نبيل - القدس
الا ان مجرد القراءة والمتعة الفكرية لن يكون له اي تاثير في من يتابع هذه المواضيع الا اذا تم التفكر والتدبر بها وفهم واقعها بدقة

نبيل - القدس

البوابةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
ابرز المواضيع - اضغط على الكتابة

شجرة العشاق وثمرة الأشواق - نبيل القدس

اعذب الكلام قسم الشعر

قضايا للمناقشة

اعلام وشخصيات

براعم المنتدى - اطفالنا

إبداعات الأعضاء - أشعار وخواطر
معرض الصور

غناء عراقي
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث


 

المواضيع الأخيرة
» طبقات الانساب
اليوم في 2:40 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا
اليوم في 2:29 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» سؤال:ما المقصود من قوله تعالى اتخذوا اخبارهم ورهبانهم اربابا؟
أمس في 11:59 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

»  من أساليب الغَطْرَسَة واستدامة الهيمنة الأمريكية
أمس في 12:11 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» بطاقة معايده
أمس في 12:08 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» من مظاهر عقيدة التوحيد
2018-06-16, 9:18 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» تذكرة في بعض احكام عيد الفطر
2018-06-15, 4:14 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» اذا اجتمع العيد والجمعة
2018-06-15, 4:11 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» ماذا بعد رمضان
2018-06-15, 4:08 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» تذكير ببغض احكام العيد
2018-06-15, 1:59 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» لغةُ العيونِ - حسناء عبد الكريم
2018-06-14, 12:55 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الحلقة الاولى من سلسلة قيم =توقير الكبير وحق كبير الاخوة
2018-06-14, 12:10 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الحرية البيضاء .. أو الحمراء .. أو الخضراء ..
2018-06-13, 2:57 pm من طرف د/موفق مصطفى السباعي

» كلمة وداع لرمضان
2018-06-12, 11:54 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» حديث السحر= البكاء على رمضان
2018-06-12, 11:33 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» من وحي صلاة التراويح - معمر حبار
2018-06-12, 10:02 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» كلّما نوَتِ الرحيلَ - كلّما نوَتِ الرحيلَ
2018-06-12, 8:58 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» تبكي القلوب على وداعك حرقةً - لبنى نور عبد العزيز
2018-06-12, 8:44 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» قصيدة صمتا - كلمات هندة بن جاب الله
2018-06-12, 8:36 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» حديث الصيام=الارادة والقدرة
2018-06-12, 9:33 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» كيف نحسن صورة الإسلام أمام أمة الغرب فاسدة الفطرة ومن يدور في فلكهم
2018-06-11, 10:39 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» معركة ذات الصواري - صخر حبتور
2018-06-11, 10:36 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» حزام العفة ودونية المراة في الغرب - صخر حبتور
2018-06-11, 10:33 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» أبو مسلم عبد الله بن ثوب الخولاني حرق بالنار كسيدنا ابراهيم عليه السلام
2018-06-11, 10:29 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» قضاء الحاجة في روما القديمة بشكل جماعي - صخر حبتور
2018-06-11, 10:25 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

»  الشيخ العز بن عبد السلام وحانة الخمور - صخر حبتور
2018-06-11, 10:21 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» القومية، والديمقراطية، والقانون. صخر حبتور
2018-06-11, 10:19 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» معركة_تولوز - صخر حبتور
2018-06-11, 10:16 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» برنامج وثائقي عن الإنسان البدائي ! صخر حبتور
2018-06-11, 10:09 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الحلقة السادسة =6=من سلسلة كيف نعقل
2018-06-11, 10:02 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

المواضيع الأكثر شعبية
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
حكم شعراء وكتاب وفلاسفة في الحياة -ومن الحياة-حكمة اعجبتني/سعيد الاعور
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
نبذة عن حياة الشاعر وليد محمد الكيلاني - زهرة اللوتس المقدسية
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
اجمل دعاء-التقرب الى الله -ادعية مختارة تفرح القلوب وتريحها-اذكار الصباح -اذكار المساء /سعيد الاعور
بمناسبة يوم ميلاد بنتي - زهرة اللوتس المقدسية
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 8 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 8 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 720 بتاريخ 2011-02-21, 11:09 pm
تصويت
المواضيع الأكثر نشاطاً
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مقهى المنتدى
تعالو نسجل الحضور اليومي بكلمة في حب الله عز وجل
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مدينة القدس زهرة المدائن وبلداتها وقراها بالصور فقط /المهندس سعيد الاعور
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
نبيل القدس ابو اسماعيل - 33960
 
زهرة اللوتس المقدسية - 15405
 
معتصم - 12431
 
sa3idiman - 3588
 
لينا محمود - 2667
 
هيام الاعور - 2145
 
محمد بن يوسف الزيادي - 2136
 
بسام السيوري - 1764
 
محمد القدس - 1219
 
العرين - 1193
 
أفضل 10 فاتحي مواضيع
نبيل القدس ابو اسماعيل
 
محمد بن يوسف الزيادي
 
زهره النرجس
 
زهرة اللوتس المقدسية
 
معتصم
 
معمر حبار
 
هيام الاعور
 
sa3idiman
 
لينا محمود
 
محمود تركي
 
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 945 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو جوني سركون جاكوب فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 58111 مساهمة في هذا المنتدى في 14344 موضوع
عداد الزوار

شاطر | 
 

 تزكية النفوس من مهام دعوة النبوة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد بن يوسف الزيادي



الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 2136
تاريخ التسجيل : 03/05/2010
العمر : 59

مُساهمةموضوع: تزكية النفوس من مهام دعوة النبوة   2017-12-27, 8:18 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
من اهداف الدعوة والاسلام تزكية النفس
تزكية النفس من مهمات الرسل واهداف الاديان، وهي هدف وغاية للمتقين، وعليها مدار النجاة والهلاك عند الله عز وجل، حيث امتدح الله تعالى صاحبها بقوله تعالى: {قَدْ أَفْلَحَ مَن زَكَّاهَا} [الشمس: 9]. وذم تعالى المعرض عنها بقوله: {وَقَدْ خَابَ مَن دَسَّاهَا} [الشمس: 10]. ولاهميتها جعلها الله تعالى من وظائف نبيه الأولى سلام الله عليه، قال الله عز وجل: {لَقَدْ مَنَّ اللّهُ عَلَى الْمُؤمِنِينَ إِذْ بَعَثَ فِيهِمْ رَسُولًا مِّنْ أَنفُسِهِمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِن كَانُواْ مِن قَبْلُ لَفِي ضَلالٍ مُّبِينٍ} [آل عمران: 164].
ولذلك كان صلى الله عليه وسلم يستعيذ بالله من شرها كثيراً، كما في خطبة الحاجة(التي كان سلام الله عليه يعلمها لاصحابه كما يعلمهم الاية او السورة من القران حيث يقول:- إن الحمد لله نحمده ، و نستعينه ، ونستغفره ، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ، ومن سيئات أعمالنا .
من يهده الله فلا مضل له ، ومن يضلل فلا هادي له ، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له .وأ شهد أ ن محمداً عبدُه و رسولُه .
] يَاأَيها الذين آ مَنُوا اتقُوا اللهَ حَق تُقَا ته ولاتموتن إلا وأنتم مُسلمُون [
] يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَتَسَاءَلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً [ .
] يَا أ يها الذين آ منوا اتقوا الله وقولوا قَو لاً سَديداً يُصلح لَكُم أَ عما لكم وَ يَغفر لَكُم ذُ نُو بَكُم وَ مَن يُطع الله وَ رَسُولَهُ فَقَد فَازَ فَوزاً عَظيماً[
[ أ ما بعد ] ، (( ثم يذكر حا جته )) .أخرجه أبو داود والترمذي وصححه والحاكم والبيهقي. ) وكما في حديث أبي هريرة عند ابن أبي حاتم قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقرأ "فألهمها فجورها وتقواها" فقال: "اللهم آت نفسي تقواها وزكها أنت خير من زكاها أنت وليها ومولاها" وفي المسند والترمذي أنه صلى الله عليه وسلم علم حصين بن عبيد أن يقول "اللهم ألهمني رشدي وقني شر نفسي".
والتزكية تأتي على معان : منها التطهير، ومنها النمو،كما في القاموس المحيط، وهي كذلك في كونها زكاة للنفس وتطهيرها من أمراض وآفات الجشع والطمع والحرص والحسد والبغضاء والشحناء، وتحققها بمقامات السمو والرقي، وتخلقها بأسماء وصفات الكمال ، فالتزكية في النهاية : تطهير وتحقق وتخلق، ولذلك وسائله المشروعة، وماهيته وثمراته الشرعية..يدفع اليها تفاعل النفس مع يقينيات المعتقد..وربط المشاعر والاحاسيس به فيعيش الانسان دوما في حالة الرجاء من الله ونعيمه والخوف منه ومن عذابه ووعيده فتتطهر النفس من الذنوب والمعاصي وتغتسل من سيء الاخلاق في حين تستمر في نماء البر والخير والاستزادة من كل ما يرضى عنه الرب جل وعلا من صفات الكمال وترك كل خوارم المروءة ونواقص الاعمال...
يقول سيد قطب رحمه الله في الظلال : إن هذا الكائن مخلوق مزدوج الطبيعة، مزدوج الاستعداد مزدوج الاتجاه، بمعنى أنه في طبيعة تكوينه : من طين الأرض، ومن نفخة الله فيه من روحه، وهو لذلك مزود باستعدادات متساوية للخير والشر، والهدى والضلال، فهو قادر على التمييز بين ما هو خير وما هو شر، كما أنه قادر على توجيه نفسه إلى أيهما أراد، وهذه قدرة كامنة في كيانه يعبر عنها القرآن بالإلهام تارة "ونفس وما سواها فألهمها فجورها وتقواها..." ويعبر عنها بالهداية تارة "وهديناه النجدين" وإلى جانب هذه الاستعدادات الفطرية الكامنة قوة واعية مدركة موجهة في ذات الإنسان هي التي تناط بها التبعة، فمن استخدم هذه القوة في تزكية نفسه وتطهيرها وتنمية استعدادات الخير فيها وتغليبها على استعدادات الشر فقد أفلح، ومن أظلم هذه القوة وخبأها وأضعفها فقد خاب "قد أفلح من زكاها وقد خاب من دساها".
وللامام الغزالي رحمه الله تعالى في إحيائه مباحث نفيسة في هذا الامر الجليل وله موعظة للنفس اختم بها حيث يقول : ويحك يا نفس لا ينبغي أن تغرك الحياة الدنيا ولا يغرك بالله الغرور، فانظري لنفسك فما أمرك بمهم لغيرك، ولا تضيعي أوقاتك، فالأنفاس معدودة، فإذا مضى منك نفس فقد ذهب بعضك، فاغتنمي الصحة قبل السقم، والفراغ قبل الشغل، والغنى قبل الفقر، والشباب قبل الهرم، والحياة قبل الموت، واستعدي للآخرة على قدر بقائك فيها، يا نفس أما تستعدين للشتاء بقدر طول مدته، فتجمعين له القوت والكسوة والحطب وجميع الأسباب، ولا تتكلين في ذلك على فضل الله وكرمه حتى يدفع عنك البرد من غير جبة ولبد وحطب. وهو القادر على ذلك، أفتظنين أيتها النفس أن زمهرير جهنم أخف برداً وأقصر مدة من زمهرير الشتاء، أم تظنين أن ذلك دون هذا، أم تظنين أن العبد ينجو منها من غير سعى ؟ هيهات !! فكما لا يندفع برد الشتاء إلا بالجبة والنار وسائر الأسباب فلا يندفع حر النار وبردها إلا بحصن التوحيد وخندق الطاعات.. إلى أن يقول : فإذا كنت يا نفس لا تتركين الدنيا رغبة في الآخرة لجهلك وعمى بصيرتك فما لك لا تتركينها ترفعاً عن خسة شركائها، وتنزهاً عن كثرة عنائها، وتوقياً من سرعة فنائها، أم مالك لا تزهدين في قليلها بعد أن زهد فيك كثيرها، ومالك تفرحين بدنيا إن ساعدتك فلا يخلو بلدك من جماعة من اليهود والمجوس يسبقونك فيها ويزيدون عليك في نعيمها وزينتها، فأف لدنيا يسبقك فيها هؤلاء الأخساء، فما أجهلك وأخس همتك وأسقط رأيك إذا رغبت عن أن تكوني في زمرة المقربين من النبيين والصديقين في جوار رب العالمين أبد الآبدين لتكوني في صف النعال من جملة الحمقى الجاهلين أياماً قلائل، فيا حسرة عليك إذ خسرت الدنيا والدين، فبادري ويحك يا نفس فقد أشرفت على الهلاك، واقترب الموت وجاء النذير، ويحك يا نفس مالك إلا أيام معدودة هي بضاعتك إن اتجرت فيها، وقد أضعت أكثرها، أما تعلمين يا نفس أن الموت موعدك، والقبر بيتك والتراب فراشك، والدود أنيسك، والفزع الأكبر بين يديك، ويحك يا نفس أما تستحين تزينين ظاهرك للخلق، وتبارزين الله في السر بالعظائم، أفتستحين من الخلق، ولا تستحين من الخالق، ويحك أجعلته أهون الناظرين إليك، أتأمرين الناس بالخير وأنت متلطخة بالرذائل، تُدْعَيْن إلى الله وأنت عنه فارة، وتذكرين بالله وأنت لـه ناسية، أما علمت أن المذنب أنتن من العذرة، وأن العذرة لا تطهر غيرها، فلم تطمعين في تطهير غيرك وأنت غير طيبة في نفسك، ويحك يا نفس لو عرفت نفسك حق المعرفة لظننت أن الناس لا يصيبهم بلاء إلا بشؤمك.اه من إحياء علوم الدين ج4 ص 386.
فمن وسائل تزكية النفس مداومة ضبطها وتقييدها باوامر الله تعالى والزامها اجتناب نواهيه ومداومة الذكر والطاعات والقربات والاكثار من النوافل والانفاق والصدقات والقربات والاطعام والصوم والحج والذكر والفكر وتلاوة القرآن والتأمل والمحاسبة وتذكر الموت والخوف والرجاء والحلم والصدق مع الله والمحبة له تعالى ، فتظهر ثمرات ذلك في ضبط الجوارح على أمر الله في العلاقة مع الأسرة والجوار والمجتمع والناس.
..اللهم ات نفوسنا تقواها وزكها انت خير من زكاها أنت وليُّها ومولاها.. والحمد لله رب العالمين. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تزكية النفوس من مهام دعوة النبوة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نبيل - القدس :: اخبار - مقالات سياسية - :: قسم خاص - محمد بن يوسف الزيادي-
انتقل الى: