نبيل - القدس
الا ان مجرد القراءة والمتعة الفكرية لن يكون له اي تاثير في من يتابع هذه المواضيع الا اذا تم التفكر والتدبر بها وفهم واقعها بدقة

نبيل - القدس

البوابةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
ابرز المواضيع - اضغط على الكتابة

شجرة العشاق وثمرة الأشواق - نبيل القدس

اعذب الكلام قسم الشعر

قضايا للمناقشة

اعلام وشخصيات

براعم المنتدى - اطفالنا

إبداعات الأعضاء - أشعار وخواطر
معرض الصور

غناء عراقي
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث


 

المواضيع الأخيرة
» رحلة الضوء والظل - نضال الشوفي
أمس في 10:30 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» انهيار منبر للمحافظين الجدد وصعود مؤقت لتيار شعبوي ديماغوجي
أمس في 8:51 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» المطاردون قصة قصيرة: رشاد أبوشاور
أمس في 8:48 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» انتصار متواضع ودلالاته انهزامية! - عبداللطيف مهنا
أمس في 8:46 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» كره المرأة - ما لم يتخيله فرانز فانون - عادل سمارة
أمس في 8:45 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» عن الأختين: الإنجليكانية والوهابية؟ - عادل سمارة
أمس في 8:43 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الماكرونية ومخاطر انتكاسة الديمقراطية الفرنسية - الدكتور خطار أبو دياب
أمس في 5:46 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» لماذا استقبلت الدول الأوروبية آلاف الشبيحة السوريين كلاجئين؟ - د. فيصل القاسم
أمس في 5:45 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» سلسلة الآبقين : صادق جلال العظم - بقلم د. أحمد محمد كنعان
أمس في 5:38 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

»  لماذا زالـت الثقة في العراق؟ - عزيز الخزرجي
أمس في 5:30 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» مصير الأفكار الكبرى في التاريخ - محمد بدر الدين زايد
أمس في 5:27 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» فرنسا - الأسبوع الرابع لاحتجاجات "السّترات الصّفراء" الطاهر المعز
2018-12-09, 10:13 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» غزوة بدر.. دروس وعبر – معمر حبار
2018-12-09, 10:08 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» اغتيال أشهر داعية إسلامي في الفلبين
2018-12-08, 8:46 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» اختصّت شركة "يونيليفر" (شركة بريطانية-هولندية، عابرة للقارات) في اصطياد الشركات الصغيرة
2018-12-07, 9:22 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» يتسبب تدخين السجائر في وفاة أكثر من سبعة ملايين شخص سنويًّا
2018-12-07, 9:20 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

»  رأس المال ضد المُحيط السّليم وضد الحياة
2018-12-07, 9:18 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

»  مخاطر تلوث الهواء على الرئتين
2018-12-07, 9:17 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» تلوث الهواء يُهدّدُ الصحة العامة
2018-12-07, 9:15 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» موجز عن النزعة التدميرية للنظام القائم - مايكل باباس - تعريب وإعداد: عروة درويش
2018-12-07, 9:14 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» سوانح وبوارح .. حول بدعة المولد النبوي .. الجزء الثالث
2018-12-07, 5:42 pm من طرف د/موفق مصطفى السباعي

» حتى لا يكون العرب كالعبيد في خدمة اسيادهم! - صبحي غندور
2018-12-07, 10:13 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» تجارة الالهة والمقدسات
2018-12-07, 12:20 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» اهم اسباب شقاء المرأة الغربية
2018-12-06, 9:58 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» تذكرة لذي حجر
2018-12-06, 10:46 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» غاب الاحبة ووارهم التراب
2018-12-05, 11:20 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» الى رحمة الله باذن الله - علي بن محمد بن يوسف الزيادي
2018-12-05, 11:17 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» المساهمة في الكفاح المسلّج إبّان الثورة الجزائرية – معمر حبار
2018-12-05, 5:46 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» هل الموت مصيبة؟!
2018-12-05, 1:45 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» أيها القلب - جود الزمان
2018-12-04, 10:14 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

المواضيع الأكثر شعبية
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
حكم شعراء وكتاب وفلاسفة في الحياة -ومن الحياة-حكمة اعجبتني/سعيد الاعور
نبذة عن حياة الشاعر وليد محمد الكيلاني - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
اجمل دعاء-التقرب الى الله -ادعية مختارة تفرح القلوب وتريحها-اذكار الصباح -اذكار المساء /سعيد الاعور
بمناسبة يوم ميلاد بنتي - زهرة اللوتس المقدسية
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 17 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 17 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 720 بتاريخ 2011-02-21, 11:09 pm
تصويت
المواضيع الأكثر نشاطاً
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مقهى المنتدى
تعالو نسجل الحضور اليومي بكلمة في حب الله عز وجل
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مدينة القدس زهرة المدائن وبلداتها وقراها بالصور فقط /المهندس سعيد الاعور
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
نبيل القدس ابو اسماعيل - 34299
 
زهرة اللوتس المقدسية - 15405
 
معتصم - 12434
 
sa3idiman - 3588
 
لينا محمود - 2667
 
محمد بن يوسف الزيادي - 2318
 
هيام الاعور - 2145
 
بسام السيوري - 1764
 
محمد القدس - 1219
 
العرين - 1193
 
أفضل 10 فاتحي مواضيع
نبيل القدس ابو اسماعيل
 
محمد بن يوسف الزيادي
 
زهره النرجس
 
زهرة اللوتس المقدسية
 
معتصم
 
معمر حبار
 
هيام الاعور
 
sa3idiman
 
لينا محمود
 
محمود تركي
 
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 951 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو samia chbat فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 58670 مساهمة في هذا المنتدى في 14813 موضوع
عداد الزوار

شاطر | 
 

 السّعودية- وِراثة العَمالة مع الحُكْم؟ - الطاهر المعز

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نبيل القدس ابو اسماعيل
المدير العام
المدير العام
avatar

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 34299
تاريخ التسجيل : 18/03/2009

مُساهمةموضوع: السّعودية- وِراثة العَمالة مع الحُكْم؟ - الطاهر المعز    2018-12-03, 5:43 pm

السّعودية- وِراثة العَمالة مع الحُكْم؟ أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب منذ 20 آذار/مارس 2017، خلال استقباله محمد بن سلمان "إن السعودية ستعطينا جُزْءًا من ثروتها الطائلة"، ثم طلب 200 مليار دولار من السعودية "لدعم برنامج أمريكي – سعودي لتطوير الطاقة والتكنولوجيا والبنية التحتية، خلال أربع سنوات، أي بمعدل خمسين مليار دولارا سنويا"، وطالب - خلال زيارته السعودية في نيسان/ابريل 2017 - الدول الغنية ولاسيما السعودية بدفع الأموال مقابل تأمين الحماية الأمريكية، ثم أعلن خلال لقاء جماهيري له في ولاية ويست فرجينيا، ضمن الحملة الإنتخابية لتجديد نصف أعضاء الكونغرس الأمريكي "لقد قُلت للملك السعودي سلمان بن عبد العزيز، لديك تريليونات الدولارات و نحن من يؤمن لك الحماية، ونحن نقوم بالانفاق العسكري على دولتك الغنية، ولولا حمايتنا لانتهى حُكمُك، ولذلك وجب تسديد المزيد من المال مقابل الحماية، ومقابل النّفقات العسكرية..."، وكان قد صرح أيضًا: "إن الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز آل سعود لن يظل في الحكم لأسبوعين من دون دعم الجيش الأميركي..."، ويمكن تأويل كلام الرئيس الأمريكي بفرض أمر واقع جديد، يتمثل في "إشراف الولايات المتحدة على مجمل إنتاج النفط السعودي والتصرف في عائداته مقابل الحماية من التهديدات المُحْتَمَلَة، الداخلية والخارجية"، وعدم الإكتفاء بما تنفقه السعودية (والإمارات وقَطَر) لحد الآن على شراء السلاح الأمريكي، والإنفاق على البرامج الأمريكية للهيمنة واحتلال البلدان والعدوان، مباشرة أو عبر المجموعات الإرهابية...
دعا الرئيس الأمريكي السابق "باراك أوباما"، خلال فترة ولايته الثانية، إلى تغيير أساليب الحكم، لتجنُّب الإنهيار من الدّاخل، بسبب ارتفاع حدة التناقُضات، التي لا يسع أمريكا حماية أسرة آل سعود منها، إذا لم تُغَيِّر أساليب الحُكم، وتحقيق إصلاحات داخلية، لتأمين الإستقرار الدّاخلي، مع تكفل أمريكا بحمايتها من الخارج، مقابل عائدات النفط، ولكن الرئيس "دونالد ترامب" لا يُفاوض، بل يُهَدِّدُ ويأمر بفجاجة وببذاءة غير معهودة، وخارج القنوات الدبلوماسية، ويريد تنفيذ أوامره بسرعة، لأن السلاح الذي تشتريه السعودية لا يكفي لحمايتها... كما على السعودية تأمين حاجة الأسواق العالمية من النفط الرّخيص، وتعويض انخفاض صادرات إيران وفنزويلا"، وطلب ترامب من السعودية تفجير منظمة البلدان المصدرة للنفط (أوبك) من الداخل، بهدف حماية اقتصاد أميركا والدول الصناعية من النتائج المُحْتَمَلَة لأي ارتفاعٍ لِأسعار النفط...
يُمثل دونالد ترامب مزيجا من عقلية المستوطنين الأوائل للأراضي الأمريكية الذين يقتلون كل من اعترض سبيلهم، ومن عقلية الرأسمالي المُضارِب، وكلاهما مُتَجَرِّد من أي قواعد للتعايش مع الغير أو مراعاة مصالح الآخرين، بل يُحرّض السعودية على تكثيف عدوانها على شعب اليمن، وعلى زيادة التصعيد مع إيران، ومزيد التقارب (بل التّحالف) مع الكيان الصهيوني، ضد الشعب الفلسطيني، وشعوب المنطقة (من بينها شعوب إيران والعراق)، ولا يهتم "ترامب" بنتائج سياسته على الحُلفاء أو الأصدقاء، فما بالك بالمنافسين والخُصُوم، ولا يهتم بنتائج انخفاض أسعار النفط على اقتصاد السعودية وبقية دُويلات الخليج المُصَدِّرَة للنفط، من عَجْزٍ ومن دُيُون، فقد تَحول فائض ميزانية السعودية من 155 مليار دولار سنة 2008 إلى عجز مُتَوَقَّع يتجاوز 60 مليار دولار سنة 2018، ولهذه الأسباب تُحاول أسرة آل سعود خفض العجز، عبر ابتزاز عدد من أُمراء الأسرة المالكة المُعارضين لمحمد بن سَلْمان، ورجال الأعمال، ونهبت (باسم مكافحة الفساد) نحو مائة مليار دولارا، ولا يزال ثمانية أثرياء رهن الإعتقال، وفق محمد بن سَلْمان، وخفض العجز كذلك عبر اتخاذ إجراءات التقشف، وإلغاء دعم الطاقة وفرض ضرائب غير مباشرة، وخفض نفقات الدولة بنحو 30 مليار دولار، وطرح 5% من أسهم شركة النفط السعودية "أرامكو" للبيع (تضغط أمريكا لكي يتم طرح مجموع الأسهم في بورصة نيويورك)، وأضرّت هذه الإجراءات بالفُقَراء ومُتَوَسِّطِي الدخل في السعودية، حيث ترتفع نسبة البطالة، والفقر، بالإضافة إلى أزمة السكن المُزْمِنَة، ولا يهتم "دونالد ترامب" بالنتائج الوخيمة لانتفاضة مُحْتَمَلَة في السعودية، بل يعمل على إخضاع السعودية لهيمنة صندوق النقد الدولي والبنك العالمي، عبر القُروض المَشْرُوطة...
أحرجت تصريحات دونالد ترامب عملاءه في السّعودية، الذين كانوا يعتقدون إنهم من المُقَرّبِين لنظام الحكم في أمريكا، ولكن الولايات المتحدة تعتبر إن سياستها ترتكز على تحقيق المصالح، بالقوة العسكرية، وباستخدام حلف الناتو، أو تَسْخير الأمم المتحدة وصندوق النقد الدولي وغيرها، ولا تُعير اهتمامًا لما قد يُعتَبَر "صداقة" أو "تحالفات" أو تَحْيِيد بعض القُوى، وغير ذلك من أساليب الدبلوماسية التي تنتهجها الدول الأخرى...
اعتبر عدد من الصحافيين والباحثين العرب، وغير العرب، إن تصريحات دونالد ترامب، ومن بينها "إن حكم آل سعود لن يتمكن من الإستمرار لفترة أسبوعَيْن دون حماية أمريكا"، تندرج في باب الإهانة للملك سَلْمَان بن عبد العزيز، ويحاول ابنه (المالك الحقيقي للحكم في السعودية) "حفظ ماء الوَجْه"، فطلب من وكالة "بلومبرغ" الإقتصادية الأمريكية (على ملك رئيس بلدية نيويورك الأسبق، ويرأسها "مايكل بلومبرغ") إجراء لقاء (مدفوع الأجر) معَهُ، وأعلن خلال اللقاء "إن السعودية تشتري أسلحة بأموالها ولا تأخذها مجاناً من واشنطن ولن تدفع شيئاً مقابل أمنها... وإن الولايات المتحدة بحاجة إلى السعودية، وليس العَكْس"، لأن السعودية - بحسب ادّعائه- تُدافع عن أمن العالم في اليمن وفي ليبيا وسوريا، وتُؤَمِّنُ استقرار الإقتصاد العالمي، من خلال ضخ كميات ضخمة من النفط، بأسعار مقبولة (من الشركات متعددة الجنسية)، ومن خلال "مواجهة السعودية للمتطرفين والإرهابيين، والتحركات الإيرانية السلبية في الشرق الأوسط"... عن وكالة "بلومبرغ" 05/10/18
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alhoob-alsdagh.ba7r.org
 
السّعودية- وِراثة العَمالة مع الحُكْم؟ - الطاهر المعز
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نبيل - القدس :: اخبار - مقالات سياسية - :: مقالات سياسية-
انتقل الى: