نبيل - القدس
الا ان مجرد القراءة والمتعة الفكرية لن يكون له اي تاثير في من يتابع هذه المواضيع الا اذا تم التفكر والتدبر بها وفهم واقعها بدقة

نبيل - القدس

البوابةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
ابرز المواضيع - اضغط على الكتابة

شجرة العشاق وثمرة الأشواق - نبيل القدس

اعذب الكلام قسم الشعر

قضايا للمناقشة

اعلام وشخصيات

براعم المنتدى - اطفالنا

إبداعات الأعضاء - أشعار وخواطر
معرض الصور

غناء عراقي
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث


 

المواضيع الأخيرة
» العقل عند الغزالي وحدوده
أمس في 11:31 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» الثورة الجزائرية من خلال محمد عياد المحكوم عليه بالإعدام ـــــــــ معمر حبار
2018-11-14, 8:54 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» إيران والولايات المتحدة الأمريكية من خلال العقوبات – معمر حبار
2018-11-14, 8:51 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الحج.. لطائف وعبر – معمر حبار
2018-11-14, 8:49 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» آداب القراءة الجيّدة – معمر حبار
2018-11-14, 8:46 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» المساجد للوحدة لا للفرقة – معمر حبار
2018-11-14, 8:43 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» خطر الإفتاء بالشاذ والتحذير منه – معمر حبار
2018-11-14, 8:41 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

»  يا أيّها العرب .. استتروا – معمر حبار
2018-11-14, 8:34 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الأدب مقدّم على العلم – معمر حبار
2018-11-14, 8:33 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الفيلم الاجنبي Apocalypse نهاية العالم مترجم
2018-11-13, 7:51 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» نصائح لأجل زواج ناجح – معم حبار
2018-11-13, 6:12 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» سلسلة أيامي5: زيارة بوتفليقة لجامعة حسيبة بن بوعلي، الشلف - معمر حبار
2018-11-13, 6:10 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

»  الاعتقالات السياسية لدى العرب والعجم– معمر حبار
2018-11-13, 6:05 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» وحي الصدور 69 - معمر حبار
2018-11-13, 6:04 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الطرق الفاعلة للاستفادة من الكتاب – معمر حبار
2018-11-13, 6:02 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» خطبة الجمعة للمعرض الدولي للكتاب بالعاصمة – معمر حبار
2018-11-13, 6:00 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» مرتزقة أم عاملون بصفوف الجيش؟.. زيادة ضخمة لأعداد الروس المسافرين إلى سوريا
2018-11-11, 9:37 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» سلسلة أيامي3: رسام أسبوعية الصح-آفة - معمر حبار
2018-11-11, 9:13 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» سلسلة أيامي2: أيامي من خلال أيام توفيق الحكيم ومحمد الغزالي ـــــــــ معمر حبار
2018-11-11, 9:11 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» سلسلة أيامي1: عيني وبصري ـــــــــ معمر حبار
2018-11-11, 9:07 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» صور الاستدمار الفرنسي ـــــــــ معمر حبار
2018-11-11, 9:05 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

»  تخلّفنا لغياب (الفكر) - عزيز الخزرجي
2018-11-11, 8:51 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» تجارة القَتْل - الطاهر المعز
2018-11-11, 8:48 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» ضحايا الحروب والفقر - الطاهر المعز
2018-11-11, 8:29 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» إكوادور - حقوق المواطن، والإنسان، في مواجهة أرْباح الشركات العابرة للقارات الطاهر المعز
2018-11-11, 8:20 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» 5- الشرك والتوحيد ضدان -5- عودة منهج التوحيد
2018-11-11, 12:06 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» الأفغاني ومحمد عبده أبناء اللورد كرومر - بقلم: آيات عرابي
2018-11-10, 9:27 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الخطاب الجامع للحطب - مصطفى منيغ
2018-11-10, 6:04 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» حقيقة العراق - اسم الكاتب: عزيز الخزرجي
2018-11-10, 5:54 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» فيلم سقوط النيزك(deep impact)
2018-11-09, 10:43 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

المواضيع الأكثر شعبية
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
حكم شعراء وكتاب وفلاسفة في الحياة -ومن الحياة-حكمة اعجبتني/سعيد الاعور
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
نبذة عن حياة الشاعر وليد محمد الكيلاني - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
اجمل دعاء-التقرب الى الله -ادعية مختارة تفرح القلوب وتريحها-اذكار الصباح -اذكار المساء /سعيد الاعور
بمناسبة يوم ميلاد بنتي - زهرة اللوتس المقدسية
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 13 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 13 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 720 بتاريخ 2011-02-21, 11:09 pm
تصويت
المواضيع الأكثر نشاطاً
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مقهى المنتدى
تعالو نسجل الحضور اليومي بكلمة في حب الله عز وجل
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مدينة القدس زهرة المدائن وبلداتها وقراها بالصور فقط /المهندس سعيد الاعور
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
نبيل القدس ابو اسماعيل - 34187
 
زهرة اللوتس المقدسية - 15405
 
معتصم - 12434
 
sa3idiman - 3588
 
لينا محمود - 2667
 
محمد بن يوسف الزيادي - 2302
 
هيام الاعور - 2145
 
بسام السيوري - 1764
 
محمد القدس - 1219
 
العرين - 1193
 
أفضل 10 فاتحي مواضيع
نبيل القدس ابو اسماعيل
 
محمد بن يوسف الزيادي
 
زهره النرجس
 
زهرة اللوتس المقدسية
 
معتصم
 
معمر حبار
 
هيام الاعور
 
sa3idiman
 
لينا محمود
 
محمود تركي
 
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 950 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو ابو جابر فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 58536 مساهمة في هذا المنتدى في 14688 موضوع
عداد الزوار

شاطر | 
 

 الحلقة الرابعة من الشرك والتوحيد ضدان

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد بن يوسف الزيادي



الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 2302
تاريخ التسجيل : 03/05/2010
العمر : 60

مُساهمةموضوع: الحلقة الرابعة من الشرك والتوحيد ضدان   2018-11-07, 9:47 pm

4- الشرك والتوحيد ضدان -4-
الحلقة الرابعة من سلسلة الشرك والتوحيد ضدان
وضع ابن السائب الكلبي كتابا في اصنام العرب ، واسماه كتاب الاصنام، وارجع فيه عبادة الاصنام الى انها كانت بداية تماثيل وصور لقوم صالحين، فلما ماتوا احترم اقوامهم تلك الصور والتماثيل ،ومع تقادم الاجيال اصبحوا يقدسونها ويعظمونها، ويتقربون اليها بالذبائح والنذور ويخترعون لها طقوس تقديس وتعظيم، حتى جعلوها اندادا لله تعالى واعتقدوا ان لها تاثيرا في الكون ومسار الحياة،وكان امثلهم طريقة وفكرا يعتبرها انها تقرب الى الله تعالى ورضاها يجلب رضى الرب وغضبها مدعاة لغضب الرب ، وكون الانسان خطاء وصاحب ذنوب واثام، فليس أهلا لان يتعامل مع الله تعالى مباشرة فلا بد له من واسطة مطهرة طاهرة يتزلف بها الى الله تعالى لتقربه منه سبحانه حسب زعمهم، وهذا اكثر رؤيا واعلى درجة من درجات التفكير الوثني الصنمي العربي، فنلاحظ ان كفرهم وشركهم لم يكن مفلسفا، علما بالفرق بين الصنم والوثنهو : إن الوثن هو ما صنع من الحجارة، والصنم ما صنع من مواد أخرى كالخشب أو الذهب أو الفضة أو غيرها من الجواهر، وقال البعض : إن الصنم ما كان له صورة أما الوثن فهو مالا صورة له.فقد يكون رمزا لرجل صالح او صورة متخيلة متوهمة لملاك او جني او غير ذلك مما اتخذوه الهة تعبد سواءً عند اهل الغرب ام عند اهل الشرق.
وقد ركزنا في بحثنا هذا كما تقدم على الشرك والكفر المفلسف الذي قادت اليه الفلسفة الاغريقية ، وراينا كيف انزلق العقل الاغريقي في اوحال الكفر ومتاهات الشرك، وانتج للبشرية عقلية فلسفة الشرك والكفر التي انحط بها الانسان وما زال يعاني نتائجها واثارها، لان مؤدى تلك الفلسفة ومنهج تفكيرها ان يحصر العقل البشري ويسجنه داخل حدود المادة ويفرض عليه قيودها ، فلا يستطيع ان يتخيل او يتصور او يقتنع بوجود مطلق وفوق قيود المادة وحدودها. ومعلوم ان الوجود المادي لا يخرج عن حدود الجسم والصورة والجسد والكثافة. والمحنا الى ان الانزلاق للعقل الاغريقي حصل يوم اتخذ من الواقع المدرك المحسوس والملموس، مقياسا يقيس عليه الغائب عن الحس ومداركه، فقاس الخالق على المخلوق وقاس الصانع على صنعته ، فانزلق في منزلقات الوهم والخيال.
اما تركيزنا على الاغريق وفلسفتهم الوثنية في هذا المقال وذلك لان فلسفة الاغريق الشركية الصنمية هي المكون الاساس للثقافة الغربية وقد تاثر بها الرومان وتاثرت بها اليهودية وتاثرت بها النصرانية ، واما اليهودية فنجد ان فيلون الاسكندراني الفيلسوف اليهودي الاغريقي المعروف صاحب ابتداع اول طرق الصوفية اليهودية القائل بوحدة الوجود وقدم العالم وله احترامه عندهم وعند مفكري الغرب قاطبة، وكذلك النصرانية تاثرت بالفكر الاغريقي الفلسفي، فلذلك نجد ان العلماء والمتخصصين فى الغرب يولون مثلاً اهتماماً كبيراً للغاية بعلاقة الفلسفة الرواقية بالمسيحية ويكادوا يجمعون على ان الرواقية بقواعدها الصارمة كانت خير تمهيد للمسيحيين، ويقرون بمؤثرات لأرسطو على المسيحيين فى مفهوم الخير الأسمى أو فى مفهوم السعادة، فانتقلت الوثنية الشركية والصنمية بكل مظاهرها الى الديانتين النصرانية واليهودية وتسربت الى كتبها المقدسة من خلال التعايش معها والتوفيق بينها وبين عقائد الدينين اللذين يعتبران احدهما امتدادا للاخر.
وقد حاول المغرضو عبر عصور التاريخ الاسلامي المزج بين الفلسفة الاغريقية اوثنية الشركية وتسريبها الى الاسلام لتحطيمه ولي اعناق نصوصه ومفاهيمه وذلك تحت ستار التصوف وبلبوس دثاره فنجد ابن عربي المعروف عند اهل التصوف بقطب الاقطاب يسير على خطا فيلون اليهودي الاسكندراني الاغريقي، في تبنيه لعقيدة وحدة الوجود وقدم العالم، وان كل صور الموجودات ما هي في حقيقتها الا تعبير عن الاله الكامن في تلك الصور.. لدرجة انه هو هو في الطاهر هو وفي النجس والعياذ بالله هو حتى انه القاتل في القاتل والمقتول في المقتول، والحي في الحي والميت في الميت تعالى الله وسبحانه عما يصفون، وحسبنا الله ونعم الوكيل.
ومن هنا نقول ان الفكر الذي قاد البشرية الى الشرك والكفر والردة والانتكاس وتعدد الالهة واتخاذ اكثر من اله وصورة للاله وانتكس بالانسان عن الفطرة لا ولن يصلح لانقاذ البشرية التي هو من قادها بمناهجه وطرقه الى السفول والسقوط والانحطاط والشذوذ حتى عن الطبيعة البشرية التي قوم الله الانسان في خلقه عليها. والى لقاء جديد اغستودعكم الله دينكم وخواتيم اعمالكم والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الحلقة الرابعة من الشرك والتوحيد ضدان
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نبيل - القدس :: اخبار - مقالات سياسية - :: قسم خاص - محمد بن يوسف الزيادي-
انتقل الى: