نبيل - القدس
الا ان مجرد القراءة والمتعة الفكرية لن يكون له اي تاثير في من يتابع هذه المواضيع الا اذا تم التفكر والتدبر بها وفهم واقعها بدقة

نبيل - القدس

البوابةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
ابرز المواضيع - اضغط على الكتابة

شجرة العشاق وثمرة الأشواق - نبيل القدس

اعذب الكلام قسم الشعر

قضايا للمناقشة

اعلام وشخصيات

براعم المنتدى - اطفالنا

إبداعات الأعضاء - أشعار وخواطر
معرض الصور

غناء عراقي
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث


 

المواضيع الأخيرة
» العقل عند الغزالي وحدوده
أمس في 11:31 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» الثورة الجزائرية من خلال محمد عياد المحكوم عليه بالإعدام ـــــــــ معمر حبار
2018-11-14, 8:54 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» إيران والولايات المتحدة الأمريكية من خلال العقوبات – معمر حبار
2018-11-14, 8:51 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الحج.. لطائف وعبر – معمر حبار
2018-11-14, 8:49 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» آداب القراءة الجيّدة – معمر حبار
2018-11-14, 8:46 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» المساجد للوحدة لا للفرقة – معمر حبار
2018-11-14, 8:43 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» خطر الإفتاء بالشاذ والتحذير منه – معمر حبار
2018-11-14, 8:41 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

»  يا أيّها العرب .. استتروا – معمر حبار
2018-11-14, 8:34 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الأدب مقدّم على العلم – معمر حبار
2018-11-14, 8:33 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الفيلم الاجنبي Apocalypse نهاية العالم مترجم
2018-11-13, 7:51 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» نصائح لأجل زواج ناجح – معم حبار
2018-11-13, 6:12 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» سلسلة أيامي5: زيارة بوتفليقة لجامعة حسيبة بن بوعلي، الشلف - معمر حبار
2018-11-13, 6:10 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

»  الاعتقالات السياسية لدى العرب والعجم– معمر حبار
2018-11-13, 6:05 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» وحي الصدور 69 - معمر حبار
2018-11-13, 6:04 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الطرق الفاعلة للاستفادة من الكتاب – معمر حبار
2018-11-13, 6:02 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» خطبة الجمعة للمعرض الدولي للكتاب بالعاصمة – معمر حبار
2018-11-13, 6:00 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» مرتزقة أم عاملون بصفوف الجيش؟.. زيادة ضخمة لأعداد الروس المسافرين إلى سوريا
2018-11-11, 9:37 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» سلسلة أيامي3: رسام أسبوعية الصح-آفة - معمر حبار
2018-11-11, 9:13 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» سلسلة أيامي2: أيامي من خلال أيام توفيق الحكيم ومحمد الغزالي ـــــــــ معمر حبار
2018-11-11, 9:11 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» سلسلة أيامي1: عيني وبصري ـــــــــ معمر حبار
2018-11-11, 9:07 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» صور الاستدمار الفرنسي ـــــــــ معمر حبار
2018-11-11, 9:05 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

»  تخلّفنا لغياب (الفكر) - عزيز الخزرجي
2018-11-11, 8:51 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» تجارة القَتْل - الطاهر المعز
2018-11-11, 8:48 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» ضحايا الحروب والفقر - الطاهر المعز
2018-11-11, 8:29 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» إكوادور - حقوق المواطن، والإنسان، في مواجهة أرْباح الشركات العابرة للقارات الطاهر المعز
2018-11-11, 8:20 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» 5- الشرك والتوحيد ضدان -5- عودة منهج التوحيد
2018-11-11, 12:06 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» الأفغاني ومحمد عبده أبناء اللورد كرومر - بقلم: آيات عرابي
2018-11-10, 9:27 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الخطاب الجامع للحطب - مصطفى منيغ
2018-11-10, 6:04 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» حقيقة العراق - اسم الكاتب: عزيز الخزرجي
2018-11-10, 5:54 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» فيلم سقوط النيزك(deep impact)
2018-11-09, 10:43 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

المواضيع الأكثر شعبية
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
حكم شعراء وكتاب وفلاسفة في الحياة -ومن الحياة-حكمة اعجبتني/سعيد الاعور
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
نبذة عن حياة الشاعر وليد محمد الكيلاني - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
اجمل دعاء-التقرب الى الله -ادعية مختارة تفرح القلوب وتريحها-اذكار الصباح -اذكار المساء /سعيد الاعور
بمناسبة يوم ميلاد بنتي - زهرة اللوتس المقدسية
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 13 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 13 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 720 بتاريخ 2011-02-21, 11:09 pm
تصويت
المواضيع الأكثر نشاطاً
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مقهى المنتدى
تعالو نسجل الحضور اليومي بكلمة في حب الله عز وجل
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مدينة القدس زهرة المدائن وبلداتها وقراها بالصور فقط /المهندس سعيد الاعور
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
نبيل القدس ابو اسماعيل - 34187
 
زهرة اللوتس المقدسية - 15405
 
معتصم - 12434
 
sa3idiman - 3588
 
لينا محمود - 2667
 
محمد بن يوسف الزيادي - 2302
 
هيام الاعور - 2145
 
بسام السيوري - 1764
 
محمد القدس - 1219
 
العرين - 1193
 
أفضل 10 فاتحي مواضيع
نبيل القدس ابو اسماعيل
 
محمد بن يوسف الزيادي
 
زهره النرجس
 
زهرة اللوتس المقدسية
 
معتصم
 
معمر حبار
 
هيام الاعور
 
sa3idiman
 
لينا محمود
 
محمود تركي
 
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 950 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو ابو جابر فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 58536 مساهمة في هذا المنتدى في 14688 موضوع
عداد الزوار

شاطر | 
 

 من يكنس نظام الأسد؟؟ حيث السقوط وحده ليس كافياً - سهير الاتاسي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نبيل القدس ابو اسماعيل
المدير العام
المدير العام
avatar

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 34187
تاريخ التسجيل : 18/03/2009

مُساهمةموضوع: من يكنس نظام الأسد؟؟ حيث السقوط وحده ليس كافياً - سهير الاتاسي    2018-11-07, 9:21 pm

من يكنس نظام الأسد؟؟ حيث السقوط وحده ليس كافياً
05.11.2018
سهير الأتاسي
سوريا تي في
الاحد 4/11/2018
لا يمتلك المنساقون وراء الأجندات الدولية التي تطوّع تفسيرات القرارات الأممية المتعلقة بالحل السياسي في سوريا بما يتناسب مع تقاطع مصالحها، ولا يمكن أن يمتلكوا زمام كنس نظام استبدادي يرأسه سفّاح يرتكز في استمراره في حكمه على تغاضي المجتمع الدولي عن ارتكابه جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية. كذلك المتريّثون المنتظرون تبلور ونضج المشهد الدولي تجاه القضية السورية، وعلى الرغم من جذريّة مواقفهم الرافضة الالتحاق بقطار الحلّ الروسي، أولئك أيضاً لا أعتقد أنهم يمتلكون أدوات كنس نظام الأسد ماداموا ساكنين مستنكفين. وبذلك تبقى الآمال منعقدة على شريحة الشباب الثائر الذي لم يستسلم لترف اليأس والإحباط ولا لوَهمِ الاستكانة الدارجة لإعلان هزيمة الثورة، بل نراه اليوم، كما في آذار عام 2011، يسبق المعارضة الرسمية والتقليدية ليقول كلمته الجوهرية في أن الثورة السورية ممكنة وأنها مازالت حيّة.
كان خطاب القسم لبشار الأسد في شهر تموز عام 2000 عند تولّيه منصب الرئاسة في سوريا بعد وفاة والده الدكتاتور حافظ الأسد، محاولة ضرورية لكسب شرعية معدومة بعد توريثه السلطة في دولة ذات نظام جمهوري، وكانت أدواتها التجميلية جليّة من خلال حديثه عن التطوير والتحديث والإصلاح والحوار. لكنها بقيت محاولة بائسة وفاشلة إذ سرعان ما انقلب الأسد الابن على وعوده بعهد جديد، فلم يحتمل، هو وأجهزة أمنه القمعية، ظاهرة ربيع دمشق ولا منتدياته ولا فعاليات لجان إحياء المجتمع المدني ومنظمات حقوق الإنسان، بما في ذلك "منتدى جمال الأتاسي للحوار الديمقراطي" الذي لم ينجُ من التضييق والحصار، لكنه أبقى عليه بوصفه برهانه الوحيد الأوحد على وجود ساحة للحرية والديمقراطية في سوريا أمام وسائل الإعلام الغربية التي كانت تسأله عن مآلات خطابه الأول.
سرعان ما انقلب الأسد الابن على وعوده بعهد جديد، فلم يحتمل، هو وأجهزة أمنه القمعية، ظاهرة ربيع دمشق ولا منتدياته ولا فعاليات لجان إحياء المجتمع المدني ومنظمات حقوق الإنسان
ثم كان مصير نافذة الحوار الديمقراطي العلني الأخيرة في سوريا الإغلاق القسري عام 2005، بعد أن استقطبت شريحة هامة من شباب الحراك الطلابي الذين تميّزوا بنشاطهم المطلبي في ظاهره والسياسي في جوهره، في جامعات حلب ودمشق عام 2004، وكان المنتدى يعمل معهم على التأسيس لمنتدى جمال الأتاسي للشباب، فتجاوز بذلك خطاً أحمر وضعه نظام الأسد خوفاً من التغيير الجذري وعماده الفعلي الحقيقي شريحة الشباب وحراك الجامعات، وكانت ذريعة الإغلاق حينها قراءة ورقة لجماعة الإخوان المسلمين في إحدى الندوات الحوارية لمنتدى جمال الأتاسي. لم يمرّ تجاوز الخط الأحمر هذا دون ممانعة شديدة من تيار المعارضة التقليدية داخل المنتدى حيث انسجم بعض رموزها مع واقع مقايضة استمرار المنتدى مقابل تقيّده بالإطار المسموح به من قبل النظام، لدرجة أنهم حمّلوا التيار الشبابي في المنتدى مسؤولية منعه وإغلاقه!
استثمرت المعارضة السورية الموقف الدولي الذي بدا حاسماً من نظام الأسد الضالع في مقتل رفيق الحريري في شباط 2005، وفي سلسلة اغتيالات رموز ثورة الأرز في لبنان، فصعّدت خطابها في مواجهة النظام وتحدّثت من خلال "إعلان دمشق" عن القطيعة مع الدولة الأمنية والعمل من أجل إنهاء مرحلة الاستبداد واستبدال النظام الشمولي التسلّطي القائم بنظام ديمقراطي، على اعتبار أن "مهمّة تغيير إنقاذية"، سلميّة ومتدرّجة ومبنيّة على التوافق، قد بدأت في سوريا (البيان التأسيسي لإعلان دمشق الصادر في تشرين الأول 2005). لكن تلك المواقف الجذرية لم تسلم من عدوى انعطاف الموقف الدولي تجاه الأسد ونظامه عام 2008، وفكّ طوق العزلة الصارمة عنه، فانزاحت من إعلان السياسة التغييرية الجوهرية الذي يبدو أنه كان وليد تغيّر موازين القوى الدولية لغير مصلحة النظام، إلى فتح صفحة جديدة بمواقف أكثر براغماتية تنفي اتّباع نهج تعزيز عزلة النظام ومحاصرته وتدعو إلى الدفع نحو انفتاحه على الشعب السوري، وتشكّك في الآن ذاته بجديّة النظام في رجوعه عن سياساته الخارجية والداخلية (بيان إعلان دمشق الصادر في 5/9/2005).
مازلتُ أذكر تماماً نقاشاتنا الداخلية المحتدمة في تلك المرحلة، جزءٌ منها كان يمتدّ ليصبح المادة الأساسية في التواصل بيننا وبين بعض معتقلي حرية الرأي والتعبير في سجن عدرا (فقد كان باستطاعتهم الاتصال بنا مرة أسبوعياً، ومنهم على سبيل الذكر الصديق المحامي أنور البني، وأصدقاء آخرون هم اليوم في عداد المختفين قسرياً بعد أن اعتقلهم وغيّبهم نظام الأسد). كانت السمة الأبرز لهذه النقاشات الاعتراض على تلك الانعطافة التي قام بها إعلان دمشق، وحاجتنا الماسّة لمواقف قوى أكثر جذريّة قادرة على "كنس نظام الأسد" عندما يصبح متهالكاً، حيث السقوط وحده ليس كافياً.
كانت السمة الأبرز لهذه النقاشات الاعتراض على تلك الانعطافة التي قام بها إعلان دمشق، وحاجتنا الماسّة لمواقف قوى أكثر جذريّة قادرة على "كنس نظام الأسد" عندما يصبح متهالكاً، حيث السقوط وحده ليس كافياً
ثم كانت شريحة الشباب السوري السبّاقة، عندما بادرت إلى تنظيم الاعتصامات التضامنية مع ثورات الربيع العربي قبل أن تبدأ هي أيضاً بإشعال فتيل الثورة السورية في آذار 2011، تبعتها المواقف التأييدية لقوى المعارضة والتحقت بها دون أن تتمكّن من أن تشكّل رافعة حقيقية أو إطاراً تنظيمياً أو ربما توجيهياً استشارياً للحراك الثوري. وفي شهر تشرين الأول من العام 2011، ومع تأسيس المجلس الوطني السوري، كنا نبحث في مؤسسات الحراك الثوري: الهيئة العامة للثورة السورية، لجان التنسيق المحلية، المجلس الأعلى لقيادة الثورة، جدوى المشاركة بعد دعوة المجلس الوطني لنكون من مكوّناته. كنّا نطالبهم بالثلث الضامن لشباب الحراك الثوري، ليس محاصصةً بل حرصاً على الحيلولة دون انعطافات مماثلة لانعطافات سابقة للمعارضة السورية، حيث أصبح المشهد مختلفاً، فهي ثورة غير قابلة للبراغماتية والإفراط بها بعد التضحيات التي قدّمها الشعب السوري على مذبح الحرية. ولا يمكن أن أنسى ما قاله أحد المعارضين المؤسسين للمجلس الوطني يومها: "تركنا لكم الشارع.. فاتركوا لنا السياسة".
سبع سنوات مضت، والواقع اليوم يؤكّد ضرورة مراجعة ومعالجة هذه الخطيئة: إبعاد شباب الحراك الثوري الفعلي والحقيقي أو ابتعادهم عن الإمساك بزمام تمثيل الثورة وإدارتها
لن يكون من مصلحة من يتصدّر المشهد السوري للثورة إفساح المجال أمام الشباب، حيث أصبحت موازين القوى داخل المؤسسات الرسمية للمعارضة محسومة ومحسوبة بدقة متناهية لصالح صنّاع القرار، أو بالأحرى صنّاع المشهد الذي يُراد له أن يبدو سورياً كعنوان لإخراج تنفيذ التوجهات والقرارات الدولية. فلا بدّ لفريق شبابي يتشكّل اليوم ويشقّ طريقه بنفسه في ساحة العمل السياسي الثوري، أن يستلم زمام المسؤولية ويحثّ الخطى بمنهجية وأدوات وآليات عمل جديدة قابلة للتطبيق والقياس، يتمسّك بروحية الثورة وجوهرها، ويأخذ المبادرة في درب شاقّ ولكنه حتميّ: درب كنس نظام الأسد وانتزاع الحرية والاستقلال.



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alhoob-alsdagh.ba7r.org
 
من يكنس نظام الأسد؟؟ حيث السقوط وحده ليس كافياً - سهير الاتاسي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نبيل - القدس :: اخبار - مقالات سياسية - :: مقالات سياسية-
انتقل الى: