نبيل - القدس
الا ان مجرد القراءة والمتعة الفكرية لن يكون له اي تاثير في من يتابع هذه المواضيع الا اذا تم التفكر والتدبر بها وفهم واقعها بدقة

نبيل - القدس

البوابةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
ابرز المواضيع - اضغط على الكتابة

شجرة العشاق وثمرة الأشواق - نبيل القدس

اعذب الكلام قسم الشعر

قضايا للمناقشة

اعلام وشخصيات

براعم المنتدى - اطفالنا

إبداعات الأعضاء - أشعار وخواطر
معرض الصور

غناء عراقي
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث


 

المواضيع الأخيرة
» منتدى :- اطلاق 5 تطبيقات أندرويد جديدة لعام 2018
اليوم في 11:22 am من طرف 2Grand_net

» من تشبه بقوم فهو منهم
أمس في 10:38 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» ندرة القيادات
2018-04-22, 5:31 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» ايها المتفاخرون بالبول..مهلاً
2018-04-22, 2:10 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» حرب الصين على طائر الدوري !!!
2018-04-21, 5:56 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» حديث المساء--حضارة الايمان وحضارة الضلال
2018-04-21, 3:42 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» بعض من الفخر المبالغ فيه قليلا - كلمات رابح العايب براهم
2018-04-21, 12:17 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» اقامة العدل في الارض غاية الدين
2018-04-20, 3:36 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» بوركت جمعتكم
2018-04-20, 8:28 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» حكم النصرانية في المرتد - ايزابيل بنيامين ماما آشوري.
2018-04-19, 6:35 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» حياة الاحياء
2018-04-19, 10:35 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» البر حسن الخلق
2018-04-19, 10:05 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» ايجاز في اية
2018-04-19, 10:04 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» اوروبا العلمانية وحدائق الحيوان البشرية - نبيل القدس
2018-04-18, 10:46 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الانسان بتصرفاته وليس بشكله - نبيل القدس
2018-04-18, 10:14 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

»  لصوص_التاريخ ومانعة الصواعق - محمد منصور
2018-04-18, 10:05 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» السيرة وصناعة القادة
2018-04-18, 9:50 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» جواب سؤال عن تبني الامام
2018-04-17, 9:42 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» ----الشخير---
2018-04-17, 8:56 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» الاستيقاظ الكاذب
2018-04-17, 8:54 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» من سنن العبودية
2018-04-17, 8:52 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» هل آن الأوان لإعلان وفاة الثورة السورية؟!
2018-04-16, 6:54 pm من طرف د/موفق مصطفى السباعي

» صالون نون الأدبي يناقش عذرية السؤال في العصافير تأتي باكرا للكاتب شفيق التلولي
2018-04-16, 12:51 pm من طرف فتحية إبراهيم صرصور

» ميراث المراة اليهودية - صخر حبتور
2018-04-14, 6:12 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الكبس من دان نفسه
2018-04-13, 11:30 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» انت مع من احببت
2018-04-13, 11:26 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» حدود الملح - علي الحاج
2018-04-10, 10:39 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» نص مداخلة الدكتور حسن أوريد: "اللغة العربية وتدبير الاختلاف اللساني"
2018-04-10, 10:35 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» ندوة دولية كبرى بتطوان تكريما للمؤرخ المغربي إبراهيم القادري بوتشيش - د.انس فيلالي
2018-04-10, 10:19 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» مالك بن نبي - دور المسلم ورسالته - معمر حبار
2018-04-10, 10:15 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

المواضيع الأكثر شعبية
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
حكم شعراء وكتاب وفلاسفة في الحياة -ومن الحياة-حكمة اعجبتني/سعيد الاعور
نبذة عن حياة الشاعر وليد محمد الكيلاني - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
اجمل دعاء-التقرب الى الله -ادعية مختارة تفرح القلوب وتريحها-اذكار الصباح -اذكار المساء /سعيد الاعور
بمناسبة يوم ميلاد بنتي - زهرة اللوتس المقدسية
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 15 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 15 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 720 بتاريخ 2011-02-21, 11:09 pm
تصويت
المواضيع الأكثر نشاطاً
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مقهى المنتدى
تعالو نسجل الحضور اليومي بكلمة في حب الله عز وجل
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مدينة القدس زهرة المدائن وبلداتها وقراها بالصور فقط /المهندس سعيد الاعور
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
نبيل القدس ابو اسماعيل - 33604
 
زهرة اللوتس المقدسية - 15405
 
معتصم - 12431
 
sa3idiman - 3588
 
لينا محمود - 2667
 
هيام الاعور - 2145
 
محمد بن يوسف الزيادي - 2063
 
بسام السيوري - 1764
 
محمد القدس - 1219
 
العرين - 1193
 
أفضل 10 فاتحي مواضيع
نبيل القدس ابو اسماعيل
 
محمد بن يوسف الزيادي
 
زهره النرجس
 
زهرة اللوتس المقدسية
 
معتصم
 
معمر حبار
 
هيام الاعور
 
sa3idiman
 
لينا محمود
 
محمود تركي
 
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 944 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو 2Grand_net فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 57672 مساهمة في هذا المنتدى في 13949 موضوع
عداد الزوار

شاطر | 
 

 6 – (جدلية السيّد – العبد) رش السكَّر على الموت - عزالدين المناصرة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نبيل القدس ابو اسماعيل
المدير العام
المدير العام
avatar

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 33604
تاريخ التسجيل : 18/03/2009

مُساهمةموضوع: 6 – (جدلية السيّد – العبد) رش السكَّر على الموت - عزالدين المناصرة    2018-04-09, 10:05 pm

(6) – (جدلية السيّد – العبد) رش السكَّر على الموت:

بدلاً من (الصراع حتى الموت)، كما هو الحال في (مشروع الدولة الفلسطينية الديمقراطية)، الذي اقترحته منظمة التحرير الفلسطينية 1968، يقترح علينا (رائف زريق)، الجدلية الهيغلية: (جدلية السيّد – العبد)، وهو كمن يرش على الموت سكَّراً، يعدد لنا مزايا هذه الجدلية على النحو التالي: (حلُّ الدولة الواحدة، هو السبيل (المتاح !!) الأفضل لإبقاء المسألة الفلسطينية حية، ولأنه يركز على الحقوق الفردية والمدنية، لا على تقرير المصير القومي. وتتمثل جاذبية حل الدولة الواحدة في كونه يقلب الضعف الفلسطيني إلى قوة، ويقيد القوة الإسرائيلية. كما يتيح للفلسطينيين خطة وأجندة وأفق كفاح. وهذا ما يقرب الفلسطينيين من (جدلية السيد – العبد). وتكمن قوة (العبد) في أن استسلامه للسيد يشكل تقييداً لقوة السيد، لأن قوة السيد تقتضي مقاومة تواجهها كي تفعل نفسها). وفيما يلي نلخص أهم الأفكار الواردة في دراسة (رائف زريق):
أولاً: الحجة الكبرى ضد) حلّ الدولتين) المطروح في اتفاق أوسلو، هي أن هذا الحل، )مستحيل): هذا النزاع بطبيعته هو نزاع بين جماعتين، (لا بين دولة محتلة، وشعب واقع تحت الاحتلال). هذه الصفة من المستحيل إمكان الفصل بينهما. كما أن الواقع الذي أفرزه اتفاق أوسلو هو : (نخبة فاسدة تعمل كمقاولين من الباطن لإسرائيل، وعاجزة عن قيادة الكفاح من أجل الاستقلال والسيادة والحرية)، فالمواقف السياسية التي اتخذتها السلطة الفلسطينية في أثناء (الحرب على غزة)، اعتبرت تبريراً فعلياً للحرب الإسرائيلية ولوماً علنياً للضحايا، تثبت ذلك الأمر إثباتا لا يطاله شك.
ثانياً: حل الدولة الواحدة يصون سلامة فلسطين التاريخية وتكاملها ككيان واحد، وهو عبر هذه الوحدة يزيل جميع الحدود الاصطناعية التي تقسم الشعب الفلسطيني، أما (حل الدولتين) فهو يسمح بوحدة اليهود، في الوقت الذي يمزق وحدة الفلسطينيين.
ثالثاً: فكرة الدولة الواحدة، مؤسسة على فكرة (العدالة التوزيعية) من حيث أنه يمنح فرصة أفضل للفلسطينيين لنيل حقوقهم وحصتهم من الخير الجماعي في (دولة إسرائيل). وهذا الحل بطبيعة الحال لا يستطيع أن يُغفل حجج الإسرائيليين حول التحول من دولة سيادية يشكل اليهود أكثرية فيها إلى حالة يتقاسمون فيها (السيطرة ومنزلة الأكثرية)، مع الفلسطينيين. لكن الإسرائيليين يستطيعون أن يعيشوا أيضاً في الضفة الغربية وفي أي جزء من فلسطين الانتدابية. بل إن إسرائيل الحالية نفسها: (تتحول بالتدريج، حتى داخل الخط الأخضر إلى دولة ثنائية القومية)، وهي في سبيلها إلى خسارة طباعها الفريد كدولة يهودية.
رابعاً: ميزان القوى في حال (حل الدولتين) أو (حل الدولة الواحدة)، هو نفسه، مختلٌّ لغير صالح الفلسطينيين.والحلول جميعها مستحيلة أو ممكنة بالقدر نفسه. وبالتالي، فإن (عامل ميزان القوة) يجب ألا يكون عاملاً مركزياً عند طرح الحلول، المهم هو (العدالة): العدالة التوزيعية، والعدالة التصحيحية لمظالم تاريخية سابقة. وهذا ما يسمح للفلسطينيين بإحياء كفاحهم السياسي عبر الدولة الواحدة: (يتم تحقيقه بوسائل سلمية كالإقناع والنقاش السياسي). كفاح معادل للكفاح (الجنوب إفريقي) من أجل صوت واحد للشخص الواحد. وهو في النهاية (كفاح ليبرالي كلاسيكي). وهو حلٌّ يحول الفرد الخاضع للاحتلال ضمن حدود دولة إسرائيل، من مجرد تابع إلى مواطن فاعل مساوٍ لغيره، كما أن حل الدولة الواحدة مؤهل لتحويل الكفاح الفلسطيني إلى كفاح من أجل الحقوق المدنية والإنسانية ضمن كيان واحد، سواءٌ سمي :فلسطين أو إسرائيل أو غيرهما.
خامساً: وفي الطريق إلى الدولة الواحدة (ثنائية القومية) ينبغي تطوير صيغة تسمح للجماعتين بالعيش معاً ومن أجل ذلك يفترض أن يتطور الخطاب، فإن على الحركة الوطنية الفلسطينية أن (تهزم تماماً)، وأن يتلاشى أولاً حلم الدولة الفلسطينية الوطنية المنفصلة، وأن يتخلى اليهود عن حقهم في تشكيل أكثرية ديموغرافية.كما أن حل الدولة الواحدة، يقترح أشكالاً أخرى للصراع من شأنها (تحييد التفوق العسكري الإسرائيلي) بوسائل سلمية مثل: (حركة حقوق مدنية). وهذا ما يؤدي إلى قلب ضعف الفلسطينيين إلى قوة – (رائف زريق: الدولة الواحدة، مجلة الدراسات الفلسطينية، عدد (86)، ربيع 2011، بيروت).
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alhoob-alsdagh.ba7r.org
 
6 – (جدلية السيّد – العبد) رش السكَّر على الموت - عزالدين المناصرة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نبيل - القدس :: اخبار - مقالات سياسية - :: مقالات سياسية-
انتقل الى: