العربية لا تخرج من تلقاء نفسها إلى الشوارع ما لم تكن هناك نقطة جذبٍ لها تدفعها للحركة وللتفاعل الحيوي معها. فأين هي الآن نقطة الجذب العربية؟ وهل هناك إمكان للفصل بين "القضية" و"القيادة" و"الأسلوب"، وهي عناصر جذب الجماهير العربية للتحرّك في الشوارع؟

طبعاً لم تكن المنطقة العربية في الخمسينات والستّينات أفضل حالاً بكثير ممّا هي عليه الآن لجهة مسألة حقوق المواطنة والتعبير السياسي، لكن شعوب المنطقة العربية كانت موحّدة في ولائها خلف قيادة مصر الناصرية، وكانت القضايا العربية أكثر وضوحاً في وجدان الإنسان العربي، وكانت أدوات التحرّك السياسي أكثر التصاقاً بالقطاعات الشعبية.

الجماهير العربية تحرّكت وتتحرّك حين تكون هناك ثقة بأنَّ حركتها هذه ستؤدّي إلى تغييرٍ نحو وضعٍ أفضل، وبأنَّ قيادتها لن تخذلها أو توظّف حركتها لصالح قضايا ومصالح فئوية على حساب القضية الكبرى والمصلحة العامة. ومن هنا أهمّية وجود القيادات والمؤسّسات السليمة والأساليب الواضحة في أبعادها، إضافةً إلى ضرورة معالجة الخلل ما بين القضايا العادلة وبين "المحامين" الفاشلين المتولّين الدفاع عنها.

وكلّما ازداد القهر السياسي في البلاد العربية، وكلّما ازدادت بعض الحكومات العربية في منع المواطن من ممارسة الحدّ الأدنى من حقوق التعبير السياسي والفكري، فإنَّ الحركة الفاعلة سوف تنتقل من "الشارع" إلى "الأنفاق المظلمة" لجماعات التطرّف والعنف المسلح التي لا تعرف الرأي والرأي الآخر، أو التي تتأسّس فقط من أجل استخدام أسلوب العنف بديلاً عن أسلوب التفاعل الإيجابي تحت شمس الحرّية. فالإنسان العربي وضعته الظروف الراهنة أمام خيارين: إمَّا التوجّه إلى "أنفاق التطرّف" بديلاً عن الحركة الجماهيرية الممنوعة في "الشارع السياسي"، أو الإقامة الجبرية في المنازل أمام شاشات الفضائيات العربية حيث الاكتفاء بالعلم والخبر بما يحدث، مع حقّ استخدام اللعن الفردي أحيانا عبر الاتصال الهاتفي!.

ولعلَّ مدخل التَّعامل العربي السليم مع هذه الحالات السلبية هو التعويض – ما أمكن - عن مسارات الانحدار المستمرّ منذ نصف قرن، وهذا التعويض يكمن في رفض الانجرار وراء التقسيم المفتعل للأوطان والشعوب تحت دعوات طائفية أو مذهبية أو إثنية، وهذه مسؤولية كل الجهات الرسمية والشعبية والمدنية، وبما يشمل أيضاً العرب في دول المهجر.

1-6- 2017

*مدير "مركز الحوار العربي" في واشنطن
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alhoob-alsdagh.ba7r.org
 
أين أصبح الشارع العربي؟!صبحي غندور*
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نبيل - القدس :: اخبار - مقالات سياسية - :: مقالات سياسية-
انتقل الى: