نبيل - القدس
الا ان مجرد القراءة والمتعة الفكرية لن يكون له اي تاثير في من يتابع هذه المواضيع الا اذا تم التفكر والتدبر بها وفهم واقعها بدقة

نبيل - القدس

البوابةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
ابرز المواضيع - اضغط على الكتابة

شجرة العشاق وثمرة الأشواق - نبيل القدس

اعذب الكلام قسم الشعر

قضايا للمناقشة

اعلام وشخصيات

براعم المنتدى - اطفالنا

إبداعات الأعضاء - أشعار وخواطر
معرض الصور

غناء عراقي
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث


 

المواضيع الأخيرة
» حرمات الله تعالى
اليوم في 6:14 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» اللحظة الفاصلة - لطيفة-الشامخي-تونس
أمس في 9:54 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» مالي - فاتن رزق
أمس في 9:50 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» لملم حروفك - دكتورة زهيرة بن عيشاوية
أمس في 9:48 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» محظوظة أنتِ - دكتورة زهيرة بن عيشاوية
أمس في 9:37 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» شتان ما بين المسلم والمتاسلم
أمس في 2:44 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» وقفات تأمل مع سورة الكوثر
أمس في 10:27 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» العطر على سطوري - امل الفتال
2019-01-21, 9:33 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» حنايا القلب - مديمان علي
2019-01-21, 9:06 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» تمضي الحياة - فوزية البوبكري
2019-01-21, 9:04 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

»  وجه وأقنعة - فؤاد البوهيمي الأخير‏
2019-01-21, 8:24 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

»  رائحة معطفك - خديجة العقلى
2019-01-21, 5:34 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» ليل وإمراة - خديجة العقلى
2019-01-21, 5:31 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» نشيد الليلك - نبيلة حمد
2019-01-21, 5:08 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» عهدي إليك بأن تظل المدمعا - نبيلة حمد
2019-01-21, 5:05 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» هنا قلقي - نبيلة حمد
2019-01-21, 4:43 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» أنا الأنثى - نبيلة حمد
2019-01-21, 4:35 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» خاطرة اخر النهار - محمد بن يوسف الزيادي عضو منتدى نبيل القدس
2019-01-21, 2:08 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» كنا ملوكا - فاتن دالاتي
2019-01-20, 10:40 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» لقد أوهى بنا العجبُ - فاتن دالاتي
2019-01-20, 10:37 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» افلاس الراسمالية وعجزها
2019-01-20, 9:37 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

»  ﺭَﺟْﻔَﺔِ ﺍﻟﺸَّﻮْﻕِ - سميرة المرادني
2019-01-20, 8:08 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» حَكايَا الأُرْجُوانِ - احلام دردغاني
2019-01-20, 7:07 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» عَالَمٌ يَبَابٌ - احلام دردغاني
2019-01-20, 7:03 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» هَكَذا وُلِدُوا بِغَيْرِ ضَمِيْرٍ - احلام دردغاني
2019-01-20, 6:43 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» أَلشَّمْسُ رغْمَ العَاصِفَةِ تَسْطَعُ - احلام دردغاني
2019-01-20, 6:40 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» ذم التعصب للرجال
2019-01-20, 1:35 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» وكأن الذي بيني وبينك - داليندا
2019-01-19, 9:50 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» تنحني الذاكرة - أمينة غتامي
2019-01-19, 9:47 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» أحيانا - أمينة غتامي
2019-01-19, 9:45 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

المواضيع الأكثر شعبية
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
حكم شعراء وكتاب وفلاسفة في الحياة -ومن الحياة-حكمة اعجبتني/سعيد الاعور
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
نبذة عن حياة الشاعر وليد محمد الكيلاني - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
اجمل دعاء-التقرب الى الله -ادعية مختارة تفرح القلوب وتريحها-اذكار الصباح -اذكار المساء /سعيد الاعور
بمناسبة يوم ميلاد بنتي - زهرة اللوتس المقدسية
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 13 عُضو متصل حالياً :: 1 أعضاء, 0 عُضو مُختفي و 12 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

محمد بن يوسف الزيادي

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 720 بتاريخ 2011-02-21, 11:09 pm
تصويت
المواضيع الأكثر نشاطاً
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مقهى المنتدى
تعالو نسجل الحضور اليومي بكلمة في حب الله عز وجل
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مدينة القدس زهرة المدائن وبلداتها وقراها بالصور فقط /المهندس سعيد الاعور
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
نبيل القدس ابو اسماعيل - 34689
 
زهرة اللوتس المقدسية - 15405
 
معتصم - 12434
 
sa3idiman - 3588
 
لينا محمود - 2667
 
محمد بن يوسف الزيادي - 2356
 
هيام الاعور - 2145
 
بسام السيوري - 1764
 
محمد القدس - 1219
 
العرين - 1193
 
أفضل 10 فاتحي مواضيع
نبيل القدس ابو اسماعيل
 
محمد بن يوسف الزيادي
 
زهره النرجس
 
زهرة اللوتس المقدسية
 
معتصم
 
معمر حبار
 
هيام الاعور
 
sa3idiman
 
لينا محمود
 
محمود تركي
 
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 951 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو samia chbat فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 59101 مساهمة في هذا المنتدى في 15215 موضوع
عداد الزوار

شاطر | 
 

 اما ان لقومنا ان تعتبر ام انهم قوم لا يحبون الناصحين؟!

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد بن يوسف الزيادي



الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 2356
تاريخ التسجيل : 03/05/2010
العمر : 60

مُساهمةموضوع: اما ان لقومنا ان تعتبر ام انهم قوم لا يحبون الناصحين؟!   2018-08-04, 1:15 am

اما ان لاقوامنا ان تعتبر !!!
ام انهم قوم لا يحبون الناصحين؟؟!!
لقد سجل لنا القرآن قصة الرهط التسعةِ الذين كانوا يفسدون في الأرض ولا يصلحون، وكانوا هم الوسط الحاكم في قوم ثمود واليهم يُرد الامر وعنهم يصدر الراي،و ماذا عساهم كانوا يبتغون لكي يصدقوا نبوة نبي الله صالح؟ ماذا كانوا يبتغون وهو الذي يقول لهم: (إِنِّي لَكُمْ رَسُولٌ أَمِينٌ * فَاتَّقُوا اللَّهَ وَأَطِيعُونِ) [الشعراء:143-144]، وماذا كانوا يظنون أنه يبتغي منهم، وهو الذي يقول لهم: (وَمَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ مِنْ أَجْرٍ إِنْ أَجْرِيَ إِلَّا عَلَى رَبِّ الْعَالَمِينَ) [الشعراء:145].
وما كانت نصيحته لهم إلا رفقا وحبا وشفقة وصدقا، واداء امانة ورسالة: (أَتُتْرَكُونَ فِي مَا هَا هُنَا آمِنِينَ * فِي جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ * وَزُرُوعٍ وَنَخْلٍ طَلْعُهَا هَضِيمٌ * وَتَنْحِتُونَ مِنَ الْجِبَالِ بُيُوتًا فَارِهِينَ) [الشعراء:146-149].
كان لا يبتغي منهم إلا أن يؤدوا زكاة ما آتاهم الله من لدنه رحمة ونعمة، وأن يؤمنوا بالله وحده ولا يشركوا به شيئا! (فَاتَّقُوا اللَّهَ وَأَطِيعُونِ * وَلَا تُطِيعُوا أَمْرَ الْمُسْرِفِينَ * الَّذِينَ يُفْسِدُونَ فِي الْأَرْضِ وَلَا يُصْلِحُونَ * قَالُوا إِنَّمَا أَنْتَ مِنَ الْمُسَحَّرِينَ * مَا أَنْتَ إِلَّا بَشَرٌ مِثْلُنَا فَأْتِ بِآيَةٍ إِنْ كُنْتَ مِنَ الصَّادِقِينَ) [الشعراء:150-154].
ولكن؛ حتى وهم يتبجحون في مقام نبوته، فقد أضفى الله عليهم ستره وإمهاله ولطفه، فقد كان الرد من نبي الله أنْ: (قَالَ هَذِهِ نَاقَةٌ لَهَا شِرْبٌ وَلَكُمْ شِرْبُ يَوْمٍ مَعْلُومٍ * وَلَا تَمَسُّوهَا بِسُوءٍ فَيَأْخُذَكُمْ عَذَابُ يَوْمٍ عَظِيمٍ) [الشعراء:155-156].
ولكن؛ عمي البصر وانطفات البصيرة فانعدم راي السداد وفقدوا امر الرشاد وقادهم عقل الهوى والجهل والكبر والعنترية (فَعَقَرُوا النَّاقَةَ وَعَتَوْا عَنْ أَمْرِ رَبِّهِمْ وَقَالُوا يَا صَالِحُ ائْتِنَا بِمَا تَعِدُنَا إِنْ كُنْتَ مِنَ الْمُرْسَلِينَ) [الأعراف:77].
فلما أعذروا بفعلهم, وقطعوا كل سبيل إصلاح، وأبوا سماع النصح والنُّصَّاح، (فَأَخَذَتْهُمُ الرَّجْفَةُ فَأَصْبَحُوا فِي دَارِهِمْ جَاثِمِينَ) [الأعراف:78].
وهنا يخبرنا الله تعالى و لأول مرة في القرآن الكريم على لسان نبيٍّ أن هلاك قوم ما كان إلا لبغضهم لناصحيهم وما كانوا يحملون من هداية، (فَتَوَلَّى عَنْهُمْ وَقَالَ يَا قَوْمِ لَقَدْ أَبْلَغْتُكُمْ رِسَالَةَ رَبِّي وَنَصَحْتُ لَكُمْ وَلَكِنْ لَا تُحِبُّونَ النَّاصِحِينَ) [الأعراف:79].
وتذكر لنا كتب السيرة والتاريخ انه لما فتح رسول الله صلى الله عليه واله وسلم مكة المكرمة، وسمعت به هوازن في الطائف، جمعها مالك بن عوف النَّصْري حيث سلموه امارتهم وولوه قيادتهم، واجتمعت إليه معهم ثقيف؛ وأخرجت بنو جُشَم حكيمها وكبيرها دريدَ بنَ الصمة، وهو يومئذ شيخ كبيرقد فقد نظره و ليس فيه شيء إلا التيمن برأيه، ومعرفته وعلمه بالحرب... فلما أجمع مالك بن عوف للمسير حط مع الناس أموالهم وأبناءهم ونساءهم، فلما نزلوا بأوطاس اجتمع إليه الناس، ومنهم دريد، فقال لهم دريد: بأي واد أنتم؟ فقالوا: بأوطاس، فقال: نِعم مجال الخيل! ليس بالحزن الضَّرْس، ولا السهل الدَّهْس! مالي أسمع رغاء الإبل، ونهيق الحمير، وبكاء الصغير؟ قالوا: ساق مالكُ بنُ [عوف] مع الناس أموالهم ونساءهم وأبناءهم، قال: أين مالك؟ فدعي به.
فقال: يا مالك، إنك قد أصبحت رئيس قومك، وإن هذا اليوم له ما بعده من الأيام، فلم سقت مع الناس أموالهم ونساءهم وأولادهم؟ قال: أردت أن أجعل خلف كل رجل أهله وماله ليقاتل عنهم! فقال دريد: هذا رأي راعي ضأن، وهل يرد المنهزمَ شيءٌ؟ إنها إن كانت لك لم ينفعْك إلا رجلٌ بسيفه ورمحه؛ وإن كانت عليك فُضحت في أهلك ومالك! فارفعهم إلى أعالي بلادهم، وعليا قومهم، والق القوم بالرجال على متون الخيل، فإن كانت لك لحق بك من وراءك، وإن كانت عليك كنت قد أحرزت أهلك ومالك، ولم تُفضح في حريمك.
فقال: والله لا أفعل ذلك أبداً، إنك قد خرفت وهرمت، وخرف رأيك وعلمك، وما أراك إلا شيخ سوء.
فجعل مالك بن عوف ينادي في القبائل: يا بني ثقيف، يا هوازن، والله لتُطيعنني أو لأتكئن على هذا السيف حتى يخرج من ظهري! فقالوا: قد أطعناك وخالفنا دريداً، فقال دريد: هذا يوم لم أشهده ولم أغب عنه! ثم قال:
يا ليتني فيها جذع *** أخبّ فيها وأضع
فانهزموا شر هزيمة، وسُبيت النساء، وقتلت الرجال، ثم أنشد دريدٌ يقول:
وقلتُ لِعارِضٍ وأصحابِ عَارضٍ *** وَرَهط بني السَّودَاء والقوم شُهَّدَى
وقلتُ لَهُمْ: إنّ الأحاليفَ كُلّها *** مطنّبة بين الستار وثَهْمَد
وقلت لهم: ظنُّوا بألفَيْ مدَّجج *** سَراتهم بالفارسيّ المْسرَّدِ
فلما عصوني كنت منهم وقد أرَى *** غِوايتَهم، أو أنَّنِي غيرُ مهتدِي!
أمرتهمُ أمْرِي بمنْعَرجَ اللِّوىَ *** فلمْ يَسْتَبِينُوا الرُّشْد إلا ضُحى الغد .
نعم وماذا استفادوا بعد فوات الاوان؟ وهكذا اكثر الناس لا يستفيقون الا وهم في حالة الغرق ,,,انهم قوم لايحبون الناصحين.. ويتبعون خطى المفسدين,,,,,
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
متصل
محمد بن يوسف الزيادي



الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 2356
تاريخ التسجيل : 03/05/2010
العمر : 60

مُساهمةموضوع: رد: اما ان لقومنا ان تعتبر ام انهم قوم لا يحبون الناصحين؟!   2018-12-22, 7:03 am

اما ان لاقوامنا ان تعتبر !!!
ام انهم قوم لا يحبون الناصحين؟؟!!
لقد سجل لنا القرآن قصة الرهط التسعةِ الذين كانوا يفسدون في الأرض ولا يصلحون، وكانوا هم الوسط الحاكم في قوم ثمود واليهم يُرد الامر وعنهم يصدر الراي،و ماذا عساهم كانوا يبتغون لكي يصدقوا نبوة نبي الله صالح؟ ماذا كانوا يبتغون وهو الذي يقول لهم: (إِنِّي لَكُمْ رَسُولٌ أَمِينٌ * فَاتَّقُوا اللَّهَ وَأَطِيعُونِ) [الشعراء:143-144]، وماذا كانوا يظنون أنه يبتغي منهم، وهو الذي يقول لهم: (وَمَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ مِنْ أَجْرٍ إِنْ أَجْرِيَ إِلَّا عَلَى رَبِّ الْعَالَمِينَ) [الشعراء:145].
وما كانت نصيحته لهم إلا رفقا وحبا وشفقة وصدقا، واداء امانة ورسالة: (أَتُتْرَكُونَ فِي مَا هَا هُنَا آمِنِينَ * فِي جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ * وَزُرُوعٍ وَنَخْلٍ طَلْعُهَا هَضِيمٌ * وَتَنْحِتُونَ مِنَ الْجِبَالِ بُيُوتًا فَارِهِينَ) [الشعراء:146-149].
كان لا يبتغي منهم إلا أن يؤدوا زكاة ما آتاهم الله من لدنه رحمة ونعمة، وأن يؤمنوا بالله وحده ولا يشركوا به شيئا! (فَاتَّقُوا اللَّهَ وَأَطِيعُونِ * وَلَا تُطِيعُوا أَمْرَ الْمُسْرِفِينَ * الَّذِينَ يُفْسِدُونَ فِي الْأَرْضِ وَلَا يُصْلِحُونَ * قَالُوا إِنَّمَا أَنْتَ مِنَ الْمُسَحَّرِينَ * مَا أَنْتَ إِلَّا بَشَرٌ مِثْلُنَا فَأْتِ بِآيَةٍ إِنْ كُنْتَ مِنَ الصَّادِقِينَ) [الشعراء:150-154].
ولكن؛ حتى وهم يتبجحون في مقام نبوته، فقد أضفى الله عليهم ستره وإمهاله ولطفه، فقد كان الرد من نبي الله أنْ: (قَالَ هَذِهِ نَاقَةٌ لَهَا شِرْبٌ وَلَكُمْ شِرْبُ يَوْمٍ مَعْلُومٍ * وَلَا تَمَسُّوهَا بِسُوءٍ فَيَأْخُذَكُمْ عَذَابُ يَوْمٍ عَظِيمٍ) [الشعراء:155-156].
ولكن؛ عمي البصر وانطفات البصيرة فانعدم راي السداد وفقدوا امر الرشاد وقادهم عقل الهوى والجهل والكبر والعنترية (فَعَقَرُوا النَّاقَةَ وَعَتَوْا عَنْ أَمْرِ رَبِّهِمْ وَقَالُوا يَا صَالِحُ ائْتِنَا بِمَا تَعِدُنَا إِنْ كُنْتَ مِنَ الْمُرْسَلِينَ) [الأعراف:77].
فلما أعذروا بفعلهم, وقطعوا كل سبيل إصلاح، وأبوا سماع النصح والنُّصَّاح، (فَأَخَذَتْهُمُ الرَّجْفَةُ فَأَصْبَحُوا فِي دَارِهِمْ جَاثِمِينَ) [الأعراف:78].
وهنا يخبرنا الله تعالى و لأول مرة في القرآن الكريم على لسان نبيٍّ أن هلاك قوم ما كان إلا لبغضهم لناصحيهم وما كانوا يحملون من هداية، (فَتَوَلَّى عَنْهُمْ وَقَالَ يَا قَوْمِ لَقَدْ أَبْلَغْتُكُمْ رِسَالَةَ رَبِّي وَنَصَحْتُ لَكُمْ وَلَكِنْ لَا تُحِبُّونَ النَّاصِحِينَ) [الأعراف:79].
وتذكر لنا كتب السيرة والتاريخ انه لما فتح رسول الله صلى الله عليه واله وسلم مكة المكرمة، وسمعت به هوازن في الطائف، جمعها مالك بن عوف النَّصْري حيث سلموه امارتهم وولوه قيادتهم، واجتمعت إليه معهم ثقيف؛ وأخرجت بنو جُشَم حكيمها وكبيرها دريدَ بنَ الصمة، وهو يومئذ شيخ كبيرقد فقد نظره و ليس فيه شيء إلا التيمن برأيه، ومعرفته وعلمه بالحرب... فلما أجمع مالك بن عوف للمسير حط مع الناس أموالهم وأبناءهم ونساءهم، فلما نزلوا بأوطاس اجتمع إليه الناس، ومنهم دريد، فقال لهم دريد: بأي واد أنتم؟ فقالوا: بأوطاس، فقال: نِعم مجال الخيل! ليس بالحزن الضَّرْس، ولا السهل الدَّهْس! مالي أسمع رغاء الإبل، ونهيق الحمير، وبكاء الصغير؟ قالوا: ساق مالكُ بنُ [عوف] مع الناس أموالهم ونساءهم وأبناءهم، قال: أين مالك؟ فدعي به.
فقال: يا مالك، إنك قد أصبحت رئيس قومك، وإن هذا اليوم له ما بعده من الأيام، فلم سقت مع الناس أموالهم ونساءهم وأولادهم؟ قال: أردت أن أجعل خلف كل رجل أهله وماله ليقاتل عنهم! فقال دريد: هذا رأي راعي ضأن، وهل يرد المنهزمَ شيءٌ؟ إنها إن كانت لك لم ينفعْك إلا رجلٌ بسيفه ورمحه؛ وإن كانت عليك فُضحت في أهلك ومالك! فارفعهم إلى أعالي بلادهم، وعليا قومهم، والق القوم بالرجال على متون الخيل، فإن كانت لك لحق بك من وراءك، وإن كانت عليك كنت قد أحرزت أهلك ومالك، ولم تُفضح في حريمك.
فقال: والله لا أفعل ذلك أبداً، إنك قد خرفت وهرمت، وخرف رأيك وعلمك، وما أراك إلا شيخ سوء.
فجعل مالك بن عوف ينادي في القبائل: يا بني ثقيف، يا هوازن، والله لتُطيعنني أو لأتكئن على هذا السيف حتى يخرج من ظهري! فقالوا: قد أطعناك وخالفنا دريداً، فقال دريد: هذا يوم لم أشهده ولم أغب عنه! ثم قال:
يا ليتني فيها جذع *** أخبّ فيها وأضع
فانهزموا شر هزيمة، وسُبيت النساء، وقتلت الرجال، ثم أنشد دريدٌ يقول:
وقلتُ لِعارِضٍ وأصحابِ عَارضٍ *** وَرَهط بني السَّودَاء والقوم شُهَّدَى
وقلتُ لَهُمْ: إنّ الأحاليفَ كُلّها *** مطنّبة بين الستار وثَهْمَد
وقلت لهم: ظنُّوا بألفَيْ مدَّجج *** سَراتهم بالفارسيّ المْسرَّدِ
فلما عصوني كنت منهم وقد أرَى *** غِوايتَهم، أو أنَّنِي غيرُ مهتدِي!
أمرتهمُ أمْرِي بمنْعَرجَ اللِّوىَ *** فلمْ يَسْتَبِينُوا الرُّشْد إلا ضُحى الغد .
نعم وماذا استفادوا بعد فوات الاوان؟ وهكذا اكثر الناس لا يستفيقون الا وهم في حالة الغرق ,,,انهم قوم لايحبون الناصحين.. ويتبعون خطى المفسدين,,,,,
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
متصل
 
اما ان لقومنا ان تعتبر ام انهم قوم لا يحبون الناصحين؟!
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نبيل - القدس :: اخبار - مقالات سياسية - :: قسم خاص - محمد بن يوسف الزيادي-
انتقل الى: