نبيل - القدس
الا ان مجرد القراءة والمتعة الفكرية لن يكون له اي تاثير في من يتابع هذه المواضيع الا اذا تم التفكر والتدبر بها وفهم واقعها بدقة

نبيل - القدس

البوابةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
ابرز المواضيع - اضغط على الكتابة

شجرة العشاق وثمرة الأشواق - نبيل القدس

اعذب الكلام قسم الشعر

قضايا للمناقشة

اعلام وشخصيات

براعم المنتدى - اطفالنا

إبداعات الأعضاء - أشعار وخواطر
معرض الصور

غناء عراقي
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث


 

المواضيع الأخيرة
» كِسْرَةُ الْخُبْزِ - شعر ختام حمودة
أمس في 11:47 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» ظاهرة الفجور في الخصومة
2018-08-13, 11:38 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» انطوني ايدن صاحب فكرة انشاء الجامعة العربية
2018-08-12, 9:02 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» قصه حقيقية - الخمار والمجمع الكنسي
2018-08-12, 8:55 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» انعدام الانسانية في فرنسا - هيفاء بيطار
2018-08-11, 10:40 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» أنا حَيٌّ بآلفساد - عزيز الخزرجي
2018-08-11, 8:12 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» من كنايات العرب--العصا
2018-08-11, 11:52 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» ظاهرة الحسد نعوذ بالله من شره
2018-08-10, 10:22 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» الساعات عند العرب
2018-08-10, 4:33 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» س:لفظ وراء هل يعني الخلف في اية الكهف؟
2018-08-10, 4:30 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» لست بالخب ولا الخب يخدعني
2018-08-09, 11:54 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» مكياج امرأة اعجبني - محمد بن يوسف الزيادي
2018-08-09, 11:34 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» الحان الحب - نبيل القدس
2018-08-09, 11:10 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» صالون نون الأدبي وملامح لقضايا نسوية في الرواية الغزية "حرائق مدينة الشغف" لسماهر الخزندار "نموذجا"
2018-08-09, 10:50 pm من طرف فتحية إبراهيم صرصور

» ياشآم - رسمي اللبابيدي
2018-08-09, 10:41 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» من الخوفِ مِن حجرةٍ مرهفة - نايف العزي
2018-08-09, 10:37 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» القائد إبراهيم بن علي العطار قائد عسكر غرناطة
2018-08-09, 10:29 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» التعري بين الدين والإلحاد - لـ حماد القباج
2018-08-09, 7:11 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» ابطاء النصر وتاخر النصرة
2018-08-09, 12:26 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» الخيانة والكذب
2018-08-09, 12:25 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» رسالة من سيدنا علي الى المتحدثين والدعاة
2018-08-09, 12:23 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» سلسلة التحذيرات والتنبيهات الربانية للمؤمنين.. من كيد الكافرين
2018-08-08, 12:02 pm من طرف د/موفق مصطفى السباعي

» حين يكون التفكير ردة فعل عن الواقع يقع التيه
2018-08-08, 11:01 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» العربية والاستعراب
2018-08-07, 11:52 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» اطعن والناس تكفاك
2018-08-07, 11:45 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» بـــقـــايـــا هــــيــــام - سهير شاغوري
2018-08-07, 10:40 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» عصف المدارات - يسرى هزاع
2018-08-07, 10:36 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» يامنبع الحب - سهير شاغوري
2018-08-07, 8:37 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» ويسْألونَكِ عمَّنْ خلفَهُ مَرُّوا - غالب العاطفي
2018-08-07, 8:31 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» نبذة من سيرة = فوزية الغبرا بنت كامل الغبرا رحمهم الله
2018-08-06, 10:02 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

المواضيع الأكثر شعبية
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
حكم شعراء وكتاب وفلاسفة في الحياة -ومن الحياة-حكمة اعجبتني/سعيد الاعور
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
نبذة عن حياة الشاعر وليد محمد الكيلاني - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
اجمل دعاء-التقرب الى الله -ادعية مختارة تفرح القلوب وتريحها-اذكار الصباح -اذكار المساء /سعيد الاعور
بمناسبة يوم ميلاد بنتي - زهرة اللوتس المقدسية
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 9 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 9 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 720 بتاريخ 2011-02-21, 11:09 pm
تصويت
المواضيع الأكثر نشاطاً
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مقهى المنتدى
تعالو نسجل الحضور اليومي بكلمة في حب الله عز وجل
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مدينة القدس زهرة المدائن وبلداتها وقراها بالصور فقط /المهندس سعيد الاعور
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
نبيل القدس ابو اسماعيل - 34062
 
زهرة اللوتس المقدسية - 15405
 
معتصم - 12434
 
sa3idiman - 3588
 
لينا محمود - 2667
 
محمد بن يوسف الزيادي - 2195
 
هيام الاعور - 2145
 
بسام السيوري - 1764
 
محمد القدس - 1219
 
العرين - 1193
 
أفضل 10 فاتحي مواضيع
نبيل القدس ابو اسماعيل
 
محمد بن يوسف الزيادي
 
زهره النرجس
 
زهرة اللوتس المقدسية
 
معتصم
 
معمر حبار
 
هيام الاعور
 
sa3idiman
 
لينا محمود
 
محمود تركي
 
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 946 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو Salmatoot فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 58287 مساهمة في هذا المنتدى في 14486 موضوع
عداد الزوار

شاطر | 
 

 فساد العلمانية - الأطفال غير الشرعيين في أوروبا!

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نبيل القدس ابو اسماعيل
المدير العام
المدير العام
avatar

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 34062
تاريخ التسجيل : 18/03/2009

مُساهمةموضوع: فساد العلمانية - الأطفال غير الشرعيين في أوروبا!   2018-02-09, 6:48 pm

الأطفال غير الشرعيين في أوروبا!

عالم الأسرة » رحالة
14 - ذو القعدة - 1430 هـ| 01 - نوفمبر - 2009

باتت ظاهرة الأبناء غير الشرعيين؛ من أخطر الظواهر التي تقلق البشرية وتقض مضجعهم، قد يظن البعض أنها لا تشكل نسبة كبيرة، لكنها في الغرب تحديدا تشكل نسبة هائلة من البشر، ففي فرنسا وحدها أكثر من أربعة مليون من البشر مجهولي النسب، بحسب إحصائية صدرت من وزارة الصحة الفرنسية عام 2007 م، وقس عليها بقية الدول الأوربية والولايات المتحدة الأمريكية، وبقية دول العالم بنسب متفاوتة.

يخرج الابن غير الشرعي للحياة مضطهدا من أعز الناس لديه، ومحروم من العاطفة والحنان، يدفع ثمن خطأ غيره، وبدلا من أن تتوجه نظرة المجتمعات المتحضرة لأبويه بالسخط والغضب على شناعة فعلهما؛ فإنهم ينظرون لهذا الضيف القادم نظرة ليس فيها أدنى درجات الترحيب! ويبدأ مشواره حياته وسط هذا الجو المشحون بالتعبير عن الرفض والاحتقار والكراهية، فيجد نفسه إما ملقى على أحد أرصفة الشوارع، أو موضوعا بأحد صناديق القمامة، أو مرمي على عتبة أحد أبواب المنازل.

فإذا سنحت له فرصة الحياة ولم تنهشه الحيوانات الضالة؛ أو تخطفه إحدى العصابات التي تتاجر به لتبيعه بثمن بخس، أو تربيه ليس حبا فيه ولا شفقة عليه؛ وإنما لتستخدمه في تجارة المخدرات، أو الدعارة أو بيع أعضائه البشرية!

فلو حالفه الحظ ونجا من هذا كله، فإنه إما أن يعيش في أحد الملاجئ الخاصة بالأطفال اللقطاء، أو تأخذه إحدى العائلات ليعيش معها، ولكن مهما كان هؤلاء المشرفون على الأطفال اللقطاء في الملاجئ أو هذه العائلات فلن يكونوا مثل والديه! ولن يستطيعوا أن يخرجوهم للمجتمع أطفالا أسوياء من الناحية النفسية والتربوية؛ لأنهم يفتقدون للعاطفة الجياشة التي تنبع من القلوب، ويدركها الطفل جيدا، مما ينعكس إيجابا على مشاعره وسلوكه ونظرته للحياة والمجتمع من حوله.

لم تصبح هذه الظاهرة بهذا الحجم الكارثي إلا في عصرنا الحديث، الذي تبوأت فيه أوربا وأمريكا درجة كبيرة من الحضارة والرقي، ففي القرون الوسطي كانت المدارس بأوربا غير مختلطة وخصوصا " المتوسطة والثانوية "، وهذا يفسر لنا لماذا لم تطفُ هذه الكارثة على السطح، إلا في العصر الحاضر.

ففي مطلع القرن التاسع عشر بدأت المدنية الحديثة في ممارسة الاختلاط، بكل انفلات وبلا ضوابط، ولا قيود ولا مراعاة لسن الشباب الذي يكون في أوج شهوتهم الجنسية.

ونسبة لسهولة الاتصال؛ وفي كل مكان، وفي كل المجالات: فقد استسهلوا اللقاءات والمعاشرة، وصارت العملية سهلة ولا ضرورة للتكاليف وبناء منزل وتجهيز المال والأثاث لبناء عش الزوجية.

وكما لعش الزوجية تكاليف أخرى منها رعاية الأطفال، والعناية بهم، ومن ثم المسؤولية التي تقع علي عاتق الزوج مدى الحياة، فما دام الأمر سهلا ومتيسرا وبأقل تكاليف ممكنة فلماذا يرهق الشباب أنفسهم؟؟

لذا تصاعدت أعداد الأبناء غير الشرعيين؛ وبلغت نحو ثلث أعداد الأبناء المولودين بأوربا في عام 1983م، ونسبة 75%منهم كانوا من فتيات أقل من تسعة عشر عاما.

ففي فرنسا على سبيل المثال: حيث تنشط وزارة الصحة في عمل إحصائيات دقيقة لكل المواليد بكل المستشفيات الفرنسية، ولقد جاء في محاضرها: أن عدد الأطفال غير الشرعيين الذين ولدوا في عام 1965 قد بلغ نحو 40 طفلا من كل ألف طفل يولد بفرنسا! أما في عام 2003 م فقد ازدادت النسبة لتصل لنحو 47طفلا من كل ألف طفل يولد بصورة شرعية، فالنسبة في ازدياد وهذا يقلق المجتمع الأوربي بشدة.

ولقد بلغت نسبة أعداد الشباب غير المتزوجين في مقاطعة سان فرانسيسكو الأمريكية نحو 83% من عدد الشباب الذين لم يتعد سن الخامسة والعشرين عاما، رغم قدرتهم على الزواج إذ قلت الدافعية نحو الزواج بدرجة كبيرة بهذه المجتمعات.

و لما وجدت المرأة الأوربية نفسها من حالة مريعة؛ لا زواج ولا أسرة ولا أمان!

مجتمع أشبه بالغابة المتوحشة! فقد بدأت بعض النساء في التذمر والاحتجاج.

ففي السويد اجتمعت نحو مئة ألف امرأة، وتظاهرن احتجاجا على هذه الحرية المطلقة، والحالة السيئة التي تعيشها المرأة ببلادهن.

ونظرا للكثرة المتزايدة للأطفال غير الشرعيين؛ فقد نمت طبقة جديدة وكبيرة منهم في أوربا تحمل هذا المسمى! وأصبحت كل حكومة تعمل على تشكيل هؤلاء الأطفال وفق السياسات التي تنتهجها؛ حيث تعلمهم المقررات التي تتوافق وسياساتها المتبعة؛ فإذا كانت تركن لسياسة الغزو واستعمار العالم: تشكل كل مواد المقررات على هذا المنوال.

وهنالك معلمون لعلم النفس مهمتهم حشو عقول هؤلاء بالسياسات المنتهجة لدولهم؛ لذا صارت الحكومات الغربية تعتمد علي تلك الفئة التي لا تنتمي للمجتمع، وليس لها جذور؛ حتى ترسلها في الحروب الاستعمارية التي تقودها لبث أفكارها وأجندتها الخاصة.

وأحيانا تخطب ودهم؛ لكسب أصواتهم في الانتخابات. فهم مثلا في أوربا يشكلون أغلب الشواذ الذين يعاقرون الجنس المثلي، وصارت لهم أندية ومحافل، ونالوا اعتراف الدول الغربية، بل و اعترفت بعض الحكومات الغربية بزواجهم المثلي.

ومن هنا نفهم لماذا تلجأ بعض الحكومات الأوربية لإقرار الشذوذ رسميا في بلادهم؛ رغم اصطدامه بأبسط قواعد العقل والمنطق الذي تزهو به أوربا وتفاخر.

ولا عجب بعد ذلك أن يشكل نسبة كبيرة من هؤلاء الأطفال فيما بعد أكثر أعضاء العصابات الخطيرة في العالم، كما استخدمتهم بعض الدول الاستعمارية الكبرى ليكونوا في مقدمة جيوشهم، والباقي منهم يعتبرون وقودا جيدا لساحات السجون والجرائم الخطيرة!

ولا عجب كذلك أن يصدر منهم في المعارك والحروب أبشع الجرائم التي يندى لها جبين البشرية، وما حادثة سجن أبو غريب عن ذاكرة العالم ببعيد!

ومن العجب: أن تجد منهم من استطاع أن يشق طريقه في الحياة، ويحقق نجاحا وإنجازا عجز عن تحقيقه كثير من الأسوياء.

ومن أبرز الذين سطعوا في سماء الرياضة عالميا الملاكم مايك تايسون، الذي نال بطولة العالم في الوزن الثقيل في رياضة الملاكمة، وهو من أصول أفريقية وهو الذي صرح بأنه مجهول النسب لا يعرف أباه.

وحاليا برز اسم" فيليب روزلر " الذي قدم من فيتنام إلى ألمانيا لا يعرف أباه، و تبناه رجل ألماني ورعاه حتى نجح في نيل درجة الدكتوراه في الطب و صار وزيرا للصحة في الحكومة الألمانية الحالية.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alhoob-alsdagh.ba7r.org
 
فساد العلمانية - الأطفال غير الشرعيين في أوروبا!
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نبيل - القدس :: اخبار - مقالات سياسية - :: الاسلام والحياة - نبيل القدس-
انتقل الى: