نبيل - القدس
الا ان مجرد القراءة والمتعة الفكرية لن يكون له اي تاثير في من يتابع هذه المواضيع الا اذا تم التفكر والتدبر بها وفهم واقعها بدقة

نبيل - القدس

البوابةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
ابرز المواضيع - اضغط على الكتابة

شجرة العشاق وثمرة الأشواق - نبيل القدس

اعذب الكلام قسم الشعر

قضايا للمناقشة

اعلام وشخصيات

براعم المنتدى - اطفالنا

إبداعات الأعضاء - أشعار وخواطر
معرض الصور

غناء عراقي
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث


 

المواضيع الأخيرة
» شرع الله او الكوارث الكونية..
أمس في 11:23 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» وقفه بيانية مع ايتي المائده 62+63=فانتبهوا يا علماء الامة
2017-10-18, 1:29 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» هل الايمان ينقص ويزيد؟؟
2017-10-17, 11:32 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» الامن من الخوف والهم والحزن
2017-10-17, 5:45 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» جواب اسكت امير المومنين
2017-10-17, 5:42 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» احياء سنة الحبيب سلام الله عليه
2017-10-17, 5:41 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» خواطر من ذاكرة التاريخ والكتاب المبين
2017-10-17, 5:37 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» صالون نون الأدبي والدكتور معاذ الحنفي من أقبية السجن إلى مرافئ النقد الأدبي
2017-10-15, 10:53 pm من طرف فتحية إبراهيم صرصور

» الشيخ عادل الكلباني: الغناء حلال كله حتى مع المعازف ولا دليل يحرمه
2017-10-14, 9:55 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» فصاحة ابن باديس وعامية الشعراوي - معمر حبار
2017-10-14, 9:07 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» هل كان الوقف معروفا للصحابة زمن النبي..؟
2017-10-14, 3:04 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» درّة البلدان - هيام الاحمد
2017-10-13, 10:34 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» خواطر المساء==صائعون وضائعون
2017-10-13, 10:12 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» ما الفرق بين الولادة الطبيعية لدولة الخلافة والعملية القيصرية سؤال مفتوح للناقد الفكري
2017-10-13, 9:54 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» اسئلة الى الاخ احمد عطيات ابو المنذر
2017-10-13, 9:50 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» تصحيح مفاهيم - الضرورات
2017-10-13, 8:02 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» هذه الحرية! فأين حدود الله؟!- بقلم الصادق الغرياني
2017-10-13, 8:00 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» وجه امريكا الكالح في قلب الانظمة وسحق الحركات قتلت واشطن ذات الوجه العلماني ملايين البشر
2017-10-13, 7:54 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» راي احمد عيد عطيات ابو المنذر في المظاهرات
2017-10-13, 7:02 pm من طرف اجمد العطيات ابو المنذر

» (هل معنى الحديث لو صح يدل على تحريم المعازف ؟)
2017-10-13, 12:07 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» حديث المساء--حضارة الايمان وحضارة الضلال
2017-10-12, 10:48 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» ديوان ابدا لم يكن حلم - نور محمد سعد
2017-10-12, 8:30 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» مفهوم مصطلح التخميس
2017-10-11, 3:42 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» في معركة الافكار
2017-10-10, 3:19 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» آمنت بالعشق - د. ريم سليمان الخش
2017-10-09, 11:29 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» بين عالمين - نور سعد
2017-10-09, 10:26 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

»  ╧ أستراليا { Sydney } عصابة أروبا ╧ فريق الشواطئ ╧ 10 ص
2017-10-09, 8:41 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الهجرة إلى أستراليا – الأشخاص الذين يعتبرون أستراليا وطنهم
2017-10-09, 8:39 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الهجرة إلى أستراليا – الإزدهار والتغيير
2017-10-09, 8:38 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الهجرة إلى أستراليا – أثر الحرب
2017-10-09, 6:57 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

المواضيع الأكثر شعبية
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
حكم شعراء وكتاب وفلاسفة في الحياة -ومن الحياة-حكمة اعجبتني/سعيد الاعور
نبذة عن حياة الشاعر وليد محمد الكيلاني - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
اجمل دعاء-التقرب الى الله -ادعية مختارة تفرح القلوب وتريحها-اذكار الصباح -اذكار المساء /سعيد الاعور
بمناسبة يوم ميلاد بنتي - زهرة اللوتس المقدسية
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 7 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 7 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 720 بتاريخ 2011-02-21, 11:09 pm
تصويت
المواضيع الأكثر نشاطاً
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مقهى المنتدى
تعالو نسجل الحضور اليومي بكلمة في حب الله عز وجل
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مدينة القدس زهرة المدائن وبلداتها وقراها بالصور فقط /المهندس سعيد الاعور
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
نبيل القدس ابو اسماعيل - 33338
 
زهرة اللوتس المقدسية - 15405
 
معتصم - 12431
 
sa3idiman - 3588
 
لينا محمود - 2667
 
هيام الاعور - 2145
 
محمد بن يوسف الزيادي - 1968
 
بسام السيوري - 1764
 
محمد القدس - 1207
 
العرين - 1193
 
أفضل 10 فاتحي مواضيع
نبيل القدس ابو اسماعيل
 
محمد بن يوسف الزيادي
 
زهره النرجس
 
زهرة اللوتس المقدسية
 
معتصم
 
معمر حبار
 
هيام الاعور
 
sa3idiman
 
لينا محمود
 
محمود تركي
 
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 938 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو RAGAB66 فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 57267 مساهمة في هذا المنتدى في 13591 موضوع
عداد الزوار

شاطر | 
 

 إنتحارٌ بصمت - نور ضياء الهاشمي السامرائي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نبيل القدس ابو اسماعيل
المدير العام
المدير العام
avatar

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 33338
تاريخ التسجيل : 18/03/2009

مُساهمةموضوع: إنتحارٌ بصمت - نور ضياء الهاشمي السامرائي    2010-09-12, 2:24 pm




إنتحارٌ بصمت)

قصة قصيرة من نسج الخيال


بقلم الكاتبة العراقية

نور ضياء الهاشمي السامرائي


(إنتحارٌ بصمت)



سوفَ أروي وأبتدء الكلام،
أنا الشمس آلهةُ العشق وآلهةُ الأمل للإنسان من هنا أنطلاقة البشر نحو المصير ..

الشمس تحكي:
إنتحار...وأيُّ نوعٍ من الإنتحارِ؟
ألَماً وظلماً للروحِ...ثم إحتقار..
إنتحار
وكيف أبتدء معكما الحوار؟


أنتَ يا أيها المهند...
وأنتِ يا أيتها العصماء
لمَ...وأنا أحدثكما وأنتما لا تسمعاني؟
لمَ...وأنا شمس عمركما؟...
فلما تقتلاني؟؟
لمَ...؟؟؟
لمَ أخترتَ الهروبَ يا أيها المهند؟
ولمَ رضيتي بختيارهُ يا أيتها العصماء؟
فما الذي دفعكِ للموت؟
وما هو دافعكِ للقبولِ ؟ أهو الكبرياء؟
وهل يوجد بين الحبيبين لفظ الكبرياء؟
وبسبب مَنْ وقعتما إتفاقيةِ هذا الوداع؟..
أبسبب غيرتكَ الجنونية يا أيها المهند؟
أم بسبب غيرتكِ الحمقاء يا أيتها الحكيمة العصماء؟
وأنتما تعلمان جيداً أنَّ سيفَ العشقِ سيفٌ عظيمٌ لا يرضى بالإنكسارِ
ودمع العشقِ لنْ يكفَ يوماً عن الانهدارِ..
ومن قال لكما أنَّ الهجرَ للحبيبِ هو قوةً وأنتصار؟
أنتَ يا مهند يامن أخترتَ الوداعَ بإرادتكَ..
فمن أينَ اليوم ترتجي الأمل؟
وأنتِ يا أيتها العصماء..ذاتُ الكبرياءِ.. أخترتي العناد..
وأستهوتكِ دوافع الغيرةِ الحمقاء....
حطمتهُ...وحطمتي جدارَ الأملِ بينكما
أ أنتِ راضيةٌ عن فعلكِ يا أيتها الغبراء؟
قتلتنيّ أنا آلهة العشق بينكما
وقتلتي شمسَ العمر..بغيرتكِ القاتلةِ وكبريائكِ العتي ونفسكِ العابقةِ الخيلاء..
وكسرتي سيفهُ...

سيفُ حبيبكِ وفارس أحلامكِ ...
وقطعتي أوراقَ الشجرةِ ألتي أسميتها وارفة الظلِ ألتي كانت تظلل عليك وتهَون المشاق...

بسببِ هذا العناد الأزلي الموروث وأصبح حالكِ الموت..
نعم هذا هو حالكِ اليوم..
نعم إنتحري إنتحاركما الأتفاقي
الإنتحارُ الصامت
فقد أصبحتي عبرةً ...وليعرف الواشين والكاذبين والأغبياء ..
وأنتَ يا أيها المهند البطل؟
يامن تدعي التضحيةَ لأجل أن تشرق شمسها من جديد..
ماذا فعلت؟
قتلتَ روحاً أنثوية ، كُسِرتْ في دواخل جرح كبريائها..
في لحظةٍ تعاليت عليها بسبب كذبِ النساءِ
وأقوال الواشين الذين يحرقهم جمالها..
ألا تسأل ذاتكَ ؟...من أحبت العصماء؟
ألا تسأل ذاتك؟...من أحبت تلكَ الأنثى الحسناء...
وأنت تقتلها بتعابير الغيرةِ
وتسقي نفسك ونفسها العناء..
وها أنتما تتصوران إنكما بالهجرِ سوف تستفيقانِ من حلمٍ أسمهُ العشق..
لا بل سوفَ تشتعلانِ بنيرانهِ... مازال هذا قراركما..
وتباتانِ على أملِ الموتِ ولا تموتانِ بل العشقِ يذلكما
لانه شيءُ كتبهُ القدرُ لكما
أنظرا كيف أستشهدتما روحياً
هذه شهادةً لعشقكما الطاهر
الذي أذللتماه
الذي لمْ يستطعْ الشيطان التمكنَ منهُ بزرع الدنسِ والخطى القذرة بينكما.
فسيطرَ ذلكَ الملعون منَ الوسوسةِ على أفكاركما
ولكن!!!! لا وألفُ لا...
لنْ أرضى وأنا الشمس آلهةُ العشقِ والأملِ
فالغروب هو من صُنعي ، أصطنعتهُ زيفاً للرؤيا
فأنا لنْ أتوارى يوماً ولنْ أتلاشى
الغروب الذي انا أسطنعتهُ زيفاً للرؤيا فلا توهمان نفسكما بهِ....
ولكن أنا الشمس ألتي لنْ تموت يوماً...
فلقد أصطنعتُ هذا الزيف كي أصل حكمتي للناسِ ..ليس إلا
كي أُعلمَ الظالمين الرحمة..
وكي أرسم أمل النوِر بعد الظلمةِ...
ولم أصطنعهُ لنقائكما أيها النبيلانِ


المهند:


أحببتكِ يا عصماء..
أحببتكِ لحدِ الفناءِ..
وأخترتُ قتلَ روحي
لكي تعيشي يا سيدةَ الطهرِ والنقاء..
قتلتني غيرتي..
وقتلني حسنكِ الذي أخذهُ الكبرياء..
فقتلتُ حبيبكِ وفارسكِ ..لأجل عيشكِ
ولم أقصد...أني أسقيكي يوماً البلاء...
حبيبتي العصماء...أنتِ الوحيدة في عيني...
أنتِ الخنساء....ولمْ أقصد خدشكِ بالقولِ..
وستبقين في عيني لحدِ الموت تلكَ العفراء..
فخذي عمري فداءً لكِ وبروازً لخطاكِ.. لينجلي البلاءِ..


العصماء:


أشهدُ أنكَ مني يا حبيبَ الروح...
فلقد عشقتكَ عشقَ الروحِ وفديتكَ بروحي وأعلنتُ بحبكَ أمام قومي الفداءِ..
لنْ أدعكَ تموت ولنْ أدعك تمضي من عمري سدىً ...يكفنا الذي فاتنا سابقاً من العمرِ ...من رحلةٍ مع أمواجِ ذلكً النهر البعيد..

كم أشتقتُ لكَ عندما كنت في عالم الارحامِ ...وكم رسمتُ خلالَ حياتي في الدنيا الأوهام...وكم أخلصتُ لتلكَ الأوهام...كنتَ أنتَ الوهم الذي أعيشهُ بأملِ الوجود واليوم وجدتكَ يا خليل الروحِ.
أعترفُ

نعم أعترف...بغيرتي الغبراء عليكَ وتصرفاتي البلهاء..
وكم حذرتك من غيرتنا التي تسيطرُ على عشقنا ونحن الأقوياء...
أحببتكَ يارجلاً...أحببتك لشهامتك...فلا ترسمْ نفسكَ في عيني اليوم من الضعفاءِ...
وما حالُ قلوبنا اليوم ألتي تشتكي من حالاتِ العطشِ الظمياءِ..
ومافعلنا...أذنبنا أننا عشقنا بعضنا بكل ذاك القدس والنقاء؟..
أنا وأنتَ كم نحن ظالمان..
أتعلم أن أبشعً أنواعِ القتلِ هو قتل الروحِ..
وها أنت قتلتني وقتلتَ نفسك..
وعينا العصماءِ ترتجيانِ.. لعينيكَ البريئتان..
أمن شهامتكَ أنكَ تترجاني بإعلان فراقك...أهو هذا الذي كانَ نحوك من ما تحمل نفسي فيكَ من رجاءٍ...
فمن غيري سوفَ يعشقكَ ومن فضلتها من النساءِ..
أنا ألتي لملمتكَ بعدَ ماكنتَ أشلاءً..
واليوم تزرعُ رماحكَ في فؤادي..
وتدعني أموت بسقيّ من سمكَ الذي يذوب معهُ البلاء..
أهواك...دون أنتهاء....أهواك بكل إباء...

الشمس:


تباً لكما...وما قلتما سوى قولٍ من عباراتِ التضحيةِ ..فهل جننتما أم أختلَ عقلكما... عودا لبعضٍ فأنكما غير قادرانِ بأن تفترقانِ إلى الأبدِ...
جعلتماني أسطورةً بينكما...وأنتما سيفانِ من غضبٍ تنغرسانِ في كبدي..
وفي نفس الوقت تشتاقانِ لبعضٍ كشوقِ الأمِ للولدِ.
وبأيِّ عرفٍ؟ العربيةُ تتركُ ولدها..
وأن تركتهُ فأيِّ عارٍ هذا ويسندُ إلى أيِّ مسندِ.

المهند:
لا أستطيعُ الوقوفَ والمواجهةِ ...لا أستطيع الإلتفات إلى شمسِ عمري...أني أموت بصمتٍ..

العصماء:
لنْ أدعكَ تموتُ يا فرقدي .. حتى لو كرهتني يوماً أو أخذوكَ النساء...سوف أَفيّ لعهدِ هواك..فلقد زرعتُ هواك في وسطِ فؤادي وَتَداً


الشمس:
أ سمعتها يا أيها المهند؟؟ . .فكم تهواك هذه الأنثى...فما معنى إنها زرعتْ هواك في فؤادها وَتَداً...
وهل تستطيع أشفاء الجرحِ أو إندمالهِ إذا أخرجتَ هذا الوتد!!!...
فتعقل...وتعقلي
ولا تحسبانِ أن الفراقَ قائمٌ..
فلقد قلتُ لكما الحكمةَ سابقاً..
أن سيفَ العشقٍ سيفُ عظيمُ لنْ يرضى بالانكسارِ..
ولا تحسبانِ إنكما بعد الفراقِ ألا تلاقيانِ..
فأنَ الله قادرُ أنْ يجمع الشتيتين بعدما يحسبانِ في الدهرِ أنْ لا تلاقيا...
بقلمي

نور ضياء الهاشمي السامرائي


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alhoob-alsdagh.ba7r.org
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: إنتحارٌ بصمت - نور ضياء الهاشمي السامرائي    2011-01-11, 1:31 pm

كلمات رائـعة بحق سلمتي على ما طرحتي اختى ضياء كتبتِ فاأبدعتي
تمنياتي لكـ النجاح
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
إنتحارٌ بصمت - نور ضياء الهاشمي السامرائي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نبيل - القدس :: الاقسام الأدبية :: قصص وروايات-
انتقل الى: