نبيل - القدس
الا ان مجرد القراءة والمتعة الفكرية لن يكون له اي تاثير في من يتابع هذه المواضيع الا اذا تم التفكر والتدبر بها وفهم واقعها بدقة

نبيل - القدس

البوابةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
ابرز المواضيع - اضغط على الكتابة

شجرة العشاق وثمرة الأشواق - نبيل القدس

اعذب الكلام قسم الشعر

قضايا للمناقشة

اعلام وشخصيات

براعم المنتدى - اطفالنا

إبداعات الأعضاء - أشعار وخواطر
معرض الصور

غناء عراقي
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث


 

المواضيع الأخيرة
» رئيسة كرواتيا والحماقة العربية – إياد دويكات
أمس في 11:21 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» حمل الحمار
أمس في 2:27 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» فضل الحضاره إلإسلاميه على النهضة الأوربية - بقلم الدكتور رضا العطار
2018-07-14, 10:28 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» سرطان الاستعمار
2018-07-14, 8:59 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» خصائص مناهج الجاهلية
2018-07-14, 1:24 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» فشل نظرية التطور - نبيل القدس
2018-07-13, 10:13 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» تذكرة عبور - اميرة نويلاتي
2018-07-13, 9:28 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» اذكروني اذكركم
2018-07-13, 9:27 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» (رحيل الدخان) وليدة عنتابي
2018-07-13, 9:14 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

»  يتوهم الناس ان هناك حرية - نبيل القدس
2018-07-13, 7:22 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» فلسفة مبسطة: الماركسية بين الجدلية والمركزية
2018-07-13, 6:38 pm من طرف نبيل عودة

» صورة من صور الرقي العلماني - الكلاب البشرية في استراليا
2018-07-12, 10:30 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» وكان التاريخ يعيد نفسة فرعون يتهم أهل الحق أنهم فئة قليلة خارجة على المجتمع
2018-07-12, 10:23 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» روبرت أوف سانت ألبانس - اسلم في عهد صلاح الدين
2018-07-12, 10:16 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» ما هي الحكمة
2018-07-12, 8:36 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» تجديد الخطاب الديني الاسلامي
2018-07-11, 7:53 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» بناء الانسان اعظم استثمار في الوجود
2018-07-11, 2:07 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» مواعظ من تاريخنا
2018-07-11, 2:05 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» بناء الانسان يعني بناء العالم
2018-07-11, 2:02 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» وقفات تدبرية مع روح التنزيل الحكيم
2018-07-11, 1:59 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» لا مصالحة مع الشيطان وحزبه
2018-07-11, 1:56 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» ما حكم الطعن وسب الانساب؟
2018-07-11, 1:48 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» أنين طائر جريح يا ولدي - سليمة بن عبيدة
2018-07-09, 10:52 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» مصنع التعذيب في عهد الاستدمار الفرنسي - معمر حبار
2018-07-09, 5:15 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الضفة، لحديو فلسطين والجمل الأجرب - د. إبراهيم حمامي
2018-07-09, 5:12 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» بعد الف ليلة وليلة انتظار - نبيل القدس
2018-07-08, 9:55 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» خلاصة تاريخية للقرون الماضية ومسيرة الارتقاء والانحطاط - محمد بن يوسف الزيادي عضو منتدى نبيل القدس
2018-07-08, 9:53 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» واقع وجذور النظرة الغربية ثم العربية والاسلامية للمرأة - محمد بن يوسف الزيادي
2018-07-08, 9:40 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» البداوة نمط وطريقة عيش وليست اصل - محمد بن يوسف الزيادي
2018-07-08, 9:33 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» دراسة قرآنية حول فعل “شاء” وما يتعلق به - أ.د عبد العزيز بايندر
2018-07-08, 9:18 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

المواضيع الأكثر شعبية
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
حكم شعراء وكتاب وفلاسفة في الحياة -ومن الحياة-حكمة اعجبتني/سعيد الاعور
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
نبذة عن حياة الشاعر وليد محمد الكيلاني - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
اجمل دعاء-التقرب الى الله -ادعية مختارة تفرح القلوب وتريحها-اذكار الصباح -اذكار المساء /سعيد الاعور
بمناسبة يوم ميلاد بنتي - زهرة اللوتس المقدسية
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 8 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 8 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 720 بتاريخ 2011-02-21, 11:09 pm
تصويت
المواضيع الأكثر نشاطاً
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مقهى المنتدى
تعالو نسجل الحضور اليومي بكلمة في حب الله عز وجل
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مدينة القدس زهرة المدائن وبلداتها وقراها بالصور فقط /المهندس سعيد الاعور
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
نبيل القدس ابو اسماعيل - 34030
 
زهرة اللوتس المقدسية - 15405
 
معتصم - 12434
 
sa3idiman - 3588
 
لينا محمود - 2667
 
محمد بن يوسف الزيادي - 2164
 
هيام الاعور - 2145
 
بسام السيوري - 1764
 
محمد القدس - 1219
 
العرين - 1193
 
أفضل 10 فاتحي مواضيع
نبيل القدس ابو اسماعيل
 
محمد بن يوسف الزيادي
 
زهره النرجس
 
زهرة اللوتس المقدسية
 
معتصم
 
معمر حبار
 
هيام الاعور
 
sa3idiman
 
لينا محمود
 
محمود تركي
 
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 946 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو Salmatoot فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 58217 مساهمة في هذا المنتدى في 14430 موضوع
عداد الزوار

شاطر | 
 

 ما علاقة الايمان والتقوى بالرخاء الاقتصادي؟!

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد بن يوسف الزيادي



الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 2164
تاريخ التسجيل : 03/05/2010
العمر : 59

مُساهمةموضوع: ما علاقة الايمان والتقوى بالرخاء الاقتصادي؟!   2018-06-26, 3:33 pm

ما علاقة الايمان والتقوى بالرخاء والوضع الاقتصادي للبشر؟
سؤال وجهه لي احد الاخوة الاكارم يريد له جوابا فنستعين بالله تعالى ونقول:-
حينما قسمت الحضارة الغربية الاستعمارية العفنة العالم الى اول وثاني وثالث وجعلت الجنس الأوروبي الأبيض هو سيد العالم وصفوته ونخبته واعتبرت العالم الثاني شريكا للعالم الأول وحليفا والعالم الثالث وهو اغلبية سكان الأرض بشر متخلف ونصبوا انفسهم اوصياء عليه وتبنو سياسات لاتجعله تقوم له قائمة وتحول بينه وبين النهوض واوهموه ان النهوض لا يكون الا باتباعهم والسير على خطاهم التي يرسمونها له..
وتبنى الغرب الفكرة الراسمالية العفنة النفعية وجعلها الدين المقدس له ولاتباعه التي تتحكم في طريقة التفكير وتبنى على أساسها الأفكار والمعاملات والعلاقات...ومن طبيعة الراسمالية استغلال كل شيء حتى لو كانت دماء البشر طالما انها تحقق الكسب والمنافع للجنس السيد...فلذلك راينا كيف انهم لا يتوانون في نهب خيرات العالم وثرواته ويستنزفون طاقاته ويُسخرون قدراته بلا هوادة .. ومن شان هذه العقيدة ان الثروة وتكدسها في ايدي الفئة القائمة على حكم العالم والمتحكمة بالتالي في مصيره والمستغلة لطاقاته وثرواته فانهكوا العالمين واهلكوا الحرث والنسل وطغوا في البلاد واكثروا فيها الفساد.
ان العقيدة التي نسميها نحن الايمان هي التي تحدد وجهة نظر الانسان في الحياة..وهي المنظار الذي من خلاله يرى الانسان الناس والكون والحياة.. ومن خلال تصوره المبني على عقيدته ينطلق في هذه الحياة ممارسا لنشاطاته واعماله وافعاله من خلال تصوره الذي صنعته له عقيدته التي يؤمن بها ويعتنقها فتحدد له المفاهيم والقيم وبالتالي تشكل له المبدأ الذي منه ينطلق..فتكيف سلوكه وفق تصورها ووفق ما ينبثق عنها من احكام وتشريعات تحدد علاقاته وتصرفاته وسائر اعماله..
وبناءً عليه فان الايمان او المعتقد هو نقطة الارتكاز الانطلاق لسلوك الانسان ومذهبه في الوجود.
بعد هذه المقدمة ناتي للإجابة على السؤال أعلاه وهو ما علاقة التقوى والايمان في الوضع الاقتصادي للبشر؟
ان المسلم المؤمن بعقيدة الإسلام التي تقوم على فكرة لا اله الا الله محمد رسول الله وتصوغ هذه الفكرة او العقيدة وجهة نظره في الحياة ويتخذها منطلقا لتفكيره وسلوكه وبناء مفاهيمه وقيمه في الوجود والحياة ونظرته للاشياء وعلاقاته مع الخلق والناس فانه لا ينظر لشيء او امر بمعزل عن الوجود الإلهي العظيم ويسلم بان الامر كله له فهو سبحانه المحيي وهو المميت وهو الرزاق الكريم..فقد قررت عقيدة الإسلام ان الرزق بيد الله وانه تعالى هو سببه..فيهبه لمن يشاء ويمسكه عمن يشاء..وبين القران الكريم ان الله بث في الأرض ارزاق الخلائق الكافية لهم ما عاشوا عليها..وحرمت احكام الإسلام كل ما من شانه ان يمنع الخلق من الوصول الى ارزاقهم فحرم الاحتكار وحرم اكل أموال الناس بالباطل بكل صوره وحرم استغلال الناس واقتناص فرص عوزهم وحاجتهم لابتزازهم فانت تطعم الفقير والمسكين والاسير الكافر ابتغاء وجه الله ولا تريد منه جراء ذلك لا حمدا ولا شكورا حتى لو اساء لك فلا ينبغي ان تقطع عنه الطعام والشراب ولا تبتزه بموقف حتى للايمان والدخول في دينك مستعلا بذلك عوزه وفقره ..وحرم الغش والرشوة التي بها تعطى امتيازات الاحتكار ومنع الاسراف والتبذير والربا الذي من شانه تدمير اقتصاديات الناس واستعبادهم بطريق ملتوي ويجعلهم رهن تسديد فوائده.. فالله تعالى وعد الناس الجنة والشيطان وعد الناس الفقر.
ان مفاهيم الايمان واحكام الإسلام المنبثقة منه من شانها فعلا إيجاد الرخاء الاقتصادي ليس للمسلمين فقط بل للبشرية جمعاء وهذا منسجم تماما مع ان الله تعالى ارسل خاتم الأنبياء رحمة عامة للناس اجمعين..نعم ان المؤمن ليعلم علم اليقين ان الله بث ارزاق الخلائق في الأرض ويسعى بحكم ايمانه الى ان يصل الخلائق الى ما بث لهم ربهم في ارضهم من رزق ومعايش كثيرة..وهذا من مهمات الرسالة التي يحملها المسلمون للبشرية..
لقد وهب الله هذه الامة - امة الإسلام - مصادر متنوعة ومتعددة تجعلها من اقوى الأمم اقتصادا في العالم..فمن المعادن والبترول والثمار والغلال المختلفة الوانها وانواعها الى البحار والشواطيء وما فيها من منافع وثروات واختلاف مناخات وطقس يوفر لها كل ما تحتاج من اقوات ونبات..فلذلك هم موضع حسد الحاسدين ومحط انظار الطامعين وموضع مكر الماكرين الراسماليين الشيطانيين.. فلا يحتاجون أبناء امتنا فعلا الا الايمان والانطلاق منه للحياة والتقوى لربهم الذي حملهم امانة المسؤولية عن العالمين وقيادتهم وامامتهم لما فيه السعادة والرخاء..وبهذا يجد المؤمنون المتقون حقا أثَرَ الإيمانِ والتقوى في تعدد مصادرِ اقتصادياتهم، ومن المقرر في علم الاقتصاد: أنَّ أقوى الأمم اقتصادًا الأمم ذات المصادر المتعددة لاقتصادِها؛ لأنَّ المصدر الاقتصادي الواحدَ عرضةٌ للهزَّاتِ الاقتصادية، وهبوط الأسواق؛ فصاحبُه في قلقٍ دائم مِن خوفِ نفادِه، أو الاستغناءِ عنه في الأسواق، أو قِلَّةِ رواجه لضعف الطلب، أو كثرتِه في الأسواق كثرةً تَضُرُّ برواجه.
ان الله عز وجل حين يخبِر عن نفسِه بأنه الرزاق، وأنه المعطى والمانع، يكون واجبَ المؤمنِ الإيمانُ بذلك عقيدةً مترجمةً في سلوك عمليٍّ، ويكون شُغله الشاغل هو البحث عن أسباب نَيْلِ ما عند الله مِن رزق..ومن اهم هذه الأسباب الايمان الباني للتقوى التي تُلزم المؤمن بالاتباع والعمل وفق التشريع في السر والعلن: وتتسبب له في البركة في رزقه وحياته- قال الله تعالى:- ﴿ وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَرَكَاتٍ مِنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ ﴾ [الأعراف: 96].والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ما علاقة الايمان والتقوى بالرخاء الاقتصادي؟!
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نبيل - القدس :: اخبار - مقالات سياسية - :: قسم خاص - محمد بن يوسف الزيادي-
انتقل الى: