نبيل - القدس
الا ان مجرد القراءة والمتعة الفكرية لن يكون له اي تاثير في من يتابع هذه المواضيع الا اذا تم التفكر والتدبر بها وفهم واقعها بدقة

نبيل - القدس

البوابةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
ابرز المواضيع - اضغط على الكتابة

شجرة العشاق وثمرة الأشواق - نبيل القدس

اعذب الكلام قسم الشعر

قضايا للمناقشة

اعلام وشخصيات

براعم المنتدى - اطفالنا

إبداعات الأعضاء - أشعار وخواطر
معرض الصور

غناء عراقي
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث


 

المواضيع الأخيرة
» أليس من حق المؤمنين الشماتة بمصائب أعدائهم ؟!
اليوم في 9:22 am من طرف د/موفق مصطفى السباعي

» احتفل بمولد سيّدنا رسول الله صلى الله عليه وسلّم ولا تلتفت – معمر حبار
أمس في 10:43 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» احتكارات: تأسّست شركة التّعْدِين "غلينكور"
أمس في 10:09 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الصحة تجارة مُرْبِحة
أمس في 10:06 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» طاقة- النفط الصخري سلاح أمريكي حاد
أمس في 10:05 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» أمريكا - قُرْصان العالم
أمس في 10:03 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» أوروبا - ابتزاز أمريكي
أمس في 10:02 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» اليابان - الذكرى الثالثة والسّبعون لجريمة أمريكية بقيت بدون عقاب
أمس في 10:01 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الصّين، من ثورة "ماو تسي تونغ" إلى ثروة "دنغ هسياو بينغ"
أمس في 10:01 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» آسيا - كوارث طبيعية
أمس في 9:59 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» السعودية ووهم النصر في اليمن
أمس في 9:58 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» المغرب – استعمار اقتصادي "جديد" - الطاهر المعز
أمس في 9:56 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» فلسطين، برامج تصْفِيَة مُتلاحِقَة ومتنَوِّعَة - الطاهر المعز
أمس في 9:55 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» بيان صادر عن وزارة الصحة العامة
أمس في 9:50 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الإدارة الذاتية وسؤال الشرعية - عصام حوج
أمس في 9:49 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» ديون العرب، أو الغرق في مُحيط التّبَعِية - الطاهر المعز
أمس في 9:48 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» "بين حل الدولتين وحل الدولة الواحدة: دراسة نقدية"، تأليف: محمود فنون (حلقة 8)
أمس في 9:46 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» التطبيع الاقتصادي بين تونس وإسرائيل: خيانة دولة - محمد سميح الباجي عكّاز
أمس في 9:44 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الفتن الداخلية العربية والصراع العربي/الصهيوني - صبحي غندور
أمس في 9:40 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» اليمن - الحرب بعيون أجنبية
أمس في 9:39 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الخليج: تُدِير الولايات المتحدة شُؤُون دُوَيْلات الخليج بشكل مباشر في عدة مجالات
أمس في 9:38 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» نيجيريا: حَوّلت شركات إنتاج وتصنيع النفط والغاز في نيجيريا
أمس في 9:37 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» السويد: هو ليس ذلك البلد الهادئ والوديع الذي صورته مُخيّلَةُ بعض العرب والعجم
أمس في 9:35 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الاقتصاد في الاردن - الطاهر المعز
أمس في 9:33 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» خلْفِيّات مسلسل "الحرب التّجارية" - الطاهر المعز
أمس في 9:28 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» كيف خسر العراقيّ كرامتهُ للأبد؟ - عزيز الخزرجي
أمس في 8:59 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» امهات الاخلاق عند الامام الغزالي
أمس في 7:31 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» السعادة عند الامام ابي حامد الغزالي
2018-11-17, 12:34 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» العقل عند الغزالي وحدوده
2018-11-15, 11:31 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» الثورة الجزائرية من خلال محمد عياد المحكوم عليه بالإعدام ـــــــــ معمر حبار
2018-11-14, 8:54 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

المواضيع الأكثر شعبية
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
حكم شعراء وكتاب وفلاسفة في الحياة -ومن الحياة-حكمة اعجبتني/سعيد الاعور
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
نبذة عن حياة الشاعر وليد محمد الكيلاني - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
اجمل دعاء-التقرب الى الله -ادعية مختارة تفرح القلوب وتريحها-اذكار الصباح -اذكار المساء /سعيد الاعور
بمناسبة يوم ميلاد بنتي - زهرة اللوتس المقدسية
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 12 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 12 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 720 بتاريخ 2011-02-21, 11:09 pm
تصويت
المواضيع الأكثر نشاطاً
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مقهى المنتدى
تعالو نسجل الحضور اليومي بكلمة في حب الله عز وجل
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مدينة القدس زهرة المدائن وبلداتها وقراها بالصور فقط /المهندس سعيد الاعور
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
نبيل القدس ابو اسماعيل - 34212
 
زهرة اللوتس المقدسية - 15405
 
معتصم - 12434
 
sa3idiman - 3588
 
لينا محمود - 2667
 
محمد بن يوسف الزيادي - 2304
 
هيام الاعور - 2145
 
بسام السيوري - 1764
 
محمد القدس - 1219
 
العرين - 1193
 
أفضل 10 فاتحي مواضيع
نبيل القدس ابو اسماعيل
 
محمد بن يوسف الزيادي
 
زهره النرجس
 
زهرة اللوتس المقدسية
 
معتصم
 
معمر حبار
 
هيام الاعور
 
sa3idiman
 
لينا محمود
 
محمود تركي
 
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 950 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو ابو جابر فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 58564 مساهمة في هذا المنتدى في 14716 موضوع
عداد الزوار

شاطر | 
 

 جريمة الغصب والاغتصاب

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد بن يوسف الزيادي



الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 2304
تاريخ التسجيل : 03/05/2010
العمر : 60

مُساهمةموضوع: جريمة الغصب والاغتصاب   2018-10-29, 4:46 am

جريمة الاغتصاب والغصب
الغصب :- هو في اصل اطلاقه اللغوي اخذ مال الغير والاستيلاء عليه بالقوة والاكراه ظلما وعدوانا وتعديا، قال في لسان العرب :- الغَصْبُ أَخْذُ الشيءِ ظُلْماً غَصَبَ الشيءَ يَغْصِبُه غَصْباً واغْتَصَبَه فهو غاصِبٌ وغَصَبه على الشيءِ قَهَره وغَصَبَه منه والاغْتِصَابُ مِثْلُه والشَّيْءُ غَصْبٌ ومَغْصُوب ... وتكرّر في الحديثِ ذِكْرُ الغَصْبِ وهو أَخْذُ مالِ الغَيْرِ ظُلْماً وعُدْواناً وفي الحديث أَنه غَصَبَها نَفْسَها أَراد أَنه واقَعَها كُرْهاً فاستعاره للجِماعِ.اه .
وجاء لفظ الغصب في القران الكريم بمعنى الظلم والقهر. ومنه قوله تعالى: ( وكَان وراءهم ملك يأْخُـذُ كُـلَّ سفينَة غَصبا ). (79الكهف) أي ظلماً وقهراً.
وقد عرفه الفقهاء الاكارم في مباحثهم الفقهية بتعريفات كان من اجودها واكملها واشملها تعريف السادة الشافعية رحمهم الله، حيث قال الشربيني في مغني المحتاج وكذلك الرملي في نهاية المحتاج :- بأنه "الاستيلاء على حق الغير عدواناً".
وقد شملت مباحث الفقهاء الاكارم بالشمول والبحث الدقيق، كل انواع الغصب، من غصب للحقوق والممتلكات والاموال، وحتى الوظائف والاراضي، وفصلوا في احكام ذلك، الا ان الملاحظ ان مبحثهم لاغتصاب النساء كان نزرا قليلا ، وذلك ان مباحث الفقه انما هي مباحث عملية، تتعلق بوقائع عملية فعلية، وليست مجرد امور نظرية او تخيلية، ولان حوادث الاغتصاب للنساء جنسيا كانت شبه منعدمة في مجتمعات الاسلام ، فلذلك نزر وندر بحثها، حتى كما جاء في تعريف الغصب عند صاحب اللسان كما سبق، اعتبر التعبير بالغصب الوارد عنده في نص الحديث الذي اشار اليه، على انه استعارة في معنى الجماع.
وهذا بالطبع يعطينا صورة واضحة عن ندرة مثل هذا العمل او شبه انعدامه وشذوذ حالات وقوعه، في مجتمعات المسلمين . لانعدام الداعي والدافع، فلم يكن هناك عري ولا سفور عند الحرائر، ولا اختلاط في المحافل، ولم يكن هناك مشكلة جنسية في المجتمع، حيث كان ملك اليمين موجودا، والتعدد كان هو اصل الزواج والامر الطبيعي فيه، واليسر والتيسير واليسار موجود، فلا عنوسة ولاترمل، ولا دواعي لتاخير الزواج ، ولا ننسى ان المجتمعات الاسلامية حامية الغيرة وشديدتها،و كانت لا تقبل للمعتدي على اعراض النساء باقل من القتل، وهدر دم المعتدي على العرض، فكان الرادع والزاجر قويا قوة ادت الى انعدام ظهور هذه الجريمة بشكل ظاهرة تستحق المعالجات.
لانعدام الداعي ولوجود الرادع.
فلذلك وجدنا التطرق اليه فقهيا على اساس انه حالة من حالات الزنا وان المراة فيه مكرهة ومغلوبة على امرها فلذلك لا حد عليها وان الغاصب او المغتصب عليه الحد رجما ان كان متزوجا او الجلد والتغريب ان كان اعزبا و تضمينه مهر المثل للمكرهة او المغتصبة ان كانت حرة او ما نقص من قيمتها ان كانت امة.
والاغتصاب اليوم اصبح مصطلح خاص مختلف نوعا ما عن مصطلح الغصب، الذي غلب عليه الاختصاص بالحقوق المادية او المعنوية في مباحثه ومصاديق اطلاقه ، بحيث أصبح الآن الاغتصاب مصطلحاً خاصا بالاعتداء الجنسي على أعراض النساء قهراً واستكراها . وهو من الجرائم الخطيرة التي اصبحت تشكل ظاهرة في المجتمعات الحديثة ،التي غابت عنها قيم الاسلام ومفاهيمه، وتوقف فيها العمل باحكامه وتشريعه.
وكون الامر اليوم اصبح ظاهرة بشعة فانني اود التذكير بما يلي :-
1- انه يجب مقاومة ومدافعة المغتصب حال قيامه بفعله ومنعه من التمكين بشتى الوسائل لحرمة تمكينه ولوجوب دفع الصائل على العرض ولو ادى ذلك الى قتله في حال صياله واعتداءه ودمه يكون هدرا سواءً قتلته هي او من اغاثها ، وتعتبر المراة مستكرهة اذا صرخت و صاحت واستغاثت وقاومت الجاني الصائل المعتدي. قال ابن قدامة رحمه الله: " قال أحمد في امرأة أرادها رجل على نفسها، فقتلته لتحصن نفسها، فقال: إذا علمت أنه لا يريد إلا نفسها، فقتلته لتدفع عن نفسها، فلا شيء عليها. وذكر حديثا يرويه الزهري، عن القاسم بن محمد، عن عبيد بن عمير، أن رجلا أضاف ناسا من هذيل، فأراد امرأة على نفسها، فرمته بحجر فقتلته، فقال عمر: والله لا يودى أبدا [أي لا تدفع ديته].
ولأنه إذا جاز الدفع عن ماله الذي يجوز بذله وإباحته، فدفع المرأة عن نفسها وصيانتها عن الفاحشة التي لا تباح بحال أولى.
إذا ثبت هذا، فإنه يجب عليها أن تدفع عن نفسها إن أمكنها ذلك؛ لأن التمكين منها محرم، وفي ترك الدفع نوع تمكين" انتهى من كتاب المغني (9/ 183).
2- المكره المغتصب الذي عجز عن الدفاع عن نفسه لضعفه أو لصغر سنه أو غير ذلك، معذور لا إثم عليه؛ لقوله صلى الله عليه وسلم : (إِنَّ اللَّهَ تَجَاوَزَ عَنْ أُمَّتِي الْخَطَأَ وَالنِّسْيَانَ وَمَا اسْتُكْرِهُوا عَلَيْهِ) رواه ابن ماجه وقال ابن عبد البر رحمه الله في الاستذكار :- " وقد أجمع العلماء على أن على المستكرِه المغتصِب الحدَّ إن شهدت البينة عليه بما يوجب الحد ، أو أقر بذلك ، فإن لم يكن : فعليه العقوبة (يعني : إذا لم يثبت عليه حد الزنا لعدم اعترافه ، وعدم وجود أربعة شهود ، فإن الحاكم يعاقبه ويعزره العقوبة التي تردعه وأمثاله) ولا عقوبة عليها إذا صح أنه استكرهها وغلبها على نفسها ، وذلك يعلم بصراخها ، واستغاثتها ، وصياحها " اه.
3- ان ما ذكرناه عن مدافعة الصائل ولو أدى إلى قتله، هو في حال صياله أي اثناء محاولته الاعتداء. أما بعد ذلك، فإن إقامة الحدود إلى السلطان ، أو من ينيبه . قال القرطبي رحمه الله تعالى في تفسيره : "لا خلاف أن القصاص في القتل لا يقيمه إلا أولو الأمر، فرض عليهم النهوض بالقصاص ، وإقامة الحدود وغير ذلك، لأن اللّه سبحانه خاطب جميع المؤمنين بالقصاص، ثم لا يتهيأ للمؤمنين جميعا أن يجتمعوا على القصاص، فأقاموا السلطان مقام أنفسهم في إقامة القصاص وغيره من الحدود".
4- اذا استعمل المغتصب السلاح او التهديد بالادوات الحادة او الخطف فيجب ان يعامل معاملة اهل الحرابة ويقام عليه حد الحرابة وينطبق عليه الحد المذكور في قوله تعالى : ( إِنَّمَا جَزَاءُ الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الأَرْضِ فَسَاداً أَنْ يُقَتَّلُوا أَوْ يُصَلَّبُوا أَوْ تُقَطَّعَ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُمْ مِنْ خِلافٍ أَوْ يُنْفَوْا مِنَ الأَرْضِ ذَلِكَ لَهُمْ خِزْيٌ فِي الدُّنْيَا وَلَهُمْ فِي الآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ ) المائدة/33 . وللقاضي ان يقدر ايقاع العقوبة اللائقة بقبح جرمه مما نص الله تعالى عليه لردعه وزجره وامثاله ممن تسول لهم انفسهم الخبيثة بالاعتداء على اعراض الناس.فمن مقاصد الدين حفظ الاعراض والنفس والمال والعقل والدين.
5- وعلى القاضي ان يحكم للمغتصبة بتعويض مالي مجزيء ومحترم على الجاني فقد قال الامام مالك رحمه الله في الموطأ : " الأمر عندنا في الرجل يغتصب المرأة بكراً كانت أو ثيبا : أنها إن كانت حرة : فعليه صداق مثلها , وإن كانت أمَة : فعليه ما نقص من ثمنها ، والعقوبة في ذلك على المغتصب ، ولا عقوبة على المغتصبة في ذلك كله " وبمثل قول مالك نقل القول عن الشافعي والليث وعن علي بن ابي طالب رضي الله عنه وحجة القائلين بهذا وهو الجمع بين العقوبة البدنية والعقوبة المالية أن الحد والصداق حقان : أحدهما لله ، والثاني للمخلوق ، فجاز أن يجتمعا كالقطع في السرقة وردها. وعلى المقدر للعوض المادي ان يتذكر ما لحق بالمغتصبة من اذى فمثلا ان كانت بكرا وافتض بكارتها فان البكارة عضو واحد في جسد الانثى وازالة العضو الواحد من جسد المجني عليه في الجنايات يستوجب الالزام بدفع دية رقبة. ولتراجع احكام الارش والديات في ذلك.
6- هذا مع وجوب نشر قيم الفضيلة في المجتمع ونشر قيم الاحتشام وتحريم التبرج والاختلاط وما من شانه اثارة الشهوات والنزوات وتحريم دعاية الفاحشة والرذيلة ونسال الله العفو والعافية والمعافاة الدائمة والستر لاعراضنا واعراض المسلمين والعزة للاسلام واهله والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نبيل القدس ابو اسماعيل
المدير العام
المدير العام
avatar

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 34212
تاريخ التسجيل : 18/03/2009

مُساهمةموضوع: رد: جريمة الغصب والاغتصاب   2018-10-29, 8:23 pm

هذا مع وجوب نشر قيم الفضيلة في المجتمع ونشر قيم الاحتشام وتحريم التبرج والاختلاط وما من شانه اثارة الشهوات والنزوات وتحريم دعاية الفاحشة والرذيلة ونسال الله العفو والعافية والمعافاة الدائمة والستر لاعراضنا واعراض المسلمين والعزة للاسلام واهله والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alhoob-alsdagh.ba7r.org
 
جريمة الغصب والاغتصاب
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نبيل - القدس :: اخبار - مقالات سياسية - :: قسم خاص - محمد بن يوسف الزيادي-
انتقل الى: