نبيل - القدس
الا ان مجرد القراءة والمتعة الفكرية لن يكون له اي تاثير في من يتابع هذه المواضيع الا اذا تم التفكر والتدبر بها وفهم واقعها بدقة

نبيل - القدس

البوابةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
ابرز المواضيع - اضغط على الكتابة

شجرة العشاق وثمرة الأشواق - نبيل القدس

اعذب الكلام قسم الشعر

قضايا للمناقشة

اعلام وشخصيات

براعم المنتدى - اطفالنا

إبداعات الأعضاء - أشعار وخواطر
معرض الصور

غناء عراقي
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث


 

المواضيع الأخيرة
» الأرض ملك الشعب وليست للبيع !! .. بقلم : محمد لطيف
أمس في 10:02 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» احنا اللي دفعنا التمن - مصطفى السلماوي
أمس في 10:00 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» حيوية الشباب وشيخوخة القيادة - سميح خلف
أمس في 9:57 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الوحدة العربية والحرب على مصر في السياسات والوثائق الصهيونية - ساسين عساف
أمس في 9:04 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» مترجم:سوريا مستعدة لهدنة، الأسد يبقى، تبقى الولايات المتحدة خارجها
أمس في 8:25 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» إشاعة الفاحشة بالمجتمع - الدكتور عادل عامر
أمس في 8:21 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» مستشار ولي عهد أبو ظبي: النظام المصري أصبح يشكل «عبئاً سياسيًا وماديًا على أنظمة الخليج» كتبت: نهال نبيلكتبت: نهال نبيل
أمس في 8:18 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» مشكلة نتنياهو مع أوباما أو مع أميركا؟!- صبحي غندور
أمس في 8:16 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» هل سيعزّز ترامب من قدرة إيران؟ - دينيس روس
أمس في 8:14 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» انتصرت الرواية الفلسطينية فمتى سيتغير الواقع؟ - د/ إبراهيم ابراش
أمس في 8:12 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» تدمير "الدولة" لحساب "النظام" في المنطقة - طلال سلمان
أمس في 8:09 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الجرائم الاجتماعية في قانون العقوبات المصري - الدكتور عادل عامر
أمس في 7:39 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» مفاتيح النصر - الدكتور عادل عامر
أمس في 7:33 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الدكتور خالد عودة لـ الأهرام المسائي‏:‏100‏مليار دولار حقا مهدرا لمصر في غاز شرق المتوسط
أمس في 7:30 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» ولاية بان كي مون الأكثر دموية والأسوأ إنسانياً - بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي
أمس في 7:27 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» السفارة الأمريكية في القدس بين التهديد والفعل - بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي
أمس في 7:23 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» نقل السفارة إلى القدس - مشروع الترشح الرئاسي الأمريكي - عبد الكريم يعقوب
أمس في 5:28 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» جريمة الاختفاء القسري غائبة عن قانون العقوبات المصري - الدكتور عادل عامر
أمس في 5:25 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» «ميليشيات التنقيب»: الصراع على الذهب في الســـودان - أنور عوض
أمس في 5:15 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الثأر والثورة
أمس في 2:22 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» "أوكسفام": ثروة أغنى 8 أشخاص في العالم تعادل ما تملكه نصف البشرية
أمس في 10:07 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» "مفخرة الأسد بحلب" كتبها بمحو تاريخ المدينة.. لماذا علينا تشبيهها بـ"غروزني" وليس "ستالينغراد"؟
أمس في 10:02 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» (مقال قانوني) إعفاء أجر ساعات العمل الإضافي من الرسوم القضائية (رأي محكمة النقض الفلسطينية)
أمس في 9:53 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» بلاغ حول جريمة قتل محسن فكري بمدينة الحسيمة
أمس في 9:46 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» فيديو صادم يختصر المأساة المنسية لمسلمي ميانمار
أمس في 9:21 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» صحراء النقب المنسية فلسطينية الهوية وعربية الانتماء "1" الرمال العطشى - بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي
أمس في 9:13 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» (إذاعة كندا العربية) حديث إذاعي حول:هل تصح مراهنات الكثيرين من العرب على ترامب؟
أمس في 9:08 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» تقليم أظافر مؤتمر باريس وتهذيب خطابه - بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي
2017-01-19, 9:42 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» "الكفر" في حلب!- د. طيب تيزيني
2017-01-19, 9:17 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» بلدية جباليا تبحث تنمية قطاع المياه والصرف الصحي مع مستشار بنك التنمية الألماني
2017-01-19, 9:13 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

المواضيع الأكثر شعبية
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
حكم شعراء وكتاب وفلاسفة في الحياة -ومن الحياة-حكمة اعجبتني/سعيد الاعور
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
نبذة عن حياة الشاعر وليد محمد الكيلاني - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
اجمل دعاء-التقرب الى الله -ادعية مختارة تفرح القلوب وتريحها-اذكار الصباح -اذكار المساء /سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
بمناسبة يوم ميلاد بنتي - زهرة اللوتس المقدسية
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 20 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 20 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 720 بتاريخ 2011-02-21, 11:09 pm
تصويت
المواضيع الأكثر نشاطاً
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مقهى المنتدى
تعالو نسجل الحضور اليومي بكلمة في حب الله عز وجل
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مدينة القدس زهرة المدائن وبلداتها وقراها بالصور فقط /المهندس سعيد الاعور
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
نبيل القدس ابو اسماعيل - 32427
 
زهرة اللوتس المقدسية - 15403
 
معتصم - 12431
 
sa3idiman - 3588
 
لينا محمود - 2667
 
هيام الاعور - 2145
 
بسام السيوري - 1764
 
محمد بن يوسف الزيادي - 1681
 
محمد القدس - 1207
 
العرين - 1193
 
أفضل 10 فاتحي مواضيع في المنتدى
نبيل القدس ابو اسماعيل
 
محمد بن يوسف الزيادي
 
زهره النرجس
 
زهرة اللوتس المقدسية
 
معتصم
 
معمر حبار
 
هيام الاعور
 
sa3idiman
 
لينا محمود
 
محمود تركي
 
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 929 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو هيثم هلال فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 56015 مساهمة في هذا المنتدى في 12610 موضوع
عداد الزوار

شاطر | 
 

 (داوو مرضاكم بالصدقات ) قصةعجيبة عجيبة جدا !!-امير

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
muneer
المدير العام
المدير العام






المزاج : مممممم
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 1016
تاريخ التسجيل : 09/05/2009
العمر : 26
الموقع : فلسطين

مُساهمةموضوع: (داوو مرضاكم بالصدقات ) قصةعجيبة عجيبة جدا !!-امير   2011-01-01, 2:59 pm

) داوو مرضاكم بالصدقة ) قصةعجيبة عجيبة جدا !!




السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

أبشروا أيها المريض .. أبشري أيتها المريضة ..

بشارة عظيمة يزفهالنا أبو هريرة رضي الله عنه وأرضاه يزفها لكل مؤمن وذلك لأن الآدمي لا ينفك غالباًمن ألم بسبب مرض ، أو هم أو نحو ذلك ..
وأن الآلام والأمراض والأوجاع بدنية كانتأو قلبية تكفر ذنوب من تقع عليه ..

هذه البشارة هي ما يرويه أبو هريرة عنالنبي – صلى الله عليه وسلم – أنه قال ( ما يصيب المسلم من نصب ولا وصب ولا هم ولاحزن ولا أذى ولا غم حتى الشوكة يشاكها إلا كفر الله بها من خطاياه (

فإلىمن شاء الله ابتلاءهم بالشدائد والكروب ..
وإلى من أراد تمحيصهم بالأسقام علامالغيوب ..
فذاك مريض فقد صحته ..
وآخر حار في معرفة سقمه وفهم علته ..
وثالث خارت قواه وزالت بشاشته ..

وهم - مع ذلك - ... ذاكرون شاكرون ،وصابرون محتسبون .. وتأملوا قول النبي صلى الله عليه وسلم : << عجبا لأمر المؤمن ،إن أمره كله له خير، وليس ذلك لأحد إلا للمؤمن ، وإن أصابته سراء شكر، فكان خيرا له، وإن أصابته ضراء صبر فكان خيرا له <<

أخي المريض.. شفاك الله وعافاك ، ومنكل سقم وبلاء حماك ..

كم من مريض جال وصال في جميع المدن لعل الله أن يرشدهوأن يشفيه ..
كم من مريض أصابه الهم والغم واليأس والحزن أخذ منه كل مأخذ ..
كم مريض سهر الليالي ورفع إلى ربه دعوات تسابقها دموع لعل الله أن يفرج عنهكربته ..



إليكم أيها المرضى تلك البشارة العظيمة بشارةعظيمة يخبرنا بها رسولنا محمد صلى الله عليه وسلم بقوله ( داوو مرضاكم بالصدقة ..(


فهذه قصة عجيبة عجيبة .. لشخص بطلها قريب ليس ببعيد ..
سوفأسردها لكم .. بأسلوبي وطريقتي وعذرا إن خانني التعبير ..
و لعل الله تعالى أنينفع فيها إنه سميع مجيب ..





شاب نشأ في طاعة الله تعالى .. أخذ يتطلع ويحلم كما يحلم به أبناء جنسه اليوم .. زواج ومنزل وسيارة ووظيفة مرموقةوحياة مطمئنة سعيدة وخاصة أنه من أهل الصلاح والتقوى ..
إلى أن شاء الله تعالىأراد أن يبتلي عبده ( إن عظم الجزاء مع عظم البلاء، وإن الله إذا أحب قوما ابتلاهم،فمن رضي فله الرضى ومن سخط فله السخط ..(

إذا أجرى القضاءُ عليك خطباً *** فطب نفساً بما فعل القضاءُفكلُّ شديدة ٍ ولها انفراج *** وكُلُّ بلية ٍ ولهاانقضاء ُوعُذ بالله يكفيك كُلَّ شرٍّ *** فإن الله يفعل ُ ما يشاءُشاء الله تعالى إلا أن تتحطم تلك الآمال .. لا حول ولا قوة إلا بالله .. وتصبح تلك الأحلام التي رسمها ذلك الشاب في مخيلته مجرد أحلام يصعب تحقيقها فيواقعه ..
وكيف لا وهو اكتشف فيه داء عظيم .. داء عظيم عجز الأطباء وأهلالاختصاص في ايجاد علاج له .. فسافر إلى الشرق والغرب وإلى جميع الدول والمدن لعلالله أن يرشده وأن يهدي إليه أويجد علاجا لمن يعاني به وهو داء من أعظم فيروسالالتهاب الكبدي الوبائي ..

مكث شهورا .. بل سنوات وهو يطرق كل باب وكلدولة .. والحزن والألم والخوف أخذ منه كل مأخذ .. أصبح مشغول الفكر .. لزمه الهموالغم ليس بسبب مرضه ذلك بل هو مؤمن بقضاء الله وقدره .. ولكن أصابه الهم والغم كيفسيقابل ربه ؟! كيف سيكون مصيره ؟! .. سيحمل إلى قبره .. وخاصةأن ما بقي من حياتهإلا شهور عديدة بسبب مرضه كما قرره الأطباء له وأخبروه بذلك ...

فرجع ذلكالشاب إلى بلده .. وكله حزن ويأس وحيرة .. اتجه إلى ربه عز وجل .. تغيرت حاله .. ترك كل أشغال الدنيا واتجه إلى رب السموات والأرض .. أخذ يدعو ويسأل الله تعالىالصبر وأن يختم له بخير ....

وفي يوم من الأيام .. زاره أحد أصدقائهالصالحين المتقين نحسبه ذلك ولا نزكي على الله أحدا ..
وهذا والله هو الصديقالرفيق الذي يهتم ويحب لأخيه كما يحب لنفسه ..
قام ذلك الشاب بزيارة صديقه ورفيقعمره المريض بعد أن فقده شهورا .. وأخذ يسأله عن أحواله وعن مرضه .. فأخبره ذلكالشاب بكلمات تسابقها الدموع ..بالقصة كاملة وقصة مرضه وأنه ما ترك طبيبا وإلا وذهبإليه ...

فجاء ذلك الرجل الوفي وبدأ يصبره ويذكره بأجر الصابرين وأن اللهتعالى إذا أحب عبدا ابتلاه .. فأخذ يسرد عليه ما يبعث الأمل والسرور إلى قلب ذلكالمريض .. ولكن كيف وما بقي من حياته إلا شهورا قليلة ..

لكن .. فأخذ هذاالشاب الوفي وقال لصديقه : فإني أرشدك إلى شي ما ولكن تعاهدني عهدا أن تفعله؟!
قال له : ان شاء الله تعالى إن استطعت ..

قل له : وكيف لا تستطيع .. بل تستطيع ولكن تعاهدني وإنه لا يأخذ منك إلا شيئا يسيرا .. وأبشر ان شاء الله سوفيكون فيه شفاؤك بإذن الله تعالى ..

وناوله كمية من النقود وورقة مكتوب فيهاأسماء العوائل الفقيرة وأرقام هواتفها ووصف لمنازلها حيث كان هذا الشاب يعمل فياحدى الجمعيات الخيرية .. وناولها إياه وطلب منه ان يقوم بتوزيع الصدقات إلى تلكالعوائل والتي تبلغ تقريبا 100 منزل ..ويطلب منهم الدعاء له ..

وفعلا .. فعلذلك الشاب كما أمر به .. واتجه إلى تلك العوائل وقام بإعطائهم الصدقات وهو يرددعليهم لا أريد لا جزاء ولا شكورا ولكن أطلب منكم الدعاء لي بالشفاء ..

وبعدهذه الحادثة .. مرت أيام .. بل شهور .. وذلك الشاب يعاني من آلام وأوجاع مرضه .. إلا أن جاء قدر الله تعالى .. جاءت عجائب الدعاء وفضل الصدقة ..
نزلت الرحمة منفوق السماوات والأرض .. نزلت معجزة من جبار السموات والأرض ..

بعد شهورقليلة ..شعر ذلك الشاب بشي عجيب .. شعر براحة وسعادة وكأنه ولد من جديد .. شعر فجأةوكأن روحه تغيرت وتبدلت ..
وفوجئ بأن الله تعالى ألبسه ثياب الصحة ..
والعافية .. وأصيب الأطباء بالتعجب والانبهار وأخذوا بإجراء الفحوصاتووالأشعة للتأكيد على ذلك .. وكانت النتيجة مبهرة فكل شي سليم جداوكأن لم يصبهشيئا ... وخرج ذلك الشاب بمن المستشفى بنفس وروح جديدة وكأن روحه ترفرف في السماءمن شدة السعادة ولم تحتمل قدامه أن تخطو فجلس خارج المستشفى وأخذ يبكي .. ويبكي .. وهو يتذكر صديقه الذي هو سبب له ذلك بعد الله تعالى .. ويتذكر كلماته وهمساته عليهبقوله أبشر يا فلان فلن ننسى حديث حبيبنا ورسولنا صلى الله عليه وسلم ( داوو مرضاكمبالصدقة ( ..
فيستحق والله لقب الصديق هذا هو رفيق العمر الذي يفعل الخير ويألمويشعر كما يشعر فيه رفقيه .. وهذه من نتائج الصحبة الصالحة .. كيف سأجازيه ؟! .. ماذا أفعل له ؟! ..
ورفع بصره إلى السماء والدموع لا تنقطع من عيناه فسبحانالله تعالى شتان ما بين خروجي قبل أيام من هذاالمكان بخطوات ثقيلة تصاحبها من الهموالحزن واليأس مالله به عليم ..
وبين خروجي ذلك بخطوات متسارعة تصاحبها روحوسعيدة .. وعاد إلى الحياة وكانه ولد من جديد ..

ولرب نازلة يضيق بها الفتى *** ذرعا وعند الله منها المخرجضاقت فلما استحكمت حلقاتها *** فرجت وكان يظنهالا تفرجقال تعالى: { ولنبلونكم بشيء من الخوف والجوع ونقص منالأموال والأنفس والثمرات وبشر الصابرين ، الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا للهوإنا إليه راجعون ، أولئك عليهم صلوات من ربهم ورحمة وأولئك هم المهتدون {




اللهم ارزقني قبل الموت توبه وعند الموت شهاده وبعد الموتالجنه،،اللهم ارزقني حسن الخاتمهمنقول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: (داوو مرضاكم بالصدقات ) قصةعجيبة عجيبة جدا !!-امير   2011-01-01, 3:14 pm

بارك الله فيك ، نعم صدقت فيما نقلت عن اصدق الخلق محمد النبي صلى الله عليه وسلم

شكراً أخي على نقلك

بارك الله فيك

جعله الله في ميزان حسناتك


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نبيل القدس ابو اسماعيل
المدير العام
المدير العام


الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 32427
تاريخ التسجيل : 18/03/2009

مُساهمةموضوع: رد: (داوو مرضاكم بالصدقات ) قصةعجيبة عجيبة جدا !!-امير   2015-05-27, 10:56 pm

muneer كتب:
) داوو مرضاكم بالصدقة ) قصةعجيبة عجيبة جدا !!




السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

أبشروا أيها المريض .. أبشري أيتها المريضة ..

بشارة عظيمة يزفهالنا أبو هريرة رضي الله عنه وأرضاه يزفها لكل مؤمن وذلك لأن الآدمي لا ينفك غالباًمن ألم بسبب مرض ، أو هم أو نحو ذلك ..
وأن الآلام والأمراض والأوجاع بدنية كانتأو قلبية تكفر ذنوب من تقع عليه ..

هذه البشارة هي ما يرويه أبو هريرة عنالنبي – صلى الله عليه وسلم – أنه قال ( ما يصيب المسلم من نصب ولا وصب ولا هم ولاحزن ولا أذى ولا غم حتى الشوكة يشاكها إلا كفر الله بها من خطاياه (

فإلىمن شاء الله ابتلاءهم بالشدائد والكروب ..
وإلى من أراد تمحيصهم بالأسقام علامالغيوب ..
فذاك مريض فقد صحته ..
وآخر حار في معرفة سقمه وفهم علته ..
وثالث خارت قواه وزالت بشاشته ..

وهم - مع ذلك - ... ذاكرون شاكرون ،وصابرون محتسبون .. وتأملوا قول النبي صلى الله عليه وسلم : << عجبا لأمر المؤمن ،إن أمره كله له خير، وليس ذلك لأحد إلا للمؤمن ، وإن أصابته سراء شكر، فكان خيرا له، وإن أصابته ضراء صبر فكان خيرا له <<

أخي المريض.. شفاك الله وعافاك ، ومنكل سقم وبلاء حماك ..

كم من مريض جال وصال في جميع المدن لعل الله أن يرشدهوأن يشفيه ..
كم من مريض أصابه الهم والغم واليأس والحزن أخذ منه كل مأخذ ..
كم مريض سهر الليالي ورفع إلى ربه دعوات تسابقها دموع لعل الله أن يفرج عنهكربته ..



إليكم أيها المرضى تلك البشارة العظيمة بشارةعظيمة يخبرنا بها رسولنا محمد صلى الله عليه وسلم بقوله ( داوو مرضاكم بالصدقة ..(


فهذه قصة عجيبة عجيبة .. لشخص بطلها قريب ليس ببعيد ..
سوفأسردها لكم .. بأسلوبي وطريقتي وعذرا إن خانني التعبير ..
و لعل الله تعالى أنينفع فيها إنه سميع مجيب ..





شاب نشأ في طاعة الله تعالى .. أخذ يتطلع ويحلم كما يحلم به أبناء جنسه اليوم .. زواج ومنزل وسيارة ووظيفة مرموقةوحياة مطمئنة سعيدة وخاصة أنه من أهل الصلاح والتقوى ..
إلى أن شاء الله تعالىأراد أن يبتلي عبده ( إن عظم الجزاء مع عظم البلاء، وإن الله إذا أحب قوما ابتلاهم،فمن رضي فله الرضى ومن سخط فله السخط ..(

إذا أجرى القضاءُ عليك خطباً *** فطب نفساً بما فعل القضاءُفكلُّ شديدة ٍ ولها انفراج *** وكُلُّ بلية ٍ ولهاانقضاء ُوعُذ بالله يكفيك كُلَّ شرٍّ *** فإن الله يفعل ُ ما يشاءُشاء الله تعالى إلا أن تتحطم تلك الآمال .. لا حول ولا قوة إلا بالله .. وتصبح تلك الأحلام التي رسمها ذلك الشاب في مخيلته مجرد أحلام يصعب تحقيقها فيواقعه ..
وكيف لا وهو اكتشف فيه داء عظيم .. داء عظيم عجز الأطباء وأهلالاختصاص في ايجاد علاج له .. فسافر إلى الشرق والغرب وإلى جميع الدول والمدن لعلالله أن يرشده وأن يهدي إليه أويجد علاجا لمن يعاني به وهو داء من أعظم فيروسالالتهاب الكبدي الوبائي ..

مكث شهورا .. بل سنوات وهو يطرق كل باب وكلدولة .. والحزن والألم والخوف أخذ منه كل مأخذ .. أصبح مشغول الفكر .. لزمه الهموالغم ليس بسبب مرضه ذلك بل هو مؤمن بقضاء الله وقدره .. ولكن أصابه الهم والغم كيفسيقابل ربه ؟! كيف سيكون مصيره ؟! .. سيحمل إلى قبره .. وخاصةأن ما بقي من حياتهإلا شهور عديدة بسبب مرضه كما قرره الأطباء له وأخبروه بذلك ...

فرجع ذلكالشاب إلى بلده .. وكله حزن ويأس وحيرة .. اتجه إلى ربه عز وجل .. تغيرت حاله .. ترك كل أشغال الدنيا واتجه إلى رب السموات والأرض .. أخذ يدعو ويسأل الله تعالىالصبر وأن يختم له بخير ....

وفي يوم من الأيام .. زاره أحد أصدقائهالصالحين المتقين نحسبه ذلك ولا نزكي على الله أحدا ..
وهذا والله هو الصديقالرفيق الذي يهتم ويحب لأخيه كما يحب لنفسه ..
قام ذلك الشاب بزيارة صديقه ورفيقعمره المريض بعد أن فقده شهورا .. وأخذ يسأله عن أحواله وعن مرضه .. فأخبره ذلكالشاب بكلمات تسابقها الدموع ..بالقصة كاملة وقصة مرضه وأنه ما ترك طبيبا وإلا وذهبإليه ...

فجاء ذلك الرجل الوفي وبدأ يصبره ويذكره بأجر الصابرين وأن اللهتعالى إذا أحب عبدا ابتلاه .. فأخذ يسرد عليه ما يبعث الأمل والسرور إلى قلب ذلكالمريض .. ولكن كيف وما بقي من حياته إلا شهورا قليلة ..

لكن .. فأخذ هذاالشاب الوفي وقال لصديقه : فإني أرشدك إلى شي ما ولكن تعاهدني عهدا أن تفعله؟!
قال له : ان شاء الله تعالى إن استطعت ..

قل له : وكيف لا تستطيع .. بل تستطيع ولكن تعاهدني وإنه لا يأخذ منك إلا شيئا يسيرا .. وأبشر ان شاء الله سوفيكون فيه شفاؤك بإذن الله تعالى ..

وناوله كمية من النقود وورقة مكتوب فيهاأسماء العوائل الفقيرة وأرقام هواتفها ووصف لمنازلها حيث كان هذا الشاب يعمل فياحدى الجمعيات الخيرية .. وناولها إياه وطلب منه ان يقوم بتوزيع الصدقات إلى تلكالعوائل والتي تبلغ تقريبا 100 منزل ..ويطلب منهم الدعاء له ..

وفعلا .. فعلذلك الشاب كما أمر به .. واتجه إلى تلك العوائل وقام بإعطائهم الصدقات وهو يرددعليهم لا أريد لا جزاء ولا شكورا ولكن أطلب منكم الدعاء لي بالشفاء ..

وبعدهذه الحادثة .. مرت أيام .. بل شهور .. وذلك الشاب يعاني من آلام وأوجاع مرضه .. إلا أن جاء قدر الله تعالى .. جاءت عجائب الدعاء وفضل الصدقة ..
نزلت الرحمة منفوق السماوات والأرض .. نزلت معجزة من جبار السموات والأرض ..

بعد شهورقليلة ..شعر ذلك الشاب بشي عجيب .. شعر براحة وسعادة وكأنه ولد من جديد .. شعر فجأةوكأن روحه تغيرت وتبدلت ..
وفوجئ بأن الله تعالى ألبسه ثياب الصحة ..
والعافية .. وأصيب الأطباء بالتعجب والانبهار وأخذوا بإجراء الفحوصاتووالأشعة للتأكيد على ذلك .. وكانت النتيجة مبهرة فكل شي سليم جداوكأن لم يصبهشيئا ... وخرج ذلك الشاب بمن المستشفى بنفس وروح جديدة وكأن روحه ترفرف في السماءمن شدة السعادة ولم تحتمل قدامه أن تخطو فجلس خارج المستشفى وأخذ يبكي .. ويبكي .. وهو يتذكر صديقه الذي هو سبب له ذلك بعد الله تعالى .. ويتذكر كلماته وهمساته عليهبقوله أبشر يا فلان فلن ننسى حديث حبيبنا ورسولنا صلى الله عليه وسلم ( داوو مرضاكمبالصدقة ( ..
فيستحق والله لقب الصديق هذا هو رفيق العمر الذي يفعل الخير ويألمويشعر كما يشعر فيه رفقيه .. وهذه من نتائج الصحبة الصالحة .. كيف سأجازيه ؟! .. ماذا أفعل له ؟! ..
ورفع بصره إلى السماء والدموع لا تنقطع من عيناه فسبحانالله تعالى شتان ما بين خروجي قبل أيام من هذاالمكان بخطوات ثقيلة تصاحبها من الهموالحزن واليأس مالله به عليم ..
وبين خروجي ذلك بخطوات متسارعة تصاحبها روحوسعيدة .. وعاد إلى الحياة وكانه ولد من جديد ..

ولرب نازلة يضيق بها الفتى *** ذرعا وعند الله منها المخرجضاقت فلما استحكمت حلقاتها *** فرجت وكان يظنهالا تفرجقال تعالى: { ولنبلونكم بشيء من الخوف والجوع ونقص منالأموال والأنفس والثمرات وبشر الصابرين ، الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا للهوإنا إليه راجعون ، أولئك عليهم صلوات من ربهم ورحمة وأولئك هم المهتدون {




اللهم ارزقني قبل الموت توبه وعند الموت شهاده وبعد الموتالجنه،،اللهم ارزقني حسن الخاتمهمنقول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alhoob-alsdagh.ba7r.org
 
(داوو مرضاكم بالصدقات ) قصةعجيبة عجيبة جدا !!-امير
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نبيل - القدس :: الاقسام الأدبية :: قصص وروايات-
انتقل الى: