نبيل - القدس
الا ان مجرد القراءة والمتعة الفكرية لن يكون له اي تاثير في من يتابع هذه المواضيع الا اذا تم التفكر والتدبر بها وفهم واقعها بدقة

نبيل - القدس

البوابةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
ابرز المواضيع - اضغط على الكتابة

شجرة العشاق وثمرة الأشواق - نبيل القدس

اعذب الكلام قسم الشعر

قضايا للمناقشة

اعلام وشخصيات

براعم المنتدى - اطفالنا

إبداعات الأعضاء - أشعار وخواطر
معرض الصور

غناء عراقي
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث


 

المواضيع الأخيرة
» الحلقة السابعة من وقفات مع الذكر-7-
اليوم في 2:06 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» الحلقة السادسة من وقفات مع الذكر-56-
أمس في 11:51 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» في غزة إنجاز رغم الحصار - بقلم: ماجد الزبدة
أمس في 6:30 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» معلومات عن كلاب كنعاني - د جمال بكير
أمس في 5:12 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الحلقة الخامسة من سلسلة مقفات مع الذكر-5-
أمس في 3:18 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» القدس تنادي - كلمات نادية كيلاني
أمس في 1:14 am من طرف نادية كيلاني

» الحلقة الرابعة من سلسلة وقفات مع الذكر
2016-12-05, 11:52 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» يدور الزمن - الشاعرة نهلة عنان بدور
2016-12-05, 8:24 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» عيناها بحر من الحنان - نورهان الوكيل
2016-12-05, 8:19 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الحلقة الثالثة من سلسلة وقفات مع الذكر=3
2016-12-05, 6:50 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» هذا بلاغ للناس
2016-12-05, 6:45 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الحلقة الاولى من سلسلة وقفات مع الذكر
2016-12-04, 9:20 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» بين شريعة الله وشرائع البشر
2016-12-03, 11:15 pm من طرف زهرة اللوتس المقدسية

»  دروس في النحو العربي - رشيد العدوان دروس في النحو العربي - نقله إيمان نعيم فطافطة
2016-12-03, 10:19 pm من طرف زهرة اللوتس المقدسية

» الحلقة الثالثة من سلسلة ربط العبادات بالمعتقد والسلوك
2016-12-03, 10:12 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

»  الليل يسكن مقلتي في كل حين - الشاعر محمد ايهم سليمان
2016-12-03, 10:08 pm من طرف زهرة اللوتس المقدسية

» 17 مليون عربي في شتات اللجوء و النزوح و الأنتهاك !
2016-12-03, 9:59 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» اعادة نشر سلسلة ربط العبادات بالسلوك والمعتقد=الحلقة الاولى
2016-12-03, 9:53 pm من طرف زهرة اللوتس المقدسية

» من هو "الذي عنده علم من الكتاب" وأحضر عرش ملكة سبأ ؟
2016-12-02, 8:14 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» عجائب وغرائب - الجزائر تكتشف رسميا حقيقة سكان الفضاء وجهاز السفر عبر الزمن (حقيقي)
2016-12-02, 5:35 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» مفهوم ومعنى المقياس
2016-12-02, 4:27 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» راشد الزغاري مثال الفلسطينيين المنسيين في سجون العالم - بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي
2016-12-02, 10:25 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» اعلام المجرمين مسيرته ودعواه واحدة
2016-12-01, 10:45 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» الحلقة الثامنه عشرة من سلسلة ربط العبادات بالسلوك والمعتقد
2016-12-01, 10:38 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» امة الاسلام والويلات من الداخل والخارج
2016-12-01, 6:12 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» انما يتذكر اولوا الالباب
2016-12-01, 5:58 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» طفلة سورية تنشر رسالتها الاخيرة على تويتر
2016-12-01, 5:48 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» خزانة ملابسي - ايمان شرباتي
2016-12-01, 12:40 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الحلقة السابعة عشرة والخاتمة من سلسلة ربط العبادات بالسلوك والمعتقد
2016-11-30, 6:40 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» الحلقة السادسة عشرة من سلسلة ربط العبادات بالسلوك والمعتقد
2016-11-29, 9:56 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

المواضيع الأكثر شعبية
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
حكم شعراء وكتاب وفلاسفة في الحياة -ومن الحياة-حكمة اعجبتني/سعيد الاعور
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
نبذة عن حياة الشاعر وليد محمد الكيلاني - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
اجمل دعاء-التقرب الى الله -ادعية مختارة تفرح القلوب وتريحها-اذكار الصباح -اذكار المساء /سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
مقهى المنتدى
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 23 عُضو متصل حالياً :: 1 أعضاء, 0 عُضو مُختفي و 22 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

زهرة اللوتس المقدسية

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 720 بتاريخ 2011-02-21, 11:09 pm
تصويت
المواضيع الأكثر نشاطاً
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مقهى المنتدى
تعالو نسجل الحضور اليومي بكلمة في حب الله عز وجل
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مدينة القدس زهرة المدائن وبلداتها وقراها بالصور فقط /المهندس سعيد الاعور
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
نبيل القدس ابو اسماعيل - 31598
 
زهرة اللوتس المقدسية - 15403
 
معتصم - 12431
 
sa3idiman - 3588
 
لينا محمود - 2667
 
هيام الاعور - 2145
 
بسام السيوري - 1764
 
محمد بن يوسف الزيادي - 1677
 
محمد القدس - 1207
 
العرين - 1193
 
أفضل 10 فاتحي مواضيع في المنتدى
نبيل القدس ابو اسماعيل
 
محمد بن يوسف الزيادي
 
زهره النرجس
 
زهرة اللوتس المقدسية
 
معتصم
 
معمر حبار
 
هيام الاعور
 
sa3idiman
 
لينا محمود
 
محمود تركي
 
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 928 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو بنت فلسطين فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 55166 مساهمة في هذا المنتدى في 12329 موضوع
عداد الزوار

شاطر | 
 

 الى عشاااق كأس العالم - R.A.M.A.D

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نبيل القدس ابو اسماعيل
المدير العام
المدير العام


الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 31598
تاريخ التسجيل : 18/03/2009

مُساهمةموضوع: الى عشاااق كأس العالم - R.A.M.A.D   2010-06-25, 1:51 pm






سبحان الله و بحمده سبحان الله العظيم


سبحان الله و بحمده عدد خلقه و رضاء نفسه و زنة عرشه ومداد كلماته

لا اله الا الله عدد ما كان ، لا اله الا الله عدد ما يكون ، لا اله الا الله عدد الحركات و السكون

اللهم اغفر لنا ذنوبنا و اسرافنا في امرنا و ثبت اقدامنا و انصرنا على القوم الكافرين


اللهم ارزقنا و مرسل الرساله شهادة في سبيلك
اللهم امين

اللهم صلّ على نبينا و سيدنا و حبيبنا محمد صلاة لا تنقطع ابدا ما دامت السموات و الارض ومادام ذكر اسمك الكريم يا كريم






رسالة لمشجع

أبو بكر أحمد بن علي آل عمار

بسم الله الرحمن الرحيم

أخي الحبيب ..... حفظك الله تعالى
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. أما بعد
لاشك أن تشجيع الفرق الرياضية في زماننا هذا صار عاما في الرجال شيبة وشبابا بل حتى النساء صار لهن فرق مفضلة , ولذا فقد أصبح الداء عضالا , وأصبح توجيه الشباب للصواب في هذا المجال ضربا من ضروب السباحة ضد التيار , ومع ذلك فأمانة البلاغ تقتضي الصبر ودوام التوجيه وعدم اليأس من إصلاح الواقع مهما كان أمره " قُلْ يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءَكُمُ الْحَقُّ مِنْ رَبِّكُمْ فَمَنِ اهْتَدَى فَإِنَّمَا يَهْتَدِي لِنَفْسِهِ وَمَنْ ضَلَّ فَإِنَّمَا يَضِلُّ عَلَيْهَا وَمَا أَنَا عَلَيْكُمْ بِوَكِيلٍ * وَاتَّبِعْ مَا يُوحَى إِلَيْكَ وَاصْبِرْ حَتَّى يَحْكُمَ اللَّهُ وَهُوَ خَيْرُ الْحَاكِمِينَ " يونس/108, 109

ونوجز كلامنا فيما يأتي :
1- يجب أن تعلم ابتداءً أن الرياضة مطلوبة شرعا وهي ـ إن حسنت فيها النية ـ نوع من القوة المطلوبة في الإعداد الذي أمر به الشرع , فإن الأجساد الهزيلة لا تقدر على دحر عدو ولانصر ولي , قال الله تعالى : " وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ وَمِنْ رِبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ ..." الأنفال /60 , وهي أيضا قوة على عمارة الدنيا والتقدم والرقي في مجالات الصناعة والزراعة ....قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " المؤمن القوي خير وأحب إلى الله من المؤمن الضعيف وفي كل خير " مسلم/ 2664
2- التنافس بين الرياضيين لابأس به شرعا , إن كان في إطار الأخوة الإسلامية والحدود الشرعية .
3- الأخلاق الإسلامية ـ في الرياضة ـ تقتضي الرفق بالمنافس , والنصح له , بل ورفع روحه المعنوية , والأخذ بيده لتجاوز كبوته ... في مفردات أدبية سامية لاتكاد توجد في ظل التنافس المحموم المزروع في نفوس وقلوب الرياضيين والمشجعين .

4- إن ما يجري في زمننا هذا من مباريات ـ رسمية ـ يشتمل على جملة من المخالفات نذكر لك منها :
1- العداء المتجذر الذي يتولد بين الفرق بل والدول الإسلامية وليس ببعيد عنا ما حدث بين بلدين إسلاميين عريقين ـ مصر والجزائر ـ من اعتداءات متبادلة بسبب مباراة , حتى وصلت الأزمة والمشاحنة إلى القيادة بما ينذر بقبيح العواقب والعياذ بالله .
2- الانتماء لفريق دون فريق , والتعصب له والفرح لفوزه والحزن لهزيمته , وتعيير الفائز للمهزوم , والتشفي به , كل هذا ليس من أخلاق الإسلام في شيء .
3- الاستهزاء والسخرية ـ وهي محرمة قطعا ـ والتي صارت من السمات اللازمة للاعبين والمشجعين , قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " بحسب امرئ من الشر أن يحقر أخاه المسلم " مسلم /2564 .
4- إهدار الأوقات الشريفة فيما لا طائل وراءه , وضياع الكثير من أوقات العمل وواجبات ومسئوليات الحياة ، والمتفرج لا يستفيد شيئا لا في بدنه ولا دينه ولا دنياه , والوقت هو العمر الذي خلقنا الله لنعمره بما ينفعنا في ديننا أو دنيانا , وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم : " لا تزول قدما ابن آدم يوم القيامة من عند ربه حتى يسأل عن خمس : عن عمره فيما أفناه و عن شبابه فيما أبلاه و ماله من أين اكتسبه و فيما أنفقه و ماذا عمل فيما علم " الصحيحة /946 , وقال أيضا : " احرص على ما ينفعك " مسلم/ 2664 . ولا يخفى حال مجتمعاتنا من قلة الإنتاج , والتخلف العلمي , وضعف التربية ...الخ وكل هذا لا يكون علاجه إلا بالعمل الجاد مع الإتقان " إن الله يحب إذا عمل أحدكم عملا أن يتقنه " صحيح الجامع/1880.
5- ما يعقب الانتصارات ـ المتميزة ـ من حفلات مجون يستقدم لها أكابر الفساق من الراقصات والمغنيين والمغنيات , فكأن من أحب فوز فريق يفعل هذا قد أحب أن يعصى الله .
6- الصياح ورفع الأصوات عند إحراز الأهداف مما يؤذي المرضى وكبار السن والأطفال و... " وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ بِغَيْرِ مَا اكْتَسَبُوا فَقَدِ احْتَمَلُوا بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُبِينًا " النور/ 58
7- التجمع حول الأجهزة عند إذاعة المباريات مما يعطي انطباعا لأهمية ما يتجمعون حوله فيتحول المجتمع كله للاهتمام بذلك بينما لا يتجمعون على الكثير من أعمال البر التي تحتاج إلى التكاتف والتعاون .
8- توارث النشء هذه العادات السيئة , بدلا من بث روح العمل والإنتاج فيهم , مما ينبئ بأجيال متهافتة وتخلف في شتى مجالات التقدم العلمي والتكنولوجي .
9- تأخير وتعطيل البعض عن عمله والبعض الآخر عن صلاته وهذا من أخطر المؤشرات التي تدل على ضعف الأمانة والإيمان .
10- استمراء وعدم إنكار عدد من المنكرات التي تذاع مصاحبة للمباريات مثل : السب والشتم والموسيقى وعرض المصورين لصور الفتيات في المدرجات .... فينكر قلب المؤمن ابتداءً ثم يتحول هذا تدريجيا إلى أمر عادي , وتنكت في القلوب النكات السوداء .
11- تشجيع الفرق الكافرة , وهذا أمر عجيب إذ كيف يطيق المؤمن أن يشجع ويفرح بفوز من قال الله فيهم : " وَقَالُوا اتَّخَذَ الرَّحْمَنُ وَلَدًا * لَقَدْ جِئْتُمْ شَيْئًا إِدًّا * تَكَادُ السَّمَاوَاتُ يَتَفَطَّرْنَ مِنْهُ وَتَنْشَقُّ الْأَرْضُ وَتَخِرُّ الْجِبَالُ هَدًّا * أَنْ دَعَوْا لِلرَّحْمَنِ وَلَدًا " مريم (88) (89) (90)
12- ومما قبله أيضا استخدام ملابس تشبه ملابسهم ورفع أسمائهم وأرقامهم على الظهور والصدور , حتى صار هذا عاما حتى داخل المساجد .
13- الإعجاب والفخر بمن ليس قدوة لا في دين و لا دنيا بل لعله لا يصلي ولا يقوم بحق الله , ويتحول اللاعبون إلى رموز بدلا من أهل العلم والفضل .
14- أخذ اللعب كل قوانين الأمور الجادّة , فهو يبدأ في زمان محدد ، ويذهب المشاهدون إليه قبل الموعد بساعات , وتجند له الدول من قوات الأمن أعداداً كافية للمحافظة على النظام .....الخ بينما نجد الكثير من ميادين الجد بلا قانون ولا نظام مما يضعف القيم والمثل النافعة في نفوس الناس .

وفي ختام هذه الرسالة , نسأل الله عز وجل أن يسددنا وإياكم وعامة المسلمين وأن يرزقنا الهداية إلى ما يحب ويرضى في كل أمورنا .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alhoob-alsdagh.ba7r.org
معتصم
مشرف
مشرف


الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 12431
تاريخ التسجيل : 06/04/2009
العمر : 42
الموقع : القدس _ بيت حنينا

مُساهمةموضوع: رد: الى عشاااق كأس العالم - R.A.M.A.D   2011-02-03, 9:32 pm

جزاك الله خيرا على هذا الطرح
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نبيل القدس ابو اسماعيل
المدير العام
المدير العام


الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 31598
تاريخ التسجيل : 18/03/2009

مُساهمةموضوع: رد: الى عشاااق كأس العالم - R.A.M.A.D   2015-06-14, 1:50 pm

نبيل القدس ابو اسماعيل كتب:





سبحان الله و بحمده سبحان الله العظيم


سبحان الله و بحمده عدد خلقه و رضاء نفسه و زنة عرشه ومداد كلماته  
 
 لا اله الا الله  عدد ما كان ، لا اله الا الله  عدد ما يكون ، لا اله الا الله عدد الحركات و السكون

اللهم اغفر لنا ذنوبنا و اسرافنا في امرنا و ثبت اقدامنا و انصرنا على القوم الكافرين


اللهم ارزقنا و مرسل الرساله شهادة في سبيلك
اللهم امين

اللهم صلّ على  نبينا و سيدنا و حبيبنا محمد صلاة لا تنقطع ابدا ما دامت السموات و الارض ومادام ذكر اسمك الكريم يا كريم  






رسالة لمشجع

أبو بكر أحمد بن علي آل عمار

بسم الله الرحمن الرحيم

أخي الحبيب ..... حفظك الله تعالى
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. أما بعد
لاشك أن تشجيع الفرق الرياضية في زماننا هذا صار عاما في الرجال شيبة وشبابا بل حتى النساء صار لهن فرق مفضلة , ولذا فقد أصبح الداء عضالا , وأصبح توجيه الشباب للصواب في هذا المجال ضربا من ضروب السباحة ضد التيار , ومع ذلك فأمانة البلاغ تقتضي الصبر ودوام التوجيه وعدم اليأس من إصلاح الواقع مهما كان أمره " قُلْ يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءَكُمُ الْحَقُّ مِنْ رَبِّكُمْ فَمَنِ اهْتَدَى فَإِنَّمَا يَهْتَدِي لِنَفْسِهِ وَمَنْ ضَلَّ فَإِنَّمَا يَضِلُّ عَلَيْهَا وَمَا أَنَا عَلَيْكُمْ بِوَكِيلٍ * وَاتَّبِعْ مَا يُوحَى إِلَيْكَ وَاصْبِرْ حَتَّى يَحْكُمَ اللَّهُ وَهُوَ خَيْرُ الْحَاكِمِينَ " يونس/108, 109

ونوجز كلامنا فيما يأتي :
1- يجب أن تعلم ابتداءً أن الرياضة مطلوبة شرعا وهي ـ إن حسنت فيها النية ـ نوع من القوة المطلوبة في الإعداد الذي أمر به الشرع , فإن الأجساد الهزيلة لا تقدر على دحر عدو ولانصر ولي , قال الله تعالى : " وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ وَمِنْ رِبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ ..." الأنفال /60 , وهي أيضا قوة على عمارة الدنيا والتقدم والرقي في مجالات الصناعة والزراعة ....قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " المؤمن القوي خير وأحب إلى الله من المؤمن الضعيف وفي كل خير " مسلم/ 2664
2- التنافس بين الرياضيين لابأس به شرعا , إن كان في إطار الأخوة الإسلامية والحدود الشرعية .
3- الأخلاق الإسلامية ـ في الرياضة ـ تقتضي الرفق بالمنافس , والنصح له , بل ورفع روحه المعنوية , والأخذ بيده لتجاوز كبوته ... في مفردات أدبية سامية لاتكاد توجد في ظل التنافس المحموم المزروع في نفوس وقلوب الرياضيين والمشجعين .

4- إن ما يجري في زمننا هذا من مباريات ـ رسمية ـ يشتمل على جملة من المخالفات نذكر لك منها :
1- العداء المتجذر الذي يتولد بين الفرق بل والدول الإسلامية وليس ببعيد عنا ما حدث بين بلدين إسلاميين عريقين ـ مصر والجزائر ـ من اعتداءات متبادلة بسبب مباراة , حتى وصلت الأزمة والمشاحنة إلى القيادة بما ينذر بقبيح العواقب والعياذ بالله .
2- الانتماء لفريق دون فريق , والتعصب له والفرح لفوزه والحزن لهزيمته , وتعيير الفائز للمهزوم , والتشفي به , كل هذا ليس من أخلاق الإسلام في شيء .
3- الاستهزاء والسخرية ـ وهي محرمة قطعا ـ والتي صارت من السمات اللازمة للاعبين والمشجعين , قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " بحسب امرئ من الشر أن يحقر أخاه المسلم " مسلم /2564 .
4- إهدار الأوقات الشريفة فيما لا طائل وراءه , وضياع الكثير من أوقات العمل وواجبات ومسئوليات الحياة ، والمتفرج لا يستفيد شيئا لا في بدنه ولا دينه ولا دنياه , والوقت هو العمر الذي خلقنا الله لنعمره بما ينفعنا في ديننا أو دنيانا , وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم : " لا تزول قدما ابن آدم يوم القيامة من عند ربه حتى يسأل عن خمس : عن عمره فيما أفناه و عن شبابه فيما أبلاه و ماله من أين اكتسبه و فيما أنفقه و ماذا عمل فيما علم " الصحيحة /946 , وقال أيضا : " احرص على ما ينفعك " مسلم/ 2664 . ولا يخفى حال مجتمعاتنا من قلة الإنتاج , والتخلف العلمي , وضعف التربية ...الخ وكل هذا لا يكون علاجه إلا بالعمل الجاد مع الإتقان " إن الله يحب إذا عمل أحدكم عملا أن يتقنه " صحيح الجامع/1880.
5- ما يعقب الانتصارات ـ المتميزة ـ من حفلات مجون يستقدم لها أكابر الفساق من الراقصات والمغنيين والمغنيات , فكأن من أحب فوز فريق يفعل هذا قد أحب أن يعصى الله .
6- الصياح ورفع الأصوات عند إحراز الأهداف مما يؤذي المرضى وكبار السن والأطفال و... " وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ بِغَيْرِ مَا اكْتَسَبُوا فَقَدِ احْتَمَلُوا بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُبِينًا " النور/ 58
7- التجمع حول الأجهزة عند إذاعة المباريات مما يعطي انطباعا لأهمية ما يتجمعون حوله فيتحول المجتمع كله للاهتمام بذلك بينما لا يتجمعون على الكثير من أعمال البر التي تحتاج إلى التكاتف والتعاون .
8- توارث النشء هذه العادات السيئة , بدلا من بث روح العمل والإنتاج فيهم , مما ينبئ بأجيال متهافتة وتخلف في شتى مجالات التقدم العلمي والتكنولوجي .
9- تأخير وتعطيل البعض عن عمله والبعض الآخر عن صلاته وهذا من أخطر المؤشرات التي تدل على ضعف الأمانة والإيمان .
10- استمراء وعدم إنكار عدد من المنكرات التي تذاع مصاحبة للمباريات مثل : السب والشتم والموسيقى وعرض المصورين لصور الفتيات في المدرجات .... فينكر قلب المؤمن ابتداءً ثم يتحول هذا تدريجيا إلى أمر عادي , وتنكت في القلوب النكات السوداء .
11- تشجيع الفرق الكافرة , وهذا أمر عجيب إذ كيف يطيق المؤمن أن يشجع ويفرح بفوز من قال الله فيهم : " وَقَالُوا اتَّخَذَ الرَّحْمَنُ وَلَدًا * لَقَدْ جِئْتُمْ شَيْئًا إِدًّا * تَكَادُ السَّمَاوَاتُ يَتَفَطَّرْنَ مِنْهُ وَتَنْشَقُّ الْأَرْضُ وَتَخِرُّ الْجِبَالُ هَدًّا * أَنْ دَعَوْا لِلرَّحْمَنِ وَلَدًا " مريم (88) (89) (90)
12- ومما قبله أيضا استخدام ملابس تشبه ملابسهم ورفع أسمائهم وأرقامهم على الظهور والصدور , حتى صار هذا عاما حتى داخل المساجد .
13- الإعجاب والفخر بمن ليس قدوة لا في دين و لا دنيا بل لعله لا يصلي ولا يقوم بحق الله , ويتحول اللاعبون إلى رموز بدلا من أهل العلم والفضل .
14- أخذ اللعب كل قوانين الأمور الجادّة , فهو يبدأ في زمان محدد ، ويذهب المشاهدون إليه قبل الموعد بساعات , وتجند له الدول من قوات الأمن أعداداً كافية للمحافظة على النظام .....الخ بينما نجد الكثير من ميادين الجد بلا قانون ولا نظام مما يضعف القيم والمثل النافعة في نفوس الناس .

وفي ختام هذه الرسالة , نسأل الله عز وجل أن يسددنا وإياكم وعامة المسلمين وأن يرزقنا الهداية إلى ما يحب ويرضى في كل أمورنا .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alhoob-alsdagh.ba7r.org
 
الى عشاااق كأس العالم - R.A.M.A.D
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نبيل - القدس :: اخبار - مقالات سياسية - :: الاسلام والحياة - نبيل القدس-
انتقل الى: