نبيل - القدس
الا ان مجرد القراءة والمتعة الفكرية لن يكون له اي تاثير في من يتابع هذه المواضيع الا اذا تم التفكر والتدبر بها وفهم واقعها بدقة

نبيل - القدس

البوابةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
ابرز المواضيع - اضغط على الكتابة

شجرة العشاق وثمرة الأشواق - نبيل القدس

اعذب الكلام قسم الشعر

قضايا للمناقشة

اعلام وشخصيات

براعم المنتدى - اطفالنا

إبداعات الأعضاء - أشعار وخواطر
معرض الصور

غناء عراقي
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث


 

المواضيع الأخيرة
» الجرائم الاجتماعية في قانون العقوبات المصري - الدكتور عادل عامر
اليوم في 19:39 من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» مفاتيح النصر - الدكتور عادل عامر
اليوم في 19:33 من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الدكتور خالد عودة لـ الأهرام المسائي‏:‏100‏مليار دولار حقا مهدرا لمصر في غاز شرق المتوسط
اليوم في 19:30 من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» ولاية بان كي مون الأكثر دموية والأسوأ إنسانياً - بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي
اليوم في 19:27 من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» السفارة الأمريكية في القدس بين التهديد والفعل - بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي
اليوم في 19:23 من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» نقل السفارة إلى القدس - مشروع الترشح الرئاسي الأمريكي - عبد الكريم يعقوب
اليوم في 17:28 من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» جريمة الاختفاء القسري غائبة عن قانون العقوبات المصري - الدكتور عادل عامر
اليوم في 17:25 من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» «ميليشيات التنقيب»: الصراع على الذهب في الســـودان - أنور عوض
اليوم في 17:15 من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الثأر والثورة
اليوم في 14:22 من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» "أوكسفام": ثروة أغنى 8 أشخاص في العالم تعادل ما تملكه نصف البشرية
اليوم في 10:07 من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» "مفخرة الأسد بحلب" كتبها بمحو تاريخ المدينة.. لماذا علينا تشبيهها بـ"غروزني" وليس "ستالينغراد"؟
اليوم في 10:02 من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» (مقال قانوني) إعفاء أجر ساعات العمل الإضافي من الرسوم القضائية (رأي محكمة النقض الفلسطينية)
اليوم في 9:53 من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» بلاغ حول جريمة قتل محسن فكري بمدينة الحسيمة
اليوم في 9:46 من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» فيديو صادم يختصر المأساة المنسية لمسلمي ميانمار
اليوم في 9:21 من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» صحراء النقب المنسية فلسطينية الهوية وعربية الانتماء "1" الرمال العطشى - بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي
اليوم في 9:13 من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» (إذاعة كندا العربية) حديث إذاعي حول:هل تصح مراهنات الكثيرين من العرب على ترامب؟
اليوم في 9:08 من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» تقليم أظافر مؤتمر باريس وتهذيب خطابه - بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي
أمس في 21:42 من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» "الكفر" في حلب!- د. طيب تيزيني
أمس في 21:17 من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» بلدية جباليا تبحث تنمية قطاع المياه والصرف الصحي مع مستشار بنك التنمية الألماني
أمس في 21:13 من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الأستانة .. نور الحقيقة وهالة الوهم - زهير سالم*
أمس في 21:11 من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» هل تصحّ المراهنات على ترامب؟! صبحي غندور*
أمس في 21:09 من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» ورطة الجغرافيا كما الفلسطينيون في ورطة فالاسرائيليون في ورطة - سميح خلف
أمس في 21:05 من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» أجهزة الأمن هندست البرلمان المصري ورسمت تفاصيله
أمس في 20:02 من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» أولى تداعيات قرار الأمم المتحدة حول المستوطنات - ديفيد ماكوفسكي
أمس في 19:56 من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» «الحرب الثالثة» ليست حلا للأزمة الاقتصادية العالمية محمد عبد الحكم دياب
أمس في 19:51 من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» ام الحيران : شدي حيلك يا بلد ما في ظلم الى الابد..هنا باقون !! د.شكري الهزَيل
أمس في 19:47 من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» عين_دراهم : مواطنة حافية القدمين تواجه #البرد في كوخ خشبي
أمس في 19:02 من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» رمضان_الخير.. عيون مطفأة قد تنيرها تبرعاتكم
أمس في 18:45 من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» بعاداتها الرمضانية الفريدة ... باجة تستقبل زوارها
أمس في 18:43 من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» لاجئون سوريون يتمنون "العودة"
أمس في 18:39 من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

المواضيع الأكثر شعبية
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
حكم شعراء وكتاب وفلاسفة في الحياة -ومن الحياة-حكمة اعجبتني/سعيد الاعور
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
نبذة عن حياة الشاعر وليد محمد الكيلاني - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
اجمل دعاء-التقرب الى الله -ادعية مختارة تفرح القلوب وتريحها-اذكار الصباح -اذكار المساء /سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
بمناسبة يوم ميلاد بنتي - زهرة اللوتس المقدسية
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 24 عُضو متصل حالياً :: 1 أعضاء, 0 عُضو مُختفي و 23 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

نبيل القدس ابو اسماعيل

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 720 بتاريخ الإثنين 21 فبراير 2011 - 23:09
تصويت
المواضيع الأكثر نشاطاً
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مقهى المنتدى
تعالو نسجل الحضور اليومي بكلمة في حب الله عز وجل
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مدينة القدس زهرة المدائن وبلداتها وقراها بالصور فقط /المهندس سعيد الاعور
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
نبيل القدس ابو اسماعيل - 32416
 
زهرة اللوتس المقدسية - 15403
 
معتصم - 12431
 
sa3idiman - 3588
 
لينا محمود - 2667
 
هيام الاعور - 2145
 
بسام السيوري - 1764
 
محمد بن يوسف الزيادي - 1681
 
محمد القدس - 1207
 
العرين - 1193
 
أفضل 10 فاتحي مواضيع في المنتدى
نبيل القدس ابو اسماعيل
 
محمد بن يوسف الزيادي
 
زهره النرجس
 
زهرة اللوتس المقدسية
 
معتصم
 
معمر حبار
 
هيام الاعور
 
sa3idiman
 
لينا محمود
 
محمود تركي
 
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 929 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو هيثم هلال فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 56004 مساهمة في هذا المنتدى في 12599 موضوع
عداد الزوار

شاطر | 
 

 توضيح من محمد القدس =على موضوع الفكر الحر محمود كرم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
زهرة اللوتس المقدسية
مشرفة
مشرفة





المزاج : مممممم
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 15403
تاريخ التسجيل : 10/02/2010
العمر : 39
الموقع : القدس زهرة المدائن

مُساهمةموضوع: توضيح من محمد القدس =على موضوع الفكر الحر محمود كرم    الجمعة 8 أكتوبر 2010 - 10:42




محمد القدس كتب

هذا الموضوع يتمحور حول فكرة واحدة مفادها : أن الدين

بشكل عام , والدين الإسلامي بشكل خاص , يقف عقبة أمام الفكر والتفكير ..

وفي نهاية الموضوع , يصف الإنسان الذي يضع نفسه أسير فكرة معينة , فإنه يميت فكره

ويقعده عن الحركة , كما ماتت الأمة

التي تعتقد أنها الأفضل , ويعني بذلك أمة الإسلام , وبالتحديد قوله تعالى

(( كنتم خير أمة أخرجت للناس )) ..

والكاتب يقصد بالفقرة التالية : (وليس هناكَ أخطر من فكرة، يكون الإنسان أسيرها لوحدها

كما يقول ( ايميلي اوغست ) لذلك كان سعي الفكر الحر بضرورة كسر القوالب الفكرية

المعدة سلفا ً والماحطة دائما ً بهالات القداسة والتبجيل والمنزهة عن أي خطأ لأنها الأكثر

شرا ً على فكر الإنسان ) . أي أن الإنسان الذي يعتقد بفكرة واحدة مثل ( العقيدة الإسلامية

) مثلا , فإنه يقع أسيرا لهذه الفكرة , وتحول بينه وبين التفكير الحر , لأن من أهم سمات

التفكير الحر , هو التحرر من الدين بحسب دعاة الحداثة والتطور ..

إن هذه الطروحات , لا يتشدق بها الا الذين بهرتهم الحضارة الغربية من أبناء العرب ,

وأصيبوا بداء النقل والتقليد الأعمى للأجنبي , والأدهى من ذلك أن هؤلاء " دعاة الحداثة "

من أبناء العرب , على الرغم من تشدقهم بالحرية والتحرر , الا أنهم لم يسهموا بصناعة

برغي واحد , أو حتى إبرة , على صعيد الصناعة , أو أن يقدموا نظرية علمية واحدة تدفع

الأمة شبرا واحدا الى الأمام على الصعيد العلمي ..

ما انفك هؤلاء الأعراب يعلقون خيبتهم وتخلفهم عن الركب , على شماعة الدين الإسلامي

!!! وكأن الإسلام يقف حاجزا أمام العلم والتعلم والصناعة والإختراع والتقدم ,, فقد نسي

هؤلاء أن الإسلام تاريخيا كان هو السباق الى كل علم ومعرفة , وعلى جميع الصعد ,

في الوقت الذي كان العالم كله , الأوروبي والأميركي , يتخبط في دياجير التخلف

والإنحطاط , فقد تعامى هؤلاء عن هذه

الحقيقة , وصاروا يبثون سمومهم القاتلة في جسم الأمة الإسلامية , خدمة لأسيادهم

المستعمرين ....


,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,



هذا موضوع الفكر الحر



بقيَ الفكر الحر على امتداد الأزمنة يكابد كل أشكال العسف والقمع والاضطهاد وبقيَ أصحابه
دافعون عن حقهم الكامل في وجودهم وممارسة فعلهم الثقافي والفكري



ولم تستطع محاولات الإبادة الفكرية وعمليات الأدلجة اعتقال الفكر الحر داخل المربعات الخانقة أوسجنه في السراديب المعتمة وشهدت المعركة بينهما فصولا ً كثيرة في الصراع الحاد وكانت أن ألقت بتداعياتها القاتلة على أصحاب الفكر الحر واتهموا دائما بتخريب روح الأمة والعبث بالتراث والنيل من المقدسات والعمل ضمن الطابور الخامس..



وتوضّحت معالم وملامح الفكر الحر مع بدايات الأزمنة الحديثة حينها أخذ منحى ً واضحا ً في تبني الفكر الإنساني الكوني البعيد عن جغرافية الانتماءات الضيقة و الهويات الخانقة وثقافة الأفضليات القاتلة وقداسة التابوهات السياسية والدينية وعملَ على الانحياز المتفهم لروح الأخوة البشرية وقيم الإنسانية بعيدا ً عن تناقضات الأديان وحروبها الفكرية وأحقادها المتوارثة..



وليس مستغربا ً أن الفكر الحر المنعتق من أدران الملوثات المؤدلجة يُجابه بحرب ٍ شرسة من قِبل الذين يجدون فيه تهديدا ً حقيقيا ً لموروثاتهم الماضوية وهشاشتهم الفكرية التي لا وسيلة للحفاظ عليها متماسكة إلا بمحاربة الفكر الحر ونعتهِ بالشيطانية والعمالة وإفساد المعتقدات والتطاول على المقدسات..



ولم يتجه الفكر الحر في حراكه الثقافي الفعال لمخاطبة العواطف ودغدغة المشاعر بل اتجه بصورة أساسية لتحريك العقل وتحريره من الأغلال والقيود التي لا زال يرسف بها ولذلك دعوته لمواجهة التابوهات العريضة في ثقافة المجتمع ليس الغاية منها نسفها لمجرد النسف فقط بل لكي تكون هناك مساحة حقيقية وحرة للعقل يتحرك فيها وينظر إلى الأمور بعقلانية ومنطقية وكلما اتسعت هذه المساحة في التفكير كلما كانت قدرة الإنسان على التحرر من الموروثات الفكرية المقيدة للتفكير الحر والمستقل كبيرة وفاعلة..



ولا يعني تركيز الفكر الحر على إيجاد مساحات رحبة للعقل إهماله للجانب الآخر في الذات الإنسانية وهو جانب الروحانية بل يسعى الفكر الحر لترسيخ هذا الجانب في الإنسان من خلال تركيزه على أن الروحانية الفردانية مهمة لأنها تعني تشرب الفرد الأخلاق العامة التي تهدف إلى تأسيس قناعة فكرية لديه مفادها أن هدفه في الحياة أن يكون مفيدا ً لنفسه ولعائلته ولكل الذين من حوله ولا يتعمد إلحاق الأذية بنفسه وبالآخرين..



هل تجدون أن هناكَ عقلانية ومنطقية في المسلكيات وأسس التفكير لدى أغلبية مجتمعاتنا الإسلامية من حيث إنها لا زالت تمارس فعلها الثقافي وفق مقتضيات النصوص التراثية الماضوية وتدافع عنها وكأنها مناطق محرمة لا يجوز أن تجوسها أقدام النقد الفكري الحر ولا زالت غارقة في وحول الخرافات والأوهام والخزعبلات الدينية ولا زالت ترهن عقولها لتفسيرات دينية وأصولية ربما كانت صالحة لذلك الوقت الغابر والبدائي ولازالت مجتمعاتنا غير قادرة على تجلى الأبعاد الروحانية في منطق الأديان من حيث إنها علاقة وجدانية وروحانية مباشرة بين الإنسان والسماء ولا يحق لأحدٍ التدخل فيها في حين حولت مجتمعاتنا الدين إلى مجرد أشكال هندسية مزخرفة مسلوبة الروح و المعاني وجمالية العلاقة الخاصة المباشرة ولذلك حينما يسعى الفكر الحر إلى مواجهة تلك الممارسات والمسلكيات والثقافات والتابوهات فأنه يركز على أن للعقلانية دور مهم وأساسي في تجلي الأبعاد الحقيقية للأشياء ومن ثمّ التعامل معها على هذا الأساس الذي يرى كل شيء عبر عدسة صافية لا تفسد عليه رؤية كل ماحوله بوضوح تام ويعرف من خلالها مسئولياته تجاه نفسه ومجتمعه والدين وتحدد له علاقته بالواقع السياسي والثقافي ويُرجع الأمور إلى مقياس العقل والمنطق وليس رهن حاضره ومستقبله للماضي وللتفسيرات المطلقة والأحكام النهائية..



الفكر الحر لا يقبل الترويض المؤدلج ويحارب آفة الخضوع للمسلمات الفكرية ويؤمن بالآفاق الرحبة ويذهب مع امتدادات المدى إلى نقطة الضوء الأخيرة لذلك يتقلص فيه المطلق إلى درجة اللاوجود ويمارس فعله الثقافي مدعوما ً بآليات النقد الحر وكل الأشياء تخضع عنده للمساءلة والنقد والمكاشفة والتمحيص..



ومن هنا يتجه الفكر الحر لكي يكون مستقلا ً باعثا ً للضوء الذي يتمدد فيه كالهواء النقي ولا يخضع للفكر السائد المتخشب الثابت عند نقطةٍ معينة وكما يقول جوستاف لوبون في كتابه سيكولوجية الجماهير :



( إن الفرد لوحده يكون مستقلاً عاقلاً يتمتع بالقدرة على النقد فإذا انخرط بين كتلة الجماهير فقد استقلاليته وطاش لبه وماتت الحاسة النقدية عنده ) وليس معنى هذا أن الفكر الحر يقبع في الأعالي ومنعزل عن التفاعل مع حركة الناس بل يتفاعل ولكنه يحتفظ باستقلاليته الفكرية ولا يقبل الذوبان في الثقافة السائدة أو التعاطي الساذج معها أو مهادنتها ولا يتماشى مع رغبة الجمهور الخاملة في عدم التجرأ على كسر ما هو سائد وجامد ويتداخل الفكر الحر مع الناس ولكنه يحتفظ بقدرتهِ المطلقة على استنطاق العقل واستحضار آليات نقدهِ الثقافية في توعية الناس بضرورة انتهاج منطق العقلانية واستقلالية التفكير والتركيز على أهمية التعددية الفكرية ومحاور الحداثة..



وقد يتوهم الكثيرون أن اختراق الفكر الحر لمناطق التفكير المحرمة والاصطدام المباشر بثقافة المجتمع السائدة يؤدي إلى انهيار التراث أو الدين وكل القيم التي يؤمن بها ولكن ما يحدث هو العكس فالفكر الحر يسعى إلى تحريك التراث وإزالة الشوائب منه والاستفادة من نقاط القوة فيه إن وجدت وتطويرها ومعرفة مدى تماهيه مع الواقع الذي نعيشه وكذلك الأمر بالنسبة للدين الذي يعتقد الكثيرون أنه يجب أن يبقى فوق النقد ونأخذه كما هو في تفسيرات الأولين والغابرين لذلك يجد الفكر الحر أن الدين وتفسيراته ومفاهيمه شأنها شأن أي معتقداتٍ أو نظريات أخرى قابلة للخطأ أو الصواب ووضعه على منصة الاستجواب والتشريح العقلي والمنطقي يجعله في حالة من الحراك الثقافي مع مسوغات ومقتضيات العصر..



والفكر الحر يجعل الفرد يتحسس بعمق ما يجري حوله عبر محرك العقل ليتفهم لغة التطور والعصر ويعيشها وبالتالي يملك القدرة على استنطاقها بوضوح تام ولا يتكيء على الفنتازيا التخيليّة في الثقافات التي تؤمن بالغيب كحقيقة مطلقة وتلغي حاسة المماحكة العقلية لها لذلك



حينما يقع أصحاب الفكر المؤدلج والمستسلمون بصحة كل ما جاء في الدين أو التراث أوكتب التفسيرات وأقوال الفقهاء السابقين والحاليين على الاطلاق يقعون في ضبابية التفسير للأشياء التي يريدون الدفاع عنها ويقعون أيضا ً في سذاجة الطرح العمومي الذي يفتقد أبسط قواعد التفكير المستقل عن صرامة القيم الدوغمائية وقد ينطبق عليهم قول بون سيرل ( أن ما لا تستطيع أن تعبر عنه بوضوح هو ما لا تفهمه أنت بنفسك )


وليس هناكَ أخطر من فكرة، يكون الإنسان أسيرها لوحدها كما يقول ( ايميلي اوغست ) لذلك كان سعي الفكر الحر بضرورة كسر القوالب الفكرية المعدة سلفا ً والماحطة دائما ً بهالات القداسة والتبجيل والمنزهة عن أي خطأ لأنها الأكثر شرا ً على فكر الإنسان وتميت حاسة النقد والتفكيرعنده ويقع في أسرها إلى الأبد ولا يعني هذا أن الفكر الحر في حراكه الثقافي وعدم خضوعهِ لسلطة الثقافة السائدة وقدرته الديناميكية على التجدد والتطور يرتكز على منطق أنه الأفضل والأقدس والأنقى ويلغي الآخر ويقصيه لأن الاعتقاد بهذه الصفات تميته وتقعده عن الحركة والتوثب كما أماتت من قبل الأمة التي لا زالت تعتقد إنها الأفضل ولا زالت تعتمد منطق الإقصاء ونبذ الآخر..


عدل سابقا من قبل زهرة اللوتس في الخميس 13 يناير 2011 - 14:32 عدل 2 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: توضيح من محمد القدس =على موضوع الفكر الحر محمود كرم    الثلاثاء 4 يناير 2011 - 13:49

اللفكر أو التفكير هي مجموع العمليات الذهنية التي تمكن الإنسان من نمذجة العالم الذي يعيش فيه و بالتالي يمكنه من التعامل

معه بفعالية أكبر لتحقيق أهدافه وخططه ورغباته.


هناك العديد من المصطلحات المرتبطة بمفهوم الفكر: أهمها الإدراك، الوعي، شدة الإحساس، الأفكار، الخيال.


عملية التفكير تتضمن أيضا التعامل مع المعلومات، كما في حالة صياغتنا للمصطلحات، والإسهام في عملية حل المشكلات

والاستنتاج واتخاذ القرارات.

يسلموووووو ايديكي على الطرح والنقل للموضوع

دمتي بود

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد القدس



الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 1207
تاريخ التسجيل : 23/03/2010
العمر : 47

مُساهمةموضوع: رد: توضيح من محمد القدس =على موضوع الفكر الحر محمود كرم    الأربعاء 12 يناير 2011 - 17:27

أختي الكريمة زهرة اللوتس : هذا الموضوع يتمحور حول فكرة واحدة مفادها : أن الدين بشكل عام , والدين الإسلامي بشكل خاص , يقف عقبة أمام الفكر والتفكير ..
وفي نهاية الموضوع , يصف الإنسان الذي يضع نفسه أسير فكرة معينة , فإنه يميت فكره ويقعده عن الحركة , كما ماتت الأمة
التي تعتقد أنها الأفضل , ويعني بذلك أمة الإسلام , وبالتحديد قوله تعالى (( كنتم خير أمة أخرجت للناس )) ..
والكاتب يقصد بالفقرة التالية : (وليس هناكَ أخطر من فكرة، يكون الإنسان أسيرها لوحدها كما يقول ( ايميلي اوغست ) لذلك كان سعي الفكر الحر بضرورة كسر القوالب الفكرية المعدة سلفا ً والماحطة دائما ً بهالات القداسة والتبجيل والمنزهة عن أي خطأ لأنها الأكثر شرا ً على فكر الإنسان ) . أي أن الإنسان الذي يعتقد بفكرة واحدة مثل ( العقيدة الإسلامية ) مثلا , فإنه يقع أسيرا لهذه الفكرة , وتحول بينه وبين التفكير الحر , لأن من أهم سمات التفكير الحر , هو التحرر من الدين بحسب دعاة الحداثة والتطور ..
إن هذه الطروحات , لا يتشدق بها الا الذين بهرتهم الحضارة الغربية من أبناء العرب , وأصيبوا بداء النقل والتقليد الأعمى للأجنبي , والأدهى من ذلك أن هؤلاء " دعاة الحداثة " من أبناء العرب , على الرغم من تشدقهم بالحرية والتحرر , الا أنهم لم يسهموا بصناعة برغي واحد , أو حتى إبرة , على صعيد الصناعة , أو أن يقدموا نظرية علمية واحدة تدفع الأمة شبرا واحدا الى الأمام على الصعيد العلمي ..
ما انفك هؤلاء الأعراب يعلقون خيبتهم وتخلفهم عن الركب , على شماعة الدين الإسلامي !!! وكأن الإسلام يقف حاجزا أمام العلم والتعلم والصناعة والإختراع والتقدم ,, فقد نسي هؤلاء أن الإسلام تاريخيا كان هو السباق الى كل علم ومعرفة , وعلى جميع الصعد ,
في الوقت الذي كان العالم كله , الأوروبي والأميركي , يتخبط في دياجير التخلف والإنحطاط , فقد تعامى هؤلاء عن هذه
الحقيقة , وصاروا يبثون سمومهم القاتلة في جسم الأمة الإسلامية , خدمة لأسيادهم المستعمرين ....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نبيل القدس ابو اسماعيل
المدير العام
المدير العام


الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 32416
تاريخ التسجيل : 18/03/2009

مُساهمةموضوع: رد: توضيح من محمد القدس =على موضوع الفكر الحر محمود كرم    الأربعاء 12 يناير 2011 - 18:24

الله يجزيك الخير اخي محمد القدس

على ما كتبت


أختي الكريمة زهرة اللوتس : هذا الموضوع يتمحور حول فكرة واحدة مفادها : أن الدين بشكل عام , والدين الإسلامي بشكل خاص , يقف عقبة أمام الفكر والتفكير ..
وفي نهاية الموضوع , يصف الإنسان الذي يضع نفسه أسير فكرة معينة , فإنه يميت فكره ويقعده عن الحركة , كما ماتت الأمة
التي تعتقد أنها الأفضل , ويعني بذلك أمة الإسلام , وبالتحديد قوله تعالى (( كنتم خير أمة أخرجت للناس )) ..
والكاتب يقصد بالفقرة التالية : (وليس هناكَ أخطر من فكرة، يكون الإنسان أسيرها لوحدها كما يقول ( ايميلي اوغست ) لذلك كان سعي الفكر الحر بضرورة كسر القوالب الفكرية المعدة سلفا ً والماحطة دائما ً بهالات القداسة والتبجيل والمنزهة عن أي خطأ لأنها الأكثر شرا ً على فكر الإنسان ) . أي أن الإنسان الذي يعتقد بفكرة واحدة مثل ( العقيدة الإسلامية ) مثلا , فإنه يقع أسيرا لهذه الفكرة , وتحول بينه وبين التفكير الحر , لأن من أهم سمات التفكير الحر , هو التحرر من الدين بحسب دعاة الحداثة والتطور ..
إن هذه الطروحات , لا يتشدق بها الا الذين بهرتهم الحضارة الغربية من أبناء العرب , وأصيبوا بداء النقل والتقليد الأعمى للأجنبي , والأدهى من ذلك أن هؤلاء " دعاة الحداثة " من أبناء العرب , على الرغم من تشدقهم بالحرية والتحرر , الا أنهم لم يسهموا بصناعة برغي واحد , أو حتى إبرة , على صعيد الصناعة , أو أن يقدموا نظرية علمية واحدة تدفع الأمة شبرا واحدا الى الأمام على الصعيد العلمي ..
ما انفك هؤلاء الأعراب يعلقون خيبتهم وتخلفهم عن الركب , على شماعة الدين الإسلامي !!! وكأن الإسلام يقف حاجزا أمام العلم والتعلم والصناعة والإختراع والتقدم ,, فقد نسي هؤلاء أن الإسلام تاريخيا كان هو السباق الى كل علم ومعرفة , وعلى جميع الصعد ,
في الوقت الذي كان العالم كله , الأوروبي والأميركي , يتخبط في دياجير التخلف والإنحطاط , فقد تعامى هؤلاء عن هذه
الحقيقة , وصاروا يبثون سمومهم القاتلة في جسم الأمة الإسلامية , خدمة لأسيادهم المستعمرين ....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alhoob-alsdagh.ba7r.org متصل
محمد القدس



الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 1207
تاريخ التسجيل : 23/03/2010
العمر : 47

مُساهمةموضوع: رد: توضيح من محمد القدس =على موضوع الفكر الحر محمود كرم    الأربعاء 12 يناير 2011 - 20:07

أخي نبيل : دمت وجميع الأخوة والأخوات هنا بود وورد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زهرة اللوتس المقدسية
مشرفة
مشرفة





المزاج : مممممم
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 15403
تاريخ التسجيل : 10/02/2010
العمر : 39
الموقع : القدس زهرة المدائن

مُساهمةموضوع: رد: توضيح من محمد القدس =على موضوع الفكر الحر محمود كرم    الأربعاء 12 يناير 2011 - 21:20



محمد القدس كتب

أختي الكريمة زهرة اللوتس : هذا الموضوع يتمحور حول فكرة واحدة مفادها : أن الدين

بشكل عام , والدين الإسلامي بشكل خاص , يقف عقبة أمام الفكر والتفكير ..

وفي نهاية الموضوع , يصف الإنسان الذي يضع نفسه أسير فكرة معينة , فإنه يميت فكره

ويقعده عن الحركة , كما ماتت الأمة

التي تعتقد أنها الأفضل , ويعني بذلك أمة الإسلام , وبالتحديد قوله تعالى

(( كنتم خير أمة أخرجت للناس )) ..

والكاتب يقصد بالفقرة التالية : (وليس هناكَ أخطر من فكرة، يكون الإنسان أسيرها لوحدها

كما يقول ( ايميلي اوغست ) لذلك كان سعي الفكر الحر بضرورة كسر القوالب الفكرية

المعدة سلفا ً والماحطة دائما ً بهالات القداسة والتبجيل والمنزهة عن أي خطأ لأنها الأكثر

شرا ً على فكر الإنسان ) . أي أن الإنسان الذي يعتقد بفكرة واحدة مثل ( العقيدة الإسلامية

) مثلا , فإنه يقع أسيرا لهذه الفكرة , وتحول بينه وبين التفكير الحر , لأن من أهم سمات

التفكير الحر , هو التحرر من الدين بحسب دعاة الحداثة والتطور ..

إن هذه الطروحات , لا يتشدق بها الا الذين بهرتهم الحضارة الغربية من أبناء العرب ,

وأصيبوا بداء النقل والتقليد الأعمى للأجنبي , والأدهى من ذلك أن هؤلاء " دعاة الحداثة "

من أبناء العرب , على الرغم من تشدقهم بالحرية والتحرر , الا أنهم لم يسهموا بصناعة

برغي واحد , أو حتى إبرة , على صعيد الصناعة , أو أن يقدموا نظرية علمية واحدة تدفع

الأمة شبرا واحدا الى الأمام على الصعيد العلمي ..

ما انفك هؤلاء الأعراب يعلقون خيبتهم وتخلفهم عن الركب , على شماعة الدين الإسلامي

!!! وكأن الإسلام يقف حاجزا أمام العلم والتعلم والصناعة والإختراع والتقدم ,, فقد نسي

هؤلاء أن الإسلام تاريخيا كان هو السباق الى كل علم ومعرفة , وعلى جميع الصعد ,

في الوقت الذي كان العالم كله , الأوروبي والأميركي , يتخبط في دياجير التخلف

والإنحطاط , فقد تعامى هؤلاء عن هذه

الحقيقة , وصاروا يبثون سمومهم القاتلة في جسم الأمة الإسلامية , خدمة لأسيادهم

المستعمرين ....

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,


اخي محمد

انا حين وضعت الموضوع صدقا انا لم انتبه لما تفضلت به

وهذا ذنب انا اعتبره لاني لم اتعمق فكريا

ولكن كم سررت وابتهجت للارتقاء الفكري الذي تقدمت به ولتوضيحك لهذه النظرة

ولن اندم على طرح الموضوع لانه كان سبب لردك الشافي الطيب

كم انا فخورة بك اخي محمد

ادامك الله ذخرا للامة ونفعنا بك

تحياتي وامتناني لك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد القدس



الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 1207
تاريخ التسجيل : 23/03/2010
العمر : 47

مُساهمةموضوع: رد: توضيح من محمد القدس =على موضوع الفكر الحر محمود كرم    الأربعاء 12 يناير 2011 - 23:15

دمت بود أختي زهرة :ــ الكاتب محمود كرم ينحدر من زمرة العلمانيين , من أمثال نضال نعيسة ومن لف لفيفه .
هؤلاء القوم قد وطدوا أنفسهم للحرب على الإسلام وكل ما يتصل بالدين الإسلامي , ولو نظرنا الى كل كتاباتهم , نجد أنهم وضعوا الإسلام نصب أعينهم للنيل منه , في كل موضوع يطرحونه , بل وكل كلمة يتفوهون بها , انما يسيئون بها للإسلام ..
انظري الى هذا الرابط . كيف يصف هذا الكاتب الحاقد المسلمين >>
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=203649
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زهرة اللوتس المقدسية
مشرفة
مشرفة





المزاج : مممممم
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 15403
تاريخ التسجيل : 10/02/2010
العمر : 39
الموقع : القدس زهرة المدائن

مُساهمةموضوع: رد: توضيح من محمد القدس =على موضوع الفكر الحر محمود كرم    الخميس 13 يناير 2011 - 14:44


اخي محمد ايها المنبر العظيم

اشكر لك مجهودك وطيب ردك وكرمك الفياض

شكرا لك على هذا الرابط لتعميم الفكرة جيدا

وقول ان التافهون هم من يهيئ لهم انهم سيقدرون على غلب الاسلام والمسلمين بفكرهم

الزائف الوهن فما دام بالامة رجالا امثالك فلا خوف من زيفهم وفتنتهم

اخي محمد دمت فخرا وللاسلام ذخرا

كل التحية لك اخي الكريم

.......................

ملاحظة تم تعديل الموضوع

فما رايك بهذه الطريقة لطرحه؟؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد القدس



الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 1207
تاريخ التسجيل : 23/03/2010
العمر : 47

مُساهمةموضوع: رد: توضيح من محمد القدس =على موضوع الفكر الحر محمود كرم    الخميس 13 يناير 2011 - 15:38

شكرا لك أختي زهرة .
سوف أكتب موضوع جديد عن " الفكر الحر " وما هي الأهداف التي يراد تحقيقها من هذا اللفظ ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
توضيح من محمد القدس =على موضوع الفكر الحر محمود كرم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نبيل - القدس :: اخبار - مقالات سياسية - :: قضايا للمناقشة-
انتقل الى: